للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         بالفيديو..الكثبان الرملية تغلق الطريق بين طرفاية وفم الواد مهددة بحوادث سبر             إلغاء لقاء الملك محمد السادس برؤساء الجهات             محزن:وفاة استاذ بكليميم بعد غيبوبة 3 أيام             سقوط بحار من مركب للصيد التقليدي بطانطان وفشل محاولات العثور عليه             شاهد ترتيب أقوى الجيوش بإفريقيا             للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة             بالفيديو..رجل يحاول الانتحار من اعلى عمود كهربائي بالوطية بطانطان             الشرطة تتفاعل ايجابيا مع ما نشرناه..وتطلق حملة مداهمة لمقاهي الشيشة بكليميم             اختطاف تلميذة لمدة 24 ساعة والاعتداء عليها بكليميم             العيون:مشادات كلامية بين سائق سيارة اجرة وسيدة والإخيرة تسحب منه مفاتيح السيارة وتستنجد بالسلطة             الداخلية تستعد لإطلاق مباريات توظيف بالجماعات وسط فائض من الأشباح بهذه المرافق             فقدان بحار بين سواحل بوجدور والداخلة يستنفر فيلق عسكري             بلا عنوان             المغرب: موريتانيا تشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” بمشاركة 15 دولة و900 جندي أمريكي             تحديد موعد كلاسيكو بين برشلونة و ريال مدريد             التصحر الأخلاقي!             رسمياً عبد الوهاب بلفقيه يرفع دعوى قضائية ضد ناشط اعلامي(وثيقة)             وزارة الداخلية تحدث خلايا للمداومة بمختلف الأقاليم لهذا الغرض             اعتداء شنيع على شابة بكليميم             البوليساريو تهددّ بملاحقة الشركات الأوروبية أمام محاكم اوروبية             عادات سيئة بحفلات الزواج بالصحراء تعكس التباهي والتفاخر لا أكثر            سلسلة حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال            بحر إفني يلفظ حوث ضخم            أهم المداخلات بندوة الاغتيال السياسي بكليميم            لحظة سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل المئات من ركّبها            عبد الوهاب بلفقيه يفقد أعصابه خلال دورة الجهة الأخيرة بسبب           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

عادات سيئة بحفلات الزواج بالصحراء تعكس التباهي والتفاخر لا أكثر


سلسلة حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال


بحر إفني يلفظ حوث ضخم


أهم المداخلات بندوة الاغتيال السياسي بكليميم


لحظة سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل المئات من ركّبها

 
اقلام حرة

بلا عنوان


التصحر الأخلاقي!


الهداية سعادة ونعمة..والإلحاد جهالة ونغمة !!


مالذي يتوجب علينا فعله؟


تبيض الفساد


تكفير الفكر


وزارة التعليم تردد سنويا.. من أنتم؟


نفحات بوح زاكوري.

 
الصورة لها معنى

مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975


كليميم:لكراب صالح رحمه الله

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتضمن مع الجندي السابق المضرب عن الطعام باسا

7 تنسيقيات للمعطلين بالصحراء تصدر بيان في الذكرى الثانية لإستشهاد صيكا براهيم

المركز المغربي لحقوق الانسان يصدر بيان بخصوص الوضع بالمستشفى الاقليمي بطانطان

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
شاهد ترتيب أقوى الجيوش بإفريقيا

المغرب: موريتانيا تشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” بمشاركة 15 دولة و900 جندي أمريكي

البوليساريو تهددّ بملاحقة الشركات الأوروبية أمام محاكم اوروبية

امريكا تسعى لتخفيض ميزانية المينورسو وتقليص عناصرها،وفرنسا ودول اخرى تستعد للتقديم مشروع لإدانة

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

مغرب الاحتجاجات
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 أكتوبر 2010 الساعة 04 : 03


 

بقلم : ذ/ عمر إحرشان

     يشهد المغرب منذ سنوات تناميا ملحوظا لظاهرة الاحتجاجات، حيث تتزايد أعدادها وتتنوع موضوعاتها وتتوسع الفئات المشاركة فيها والمناطق المعنية بها ويتعاظم تأثيرها، كما يلاحظ أن السمة الغالبة عليها هي طابعها السلمي الذي يعبر عن نضج كبير وسط المجتمع الذي تنتشر فيه ثقافة الاحتجاج ببعدها الإيجابي. وهذا من شأنه أن يقدم صورة حسنة عن العلاقة بين السلطة والمجتمع وعن احترام متبادل للقانون، كما يمكن الاستفادة من هذه الصورة إذا أحسن تدبيرها وتم التعامل مع هذه الاحتجاجات بما يحترم ثقافة حقوق الإنسان مع عدم اختزال هيبة الدولة في التصغير من قيمة المواطنين أو التعامل على أساس أن كل حركة احتجاجية في الشارع تعبير عن ضعف الدولة.

إن المعادلة الأصح هي تلك التي تتصور هيبة الدولة وكرامة المواطن وجهان لعملة واحدة، وبهما معا تتحسن صورة البلاد ويتم ربح رهان الدمقرطة والتنمية.

ولا شك أن تنامي هذه الاحتجاجات بهذا الشكل سببه السياسات المتبعة والمتمثلة في الانسحاب التدريجي للدولة من المجال الاجتماعي وعجز القطاع الخاص عن سد هذا الفراغ وعدم فعالية كل الحلول البديلة.

من جهتها، تبرر الحكومات المتعاقبة هذا الجنوح الشعبي نحو الاحتجاج بالتقدم الحاصل في البلاد وهامش الحرية المتسع والأجواء الديمقراطية السائدة، ومقابل ذلك، تتجاهل أن الاحتجاج ليس ترفا أو موضة وأن المحتجين لا يلجؤون إلى هذا الأسلوب النضالي إلا بعد استنفاد كل الوسائل المتاحة والممكنة، وخاصة حين ترتبط معاناتهم بغياب أبسط شروط الحياة الكريمة، ولذلك فقد لوحظ تناميا للاحتجاجات ذات الصبغة الاجتماعية والاقتصادية، بل إن حدة المعاناة بلغت ببعض فئات المحتجين حد الشروع في إحراق ذواتهم لأنهم سئموا الوضع الحالي، وخير مثال ما يحدث في احتجاجات المعطلين حاملي الشواهد العليا.

ومن أهم ما يميز احتجاجات السنين الأخيرة هو تركزها في المناطق النائية والمدن الصغيرة والقرى التي تفتقر إلى الحد الأدنى من البنيات التحتية والخدمات الأساسية التي تفرضها أبسط مستلزمات المواطنة، خاصة وأن هذه الساكنة تساهم من موقعها في نمو البلاد وتدفع الضرائب ولكنها لا تستفيد بالمقابل مما تستحقه من خدمات وحسن معاملة. على هذا المستوى، يؤشر توسع رقعة الاحتجاجات في المناطق النائية على ارتفاع الوعي وفشل المقاربة الأمنية التي أحكمت الطوق على المدن الكبرى واستفحال الأزمة وتحول في نمط تفكير ساكنة تلك المناطق، وخاصة في تعاملهم مع السلطة التي ظلت تتقوى من خوفهم. ولذلك، فإن معالجة قضايا تنموية بمنهجية أمنية مقاربة فاشلة ولا تساهم إلا في إضاعة الوقت والجهد والمال وتنفير المواطنين، ونتيجة كل ذلك حدوث أزمة ثقة في الدولة وفي سياساتها ووعودها، وهذا ما يقود إلى الرهان على الشارع كفضاء أساس للتأثير.

أما الأمر الثاني الذي تتجاهله الحكومات فهو اقتناع أغلب فئات المحتجين بأن القنوات الرسمية عاجزة عن تحقيق مطالبهم وأن سقف المؤسسات الرسمية غير قادر على استيعاب حركتهم، وخير مثال على ذلك إضراب نقابات النقل احتجاجا على مدونة السير وعلى الطريقة غير التشاركية التي صيغت بها والمسطرة التي تمت بها المصادقة عليها. وقد تتبعنا جميعا كيف رضخت الحكومة للأمر الواقع وتحايلت على المسطرة التشريعية استجابة لضغوط المحتجين وأدخلت تعديلات على النص الذي صادقت عليه الغرفة الأولى.

إن هذا الأمر يؤكد أن المؤسسات الرسمية لم تعد فضاء للتشاور وإنضاج الآراء وصياغة المواقف الجامعة، وأن قراراتها لا تحظى بالاحترام والقبول اللازمين.. ولذلك بات الحل هو الشارع. وهذا دليل آخر على عدم شعبية هذه المؤسسات التي لم تنبثق من إرادة أغلبية شعبية حقيقية. وهذا هو أساس المشكلة في بلادنا.

والأمر الثالث الذي لا تنتبه إليه الحكومات في تبريرها هو أن عدم قمع هذه الاحتجاجات ليس سببه اقتناع السلطات بجدوى مقاربة غير قمعية تحرص على الأساليب السلمية في التعامل مع المحتجين، فهذه السلطات تدخلت في أكثر من مرة بأساليب قمعية تفوق ما عرفته البلاد في سنوات الرصاص، وخير مثال على ذلك ما حدث في سيدي إيفني وغيرها، وما يحدث مع احتجاجات المعطلين في الرباط العاصمة قرب البرلمان، بل إن السلطات الأمنية تلجأ أحيانا إلى عنف غير مبرر مع إفراط في استعمال القوة بشكل غير متناسب مع خروقات المحتجين، على افتراض أن هناك بعض الانزلاقات. ولكن السبب يتمثل في نضج المحتجين وفي الكلفة الغالية لفك هذه الاحتجاجات، سواء الكلفة المالية أو تلك المرتبطة بسمعة البلاد في الخارج.

وأكبر ملاحظة على هذه الاحتجاجات هي أنها تنظم بدون مشاركة الأحزاب الانتخابية الكبيرة والقوى السياسية التقليدية، مما يفتح باب التساؤل عن الدور التمثيلي والتأطيري والتواصلي والإشعاعي لهذه الأحزاب وجدوى برامجها واقتراحاتها ومدى إنصاتها لهؤلاء المحتجين، بل إن الصورة العامة المشكلة لدى المحتجين هي أن هذه الهيئات سبب هذه المشاكل وأن سقفها لا يستوعب حركة احتجاجية من هذا القبيل.

كما يلاحظ عدم خضوع العديد من هذه الاحتجاجات لاعتبارات إيديولوجية لأنها تنبني على المصالح العابرة للإيديولوجيات وتنتظم في تحالفات مرنة غير بيروقراطية وتميل إلى التخصص أكثر بتركيزها على قضايا محددة وتحرص على التوافق بين مكوناتها بعيدا عن الحسابات السياسوية وتبدع أشكالا احتجاجية متجددة وأكثر تأثيرا على الحكومة، والأهم من كل ذلك أنها استطاعت تسييس فئات واسعة من المواطنين، وخاصة الشباب وسكان المناطق النائية.

ومن سلبيات هذه الحركات الاحتجاجية أنها مشتتة، يغيب عنها التنسيق والتشبيك اللازمان، إضافة إلى عدم استيعاب بعض مكوناتها لمقتضيات العمل المشترك وسعي بعضها إلى التعامل مع هذه الحركات كملحقات حزبية وبمنطق حزبي أو بخلفيات انتخابية. والأهم أنها تفتقد البوصلة الموجهة والنفس التغييري الشامل والتصور الواضح لكيفية إحداث هذا التغيير وبوابته ومداخله وخارطة طريقه.

لهذا، يجب استثمار هذه الحركية لتصبح عاملا يسعى إلى تغيير ميزان القوى ولتصبح قاطرة موجهة لحركة الإصلاح والتغيير والبناء، وإلا فلن تعدو أن تكون متنفسا ومسكنا يسهل احتواؤه والتحكم في قوته وإفراغه من حمولته التغييرية.

أما السلطة فما عليها إلا أن تستوعب أن اللجوء إلى الشارع يحمل بين طياته أعلى درجات الاحتجاج على السياسات المتبعة وعلى منفذيها، ونتيجة ذلك في الدول الديمقراطية لا تقل عن تقديم المسؤول استقالته. وهذا هو الغائب عندنا، بل هناك نقيضه، حيث تتم تزكية وترقية المسؤول نفسه الذي يشتكي المواطنون من سلوكاته ويحتجون على سياساته، وكأن الاحتجاج جريمة تستوجب معاقبة المحتجين بنقيض ما يطالبون به.

ولأن هذه السياسة هي السائدة فإن حدة الاحتجاج ستتزايد أكثر، وأكبر حركة احتجاجية هي هذا العزوف الشعبي عن التجاوب مع كل ما يأتي من جهات رسمية. ولا أحتاج أن أذكر بانتخابات شتنبر 2007 التي قاطعتها الغالبية الساحقة من المغاربة. أليس هذا احتجاج؟ وماذا بقي بعد هذه الرسالة؟

أتمنى أن تكون الرسالة وصلت وقرئت وفهمت. وما بعد الفهم إلا العمل، وإلا...

اللهم فاشهد.



2677

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الشمولية  +الوضوح +التبصر الرحيم

محمد عالي بيكا

مغرب الاحتجاجات لن يتوقف وهو في زيادة دائمة في جميع المناطق المغربية وغيرها من المناطق بالعالم الاسلامي و العربي مالم تناقش قضاياه بشمولية ووضوح ومن ظرف اناس صادقين ايادبهم بيضاء لم تتلوت بالاكديب واعطاء الوعود الكادبة للمواطنين اللدين اصبحو يعرفون ويعون الصالح من الطالح فالمواطن الصحراوي على علم كامل بالفئة الوحيدة بالمغرب التي لها المشروع الواضح المعالم و الشامل للجميع ولابد له من قلوب كبيرة متبصرة ورحيمة ودالك ناتج عن الاجتكاك اليومي للانسان الصحراوي مع جميع الهيئات المغربية ...

في 01 نونبر 2010 الساعة 59 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التحقيق في خروقات مسؤولي الحسيمة ووزير الداخلية يحل بالمدينة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

المخطط الاستعجالي و نيابة كلميم

محمد لمين الراكب رئيس جمعية ثيرس للوحدة والتنمية

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

السيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بالسمارة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

المدير الجهوي للماء الصالح للشرب يرد على بعض المغالطات

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

اليوم الوطني للمغاربة المقيمين بالخارج بالعيون مناسبة للتعريف بإمكانيات الاستثمار بالجهة

دوي الاحتياجات الخاصة بالطانطان في الواجهة

راقص هندي بلا ساقين.. يرقص ويدهش الملايين!

جورج جالاوي يقود قافلة "شريان الحياة 5"التي تنطلق من لندن لكسر حصار غزة

اجتماع حاسم لأعيان وشيوخ فخذة لبيهات مع محمد عبد العزيز لمعرفة مصير المختطف





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

طومزين عزيز يكتب: مسرحية في مجلس الجهة: كذّابون ولصوص

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تحديد موعد كلاسيكو بين برشلونة و ريال مدريد


نتائج قرعة نصف نهائي دوري أبطال اوروبا والدوري الاوروبي(تاريخ المباريات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

نداء للمحسنين من أجل المساهمة في بناء مسجد حي لكرامز بكليميم

 
مختارات
اكتشاف عضو جديد فى جسم الانسان

فيس بوك يسرب بيانات مستخدميه

راعي إبل يصبح مليونيرا بعد عثوره على عملة نادرة

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الزميل بوفوس

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

ميزة جديدة في واتساب

هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.