للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         رسميًا: تحديد موعد كلاسيكو الذهاب بين برشلونة وريال مدريد             أول مطربة عربية تدخل (غينيس) ...تعرف عليها وكيف دخلت الموسوعة العالمية ؟             محطات مثيرة للجدل في مسيرة ولي العهد السعودي بن سلمان             خوفاً من استمرار استغلالها جنسيا..فتاة تختار القفز من النافدة بالعيون             المئات من سكان لكويرة يباشرون اجراءات مقاضاة وكالة الماء بكليميم(وثيقة)             ادوية لها أعراض خطيرة على صحتنا تشهد رواجا مهما هذه الأيام بصيدلياتنا(لائحة)             نداء للبحث عن مختفي من العيون             اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!             سعد لمجرد يحاول الإنتحار بالسجن بفرنسا             اصطدام بين شاحنة وسيارة رباعية الدفع بمدخل كليميم يخلف قتيل واحد             حظي رأسك..انتشار واسع لفتيات واهميات يصورونكم في أوضاع فاضحة(قصة استاذ جامعي من اكادير)             امرأة تحاول الإنتحار حرقا من أعلى سطح منزلها بسيدي إفني بسبب..(فيديو)             ترتيب مجموعات تصفيات أمم أفريقيا 2019 والمنتخبات المتأهلة             السيدة الأولى الأمريكية تكسر صمتها وتكشف موقفها من اتهامات زوجها الجنسية             واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل             موريتانيا والجزائر توافقان على حضور جولة جديدة من المفوضات حول الصحراء             منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم             الحموشي يعفي "الوافي" رئيس الشرطة القضائية بكليميم بعد سلسلة انتقادات له             مطالب بايفاد لجنة تحقيق لمندوبية الأوقاف بكلميم،بعد فضيحة التلاعب بنتائج مقابلة             رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز             اللحظات الاولى لعملية افراغ عائلة من منزلها بحي الكاطع بمدينة افني            قصيدة بالحسانية عن فضيحة اخراج الحلوى من البرلمان بعد خطاب الملك حول الحاجة لرجال مخلصين            رئيس المجلس الإقليمي لإفني بوليد يهاجم بلفقيه وينهال عليه ب            لحظة نقل معطلين مضربين عن الطعام بكليميم            لحظة انفجار أكبر قناة لتوزيع الماء بكليميم وانقطاع الماء عن المدينة            شاهد لحظة مرافقة عناصر الشرطة بالعيون للفتاة التي كانت برفقة نائب وكيل الملك بعد حادثة سير كادت           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

اللحظات الاولى لعملية افراغ عائلة من منزلها بحي الكاطع بمدينة افني


قصيدة بالحسانية عن فضيحة اخراج الحلوى من البرلمان بعد خطاب الملك حول الحاجة لرجال مخلصين


رئيس المجلس الإقليمي لإفني بوليد يهاجم بلفقيه وينهال عليه ب


لحظة نقل معطلين مضربين عن الطعام بكليميم


لحظة انفجار أكبر قناة لتوزيع الماء بكليميم وانقطاع الماء عن المدينة

 
اقلام حرة

اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
محطات مثيرة للجدل في مسيرة ولي العهد السعودي بن سلمان

موريتانيا والجزائر توافقان على حضور جولة جديدة من المفوضات حول الصحراء

الجزائر والمغرب يتوصلان إلى اتفاق أولي على تمديد عقود توريد الغاز

الأمم المتحدة تدعوا المغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا إلى مباحثات بجنيف

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

قراءة سوسيولوجية لوصايا جدي‎
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 أبريل 2013 الساعة 56 : 18


بقلم :ياسين الساحي


لبسم الله الرحمان الرحيم، والصلاة والسلام على أجمع المرسلين والحمد لله رب العالمين.

في حقيقة الأمر يشرفني اليوم الحضور بين جيل ادبي روائي صاعد على الساحة الأدبية المغربية، الروائية بنت الطنطان : البتول المدميغ، والروائي الأخ والزميل و"العشير" في درب الجامعة : ابراهيم اكراف. ويزيدني شرفا أن أكون من أول قارئي رواية وصايا جدي قراءة ليست بمنطق مرور الكرام، ولكن بمنطق القارئ المتفحص والمتمعن.

وصايا جدي هذه، كانت فكرة، كانت طموح، كانت حلم، لما كنت حينها أسكن بمعية ابراهيم في غرفة بشقة كائنة في حي الفرح بمدينة أكادير، بسوس العالمة، لكنها اليوم صارت مشروع الفكرة، وها هي بين أيدينا في حلة بهية وأنيقة.

صراحة، وبلغة "فرشخ الرمانة" أو بلغة نيتشه فيلسوف المطرقة ب "ثقافة مسح الطاولة" التقيت مساء أمس بابراهيم، فأهداني وصايا جدي هدية، كرمز للصداقة و"ملح الطعام" الذي جمعنا، وأهداني كذلك توقيعه فيها. عانقته وحضنته، والقلب يرقص فرحا وبهجة وسرورا. ففوجئت بطلبه مني القيام بقراءة لوصايا جدي، طبعا بكل سرور، وإلا ما محلنا من إعراب العلم المزعج، الذي قال عنه بيير بورديو رياضة المصارعة، أي علم الاجتماع. وطبعا بدون توجيه منه أو تحكم في قراءتي، فقد كنت حرا في ممارسة التأويل والقراءة لوصايا جدي، وأتمنى ألا أكون تعسفيا في حق النص من جهة، وكنت محترما لمضامين وصايا جدي من جهة أخرى تفاديا لتقويلها ما لم تقله. سهرت الليل بكامله ورشفة الشاي بجانبي، والناموس يلدغ جسدي، لكن صبري كان أقوى، وأنهيت العمل مع الثالثة زوالا بالضبط.

وقبل أن نسترسل في عرضنا لقراءة وصايا جدي، أريد بادئ البدء أن أضع بضع النقط على حروفها، فكما يقول الفيلسوف اليوناني أفلاطون، محب وعاشق الحكمة واللوغوس والحقيقة : هناك فرق بين الشمس كما هي والشمس كما نراها، هناك فرق بين الحقيقة والوهم، اكيد هناك فرق بين الادب كما نتصوره ونتخيله، ونعتقد فيه أنه مجرد ضرب من ضروب الخيال، لا يمت للواقع بصلة، وفرق بين الأدب كما هو.

فالكثير من العامة، بل حتى المثقفين منهم، ينظرون من زواية الحس المشترك بلغة بيير بورديو sens commune، ومن زاوية الوعي الجمعي conscience collec كما من زاوية المعرفة الاجتماعية العادية إلى الادب على أنه ينحصر في الشعر والقصة، واللعب باللغة، وتشقيق الكلام، وبالتالي يمارسون التعسف والاجهاض في حق الأدب والفن، لكن العكس هو الصحيح "ولا يصح إلا الصحيح"، فالأدب تفسير ووصف وفهم وتأويل وتفكيك وتفجير وتقويض وقلب لبنيات المجتمع وحيثياته، إنه ترسيخ لفلسفة أنطلوجية تعبر عن زاوية وجهة نظر الراوي.

وصايا جدي جاءت في السياق عينه، إنني أراها منهجا ممؤسسا لفهم وتفسير وتأويل الواقع المعاش، فهي تجمع بين السوسيولوجيا، والأدب، والفلسفة، والسيكولوجيا، والفينومونولوجيا، بل والبيولوجيا، فهي تشريح لتفاصيل الجنوب الشرقي كما عبرت عن ذلك "الزهرة الزيراوي" في تقديمها لوصايا جدي.

حتى لا أطيل، وربما أطلت في التقديم، ستكون قراءتي ميتودوتقنية، عبر تركيزها على شقين : "شق الفورم، وشق الكونتوني"، الشكل والمضمون.

أولا : الشكل

حبذت تسمية وصايا جدي، من ناحية الشكل ب "الموزاييك"؛ أي الفسيفساء، فابراهيم ينهج التعدد والتنوع في اللغة، في المساحيق الابداعية، في الأساليب الفنية، في الشخصيات الموظفة، في التيمات الأنطلوجية المعالجة، في ...وفي...

** الشخصيات :
السمة الأساس لوصايا جدي، تنويعها في الشخصيات، فهي أحيانا رئيسية، وأحيانا أخرى ثانوية : ابراهيم، الحاجة المهدية، الشيخ، الخطاف، قائد الحرس، المهدي، عبد السلام، الافرنجي، محمد، الحاج عبد الرحمان، السيدة الزاهية، وزوجها...كلها شخصيات حركت أحداث ووقائع وصايا جدي، بل ومنها ما هو واقعي بالاسم نفسه.

** تنويع الحوار :
فأحيانا نجد مونولوج داخلي monologue intérieure بين الرواي وذاته، إنه بلغة سقراط يمارس تقنية "اعرف نفسك بنفسك"، وأحيانا بين الراوي والمبادئ والقيم والأخلاق، وأحيانا بين الراوي وباقي الشخصيات، وأحيانا أخرى ينسل الراوي ويترك الحوار بين الشخصيات، كأن الراوي يمارس لعبة طومي وجيري.

** لغة متميزة :
عربية فصحى، خالية من الدارجة أو العامية، أدبية وممزوجة بأبعاد أخرى، لغة مفهومة وواضحة، اللهم بعض المصطلحات التي تحتاج من القارئ معجما للغة العربية من أجل الاستئناس.

** التلوينات الأدبية والفنية أو المساحيق الابداعية :
تتميز وصايا جدي، بالتنويع في الأساليب الموظفة، فتارة  يستعمل الراوي الاستعارة "لقد تقأيت علينا الأيام / أنا الوطن..."، وتارة أخرى لغة الأمر، وتارة أخرى الجمل الاخبارية، والاسمية والفعلية، وأحيانا الاستدراك إما بالإثبات او النفي، فهو يوظف "ولكن" ، ويوظف "أنا اريد ولا اريد"، ناهيك عن التكرار والتأكيد.

** الحجحجة او المحاجة أو الاستراتيجية الحجاجية argumentations :
الغريب أن الراوي يمارس المحاجة، أو لنقل يمارس استراتيجية المحاججة أو الدفاع عن وجهة نظره أو صوته الذي يريد ايصاله، فصار يتقن فن الخطابة كما أسس له أرسطو في كتابه : rhétorique أو كما تصوره بيرلمان وتيكتات في الدرس الحجاجي والبلاغي. فابراهيم في كثير من فترات وصايا جدي، يوظف حجة السلطة، هل يحس بذلك او يعي، سؤال مطروح ؟ هل يقصد ذلك ام لا، سؤال معلق ؟، فهو يستدعي أحيانا أبياتا شعرية، وأحيانا آيات قرآنية، وأحيانا أمثلة وعبارات واقعية لأناس واقعيين، على سبيل المثال لا الحصر : فليعلقوني على جدائل النخلة وليشنقوني فلن اخون النخلة. واحيانا يوظف المثال إما للاستشهاد وبالتالي التأسيس لوجهة نظره وإما لتدعيم وجهة نظره.

** سيرورة وصايا جدي :
في نظري فقد حكم وصايا جدي مسار على الشكل التالي : المنبع + المجرى + المصب، المصب الذي لم يكتمل إلا رمزيا، ففي الصفحة 63 ينهي ابراهيم وصايا جدي بقوله "أنا محتار...أنا محتار...سأتوقف هنا لأعبئ نفسا من جديد".

** الوصف والتوصيف :
إنه الطابع الطاغي على وصايا جدي، فلا داعي للاسترسال فيه.

** السؤال أو التساؤل او الاستشكال problématisation :
على طول صفحات وصايا جدي يظهر ذلك الفضول المعرفي المشاكس الذي يفيد الرغبة في المعرفة، والحصول على جواب أو لنقل بصيغة أخرى طرح السؤال لا غير، ففي وصايا جدي الأسئلة أكثر من الأجوبة، لقد كرس ابراهيم نفسه وعمقه الفلسفي، فقد لازمه السؤال والتساؤل، كيف ولا فها هنا نجد كارل ياسبرز يقول "الأسئلة في الفلسفة اكثر من الأجوبة"، وهو ما يشدد عليه طه عبد الرحمان الفيلسوف المنطقي المغربي، فأسئلة ابراهيم أسئلة مسؤولة فاحصة وناقدة، إنه يبحث عن الفردوس المفقود بهذا المعنى، إنه فيلسوف أديب.

** الزمكان :
وقائع واحداث الرواية ترواحت بين أزمان الجد والأب والابن، مثلث بيرمودا أو المثلث الديداكتيكي بلغة علوم التربية. وكان وعاؤها الجنوب الشرقي، وتازة.

+ عدد الصفحات : 64 صفحة

+ تقديم : الاستاذة الروائية زهرة الزيراوي

+ دار النشر : النايا للنشر والتوزيع

ثانيا : المضمون

يقول "هنري بوانكريه" فيلسوف رياضي فرنسي : وراء ذلك الجدار شيء ما يتحرك، أكيد في وصايا جدي أشياء تتحرك، ومضامين خفية، وجب استنطاقها، واستكناه ما تحويه العلبة السوداء، وسبر أغوارها، وتقويلها ما لا تريد البوح به بشكل صريح وعلني.

سأبدأ من حيث المنطلق، لأبرز بشكل واضح أن وصايا جدي ليست ضربا من ضروب الخيال، وليست ابداع من ذلك الراوي الذي يشبه الساحر الذي يخرج ارنبا أو حمامة أو دجاجة محمرة من قبعته السحرية، في حين أنه غير قادر على سلق بيضة لنفسه، مذهلا بذلك قراءه، فالرواي لما يكتب، تحركه نزعات، دوافع، عوامل، مثيرات...ألخ. والشيء ذاته بالنسبة لأديبنا ابراهيم، الذي يعرف بنفسه قائلا : "أنا من قبيلة المعطلين فخذة يؤسفني بلدة تزممارت". ورقة تعريفية ليست ضربا من ضروب التلاعب باللغة، ولكن لها بعد وظيفي سيبرز فيما بعد السطحي والعميق في وصايا جدي.

وصايا جدي حرقة للذات الكاتبة، لذات الراوي، الذي يقول : "أنا معطل، أنا خريج تزممارت، وأكدز، ومكونة، وأفتخر...أنا الوطن".

وصايا جدي، يمكن مقاربتها من نواح عدة، ومن زوايا مختلفة : سوسيولوجية، سيكولوجية، ثقافية، سياسية، واقعية، خيالية، أدبية...الخ.

وصايا جدي خاضعة لمنطق معين، ستكشف قراءتي عن ترابطاته، تمفصلاته، وتقاطعاته، لكني قبل التفصيل فيها، وجب أولا تحديد الاطار العام لمضامين الرواية أو الخطوط العريضة لوصايا جدي، والتي تجملها قراءتي في أربع نقاط رئيسة :

1- الرواية نقل وتوصيف للمشاكل السوسيوسياسية لواقع قرى الجنوب الشرقي المغربي، وما يعتريها من تحولات قيمية في منظومة القيم، وقفز نحو توصيف بؤس الثقافة والصحافة والسياسة.
2- الرواية قراءة دياغنوستيكية لواقع العالم العربي، بعد "الثورات" التي شهدها أو الربيع العربي كما تسميه الصحافة الخبيثة، وخير دليل على ذلك استعمال الراوي للعبارات التالية : "زين الهاربين نسبة إلى زين العابدين، والفرعون نسبة إلى حسني مبارك، وزنقة نزقة دار دار نسبة إلى معمر القذافي..." ، بل إنها تصوير للحراك السياسي والدينامية الاجتماعية او الربيع الهادئ كما يسمونه والذي شهده المغرب مؤخرا، والمتمثل وفق الراوي ابراهيم في "العدد 20 او بوعشرين" ص 43 / ص 52.
3- الرواية تحوي عزة نفس، وقومجية كاتبها نحو أبناء الجلدة، أبناء الوطن، ونحو أبناء العمومة (فلسطين والعراق وتونس ومصر...الخ).
4- وصايا جدي كثيرة ومتعددة داخل الرواية، منها الصريح ومنها المضمر المخفي، لكن لن نفهمها حتى نصل سن الجد سن الثمانين، وهنا السؤال ما الضامن لعيشنا حتى هذا السن ؟
            تلكم الخطوط العريضة التي تحكم هواجس راوي وصايا جدي، والتفاصيل في القادم من قراءتنا هاته، لكن  قبل ذلك أريد بسط الحقول الدلالية التي زخرفة فضاءات وصايا جدي، والتي تتوزع بين الديني والأدبي والفني والسوسيوسيكولوجي، والسياسي، والفلسفي...الخ.


الحقول الدلالية الدينية والأدبية

الحقول الدلالية السوسيوسيكولوجية والسياسية والفلسفية والفنية

الرزق + الوفاء + الصبر + الصراط المستقيم + عزرائيل + السراء والضراء + الشيطان + سيبويه + السيوطي + الوضوء + الغسل الأكبر...الخ.

السفسطة + المال + المتحف + الموناليزا + الديمقراطية + قائد الحرس + الجوع + الفقر + العري + كلاب الحجاج + النيتو + الجمارك الثقافية + بوعشرين + البرلمان...الخ.

إن هذا التنوع في الحقول الدلالية أعطى رونقا وموزاييكا لوصايا جدي، جعلها فسيفساء تمزج بين الفرح والألم والمعاناة والأسى والآهات : يقول الراوي : "آه من هذا الزمن الموبوء" ص 13.

إن وصايا جدي، تقارب وتعالج ما يلي :

 - الفقرة الأولى من وصايا جدي لدليل على المنبع أو المنطلق "كان أبي بائع زيتون وفوم عدس وبصل، وكان جدي حمالا وخادم أعتاب الشرفاء، وكان خالي بائع حبوب عباد الشمس...وكنت حمالا وبائع سجائر" ص 13.
الحديث هنا عن المكانة الاجتماعية statut sociale، عن السلم الاجتماعي داخل المجتمع، عن الدرجة الاجتماعية، عن الشرف والحضوة الاجتماعيين، داخل الهرم المجتمعي، ومهن "بيع الزريعة، وحمل الأمتعة، وبيع السجائر..." تقع أسف السافلين، في القعر والقاع الاجتماعيين، إنها الانحدار من الطبقة "المكردة" بهذا المعنى، إنها تصوير لمهن مكونات المغرب الهامش، المغرب العميق، المغرب القروي.

- استعمال لفظي السود والعبيد ص 13 :
أنثربولوجيا وسوسيولوجيا "السود والعبيد" رموز الخنوع والتبعية و"تمارة" للمريد للمحكوم، فمثلا في المجتمع الحساني، وفق التقسيم الذي كشف عنه الأنثربولوجي رحال بوبريك، فهو يضم التراتبية الاجتماعية التالية : طبقة البيظان، ثم المحاربين، الحراطين والمعلمين، والعبيد. اللون الأسود دلالة على الظلام والجهل والكدح. والرجوع إلى الأنثروبولوجيا الكلونيالية لخير مفيد في هذا الاطار، فدراسات عبد الله حمودي، افنس برتشارد، حسن رشيق لأفضل مني في الشرح والتفسير.

- تساءل المهدي قائلا : أما زلت تثق في القلم؟ كم مقالا كتب؟كم رواية ألف؟
إنها أسئلة تحيل على عطبوية واقع الكتابة خاصة، والثقافة عامة، دليل على قلق الكتابة بدل قلق العبارة لارسطو، وعلى زمن الأخطاء بلغة محمد شكري، صاحب الخبز الحافي، الخطأ في الكتابة في الثقافة في التعبير الحر، إنه زمن تجويع القلم، وصاحب القلم، إنه زمن قطع وبتر الأنامل التي تتشبت بالقلم.

- ويردد المهدي من جديد : أما زلت تؤمن بهذا الوطن انى نذهب أنى نطرد:
فأنى تفيد الزمان والمكان، فالطرد والقمع والقهر والاستغلال والاقصاء والتوليتارية والتجويع والتفقير والتهميش والكلونيالية والاستبدادية والتبعية لغة حديث ذلك الوطن الذي نفر منه ساكنوه. إنها لغة حكم مباراة كرة القدم، لغة تتحدث البطاقة الحمراء، في ذلك الوطن لم يجد ابراهيم كما يعبر عن ذلك في ص 16 "درهما لحلق ذقنه"، ناهيك عن المناطق الاخرى التي يملأها الشعر، الابط والعانة، إنه وطن واقعه الاقتصادي مكسور ومتردي ومتأزم، فها هو ابراهيم يقول تأسفا على حالته الاجتماعية "قبح الله الفقر" .

يعود ابراهيم ويصور لنا من جديد في قالب سوسيولوجي متميز ومائز مكونات النسق أو النظام الاجتماعي المحيط به، الذي يمارس التعسف والضغط الاجتماعي وسلطة القهر، ناهيك عن سلطة رقابة الكائنات البشرية او عفوا الكاميرات البشرية، التي تجاوزتهم إلى الجمادات، يقول ابراهيم "فللجدران آذان"، كيف ولا والرقابة تجمد السلوكات كما عبر عن ذلك الفيلسوف الوجودي جون بول سارتر ذات يوم في كتابه "اميل او عن التربية". فيلسوف "الكونترا سوسيال".
الرواية تصوير لأبعاد قيمية كثيفة، أو لنقل توصيف أو نقل ديداكتيكي لأزمة القيم في زمن اللاقيم، اللاثقافة، اللاسياسة، اللاصحافة، صراع الاجيال والقيم معا...ألخ. إن وصايا جدي تطرح الأسئلة التالية :
+ سؤال استقالة الأخلاق، واضمحلال القيم: ولعل متون الرواية خير دليل على ذلك، فنجد الراوي ابراهيم يقول : الجري وراء المال / بيع المبادئ / الاسترزاق / بيع الشرف / الوساطة / الوصاية / التربص حول الكراسي...الخ، كلها عبارات تكشف ذلك السؤال، سؤال ضياع القيم بين تراهات اليومي. وازمة القيم عند الشباب، خصوصا شباب اليوم، عكس شباب وشيوخ الأمس ربما بشكل او بآخر حافظوا على جلدة الاجداد، وموروثهم، فها هي السيدة الزاهية كما قدمها الرواي، امتنعت عن بيع الجرة التي تسقي فيها المياه، بأثمان باهضة في سبيل صون شرف وعرض الاجداد.

 

+  سؤال الثقافي والسياسي والصحافي في وصايا جدي :

هو الآخر حاضر بقوة، فالمثقفين كما يردد الراوي "أكبر المنافقين"، طبعا لا حديث هنا على الاستثناء لأنه لا يلغي القاعدة للأسف، فالحديث هنا عن ثنائية الثقافي والسياسي، أو بمنطق الفيلسوف الرياضي برتراند راسل البرادوكس سياسي ثقافي، أنه الصراع بين الاثنين، لكن صدق أحمد شراك في كتابه "فسحة المثقف"، لما عبر قائلا : أفق الثقافة تضعها السياسة، فالحاكم هو السياسة والمحكوم هو الثقافة، إنه التدجين والاحتواء، وسياسة الاحتضان، وأي منطق هذا منطق من لا منطق له.

إننا أمام أطروحة نهاية المثقف الملتزم كما يقول سارتر، العضوي، كما يعبر غرامشي، الأصولي، والفقهي...مقابل بداية اطروحة المثقف الانتهازي البراغماتي.

ناهيك عن الصحافة الخبيثة على حد تعبير الراوي، المختصة في الوصف لا النقد والتحليل والكشف والتعرية، إنها تمثل المتلاعبون بالعقول كما يقول ماكس شيلر، أو ايديولوجيا الطبقة السائدة كما يقول بيير بورديو في sur la tv.

 

+ سؤال الشغل وسياسة منطق الآخر / الغير logique de l’autre في وصايا جدي :

يعبر ابراهيم في ص 25 عن واقع مرير متأزم، ظل فيه يبحث وينقر ابواب الشركات دون نتيجة، بحثا عن طرفة الخبز أو لقمة العيش أو على الأقل توفير درهم لحلق ذقنه الملتحي، فهو اختار العمل بكرامة وعز، على الاسترزاق، وبيع المبادئ والاشتغال في المافيا كما فعل المهدي.

فالآخر (بلام العم سام) المستبد، الامبريالي، المتدخل في تقرير مصيرنا، والكاسر لقاعدة غاندي : أن تشتغل لاجلي وليس معي فأنت ضدي.

جعل شبابنا يعيشون وهم الحريك وهم الهجرة إلى سام، حيث تواجد الديمقراطية، والانسان، والمواطن، فحتى الحمار والبغل كما عبر عن ذلك الراوي صار ينادى عليهم ب "سي الحمار سي البغل"، إنه مناخ الهناك، أما الهنا فالاهانة الداخلية والخارجية سمته الأبرز، والذلقراطية والخوفقراطية خاصيته الاساس.

+ سؤال الاجتماعي والسياسي في وصايا جدي :

فها هو ابراهيم ينقل ثقافة الحشومة، عيب وعار، ثقافة سد عينيك، ثقافة الطابو، ثقافة سكوت راك باقي صغير...الخ، من الثقافات المعطوبة، فأسئلة ابراهيم المتكررة وطرحها على جده، استفزت هذا الأخير، فالابن ابراهيم يسأل أسئلة فلسفية : اين الله ؟ ما الزني؟...الخ، إنه يتمرد على سلطة المجتمع، على ثقافة نعم في كل شيء، على رقابة المجتمع، إنه يحد وجوده بمنطق الكوجيطو الديكارتي "أنا افكر أنا موجود".

ولعل ما جاء على لسان الحاج، في قوله  ص 48: "ولدت في زمن اغلق فمك، اغلق عينيك، اغلق اذنيك، ابتر لسانك، كبل يديك..."، يعبر عن واقع تطليق السياسة، واقع الخوف من السياسة التي يجعل التفكير فيها من الانسان يتبول بدون إرادته، إنه واقع الخوف من كلاب حجاج، وها هو الجد ينصح ابراهيم بالقول "لا أنصحك في السياسة"، إنه تعبير صريح لا غبار عليه. إنه واقع غلاء فاتورة الكهرباء والماء غير الصالح للشرب، واقع سوق النخاسة، واقع العطالة والبطالة بهذا المعنى.

+ سؤال الخلفية الايديولوجية (العروي، وماركس) :

قراءتي لوصايا جدي، جعلتني أكشف عن الجهاز المفاهيمي المتحكم في صياغتها، والذي أسميته الجهاز المفاهيمي الراديكالي لوصايا جدي le corpus conceptuelle radical ، ولعل خير دليل على ذلك المفاهيم والمصطلحات التالية :

الفجر / الدم / النجوم / الشمس / الصباح / صياح الديك / زغردي / القمر / المقصلة / الكرامة / الصيف / النضال / بوحمارة / عبد الكريم / التغيير / الثورة .....الخ.

إنها أمثلة تكشف العمق التمردي، والثوري لحس مرهف، ومنهج بارد إسمه وصايا جدي.

خاتمة :

ليس الختم بمعنى الوقوف والستاتيكا، لا، فالختم في الأدب والرواية لا يكون بمعناه النهائي، فهو انفتاح على أحواز السؤال.

عبارتين، أثرتا في نفسي، واتمنى أن تلقى صدى للحاضرين :

+ العبارة الأولى، يقول ابراهيم في وصايا جدي "أنا اريد أن أوصل 
صوتي للعالم ,ولا اريد منهم جزاء ولا شكرا " اقول لزميلي ابراهيم ,منتوجك خرج,صوتك الان بين دفتي وصايا جدي,رنين حنجرتك بين ازقة عين الرحمة والطنطان العزيزة ,لقد وصل صوتك لقد وصل صوتك

 + العبارة التانية,في حوار مع المهدي ,يساله هدا الاخير مستهزئا منه " اما هدا البشر فاشك ان تجد روابتك صدى في اذانه في زحمة كرة القدم والمسلسلات ".

ارد على المهدي قائلا : شكك في غير محله ,ميسي ورونالدو لن يغنيانا عن قراءة وصايا جدي,فهي جلدة الاجداد ,وتركة من ابراهيم للمكتبة الطنطاوية.

واخيرا ,هنيئا لنا بك روائيا واديبا ومتألقا بيها في سماء سيدي ابراهيم اكراف.

واتمنى الا اكون قد تعسفت على وصايا جدي,فان اخطأت لي اجر وان اصبحت لي اجران ,شكرا لمنحك فرصة قراءة روايتك.



2762

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- maginfique

shayb

bonne article

في 17 أبريل 2013 الساعة 04 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تلميذ

يوسف لفناكر

شكرا لك استاذ

في 12 مارس 2014 الساعة 42 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

كواليس محاكمة النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك

معتقل جزائري سابق في غوانتنامو يؤكد ان الامريكيين أجبروا معتقلين عربا على إظهار عوراتهم وملامسة أجسا

المهرجانات بالصحراء كالورم السرطاني يتكاثر بخبثه.

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

من العيون موظفون أشباح بوزارة الصحة وقناة العيون الجهوية

الفتيات المغربيات ممنوعات من دخول الاراضي السعودية

هل سيطيح غضب الصحراويين بوالي العيون وإمارة آل الرشيد؟

موقع شمال الصحراء من الجهوية الموسعة والحكم الذاتي

منْ يسعى لتحويل مقترَحِ الحكمِ الذَّاتي إلى خدْعة؟

ملخص المناظرة الوطنية حول قضية الصحراء و أسئلة المرحلة بمراكش، أيام: 01 و 02 ابريل 2011

الشباب الصحراوي و التحولات السياسية الراهنة (4 الحركات الاحتجاجية:الشباب الصحراوي المعطل الحامل للشه

في سوسيولوجيا الانتخابات بين تونس و المغرب

مـــدن الــــــــرمـــــــــل......

البناء الثقافي : الخطاب ، التدبير بين القراءة والتأويل .

البناء الثقافي : الخطاب ، التدبير بين القراءة والتأويل

قراءة سوسيولوجية لوصايا جدي‎





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

رسميًا: تحديد موعد كلاسيكو الذهاب بين برشلونة وريال مدريد


ترتيب مجموعات تصفيات أمم أفريقيا 2019 والمنتخبات المتأهلة

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
السيدة الأولى الأمريكية تكسر صمتها وتكشف موقفها من اتهامات زوجها الجنسية

“المحار”أو "صرمبك" أو "بوزروك" يعالج السرطان دون آثار جانبية!

فوائد القهوة وقهوة البرتقال

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.