للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         العفو عن415 شخصا بمناسبة عيد ثورة الملك والشعب             وتستمر حوادث إصطدام الإبل السايبة مع السيارات بالصحراء             بالفيديو..احتجاج ساكنة تركاوساي ضد رئيس الجماعة ومطالب بمحاسبته             حرية التعبير في المغرب بين النص والواقع             البلطجة والابتزاز ملة واحدة             سرقة وتخريب منزل النائب الاقليمي السابق بوزارة الشباب والرياضة بطانطان(صور)             شكاية الي الملك وولاية كليميم وادنون             فيديو+ وثائق : في غياب تنزيل مضامين الخطاب الملكي رسالة قوية لسلطات طانطان تنقل معاناة أسرة محاصرة‎             سبينر ... العلاج الوهمي !!             كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي يحمل بلدية كليميم مسؤولية عرقلة النواة الجامعية             جمعية السمارة للألعاب التقليدية والرياضة ضيفة شرف مهرجان الألعاب التقليدية ببيروت             درك طرفاية يحبط محاولة للهجرة السرية             ولد الفشوش نجل رئيس المجلس البلدي لسيدي افني يشرمل عنصر امني ....             مهرجان "احمد ولد بلا "لتمازج الثقافات في نسخته السابعة بجماعة فاصك             إختتام فعاليات الدوري المنظم من طرف النادي الرياضي إثران إفران (صور)             فضيحة : الشقيقان بلفقيه ينصبان 360 مليون في صفقة امحيريش (فيديو)             الكسوف الكلى للشمس 21 أغسطس 2017             الفن والثقافة في مواجهة أشباه المسؤولين             مول الحانوت في حديقة الخنازير !             بلدية العيون : الملعب المغشوش تحت مسؤولية الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين             مهاجر من الدنمارك ينفجر غضبا بسبب الفساد بجهة كلميم وادنون ويحمل الوالي المسؤولية             قاضي العيون "محمد قنديل" ينتقد الملك محمد السادس            مستثمر يفضح تورط رئيس بلدية كليميم في سرقة المال العام            أصبويا تحتاج إلى الماء وليس إلى الغناء            مخلفات موسم طانطان : متضرر يطالب بصرف مستحقاته            فيديو يوثق لتلقي عنصرين من الدرك الملكي للرشوة بالمغرب           

*****

إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

مهاجر من الدنمارك ينفجر غضبا بسبب الفساد بجهة كلميم وادنون ويحمل الوالي المسؤولية


قاضي العيون "محمد قنديل" ينتقد الملك محمد السادس


مستثمر يفضح تورط رئيس بلدية كليميم في سرقة المال العام


أصبويا تحتاج إلى الماء وليس إلى الغناء


مخلفات موسم طانطان : متضرر يطالب بصرف مستحقاته

 
حديث الفوضى و النظام

صوتوا على الدلاح..!!

 
اقلام حرة

حرية التعبير في المغرب بين النص والواقع


البلطجة والابتزاز ملة واحدة


سبينر ... العلاج الوهمي !!


الفن والثقافة في مواجهة أشباه المسؤولين


مول الحانوت في حديقة الخنازير !


الا يتم تقشيرنا مثل البصل !!..


شيء ما فاسد في المغرب


التجربة المغربية في مكافحة الفساد

 
الصورة لها معنى

صورة تحمل أكثر من معنى..(الرئيس النفاوي & الوالي الناجم)


حال بعض رجال الدرك الملكي بطرقات السير

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

ترامب قصف سوريا لأنه رقيق القلب

 
بيانات وبلاغات
بيان مركز الجنوب للبيئة والتنمية

تأسيس الفرع المحلي للعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الامية بجماعة اباينو إقليم كلميم

بلاغ~إن المكتب المحلي للنقابة الوطنية للشبيبة والرياضة

 
شكايات

شكاية الي الملك وولاية كليميم وادنون

 
دوليات
الكسوف الكلى للشمس 21 أغسطس 2017

بلجيكا تحرم شقيق الملك من ميزانيته بسبب خطأ واحد..

صور مسربة من هاتف احد المقربين من بلفقيه تسلط الضوء على تجار المخدرات

البوليساريو تنشر قائمة الموقوفين الــ 19 الحاملين للجنسية المغربية

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل استوعبنا جيدا قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أكتوبر 2010 الساعة 44 : 22


بقلم : سعيد اكريموش

   متى نستوعب الدرس؟ متى نساير الأحداث كما تحاك؟ متى نستفيق؟ متى و متى؟؟؟؟؟ كثيرة هي الأسئلة التي تحاك بمجرد مرور حدث معين يتعلق بمصير قضية كان من المفروض أن تجعل من القيمين على أمور هذا البلد أكثر حنكة و تبصرا، قضية مصطفى سلمى و لد سيدي مولود لم تكن سحابة عابرة  كما كان يظن البعض، لم تكن فرصة لإظهار العويل و إبراز الوطنية زيادة على اللزوم، لم تكن فرصة لتأسيس منظمات و جمعيات تختفي بمجرد الحصول على سند أو إثبات للتواجد تحت شعار نحن هنا، كما لم تكن ماركة مسجلة لإمداد الصفحات بمئات العناوين لاكتساح الأرصفة تترك جانبا بمجرد مغيب الشمس، قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود أكثر مما يتصور البعض، مصيرية و صرخة دوت لتدرس في فلسفة الحياة و عنوان لما لا عنوان له، قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود جاءت لتنفض الغبار مرة ثانية عن أزمة لازالت معششة في عمق الدبلوماسية الرسمية، مافتئت تنتظر مفاجئة الإفراج من الخارج، نفضت الغبار عن موجة لم يعرف مثيلاتها في الأمم سميت بالقوافل باختلاف طريقتها و مسمياتها.

كيف تعاملت الدبلوماسية مع قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود؟

مرة أخرى استأثرت قضية من هذا الحجم الرأي العام الوطني، و خرجت مئات الوقفات باختلاف أهداف نصرتها للقضية، وحدتها  صور المناضل مصطفى، في حين ضلت الدبلوماسية الرسمية في حالة شرود تنتظر الإفراج. في زمن ليس بالبعيد كانت قضية منتو حيدر حلقة جعلت منا أضحوكة و أظهرت للعالم ضعفنا في مسايرة الأمور الخارجية، لترسم للأخر صورة المغرب الذي لا يعرف إلا القمع و إسكات الحريات و لا يقبل بالرأي الأخر بفضل الإشراف و المثير للجدل لكبريات المنابر الإعلامية الدولية و الاسبانية على الخصوص، توحدت لإعطاء صورة لدمية تحرك عن بعد وصفت بغاندي زمانها، غير أن السؤال الذي يفرض نفسه لماذا لم نسمع و لم نقرى في هذه الصحف عن قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، طبعا لم يكن الخطأ يتحمله القيمين على هذه الصحف و المنابر الإعلامية، و لا يمكن أن نضع فرضية التحايل قبل أن نحاسب أنفسنا و نتساءل لماذا لم نستطيع اختراق الإعلام الاسباني رغم تواجد اكبر جالية في هذا البلد، و لماذا استطاعت أقلة ترويج لأطروحات كاذبة و استطاعة شل هذه الصحف و المنابر في تناول قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من جانبه الإنساني، ألا يشكل الإعلام سلطة رابعة حقيقية في هذه التنظيمات، غير أن الحقيقة التي نعي بها جيدا أننا لم نحسن بعد التعامل  مع مثل هذه الأمور و لم نستوعب الدروس بعد، فإطلالة الناطق الرسمي باسم الحكومة بإدانة لم يكن كافيا لنصرة قضية مصيرية، و تصريحات ربان الدبلوماسية المغربية أمام كاميرات الإعلام في مباني الأمم المتحدة لم يكشف عن شرعية المطالب و توجيه الاتهام المباشر لم يهمه الأمر بدون لف و لا دوران، و كأن الرجل المختطف ذهب في نزهة استجمامية، فربما المكيفات و المكاتب المريحة تنسي الإنسان دوره في الحياة. فلم نخترق "البايس" و لا "الموندو" و لا غيرها لنعود كل مرة بخفي حنين و نبكي على الأطلال ثم نندد الأخر و نشجب، لماذا لم يهتم بقضيتناـ اضعناها قبل الاخر- فكفى من شعار التنديد و الوعيد، فزمان كانت تحدثنا الجدات عن المثل الحساني الذي يقول" الطفل ايلا ما بكى ما ترفدو امو"

قوافل هاجوج و ماجوج

أضحت سياسة القوافل في مغرب العشرية الأولى للألفية الثالثة شعار أثث جنبات هذا الوطن، و اتخذت منه العديد من الجمعيات مضيت للوصول إلى الصندوق الأسود، قافلة مغاربة الخارج، قافلة المحبة، قافلة كدا و كدا.... و غيرها من المسميات، لم نعرف لما تهدف و عن أي محبة نبحث، لم يسجل في التاريخ يوما أن فك الحصار و تطبيق الحكم سواء كان ذاتيا أو مطلقا حقق بالبهرجة و الشعارات، تتخذ من النزهة و السهرات الفاخرة منطلقا لهذا الفك و هذا الحكم، غير أن بواطن الأمور تسجل مجموعة من القراءات تتضح للعيان بشكل واضح، ماذا حققت هذه القوافل في قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود؟ و ماذا أعدت لتكسير هذا الحصار؟ فأين هي هذه القوافل و لماذا لا تشد الرحال نحو المهيريز و نحو التفاريتي مكمن الخلل أم أن المناطق لا تتوفر على الحد الأدنى من شروط النزهة و الترفيه، و أين اختفت قافلة مغاربة الخارج التي صرفت عليها ما يكفي من شراء كبريات المنابر الإعلامية في أوربا، و أين اختفى الحقوقيون المبججون بالدفاع عن الشعب الصحراوي تحت مسميات واهية، أليس مصطفى سلمى ولد سيدي مولود صحراوي أم انه زاغ عن الطريق كما يعتقدون و تجنب الصواب أم أنه قد عرى ما يجب أن يُفضح من زمان، أم انه أصبح خارج أجندة قصر المرادية الموجه لهؤلاء الكراكيز، فكفى من التملق و الضحك على الذقون، و كفى من الشعارات و الاختباء وراء يافطات حقوق الإنسان، فقد سقطت أوراق التوت في عز الخريف، و افتضح الأمر، فمن يريد الدفاع عن مصطفى سلمى ولد سيدي مولود و غيره من المحتجزين أصبح الطريق معبدا و واضحا كما عبرت عنه جريدة الصحراء الأسبوعية و معها جمعية الصحراء المغربية، لان المحتجز يتواجد بأرض اسمها تندوف و المهيريز تابعة للأراضي المغربية و الاختراق أصبح هينا و شرعيا، و المسيرة إلى هذه المناطق أصبح أكثر أوضوحا، أما الحلقة التي نواجهها ليست البوليساريو و لم تعد عصابة مصطنعة فدعونا نسمي الأمور بمسمياتها و نجعل من النظام الجزائري خصما وحيدا في قضية هذا الوطن الحبيب، صحيح مصطفى سلمى ولد سيدي مولود تم الإفراج عنه غير انه مازال محتجزا مثله كباقي المحتجزين.

فهل استوعبنا الدرس، لان قضية مصطفى سلمى لم تنتهي بعد، رغم الإفراج عنه أم أن كل ما حلت سحابة نعتبرها سحابة عابرة و نظل نندب و نندد و نناشد....  



3701

5






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- هناك فرق بين المسرحيات والحقيقة

محفوظ السالك

صورة لدمية تحرك عن بعد و لهؤلاء الكراكيز هذه نعوت لاينعتها صحراوى لشعبه أللهما إلا إذا كان هو نفسه دمية ومن كراكيز المخابرات والمخزن المغربى لآن قضية الشرطى مصطفى كما يعلم الجميع طبخت فى مخابرات الرباط والعالم ليس بالغباء الذى تتصوره تلك المخابرات ويعرف ويفرق بين المسرحيات المغربية والحقوق المشروعة للشعب الصحراوى المؤسسة على اسس قانونية قوية وهذا هو سبب فشل المغربى إعلاميا وسياسيا واعتقد إنك بحاجة الى القليل من الادراك واليقظة والالمام بالموضوع بشكل جيد

في 24 أكتوبر 2010 الساعة 00 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الانظار موجه لظاهرة النزوح

صحراوي

المغرب مع الاسف لا يعرف من الدبلوماسية الي صنف شراء الذمم,فكم من اموال صرفت في عهد الراحل الحسن التاني على اليهود بامريكا وكم وكم وكم تصرف وستصرف لجلب الاجانب وكسب تأييدهم الدي لن يكسبه الا لوكسب حب المواطن الصحراوي البسيط وهدا مالا يرغب به المغرب,مايجري الان بالاقاليم الجنوبية من نزوح غطى على قضية مصطفى ولد سلمى فلا احد يتحدت عنه هنا بالجنوب والكل يتحدت عن النزووووح كصفعة جديدة لم يتوقعها العسكر المغربي وتفكيره الضيق......على من يهمه الامر المصالحة مع الشعب والمواطن وليس مع الاعيان والفاسدين ..مثل المغرب وسياسته كمثل من لديه جرح في جسده ويحتاج لجراحه عاجلة تجده يستعمل الدواء لحمر كما يفعل النظام المغربي ولكن هيهات ان يهتم المخزن بشعب............

في 24 أكتوبر 2010 الساعة 18 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- مخيمات النزوح

احمد

اكيد اناه صفة جديدة من جبهة البولزاريو للمغرب

في 24 أكتوبر 2010 الساعة 28 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ليس كل مايلمع ذهب

صحراوية

السلام عليكم الكل يعرف المغرب ويعرف سياسته.حاول كثير ان ينتهز خروج بعض الخونة وتخليهم عن مبادئهم من اجل بعض الدراهم ليضخم الامور لكن الامور تعود الى نصابها دايما لانا مايبنى على خطا لا يستمر وقضية من يسمى مصطفي ولد مولود فلم تكون الا مغامرة حاول من خلالها خطف الاضواء ولكن لم يفلح لاهو ولا من يحاولون النيل من ممثلنا الوحيد والرسمى الا وهو جبهة البوليسارو. اما انت يااخى فستوعب الدرس كما تشاء لانه لن يفيدك بشئ

في 25 أكتوبر 2010 الساعة 04 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- ذهب في نزهة استجمامية

تافودارت


لقد أجبت نفسك بنفسك فالمويمى الذي بنيت عليه مقالتك ذهب في نزهة استجمامية بعد أن نال حظه من طبخة الرباط ولمع صورته وكأني به يضحك ملئ فيه ويدق قدميه تعبيرا على انتشائه بمعية زمرة من رفاقه مرددين والله ال يسو بشور تبرد ذي وعدلها حد ثان منا.

في 08 نونبر 2010 الساعة 49 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

وفاة طفل بالطانطان

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

التحقيق في خروقات مسؤولي الحسيمة ووزير الداخلية يحل بالمدينة

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

هل استوعبنا جيدا قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود

رباعيات خيام العولمة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب:هل تتوقف المناكفات بالجهة،بعد خطاب ملكي حاسم وحازم؟

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

لو أني تركته يدخن..

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

تضنيف المؤسسات التربوية حسب نسب النجاح بين الكم والكيف‎

 
رياضة

جمعية السمارة للألعاب التقليدية والرياضة ضيفة شرف مهرجان الألعاب التقليدية ببيروت


إختتام فعاليات الدوري المنظم من طرف النادي الرياضي إثران إفران (صور)

 
جمعيات
مهرجان "احمد ولد بلا "لتمازج الثقافات في نسخته السابعة بجماعة فاصك

تغمرت : مهرجان الواحة و الباديةالدورة الثانية

جمعية ابتسامة لدعم مرضى السرطان بكلميم

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تفتح الباب على مصراعيه لمعركة جديدة مع المغرب

 
نداء انساني

نداء إنساني : نداء مساعدة لإمرأة من كليميم

 
مختارات
قبل السكري، 14 إشارة تشير إلى أن سكر الدم عال جداً.. فحذار منها

لماذا نشعر بـ الشرارة الكهربائية عند لمس أشياء عادية؟

لماذا يتغير لون بولك؟

 
مــن الــمــعــتــقــل

اعتقال صحفي إلكتروني صحراوي وتلفيق تهم بعيدة عن نشاطه الحقوقي

 
الوفــيــات

تعزية : والدة عبد السلام ابعاد رئيس نهضة طانطان لكرة القدم في دمة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

تطبيق مراقبة اي هاتف اندرويد ومعرفة مكانه وفتح كاميرا الهاتف عن بُعد وتسجيل ما يدور حوله

تطبيق رائع لتحويل هاتفك إلي عداد سرعة

تطبيق تعلم اللغة الانجليزية من خلال المحادثات فيديو مع الأجانب

 
الأكثر تعليقا
معانات المخازنية (القوات المساعدة)

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.