للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         كليميم:بعد احتجاج ساكنة المختار السوسي،المقاولة تعاقبهم وتسحب الانابيب نهائيا             إفني:تسمم قطيع من الإبل..وصاحب القطيع يلجأ للقضاء(صور)             الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، تعتزم تكريم المهدي الشافعي             مجدداً..بعد فاتورة الماء ب 2 مليون، ذات المواطن من كليميم يتوصل بفاتورة ثانية بمليون سنتيم             الى متى ستبقى الجالية عرضة للتجاذبات والوصاية وضحية للاستغلال الممنهج ؟(فيديو)             قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد             الفرقة الوطنية تستدعي مجددا الوالي المعزول لبجيوي ومسؤولين كبارا ومنتخبين للتحقيق             "واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة             هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات             الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان             تقديم ثلاث صحراويين أمام وكيل الملك بطانطان لرفعهم اعلام البوليساريو             رسمياً..الأربعاء 22 غشت هو يوم عيد الاضحى المبارك             أزمة السعودية وكندا،حياد المغرب يدفع الجزائر للمزايدة عليه ودعم السعودية في حملة القمع والاعتقال             مجدداً دنيا بوطازوت قلبتها صباط مع الجيران             الداخلة:شخص حاول سرقة بنك فستحق لقب أغبى مجرم بالداخلة             تعويضات للحراكة بفرنسا مقابل الرجوع لأرض الوطن             "الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية             بعد العيد،النيابة العامة تشرع في التحقيق مع رؤساء جماعات ومنتخبين بسبب ملفات فساد ثقيلة             افراد الجالية كاعين على الناجم ابهي:لم يتم دعوتنا ليوم المهاجر،وعلاقات الجالية فاترة بالولاية             دعوة غدا الجمعة لأبناء الجالية لحضور اجتماع بولاية كلميم وادنون             ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء            مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع            فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى            في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة            حريق يأتي على نخيل واحة اسرير            الحشرة القرموزية تفتك بمحاصيل الصبار بنواحي افني وصبويا           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء


مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع


فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى


في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة


حريق يأتي على نخيل واحة اسرير

 
اقلام حرة

قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران


وزير شؤون "سنطرال دانون" !


رسالة إلى مدير الوكالة الحضرية بكليميم

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
نقابتان للصحافة تدينان الحكم القاسي على الصحفي المهداوي

الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف

12 هيئة تصدر بيانا بخصوص الطالب "بدري عبد الرحيم" المقتول بالحرم الجامعي باكادير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات

الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان

أزمة السعودية وكندا،حياد المغرب يدفع الجزائر للمزايدة عليه ودعم السعودية في حملة القمع والاعتقال

العشرات من مؤيدي البوليساريو يحضرون الجامعة الصيفية لإطارات البوليساريو بجوازات سفر مغربية

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الطفولة المتخلى عنها بين ماهو كائن وما ينبغي ان يكون
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 نونبر 2012 الساعة 35 : 18


بقلم : عبد الرزاق صطيلي

تعد الطفولة مرحلة أساسية في حياة الإنسان إذ من خلالها تتشكل شخصية الطفل بأبعادها المعرفية والانفعالية والسلوكية و فيها يتم غرس البذور الأولى لنمو قدراته ومواهبه وتحديد اتجاهاته وميولاته وثقافته، وقد حظيت هذه المرحلة باهتمام بالغ من قبل علماء النفس باعتبارالطفل عنصرا أساسيا لتقدم المجتمع .

 

      و تعتبر الأسرة صمام الأمان الذي يقي الطفل من هول الآفات ومن تأثيرالأزمات فهي التي تنميه و تآزره و تقدم له التنشئة الاجتماعية الضرورية للتكيف مع التحديات التي قد تواجهه في الحياة ، ﻭﻫﻲ البنية ﺍﻟﻤﺴﺅﻭﻟﺔ ﻋﻥ ﺘﻨﺸﺌﺔ ﺍﻟﻁﻔل ﻭﺭﻋﺎﻴﺘﻪ ﺤﻴﺙ ﻴﺸﺒﻊ ﻤﻥ ﺨﻼﻟﻬﺎ ﺤﺎﺠﺎﺘﻪ ﺍﻟﻤﺎﺩﻴﺔ ﻭﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ، ﻓﻴﺸﻌﺭ ﺒـﺎﻷﻤﻥ ﻭﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻭﺍﻻﻁﻤﺌﻨﺎﻥ، ﻭﻴﺼﺒﺢ ﺃﻜﺜﺭ ﺘﻭﺍﻓﻘﹰﺎ ﻤﻊ ﻨﻔﺴﻪ ﻭﺍﻵﺨﺭﻴﻥ.ﻭﺍﻟﺘﻨﺸﺌﺔ ﺍﻟﺴﻭﻴﺔ ﺘﻘﺘﻀﻲ معاﻴﺸﺔ ﺍﻟﻁﻔل ﻟﻭﺴﻁ ﺃﺴﺭﻱ ﺴﻠﻴﻡ ﺒﻭﺠﻭﺩ ﺍﻷﺏ ﻭﺍﻷﻡ ﻓﻲ ﺠﻭ ﻤﺸﺒﻊ ﺒﺎﻟﺤﺏ ﻭﺍﻟﻌﻁـﻑ و ﺍﻷﻤﺎﻥ .

 

     غير أن حضن الأسرة و معه الحياة الطبيعية السليمة قد لا تتأتيان لجميع الأطفال  فقد يأتي الطفل إلى العالم و هو غير مرغوب فيه ، لتبدأ سلسلة معاناته التي ستلازمه طيلة حياته ، خصوصا عندما يكون الطفل نتاج علاقة  " غير شرعية " لا يؤطرها الزواج و تحديدا بالمجتمعات التي لا تعترف بإطار آخر للإنجاب خارج بيت الزوجية.

 

     تحمل الأم المسؤولية الكاملة - في هذه المجتمعات - عن هذا المولود الغير المرغوب فيه ، الذي ينعت فيها بأقدح الأوصاف  و النعوت ، "كاللقيط" و " ابن الزنا"  و " الطفل الغير الشرعي" و" ابن الحرام"...   لا يكتفي المجتمع  غالبا بعقاب  " الأم "  لوحدها  بل يلحق بها  " طفلها "   البريء والذي لا يملك من أمره شيئا.لتستمر محاصرته وعتابه من طرف الناس و كأنه المسؤول الثاني  -  بعد " أمه " و " أبيه "  - عن وجوده .

 

       إن كل هذا الحيف و الظلم المجتمعي ، الذي يمارس عليه و على أمه  يؤثر سلبا على و جوده الاجتماعي و كيانه السيكولوجي ، مما يفقده الثقة في نفسه و في الآخرين على السواء ، ويجعل شخصيته مهزوزة و ضعيفة، تحول دون نسجه لعلاقات عادية مع أفراد المجتمع ، وبالتالي عدم القدرة على تحقيق اندماج اجتماعي طبيعي ، لتتولد لديه  مشاعر من الإحباط الاجتماعي و الانكسار النفسي ، تجعله غير قادر على الانصهار في مسار تنمية و خدمة المجتمع ،الذي لا يمثل عنده سوى مجموعة قاهرة ترمقه بنظرات ممزوجة بالاحتقار و النفور.

    

    هذا العنف المادي و الرمزي الذي يمارسه المجتمع على هذا الطفل  ، يؤدي بهذا الأخير الى  مواجهته بعنف آخر، يكون اما خارجيا يتجلى في التعاطي للسلوكات المخالفة لتوجهات المجتمع و التصدي لكل الضوابط الاجتماعية ، واما داخليا تارة أخرى،  حينما يتم اللجوء إلى التعاطي  للمخدرات و الموبقات الأخرى ابتغاء تدمير الذات كنوع من "المواجهة"  للعنف المسلط عليها من الخارج .

 

ومن الغريب جدا ان يتلقى هذا الطفل كل هذه المآسي و العذابات من قبل مجتمعات " اسلامية"  بالرغم من أن الاسلام قد كفل للطفل المتخلى عنه حياة مستقرة ، ورتب  له حقوقا ، فأوجب التقاطه  و عمل على المحافظة عليه بما يحقق له الأمن و الأمان ، فغدى بحث الطفل المتخلى عنه  بحثا مهما في كتب الفقهاء  يبين أحكامه  و يضع ضوابطه. فعن أبي شهاب عن سنين أبي جميلة أنه وجد منبوذا    في زمان عمربن الخطاب فقال فجئت  به اليه، فقال : ما حملك على أخذ هذه النسمة ؟ فقال وجدتها ضائعة فأخذتها . فقال له عريفه : يا أمير المؤمنين انه رجل صالح . فقال عمر : أكذلك ؟ قال : نعم . فقال عمر بن الخطاب : اذهب فهو حر، لك ولاؤه و علينا  نفقته .(السنن الكبرى للبهيقي 6/.202

نستشف من هذه الواقعة مدى اهتمام الاسلام بهذه الفئة، فالطفل المهمل حر وان وجده عبد و نفقته على حساب بيت مال المسلمين ولا يسلم الا لمن كانت سمعته طيبة و أخلاقه حسنة.

 

  في المغرب صدر قانون يعتبر بمثابة ظهير صادر في 22 من ربيع الأول 1414 الموافق ل10  شتنبر 1993 يتعلق بالأطفال المهملين ثم تغييره بظهير 13 يونيو 2002 الموافق لفاتح ربيع الآخر 1423 , حيث يتضمن هذا القانون الخاص إثنا وثلاتون فصلا .  

تعرضت المادة 9 من ظهير الكفالة 13 يونيو 2002 للشروط القانونية لمستحقي الكفالة بقولها : تسند كفالة الاطفال الذين صدر حكم باهمالهم الى الاشخاص والهيئات الأتي ذكرها:

-    الزوجان المسلمان اللذان استوفيا الشروط التالية :

    *   أن يكون بالغين لسن الرشد القانوني و صالحين للكفالة أخلاقيا و اجتماعيا و لهما وسائل مادية كافية لتوفير احتياجات الطفل .

    *  ألا يكون قد سبق الحكم عليهما معا أو على أحدهما من أجل جريمة ماسة بالأخلاق أو جريمة مرتكبة  ضد الأطفال.

    *   أن يكونا سليمين من كل مرض معد أو مانع من تحمل مسؤوليتهما .

   *   ألا يكون بينهما وبين الطفل الذي يرغبان في كفالته أو بينهما وبين والديه نزاع قضائي أو خلاف عائلي  يخشى  منه على مصلحة المكفول .

-    الامرأة المسلمة التي توفرت فيها الشروط الأربعة المشار اليها في البند الأول من هذه المادة .

-    المؤسسات العمومية المكلفة برعاية الأطفال و الهيئات و المنظمات و الجمعيات ذات الطابع الاجتماعي المعترف لها بصفة المنفعة العامة المتوفرة على الوسائل المادية و الموارد و القدرات البشرية المؤهلة لرعاية الأطفال وحسن تربيتهم و تنشئتهم نشئة اسلامية .

 

رغم وجود هذا القانون المنظم لكفالة الاطفال المهملين غير ان الواقع ما زال بعيدا كل البعد عن تطبيقه، فالاسر التي تتكفل بهؤلاء الاطفال لا تتعرض لأية مراقبة او مصاحبة بل غالبا ما يتخذ الموضوع طابعا بيروقراطيا صرفا . والجمعيات  ذات المنفعة العامة التي ذكرها المشرع يفتقد جلها لأطر كفأة و موارد مالية قارة، قادرة على تلبية احتياجات هذه الطفولة المظلومة، ولعل الدولة قد تملصت من مسؤوليتها تجاه هؤلاء الأطفال واتكلت على الجمعيات، لتقوم بهذا الدور، وتناست أن معظم هذه الجمعيات  ترزح تحت مشاكل مادية و لوجستيكية ،وأغلب المشتغلين بها لا يملكون كفايات و كفاءات في مجال الطفولة المتخلى عنها، التي تتميز بخصائص  سيكولوجية مختلفة،تجعلها عرضة لعدة عقد نفسية و اجتماعية اذا ما أسيئ التعامل معها.

 

      ان المجتمع أمام هذا الوضع ، يمكن أن يضيع عليه طاقات يمكن أن تكون هامة ، وعقولا قد تغدو نيرة و قد تساهم إن أعطيت لها الفرصة في تقدمه و ازدهاره و رخائه . وبالتالي بات من الملح البحث عن برامج إدماجية تساعد هذه الشريحة الاجتماعية الهامة على الاندماج في بيئتها و العيش في ظل جو من " التكافل الاجتماعي "  مع أفراد المجتمع . انطلاقا من مقاربة شاملة تتجاوز مفاهيم الشفقة و الصدقة و الإحسان إلى نوع من التضامن و الإخاء الاجتماعي الذي ينبني على مفهوم أوسع  لثقافة المواطنة ، بما تحمله من قيم العدالة الاجتماعية و ما يترتب عنها من مساواة في الحقوق و الواجبات .

 ومن الممكن التخفيف من معاناة هؤلاء الاطفال باجراءات بسيطة من قبيل، تسجيل وملاحظة أدق المعطيات والعلامات التي توجد على الطفل أثناء اكتشافه لأول مرة، لأنها ستكون ثمينة في المستقبل بدون شك، وربما عند الحفاظ على هذه الحيثيات،نكون قد ساهمنا في  انقاد كرامة انسان شاءت له الأقدار أن يحيا بلا هوية بيولوجية، وحتى اذا ما صحا ضمير ابويه لاحقا، فستكون لكل معلومة تافهة في نظرنا، قيمتها في رحلة البحث عن الاصل البيولوجي في مجتمع لا يرحم من انتزع منه هذا الحق.



2623

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- l enfant

jamal

صحيح كل ما قلته يا اخي لكن لا تنسى ان الطفولة المتخلى عنها يمكن ان نعتبر ضمنها ذلك الطفل الذي وجد نفسه داخل اسرة لا يجد ما يقيه من قساوة البرد ولا يجد رغيف خبز يملأ به بطنه..... الا يمكن ان نعتبر هذا الطفل متخلى عنه ؟

في 11 نونبر 2012 الساعة 41 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لا احد يلتفت

محمد

ان هذه الظاهرة اصبحت تنتشر باستمرار و مازالت الدولة بعيدة عن اعداد برامج جدية للنهوض باوضاع هذه الفئة التي تعاني بصمت

في 12 نونبر 2012 الساعة 29 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وفاة طفل بالطانطان

سقوط طفل من الطابق الرابع بالدار البيضاء والمتهمة خادمة

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

السيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بالسمارة

كما تكونوا يكنْ أطباؤكم..

مهاجروا أوروبا الإفريقية

صدر «الشيخة» وعلف الخيل

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

الطفولة المتخلى عنها بين ماهو كائن وما ينبغي ان يكون

فاطمة القبايلي دمعة.. نموذج حياة في مدينة أرادوا لها الموت





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: أسبوع الجمل وسؤال التنمية !

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

"الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية


رسميا إقامة نهائي كأس السوبر الإسباني بين برشلونة وإشبيلية بالمغرب(الملعب+سعر التذكرة)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

الأطباء يسمون المنتج الأكثر ضررا على القلب

 
مــن الــمــعــتــقــل

محكمة الإستئناف تدين الصحفي المهداوي بثلاث سنوات نافذة

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والدة الفاعل الجمعوي حسن بشار

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.