للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         بالفيديو..الكثبان الرملية تغلق الطريق بين طرفاية وفم الواد مهددة بحوادث سبر             إلغاء لقاء الملك محمد السادس برؤساء الجهات             محزن:وفاة استاذ بكليميم بعد غيبوبة 3 أيام             سقوط بحار من مركب للصيد التقليدي بطانطان وفشل محاولات العثور عليه             شاهد ترتيب أقوى الجيوش بإفريقيا             للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة             بالفيديو..رجل يحاول الانتحار من اعلى عمود كهربائي بالوطية بطانطان             الشرطة تتفاعل ايجابيا مع ما نشرناه..وتطلق حملة مداهمة لمقاهي الشيشة بكليميم             اختطاف تلميذة لمدة 24 ساعة والاعتداء عليها بكليميم             العيون:مشادات كلامية بين سائق سيارة اجرة وسيدة والإخيرة تسحب منه مفاتيح السيارة وتستنجد بالسلطة             الداخلية تستعد لإطلاق مباريات توظيف بالجماعات وسط فائض من الأشباح بهذه المرافق             فقدان بحار بين سواحل بوجدور والداخلة يستنفر فيلق عسكري             بلا عنوان             المغرب: موريتانيا تشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” بمشاركة 15 دولة و900 جندي أمريكي             تحديد موعد كلاسيكو بين برشلونة و ريال مدريد             التصحر الأخلاقي!             رسمياً عبد الوهاب بلفقيه يرفع دعوى قضائية ضد ناشط اعلامي(وثيقة)             وزارة الداخلية تحدث خلايا للمداومة بمختلف الأقاليم لهذا الغرض             اعتداء شنيع على شابة بكليميم             البوليساريو تهددّ بملاحقة الشركات الأوروبية أمام محاكم اوروبية             عادات سيئة بحفلات الزواج بالصحراء تعكس التباهي والتفاخر لا أكثر            سلسلة حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال            بحر إفني يلفظ حوث ضخم            أهم المداخلات بندوة الاغتيال السياسي بكليميم            لحظة سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل المئات من ركّبها            عبد الوهاب بلفقيه يفقد أعصابه خلال دورة الجهة الأخيرة بسبب           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

عادات سيئة بحفلات الزواج بالصحراء تعكس التباهي والتفاخر لا أكثر


سلسلة حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال


بحر إفني يلفظ حوث ضخم


أهم المداخلات بندوة الاغتيال السياسي بكليميم


لحظة سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل المئات من ركّبها

 
اقلام حرة

بلا عنوان


التصحر الأخلاقي!


الهداية سعادة ونعمة..والإلحاد جهالة ونغمة !!


مالذي يتوجب علينا فعله؟


تبيض الفساد


تكفير الفكر


وزارة التعليم تردد سنويا.. من أنتم؟


نفحات بوح زاكوري.

 
الصورة لها معنى

مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975


كليميم:لكراب صالح رحمه الله

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتضمن مع الجندي السابق المضرب عن الطعام باسا

7 تنسيقيات للمعطلين بالصحراء تصدر بيان في الذكرى الثانية لإستشهاد صيكا براهيم

المركز المغربي لحقوق الانسان يصدر بيان بخصوص الوضع بالمستشفى الاقليمي بطانطان

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
شاهد ترتيب أقوى الجيوش بإفريقيا

المغرب: موريتانيا تشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” بمشاركة 15 دولة و900 جندي أمريكي

البوليساريو تهددّ بملاحقة الشركات الأوروبية أمام محاكم اوروبية

امريكا تسعى لتخفيض ميزانية المينورسو وتقليص عناصرها،وفرنسا ودول اخرى تستعد للتقديم مشروع لإدانة

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أزمة قطاع الصحة بالمغرب إقليم كلميم نموذجا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2010 الساعة 54 : 04


البشير حزام :

يعيش القطاع الصحي بالمغرب أزمة كارثية لم يستطع المخزن إيجاد حل لها منذ" الاحتقلال " إلى يومنا هذا ، وان كانت تصريحات كبار المسؤولين بالقطاع الصحي ببلادنا تأخذ طابعا تفاؤليا ضدا على الواقع ،فكلما توالت الأيام إلا ويزداد هذا القطاع تدهورا ينذر بكارثة إنسانية خطيرة . وترجع أسباب هذا الوضع المتردي للقطاع بالمغرب إلى عدة أسباب  نذكر من بينها على سبيل المثال ، قلة الأطر الصحية من أطباء وممرضين ،وغياب التجهيزات الضرورية داخل نذكر من بينها قلة الأطر الصحية من أطباء وممرضين ،وغياب التجهيزات الضرورية داخل المستشفيات .

ناهيك عن مظاهر عدة من الفساد التي  تنتشر وسط القطاع الصحي ، منها الرشوة وصعوبة الولوج إلى المرافق الصحية، ثم ضعف التغطية الصحية. فالفقراء والطبقات المهمشة هي أكبر الفئات المتضررة من انتشار ظواهر الفساد في هذا القطاع الحيوي، وذلك من خلال عملية الابتزاز التي يمارسها بعض العاملين في القطاع، وعدم قبول "شهادة الاحتياج" مقابل التفاوض مع المرضى على أداء ما يشبه"الإتاوات" التي قد تصل إلى مئات الدراهم ، وهو مبلغ لا قدرة للمرضى الفقراء على دفعه في بعض الحالات، مما يؤدي في الغالب إلى تفاقم مشكلاتهم الصحية،والأمر الذي زاد الطين بلة  هزالة الميزانية المرصودة لقطاع الصحة العمومية بالمغرب.

ولاشك أن تردي وضع قطاع الصحة بالمغرب يتحمل مسؤوليته المخزن نتيجة إهماله وتهميشه الممنهج لهذا القطاع ،وهكذا نجد قطاع الصحة في بعض الأقاليم في المغرب يعيش حالة يرثى لها أكثر بكثير مما نسمعه في المدن الكبرى ويعتبر قطاع الصحة بإقليم كلميم نموذج لهذا الوضع الكارثي نتيجة الإهمال والفساد ،فحال المستشفيات والمراكز الصحية بهذا الإقليم شبيهة بالمجازر،فما فائدة ما يسمى ببرامج التنمية البشرية ،ووكالات تنمية الجنوب والجهوية الموسعة ،وماذا قدمت لقطاع الصحة ،كل  ذلك يبقى شعارات مزيفة فارغة من أي مضمون ،فليست التنمية أن تجوب المغرب شرقا وغربا ...

يوجد باقليم كلميم مستشفى عسكري بالمدينة والمستشفى الإقليمي الذي يعاني من وضعية مزرية كالنقص الحاد في الأطر الطبية  وتردي في خدمات قسم المستعجلات، و سوء معاملة المرضى و زوار المستشفى مما يمس بكرامة المواطنين، والانتظار لمدة طويلة  لإجراء العمليات الجراحية،وكذا عدم إشعار مرافقي المرضى مسبقا بضرورة الأداء في حالة المبيت رفقتهم،و التأخير  في نقل المرضى إلى المستشفيات الأخرى المجاورة بسيارات الإسعاف وكما يتم إخراج أحيانا بعض المرضى دون استكمال العلاجات الضرورية وعدم توفير الأدوية و مستلزمات إجراء العمليات الجراحية،أضف إلى كل هذا  غياب التنسيق بين مندوبية وزارة الصحة و إدارة المستشفى الإقليمي (ملف مستودع الأموات نموذجا ).

وكما يتوفر الإقليم على مراكز صحية منتشرة في بعض القرى تفقد للعديد من الضروريات وترزح تحت طائلة الإهمال الصحي والعشوائية في تدبير الموارد البشرية وتدني الخدمات الطبية والافتقار إلى التجهيزات والبنايات الضرورية والكافية،كما هو الواقع في المركز الصحي بافران و تيمولاي وتكانت و تغجيجت وبويزكارن ...،وهناك مناطق لا تزال تفتقر للمراكز الصحية فما هي وضعية بعض المراكز بالإقليم ؟

تتوفر منطقة تغجيجت على مركز صحي وحيد ،يعيش وضعية مزرية نظرا لضعف  الخدمات التي يقدمها للساكنة ،وهذا نتيجة  قلة الأطر الصحية بالمركز الصحي ،فكيف يعقل  لطبيب واحد و أربعة ممرضين  أن  يقدموا خدمات استشفائية  جيدة لما يزيد عن 1100نسمة، فكلما توالت الأيام والشهور إلا ويزداد  تدهور وضعية هذا المستوصف ،فمند بنائه لم يتم إضافة ولو طبيب أو ممرض ،حتى أن في بعض ألأحيان  لا تجد بالمستوصف إلا ممرض واحد ينوب عن الطبيب وباقي زملائه .

ففي أبريل الماضي ذهبت لقضاء غرض إداري  بهذا المركز الصحي  فلم أجد أحد داخله ،جلسنا ننتظر لمدة تقارب الساعة، فإذا بالممرض الوحيد يأتي إلينا تبدو عليه علامات التعب والإرهاق  وقال لنا بأنه كان نائما لأنه منهك القوى باعتبار أنه كان يقدم الخدمات للمواطنين بمفرده على طول النهار،بمعنى أنه كان يقوم بمهمة الطبيب ومهمة باقي زملائه ،سألته عن الطبيب فقال لي بأنه سيغيب لمدة أربعة أيام ،وغيابات الطبيب تتكرر في كل أسبوع تقريبا وهو ما يستنكره باستمرار سكان تغجيجت ويعتبرون ذلك اهانة لكرامتهم ولحقوقهم التي كفلتها لهم  القوانين الوطنية والدولية ،وفي هذا الصدد قام طلبة تغجيجت مدعومين بالساكنة بمطالبة المخزن بحل هذا المشكل المتكرر وكل المشاكل التي يعاني منها المستوصف ،لكن للأسف تعامل المخزن مع هذه المطالب المشروعة للساكنة بالرفض وأعقب ذلك التدخل الهمجي للمخزن الجبان وقام باعتقال أبناء المنطقة لا لشيء إلا لأنهم لم يقبلوا الالتزام بالصمت أمام هذا الواقع المر  و الرضى بالذل والظلم المسلط على الشعب، فطالبوا بحقوقهم البسيطة والمشروعة فوقع ما وقع  ،فمثل هذه المشاكل كان من الممكن قبولها  في القرون الماضية الغابرة  أما ونحن في القرن الواحد والعشرون عصر التكنولوجيا وغزو الفضاء  فان ذلك أصبح غير مبرر ولا يمكن للعقل أن يتقبله .

ومن جهة أخرى يعاني المستوصف من انعدام لأبسط التجهيزات اللازمة الضرورية التي يلزم توفرها في أي مشتشفى ،نجد أبسط الوسائل منعدمة في هذا المستوصف وعلى سبيل المثال لا الحصر المحرار الذي يقاس به درجة الحرارة في جسم الإنسان وغياب آلة لقياس نسبة السكر في الدم ،أما المعدات الأخرى فحدث ولا حرج لاشيء متوفر ،كأننا نعيش في العصر الحجري فأين المخزن من كل هذا ؟ أم أنه يجيد فقط لغة القمع والترهيب ،... وهذا الواقع يعم المستوصفات  بالإقليم كلها،خاصة في القرى وهذا نتيجة الفساد والنهب الذي تقوم بها الجهات المسؤولة في الإقليم  سواء فيما يتعلق بهذا القطاع بالذات أو القطاعات الأخرى ،فلا يوجد على رأس هذه القطاعات إلا المفسدون والواقع خير شاهد على ما أقول.

وتزداد معاناة المواطنون  بالليل نتيجة لعدم وجود حراسة ليلية بالمركز من قبل الأطر العاملة بالمستوصف ، وهو الأمر الذي يجعلهم يتوجهون إلى مستشفى أخر بالإقليم والذي يبعد عن المنطقة 70كلم  هذا إن توفرت لديهم الإمكانات أما بالنسبة لمن لا يتوفر على ذلك فعليه أن يتحمل الألم إلى غاية الصباح ،أو أن يلجأ إلى أحد الممرضين في بيته الذي قد يساعده أو لا يفعل   ، ففي الصيف مثلا يكثر من  يتعرض للسعات العقارب فلا يجدون من يقدم لهم العلاجات ،ففي الأيام القليلة الماضية تعرض أحد المواطنين للسعة عقرب فتوجه إلى بيت دكتور المستوصف وأيقظه من نومه ،فقدم له الدكتور بعض الأقراص من الدواء فلم تفد المريض بشيء لان مفعول اللقاح بالإبرة أكثر فعالية لسم العقارب ،وقد يكون عدم تقديم الطبيب اللقاح لهذا المريض ناتج لعدم توفر هذا النوع من اللقاح في المستوصف أو لشيء أخر، المهم أن المواطن السالف الذكر توجه إلى بيت أحد المواطنين الذي يتوفر على دواء فعال ضد اللسع يجلبه من فرنسا ،عبارة عن مرهم ،ويستعمل آلة عبارة عن منفاخ تشبه منفاخ العجلات    يمتص بها  سم العقارب،بعدما تم استعمال هذا الدواء ونجاعته ضد سم العقارب أصبح العديد من المواطنين يلجأ إلى هذا المواطن لتداوي عوض الذهاب إلى المستوصف، فلماذا لا يتم تزويد المستوصف بمثل هذه الوسائل البسيطة والرخيصة الثمن أم أن المخزن لاتهمه صحة المواطنين.

ففي الأيام القليلة الماضية  توجهت امرأة حامل تنحدر من منطقة تكموت التابعة لجماعة تغجيجت إلى المستوصف ،فتم إرسالها إلى مستشفى بمدينة كلميم ،فقاموا بدورهم بإرسالها إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير ،كانت سترسل مجددا إلى مستشفى بمراكش لولا تدخل أحد أفراد عائلتها الذي قام بتقديم رشوة إلى أحد المسؤولين  بمستشفى أكادير ليتم بعد ذلك قبول طلب السماح لها بالولادة  بهذا المستشفى، لتتمكن في الأخير من وضع مولودها ،فنقلها من مستشفى كلميم إلى أكادير ليس مبررا لكون هذا الأخير يتوفر على معدات الولادة الضرورية ،قس على هذه الحالة  المئات من الحالات بالمغرب التي يرفض استقبالها بالمستشفى  بدون مبرر حتى أن منهن من وضعن حملهن بقرب من هذه المستشفيات أو على مثن السيارة التي حملتهن،فأين تطبيق مبادئ حقوق الإنسان التي يتغنى بها المخزن في كل المحافل ؟فأبسط الحقوق منتهكة بشكل بشع في هذا البلاد بسبب المخزن الذي لا يحترم كرامة الإنسان ولا أبسط حقوقه  . 

أما المواطن الآخر فقد توجه لإجراء عملية الفتق لزوجته بالمستشفى الإقليمي بكلميم بعد أن تم تحديد موعدا لها من طرف الدكتور ،لكن لم يتم إجراء أية عملية  له في ذلك الموعد  بدعوى أن طبيب المكلف بالتخدير غير موجود ، ،فأعطي له موعد أخر فلم يتم ذلك ،وحدد له موعد أخر وهو بعد شهر رمضان ،انتظر هذا المواطن حتى انقضى شهر رمضان فتوجه الى المستشفى الذي يبعد عن سكناه ب75كلم ،فلما سئل عن الدكتور الذي أعطاه الموعد ،قيل له  بأن الطبيب حصل على الانتقال إلى منطقة أخرى وقد مر على انتظار المواطن لإجراء هذه  العملية لزوجته ما يزيد عن أربعة أشهر ،كلما وصل الموعد المحدد من قبل الدكتور إلا وتم تأجيله إلى وقت أخر والى حد الساعة لم تتمكن زوجته من إجراء العملية وهذا المواطن لا يملك حتى قوت يومه، وهذا قد يكون سببه راجع إلى  قلة أطباء الجراحة  والممرضين المتخصصين في التخدير بعد أن استفاد العديد منهم من المغادرة الطواعية التي تسببت في تزايد الأزمة التي يعاني منها قطاع الصحة ،والى حد ألان لم تبذل الوزارة أي مجهود يذكر للتخفيف من حدة هذه المشاكل ، مما يؤدي إلى ضياع مصالح المواطنين ،وهذا يعد انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان في  المغرب .

وقد يرجع السبب  الثاني إلى الأطر العاملة بنفسها  في مثل هذه المستشفيات ،حيث أنهم لا يعيرون أي أهمية للمرضى إلا بعد أن يتم تقديم رشى لهم أو عن طريق واسطة بين الطبيب والمريض وهذه الظاهرة منتشرة بكثرة في كل مستشفيات البلاد ا نتيجة  غياب الرقابة من قبل الوزارة الوصية على القطاع .

   نذكر حالة أخرى هذه المرة وقعت أحداتها بالمستشفى العسكري بمدينة بويزكارن خلال شهر غشت من العام الماضي  ،بحيث تعرضت  طفلة في السابعة من العمر للسعة عقرب و هي بمنزلها بجماعة تكانت ،فاضطر الأقارب لنقلها عن طريق سيارة طاكسي إلى المستشفى العسكري بمدينة بويزكارن ، بعدما لم يستطع الممرض المحلي للمركز الصحي لجماعة  تكانت تقديم الإسعافات الضرورية لهذه الطفلة ، فتم نقلها إلى المستعجلات بالمستشفى العسكري ببويزكارن لم يستطع ممرض هذا المستشفى علاجها ،فطلب منهم نقلها إلى المستشفى المدني بمدينة كلميم ،لكن لحظات تفارق الطفلة الحياة  بمدينة بويزكارن قبل أن يتم نقلها إلى كلميم ،تصوروا معي لو أن المخزن وفر الأدوية والمعدات الضرورية للمستشفيات لتم انقاد حياة هذه الطفلة ،وآلاف الأرواح الذين يموتون بسبب تقصير المخزن من أداء المسؤولية على أتم وجه ،فكل ما يسمعه الشعب من شعارات المخزن الرنانة  ماهي إلا نفاق وكذب ولاشك أن مثل هذه الحالات وغيرها التي لم نذكرها لخير دليل على صحة ما أقول. 

إن الواقع المزري الذي وصلت إليه المستشفيات بإقليم كلميم والمغرب بصفة عاملة  جاء نتيجة  التهميش الممنهج للمخزن للقطاع الصحي العمومي ،وذلك من أجل إرغام المواطنين إلى اللجوء إلى القطاع الخصوصي ، لان فعلا تردي وضع هذه المستشفيات والزبونية والرشوة المنتشرة ،ناهيك عن ضعف مستوى الخدمات الاستشفائية والاكتظاظ الكبير داخل هذه الأماكن كل هذا يجعل المواطن يهرب باتجاه المصحات الخصوصية خاصة الذي يتوفر على دخل قار ،لكي ينجو بنفسه من المخاطر والآلام التي ستهدده في حالة إجرائه العملية في مثل هذه المستشفيات التي يطلق عليها المواطنون اسم المجازر.

لأنه كم من مواطن أجريت له عملية وبعدها يفاجأ بأن العملية لم تجرى له ،حيث يكتفي  الطبيب الجراح بفتح جلد بطنه ثم يقوم  بخياطته لا أقل من ذلك  ولا أكثر، وهذه واقعة حقيقية وقعت لشاب حيث تم إحضاره إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير ليلا ،وتم الاتصال بالدكتور وأول شيء قاله لعائلة الشاب بعد وصوله ،لماذا أتيتم في هذا الوقت المتأخر؟ كان عليكم الانتظار إلى الصباح وهو الأمر الذي لم يعجب العائلة  فبدأت المشاجرة بين الطبيب وعائلة الشاب ،فقام الطبيب بإجراء عملية مزيفة للشاب حيث قام بفتح جزء من بطن الشاب ثم قام بخياطته دون أن يقوم باستئصال كيس المرارة الذي أنفجر وتسبب في معاناة الشاب ،بعد هذه العملية تدهورت صحة الشاب فتم نقله هذه المرة إلى  مصحة خاصة ليخبرهم الطبيب بأنه لم تجري له أية عملية من قبل ، فالشيء الذي قام به الدكتور الأول هو أنه  فتح الجلد الفوقي  لبطن الشاب  وعمل على  خياطته بدون أن يقوم باستئصال كيس المرارة،وما أكثر مثل هذه الحوادث في المستشفيات العمومية بالمغرب حيث لا يسمح الوقت بذكرها كلها .

 

في ظل هذا الوضع المتردي للقطاع الصحي بالمغرب كباقي القطاعات  الأخرى يستدعي من مكونات الشعب التحرك للاحتجاج وعدم الاكتفاء بالتفرج والانتظار لكي لا نقع في كارثة إنسانية لقدر الله في المستقبل القريب ،فالمخزن حيوان فاسد يجب الضغط عليه ،فهو إذا تركناه فإنهم يفسدون في الأرض ولا يصلحون ولا يمكن أن ننتظر منهم شيئا يذكر، فكل ما يرفعونه من شعارات الإصلاح ما هي إلا كذب على الشعب ،نفاق على نفاق وكل همهم هو مصالحهم أما مصالح الشعب فلا شأن لهم بها،  و ينطبق عليهم قوله تعالى :" وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ( 11 ) ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون ".

 



6360

5






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مجازر

محسن

الوضع كارثي وحياة المواطنين في خطر,فالمرضى يعانون خاصة منهم الفقراء فمعاناتهم ليست مع الالام المرض بل معاناتهم مع جشع الاطباء ,ومستشفى الاقليمي يكلميم عرف خلال هده السنة موت العديد من المواليد ولحد الان لم يفتح اي تحقيق مع ان الكثير من الشكاوي اشارت الي ممرضة بقسم الولادات ؟؟؟؟؟

في 03 أكتوبر 2010 الساعة 18 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- كروش لحرام

خالد

مابني على باطل فهو باطل ومن هده المقولة ننطلق لنخوض في اسطر في مقومات الموسسة الملكية بالمنغرب التي ترعى وتبارك باقي مؤسساتها ورجالاتها يعني بلعاربية تاعرابت انا راضي عليكم وعلى تسييركم,قلنا الملكية التي قامت على البيعة التي تعتبر اهم مقوماتهاولكن مالا يشير اليه احد هو من بايع الملك؟اليسوا ممتلي الشعب الوهميين ومن تفرزه صناديق الاقتراع المزورة والمتحكم فيها لتفرز لنا لصوص متخصصين و ناهبي المال العام وتجار المخدرات والتهريب بجميع اشكاله ادا على اي اساس تقوم شرعية الملكية بالمغرب ؟ وقانونا وشرعا مبايعتهم غير جائزة على اعتبار فسقهم والفاسق لا اساس ولا كلمة له ؟

في 04 أكتوبر 2010 الساعة 57 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- قلة الايمان

موظف

من لا يخاف الله فمن سيخاف؟
قلة الايمان وحب المال وغياب رقابة صارمة عوامل سامهت في تفشي الرشوة والاستهتار بحياة المواطنين

في 05 أكتوبر 2010 الساعة 58 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم

سويلكة

في ضل غياب السؤولية والاهمال المقصود والمبالاة بمعاناة الفقراء ودوي المداخيل الضعيفة و المتوسطة لا يهم مسؤوليين في الادارات لامركزية والاقليمية سواء نهب المال العام اما المشاريع التنموية التي يستفيد منها الشعب ففي خبر كان ليست كان الفرنسية ولكن المغربية فاغلب المراكز الصحية سواء الحضرية او القروية ليس لها الا الاسم لاتتوفر على تجهيزات الطبية والعلاجية اما الادوية فاخر ما يحلم به المرضى والمصابين رغم الميزانيات التي تصرف دون نتيجة تدكر والماحظ عموما ان الانظمة العربية اخر انشغالاتها هو الانسان العربي و الاهتمام بصحته وراحته النفسية و العلاجية هدا الواقع المزري الذي وصلت إليه المستشفيات و الراكز الصحية يطرح اكثر من تساؤل حول اليات اشتغالها وشروط انشاءها ومادا نريد بقطاع الصحة هل نحن بصدد قطاع غرضه اجتماعي يجعل الاهتمام بحة المواطن باعتبار المحرك الاساسي للاقتصاد ومع ما يستلزم من مقاطعة مع كل اشكال التسيير السابقة والتي لم تجلب سوى التخلف والفساد في كل القطاعات الخدماتية وعلى نظام عموما يرسخ في اليات التسيير والمراقبة و الحاسبة والتنمية مع قطع مع كل المقولات السلبية كالمغرب النافع و غير النافع وغياب المحاسبة واستغلال النفود والاختلاس المالي وغيرها من سلبيات التسيير و التدبير و عموماما يعرفه قطاع الصحة عموما و بإقليم كلميم بصفة خاصة جاء نتيجة التهميش الممنهج للسلطة والمسؤوليين للقطاع الصحي العمومي ،وذلك من أجل إرغام المواطنين إلى اللجوء إلى القطاع الخصوصي ولان المواطنين اصبحوا مزعجين واخر اهتمامات الانظمة العربية ومسؤوليه الفاسدين ،فتردي وضع هذه المستشفيات والزبونية والرشوة المنتشرةبها ناهيك عن ضعف مستوى الخدمات الاستشفائية والاكتظاظ الكبير داخل هذه الأماكن كل هذا يجعل المواطن يهرب باتجاه المصحات الخصوصية خاصة الذي يتوفر على دخل قار ،لكي ينجو بنفسه من المخاطر والآلام التي ستهدده في حالة إجرائه العملية في مثل هذه المستشفيات التي اصبحت بالنسبة للمواطنون كالمجازر ورمز للرعب و الفساد والرشوة. لقد اصبح الاطباء و الممرضيين والكثير من الاداريين بالقطاع اكثر ازعاجا للمواطنين والمرضى الدين لا يريدون سواء العلاج فيتم ابتزازهم تحت معاناة الالم والاوصاب والاوجاع وهدا موقف انتهازي يستغل معانات المرضى الدين رجل يضعوها في الدنيا والاخرى في الاخرة وهو موقف لايقوم به اي انسان له ادنى روح الانسانية
كم من مواطن أجريت له عملية وبدل ان تشفيه زادته الما على الم نتيجة الاخطاء او الاهمال او عدم اتقان المهنة فكم من شهادات ليس لاصحابها الا الاسم نتيجة الفساد والرشوة و الوقائع التي تعرفها المستشفيات خير دليل بالوقائع حقيقية وما أكثر مثل هذه الحوادث في المستشفيات العمومية بالمغرب كترك قطعة قماش او حتى مقس او خيط او اختفاء عضو ككلية او جنين او وليد او حقن مريض بحقنة قاتلة دون مراعاة مناعته او حساسية المريض لبعض الادوية ومن هده الامثلةما لا يسمح الوقت بذكرها كلهابل بعضها لا يمكن تخيلها او تخيل ان يرتكبها طبيب متمرن فضلا عن اخصائي في التطبيب و الجراحة .

في ظل هذا الوضع المتردي للقطاع الصحي بالمغرب كباقي القطاعات الأخرى يستدعي من مكونات الشعب كل في منطقته او مدينته او قريته التحرك للاحتجاج وعدم الاكتفاء بالتفرج والانتظار فادا وقعت كارثة لشخص او خطئ تقوم احتجاجات وقتية لا تغيير من الوضع شئ وعلى المواطنين ان يفهموا جيدا ان الحقوق توخد ولا تعطى ،فالمخزن وممثليه كالحيوان الفاسد يجب الضغط عليه ،فهو إذا تركناه فإنهم يفسدون في الأرض ولا يصلحون ولا يمكن أن ننتظر منهم شيئا يذكر، فكل ما يرفعونه من شعارات الإصلاح والتغيير ما هي إلا كذب ونفاق على الشعب ،نفاق على نفاق وكل همهم هو مصالحهم الشخصيةأما مصالح الشعب فلا شأن لهم بها، وقد صدق الحق سبحانه حينما قال لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم صدق الله العزيز

في 19 أبريل 2011 الساعة 34 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- المخزن

الحاج قدور

كل معقول وفي الصميم وينطبق على جل المؤسسات الطبية بالمغرب الا ان الملاحظ في المقال هو ان الكاتب له عقدة نفسية اسمها:المخزن....ما هو المخزن؟
وما الممقصود بالمخزن مصطلح يتردد بكثرة ويستعمله الكبير والضغير ؟
المخزن هو مصطلح له دلالة خاصة في العربية المغربية، ويُصطلح به النخبة الحاكمة في المغرب التي تمحورت حول الملك أو السلطان سابقا.ويتألف المخزن من النظام الملكي والأعيان وملاك الأراضي ، وزعماء القبائل وكبار العسكريين، ومُدراء ورؤساء الأمن، وغيرهم من اعضاء المؤسسة التنفيذية.
استُعمل مصطلح المخزن كتعريف لحكومة السلطان في المغرب منذ عهد السعديين بداية القرن 16 إلى عهد الاستعمار. وكان المسؤولون في البلاط الملكي جزءا من المخزن كما الموالين للقصر كالأعيان وزعماء القبائل، وهكذا استفادوا من المكافأة مع امتيازات وإكراميات.
وسُميت المناطق الخاضعة لسلطة السلطان المغربي ب  ("بلاد المخزن" ) وعكس ذلك، أي ما هو خارج تلك المناطق، التي كانت تسيطر عليها القبائل البربرية المستقلة كان يسمى ببلاد المتمردين  ("بلاد السيبة" ). كانت المناطق الأخير نادرا تحت سيطرة السلطان. و سيطر الصراع على السلطة بين المنطقتين على مرور تاريخ العصور الوسطى في المغرب.
كلمة "المخزن" تعنى حرفيا "المستودع" ولكن طالما استخدمت في المملكة المغربية كإشارة إلى النخبة الحاكمة. ومن المرجح ان المعنى المجازي للمصطلح متصل بالضرائب، والتي كانت تُجمع وتُكدس في مخازن السلطان ؛ هذه العبارة قد تشير أيضا إلى الدولة، ولكن هذا الاستخدام يتراجع باستمرار. وفي الاونة الأخيرة ،إذ أصبح المصطلح يُستخدم لوصف الشرطة.

في 16 أكتوبر 2012 الساعة 26 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الصحافة و«ضَامة البنـَّة»

أزمة قطاع الصحة بالمغرب إقليم كلميم نموذجا

الممكن واللاممكن من عملية النزوح الجماعي

مغرب الاحتجاجات

العمل النقابي بكلميم: إياك أعني و اسمعي يا جارة

المطلوب..انقلاب!!

لماذا هذا التحامل على قناة الجزيرة ؟

قطرات مطرية تعري واقع البنية التحتية بالسمارة

التغيير و التدبير الشأن المحلي بطانطان

اللجنة الادارية ببلدية الوطية تشطب على مواطنيين من اللوائح الانتخابية؟

أسرة تفقد مولودها الأول بمستشفى كلميم وتطالب بالتحقيق مع المسؤولين على خلفية الإهمال

طبيب أخصائي في تصفية الكلي يتعرض لاعتداء شنيع بالعيون

الشغيلة الصحية بالعيون تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء الذي تعرض له طبيب بمركز تصفية الكلي؟؟؟

أزمة قطاع الصحة بالمغرب إقليم كلميم نموذجا

المركز الصحي لجماعة تاركاوساي بلا ماء و كهرباء

وفيات وخروقات بالجملة بالمستشفى الإقليمي ببوجدور

الانتخابات المقبلة تحرك استقلاليو كلميم

موظفو الصحة في السمارة يعتصمون ويطالبون بإيفاد لجنة تفتيش

غياب مستمر للأطباء وعلاجات مجانية تتحول إلى مؤدى عنها بمستشفى الحسن بن المهدي بالعيون

ضيف الشرف رقم (02)





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

طومزين عزيز يكتب: مسرحية في مجلس الجهة: كذّابون ولصوص

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تحديد موعد كلاسيكو بين برشلونة و ريال مدريد


نتائج قرعة نصف نهائي دوري أبطال اوروبا والدوري الاوروبي(تاريخ المباريات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

نداء للمحسنين من أجل المساهمة في بناء مسجد حي لكرامز بكليميم

 
مختارات
اكتشاف عضو جديد فى جسم الانسان

فيس بوك يسرب بيانات مستخدميه

راعي إبل يصبح مليونيرا بعد عثوره على عملة نادرة

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الزميل بوفوس

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

ميزة جديدة في واتساب

هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.