للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         الة حصاد تحول فلاح الى اشلاء بسيدي إفني             صحراء بريس تتعرض إلى هجمات إلكترونية يومية لمنعها من الظهور             العرب واللعب مع إيران             الجزيرة تفصل طاقم مكتبها في نواكشوط بعد تورطه في فضيحة             دراسة حسابية لعلماء الرياضيات تحدد الفائز بكأس العالم 2018             مارادونا يأمل في أن تفوز الأرجنتين على كرواتيا للاستمرار في المونديال             في أول خروج لمسؤول حكومي منذ انطلاق المقاطعة.. أوجار يدعو للتعامل مع الحملة الشعبية بطريقة جديدة             الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف             احتجاجات بمخيمات تندوف بسبب مقتل شاب على يد عناصر من البوليساريو(فيديو)             موقع القصر من المقاطعة وسيناريوهات “الزلزال الملكي”             بالفيديو.. إصطدام ست سيارات بشكل متتالي بالداخلة يخلف مجموعة من الإصابات             تذكير:اضافة 60 دقيقة مجددا الى التوقيت القانوني بالمغرب فجر غد الأحد             موريتانيّات يحتفلن بالطلاق             انتحار سيدة من الطابق الثاني بكليميم             جدولة تفصيلية لمباريات كأس العالم 2018 بروسيا             بوتين:نرفض الدعوات لمنع الروسيات من ممارسة الجنس مع مشجعي المونديال             رئيس موريتاني يعفو عن المغربي المدان بتهمة تزوير العملة             توقعات بحضور الملك لقمة الأفارقة بنواكشوط،التي ستناقش قضية الصحراء             بالفيديو..نقص في مادة الخبز ببوجدور يخلق فوضى وتدافع             “كاميرا شو” لصاحبها “رشيد شو” واستغلال بطالة الشباب للضحك على المشاهدين             لص يسرق هاتفين من محل لبيع الهواتف بطريقة خبيثة بالعيون            موريتانيّات يحتفلن بالطلاق لرفع معنويات المطلّقة ودعمها لبدء تجربة جديدة            فوضى أمام مخبزة بوجدور بسبب نقصان في مادة الخبز يوم العيد            مواطنة من افني تشتكي الإهمال الطبي وتحمل طبيبة مسؤولية وفاة والدها            بعد تصويتها ضد المغرب ،مغاربة بروسيا يهاجمون ال الشيخ و السعودية ويصفونه بالخائن            الأمن يتدخل لفض احتجاج مجموعة الشباب المقصي من توظيفات فوس بوكراع بالعيون           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لص يسرق هاتفين من محل لبيع الهواتف بطريقة خبيثة بالعيون


موريتانيّات يحتفلن بالطلاق لرفع معنويات المطلّقة ودعمها لبدء تجربة جديدة


فوضى أمام مخبزة بوجدور بسبب نقصان في مادة الخبز يوم العيد


مواطنة من افني تشتكي الإهمال الطبي وتحمل طبيبة مسؤولية وفاة والدها


بعد تصويتها ضد المغرب ،مغاربة بروسيا يهاجمون ال الشيخ و السعودية ويصفونه بالخائن

 
اقلام حرة

العرب واللعب مع إيران


وزير شؤون "سنطرال دانون" !


رسالة إلى مدير الوكالة الحضرية بكليميم


لا حكومة ولا برلمان ولا معارضة الخيار الأمثل للشعب المغربي


سلطة القبيلة بين الاضمحلال والقسرية


بين الوزير ومواطن الزنقة، قراءة في تصريح الوزير يتيم حول موضوع المقاطعة


عذرا غزة.. فسيوف العرب حطب.. وخيولهم خشب!


العزة لا تسقط،ولا تباع بثمن

 
الصورة لها معنى

مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975


كليميم:لكراب صالح رحمه الله

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف

12 هيئة تصدر بيانا بخصوص الطالب "بدري عبد الرحيم" المقتول بالحرم الجامعي باكادير

اتحاد نقابات ڭـلـميم تهاجم مدير الوكالة الحضرية

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الجزيرة تفصل طاقم مكتبها في نواكشوط بعد تورطه في فضيحة

احتجاجات بمخيمات تندوف بسبب مقتل شاب على يد عناصر من البوليساريو(فيديو)

رئيس موريتاني يعفو عن المغربي المدان بتهمة تزوير العملة

توقعات بحضور الملك لقمة الأفارقة بنواكشوط،التي ستناقش قضية الصحراء

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أما آن لجرح الامازيغ أن يندمل...
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 أكتوبر 2011 الساعة 00 : 14


 بقلم : ذ. عبد الرزاق صطيلي

 

لا أحد يجادل في أن الأمازيغ قد لقووا إقصاء  وتهميشا منذ غابر الأزمان،والجميع يعلم حجم الحصار الذي مورس على "سكان المغرب الأقدمون"حسب تعبير الكتاب المدرسي"،والذي لم يضعف مفعوله إلا قبل سنين،بعد جهد عسير من لدن الحركات الأمازيغية.

إن القارئ لتاريخ الأمازيغ،سيجده مليئ بالأمجاد والانتصارات أحيانا، وبالانكسارات و الأحزان أحيانا كثيرة، لقد حاربهم الفنيقيون و الفراعنة والرومان و الو ندال و بعدهم البيزنطيون ثم العرب(ولتجاوز أي نقاش بيزنطي في هذا الصدد،نشير أننا نقصد أؤلئك العرب الذين لم يكن الإسلام إلا مطية لهم لتحقيق مآربهم،أؤلئك الذين تنبأ لهم الرسول عليه السلام، فخاطبهم بحديثه المأثور:" لا فرق بين أعجمي وعربي إلا بالتقوى")أؤلئك الجشعين من الأمويين الذين كانوا يرسلون الى ولاتهم بالمغرب مواصفات للحسناوات من بنو مازيغ، الشئ الذي جعل هؤلاء العمال لا يتوانون في" تخميس البربر" لاغتنام "الحور العين" وشحنهن الى المشرق،رغم دخولهن حظيرة الإسلام ،لسنا هنا بصدد المحاسبة،لأن التاريخ كفيل بمحاسبة الجميع...

  لقد عانى الامازيغ الأمرين،فهم كانوا مسلمين من الدرجة الثانية (العجم)في عهد الإمبراطورية الإسلامية إبان حكم الاموين،ولعل ذلك كان السبب وراء ما ذكره ابن خلدون، من كونهم كانوا يتمردون ضد كل نظام،فلا يكادون ينصبون حاكما حتى يعودوا إليه ثائرين، حتما لم يكن الحكام يصونون العهود!

لعل ما يدعم أن الامازيغ كانوا مسلمين" دوزيام كلاص"هو ما أورده" محمد شفيق في كتابه عن تاريخ الامازيغ" حيث أن كل امازيغي تواق للسلطة، كان يهجر بلدته حتى تنقطع أخباره،ويمشي في أقاصي الأرض ليتعلم اللغة العربية و يتقن السليقة اتقانا ،ليبدل بعد ذلك اسمه و هويته و ينكر كل ما يربطه بتامزغا إلى الأبد، ثم ۥيـزور ويستقدم  بعد ذلك شجرة أنساب تثبت أن نسبه من الجزيرة العربية أو من أبناء علي ابن أبي طالب،ليعود بعد ذلك، فتفتح له الأبواب الموصدة و يقطف من ثمار السلطة كما يشاء،فيستقبل بعد ذلك بطلا عربيا " شريفيا"  ترجى بركته وتقبل شفاعته ،هي مفارقة غريبة وعجيبة أن يغير الفرد جِلده ليحكم بني جلدته،"لكن رب كل ضارة نافعة"فربما لولا هذه التنازلات التي قدمها الامازيغ الأوائل، لكانت حضارتهم الآن في حكم النسيان،ما يهمنا استقراؤه هنا، هو الاقتراب من سيكولوجية الإنسان الامازيغي الذي وجد بين عشية وضحاها شرعيات جديدة، تمثلت في الإسلام و الشرفاء، حصل على الأولى بمجرد إسلامه  و احتار في الثانية بسبب " بربريته" ،لذلك اعتمد "التقية" ليتحايل عليها، عسى أن يظفر بالسلطة.

جاء الاستعمار الامبريالي بعد حين من الدهر، فعتا و تجبر،فلم يجد مقاومة باسلة إلا من الامازيغ ،الذين قاوموه بالسيوف و الصدور المكشوفة قبل البنادق والمدافع الرشاشة،و اجبروه على الركوع و الخنوع،  لولا شماتة الخائنين الذين باعوا الأرض و هلكوا النسل وأفسدوا الحرث.

إن هذه البطولات التي اعترف بها العدو قبل الصديق،لهي الكفيلة للرد على كل هؤلاء الذين يتهمون الامازيغ بالاستقواء بالأجنبي،لو صح هذا لاستقبلوه أول الأمر بالورود  و"الزغاريد"(تغريت) و فرشوا له الأرض بزرابي من تنغير، خصوصا انه كان يتودد إليهم،  والكل  في المغرب يعرف - بالمقلوب-  ما سمي" بالظهير البربري".  لكن الامازيغ  رفضوا   _ وهم الأحرار_ أن  يصافحوا المحتل، فما وجد منهم إلا التمرد و العصيان.

كفانا مزايدة على الامازيغ،أكلما انتشئوا  بالنصر جاءتهم سهام من السموم ينفثها عليهم كل مناع أثيم. هل حكموا حتى يحاكموا ؟  هل أفسدوا حتى يحاسبوا ؟

لقد أصبح من الموضة-مؤخرا-  إلقاء التحية  بأزول (أزض أول)  والتي تعني اقترب من القلب، هي لا تنفي تحية الإسلام و لكن هي دعوة من الامازيغ للجميع، بالاقتراب أكثر و التحدث بلغة القلوب عساها تمحي ما ترسب من ضغائن في الصدور، ورغم كل هذه الزوبعة التي أثيرت في موضوع الامازيغية مؤخرا فهذا لا يعني أن الامازيغ "قطعوا الواد  و نشفوا  رجليهم" بل هم في بداية المشوار،وسأذكر بعض التفاصيل التي نمر عليها و لا نلقي لها بالا:

_عندما يتزوج الامازيغي عربية فالأبناء يتحدثون غالبا العربية ولن يتكلموا الامازيغية.

_عندما تتزوج الامازيغية عربيا فقطعا سيتحدث الأبناء العربية كذلك.

_عندما يتزوج الامازيغي أمازيغية  و ينتقلون للعيش بالمدن -الكبرى-  فالأبناء سيتحدثون لا محالة العربية فقط إلا قليل.

هذه أمور يعرفها الجميع بعيدا عن المزايدات،و السبب فيها لا يعود إلى اليوم بل هو نتاج لعصور من الظلم و القهر تلته سياسات ممنهجة لمحو كل أثر للامازيغية في بلاد تمازغا كان أشدها وضوحا ما نهجه القذافي في العلن من محاربة لأبسط الحقوق وهي المنع من التعبير باللغة الأم.

كل هذا لم يساهم في إيقاف قطار أحفاد  مسينيسا و يوغرتن ولم تفلح كل المحاولات مقصودة كانت أم غير مقصودة في تقليص نفوذها الثقافي،و تجدر الإشارة أنه إلى حدود السنوات الأخيرة،                    -قبل الصحوة الامازيغية- كان الإنسان الامازيغي البسيط، يستحيي من التحدث أمام الناس بلغته،بحكم ذلك الكم المهول من "الحڭرة" ، و أتذكر إلى حدود التسعينيات، كيف كان" البعض" يفعل المستحيل لتغيير نبرته و لكنته حتى لا يتهم بكونه "شلحا"أراد أن يستعرب، لقد  كانت الحمولة السلبية لكلمة"الشلح" قوية و تحمل اهانة قاسية يصل صداها إلى الأعمـــــــــــــــــــــــــــــاق.

لماذا إذا يا ترى،نريد أن تغرب شمس يوم أما زيغي بعد أن أشرقت  من جديد؟

لماذا كل هذا التكالب على الامازيغ،حتى أصبح الخطأ في الامازيغية فرض كفاية إذا  ارتكبه البعض سقط اللوم على الجميع؟

ألا تكفي كل هذه النكبات التي تعرض لها هذا الشعب العظيم،الذي حافظ على لغته  رغم انقراض  مثيلاتها ومعاصراتها منذ أمد بعيد؟

ألا تكفي كل هذه العذابات و المآسي و الأحزان التي ما زالت تعيشها دواوير نائية،وكأن قدرها أن تواصل مشوار المعاناة كلوحة واقعية تعيد لنا مآسي هذا الإنسان المقهور...

أسئلة ستخبرنا بإجابتها الأيام، هي أيام نداولها بين الناس.



2627

14






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- كفانا بهتانا

ابن الصحراء

كفانا كدبا كفانا بهتانا يا اخي كيف نصدق ما قلته ان الامازيغي يهاجر الى ان يتقن لغة القران ويرجع ال بلدته ليصبح اميرا هدا كلام ......الحقيقة ان الامازيغي والعربي في المغرب يشكلان خليطا متجانسا

في 15 أكتوبر 2011 الساعة 57 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تحليل لامس الصواب

كلميمي

تحية للاخ عبدالرزاق على هدا المقال القيم واود بهده المناسبة ان حيي كل الغيورين على ثقافتهم الاصلية الا وهي الامازيغية التي هى بالمناسبة ثقافة المغاربة اجمعين باعتبار الزمان والمكان للمنطقة.لكن السؤال المطروح لمادا يتهم البعض الامازيغ بالعنصرية عندمايدافعون عن ثقافتهم

في 16 أكتوبر 2011 الساعة 47 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- دولة حديثة أساسها الديمقراطية و العدالة الاجتماعية هي الحل

ولد فاصك

ان الحديث في مثل هده المواضيع هي التي جعلت دول العالم الثالت ترزح تحت نير التخلف و الحروب الاهلية فعوض أن تكون هناك جرأة للنفاش الجدي يؤدي بنا إلى وضع رؤية واضحة المعالم لشكل الدولة التي نريد يحضى فيها الجميع بنفس الحقوق دون الاخد بعين الاعتبار العرق أو الديانة التي ينتمون إليها
أما أن نبحت و ننبش في مثل هده المواضيع إنما نطيل في أمد الطفيليات التي تقتات على مثل هده الولائم و تستفيد في استمرارية الوضع القائم. فلنكن في خندق واحد أمازيغ و عرب من أجل دولة حديثة أساسها الديمقراطية و العدالة الاجتماعية
وفي الاخير أهمس في أدن صاحب المقال لاقول له إدا وفرت لي العيش الكريم سأصبح أبكما لن أتكلم أية لهجة.......

في 16 أكتوبر 2011 الساعة 47 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- نحو تصالح مع الذات

صحراوي واقعي

تحية صادقة لصاحب المقال ... قراءتك موضوعية للواقع و نتمنى أن تستمر صراحة لاتحافنا ... تحياتي لك

في 16 أكتوبر 2011 الساعة 21 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- pourquoi vous étes des rasistes

azayour

pour ce qui un raison fraiche je veut le dire que l'identité Amazighe malgré les falisfications et les monsenges resteait et va restera conntinuer dans son geographie de TAMZGHA Bi edddenii ALLAH nous sement des musulmans depuis longtemps et ont va rester jusqu'a la fin de monde

في 18 أكتوبر 2011 الساعة 17 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- n'importe quoi !

RED

Par quoi la culture Amazigh peut nous être utile !Rien !à part plus de sous développement et de régression Essayez de regardez devant pour le bien du citoyen marocain et réfutez tous ce qui pourrait proliférer la haine ! !

في 18 أكتوبر 2011 الساعة 36 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- كلام واقعي

صحراوي واقعي

كلامك يا اخي واقعي و كل ما قدمت من تحليل و حقائق واقعية.. وبالرغم من ذلك فلا اجد فيها جديدا فانا الذي لست امازيغيا و لا اعرف من الامازيغية غير كلمات تعد على الاصابع الا انني كنت ادرك هذا و ما كنت استغرب له انني لم اسمعه من اي امازيغي كل ما اسمعه منهم حديث عن اللغة والثقافة الامازيغية مع ان الامر اكبر من ذلك بكثير..

في 18 أكتوبر 2011 الساعة 31 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- عما تتكلم

صحراوي حر

محرد اكاديب والتاريخ والحاضر يشهد ان كل هدا الدي تحدث عليه محرد اوهام وخيال من صنع الواقع ليست المخططات التي تفبرك في المقاهي وفي افلام هليود الى من صنع اصحاب الفتن ولا اريد ان اخوض هي هده المواضبع لانها بلا فائدة

في 18 أكتوبر 2011 الساعة 43 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- كلام سليم

كمال

تحية اكبار واجلال للأخ الكريم على هذا التحليل الكامل والشامل والذي سوف لن يفهم معناه الا الذين عاشو تلك الحقبة السيئة .

في 19 أكتوبر 2011 الساعة 39 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- سبحان الله

صحراوي حر

حتى الدين عاشوا تلك الحقب لم يروا هده الخزعبلات وادا كان الكاتب عايش تلك الحقب فربما التاريخ اصبح مختلفا على ما اظن انكم تصنعوا قصص وافلام فلربما تعايشونها في هدا العصر لا دلك العصر

في 19 أكتوبر 2011 الساعة 55 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- بكل حقيقة

الدكتور ح

هذه الرواية التي ذكرتها و التي تضم حقائق تاريخية غير واضحة المعالم تنم عن عدم اطلاعكم و توسعكم المعمق في كتب شمال افريقيا لكنكم رغم كل شيئ فقد نورتم اعلامنا الالكتروني بمقالات فضفاضة لذا من المحبد مراجعتها بكل دقة واختصارها ما امكنكم ذلك .....

في 19 أكتوبر 2011 الساعة 56 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- الى صاحب التعليق 10

كمال

اخي الكريم نحن ابناء هذا الوطن من حقنا ان نعرف تاريخنا حق المعرفة .فل يكن علمك انه لاأحد درس التاريخ الحقيقي للمغرب .فأول درس لنا في كتاب التاريخ كتن حول سكان المغرب الاقدمون حيت علمنا انهم البربر ابناء مازغ جاؤا من اليمن عن طريق الحبشة ومصر فانتهى الدرس . وفي الصفحة الاخرى مباشرة انتقلنا الى دراسة تاريخ الجزيرة العربية ؟؟؟ ام تاريخ المغرب الرسمي فيبدأ من يوم قدوم مولاي ادريس  (فاتح المغرب ) .اليس من حق المغاربة معرفة تاريخ بلادهم؟
ان كل من يكذب ماجاء في المقال فهو استقلالي اوبعتي اوجــــــــاهل.

في 20 أكتوبر 2011 الساعة 40 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- صحراي حر

رد على كل من اتهمني باوصاف اشكرك

انا لا اكدب احدا لكن للامانة فقط ان التعاطف مع القضية الامازيغية ليست بهده الطريقة لان المقال يحمل تناقضات بين فترة الامازيغ الدين عايشوا فترة الفتوحات الاسلامية والدين عاشوا في فترات اما قبل الفتوحات اوعصر الجاهلية لكن اتهام العرب بهده الطريقة لان العرب معروف لهم او يشهد لهم العالم الغربي بكونهم السباقين للعلم وللاختراعات لكن ان نتهم العرب بهده الوحشية فهدا يعتبر نفاقا اوكدبا اما التاريخ فيجب دراسته انطلاقا مما سبق من الرويات والحقائق التاريخية او عن الكتب التي تتعلق بسكان سمال افريقيا او الحضارات التي واكبت او عايشت الامازيغ المهم كان يجب ان تتهم النظام المغربي او الدولة المغربية انطلاقا من الادراسة الى العلوين لكن ان تتهم جميع العرب بكونهم اساءوا للامازيغ فهدا الدي اعتبره افلام وقصص لكن اقول لك ليس بهده الطريقة تجلب التعاطف لكن بالحقائق وان يكون الكاتب مولم بالكتابات الاكاديمية العلمية لان الكتابة العلمية الاكادمية ليس كالقصص الخيالية المهم انصح الكاتب ان يطلع اكثر وان يترك العاطفة فالحقيقة بالاقتناع ليس بالبكاء على الاطلال

في 20 أكتوبر 2011 الساعة 36 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- هل يستو الذين يعلمون والذين لا يعلمون

أزواد/الصحراوي

إن مقالتك الرائعة يا أستاذ تستحق التنويه لأنك لمست موضوعا مهما لا يعلم ولا يفقه عمقه إلا النخبة المثقفة المطلعة بحقائق الأمور والتاريخ والجغرافيا .
لكن ما أود التأكيد عليه أن المغرب الكبير/شمال إفريقيا وليس المغرب " العربي " لأنه لو كان عربيا لما تم التأكيد على عروبيته قسرا " بزيز " هذا المغرب الكبير ليس فيه عرب وأمازيغ وإنما أمازيغ ومدرجين متحدثين بمزيز وخليط من الأمازيغية والعربية والفرنسية والإسبانية والإفريقية أو البامبارية لكن هل يتو الذين يعلمون والذين لا يعلمون ... فمزيدا من البحث والتحليل وإلى الأمام .

في 20 أكتوبر 2011 الساعة 55 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

السياسيون الفاشلون يختبئون وراء صراع الديانات

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

أما آن لجرح الامازيغ أن يندمل...

أطفال على الهامش

السلطات الامنية بالعيون تهدد حملة الشواهد المعطلين الصحراويين بالاعتقال

الأسماء الأمازيغية والجدل المستمر





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: الانتخابات المبكرة هي الحل الأفضل لأزمة جهة كليميم واد نون

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

دراسة حسابية لعلماء الرياضيات تحدد الفائز بكأس العالم 2018


مارادونا يأمل في أن تفوز الأرجنتين على كرواتيا للاستمرار في المونديال

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

حالة انسانية صعبة من العيون تناشد اصحاب القلوب الرحيمة

 
مختارات
بوتين:نرفض الدعوات لمنع الروسيات من ممارسة الجنس مع مشجعي المونديال

هل تعرف كيف يؤثر الملح الزائد في أمعائك؟

أيها الشباب..هذه تجربتي في الزواج والطلاق(استفيدوا منها)

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والدة الفاعل الجمعوي حسن بشار

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

ميزة جديدة في واتساب

هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.