للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         ترغب في تحسين عمل الغدة الدرقية والقلب إليك خليط طبيعي أساسه العدس             إصابة ستة اشخاص في حادث سير بين كليميم وطانطان             بالفيديو..إمام مسجد يفتح النار على مندوب الأوقاف بالعيون ويتهمه ب             أرقام صادمة حول المدرسة المغربية             يهم تلاميذ الباكلوريا.. هذا موعد وطريقة إعلان النتائج             الة حصاد تحول فلاح الى اشلاء بسيدي إفني             صحراء بريس تتعرض إلى هجمات إلكترونية يومية لمنعها من الظهور             العرب واللعب مع إيران             الجزيرة تفصل طاقم مكتبها في نواكشوط بعد تورطه في فضيحة             دراسة حسابية لعلماء الرياضيات تحدد الفائز بكأس العالم 2018             مارادونا يأمل في أن تفوز الأرجنتين على كرواتيا للاستمرار في المونديال             في أول خروج لمسؤول حكومي منذ انطلاق المقاطعة.. أوجار يدعو للتعامل مع الحملة الشعبية بطريقة جديدة             الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف             احتجاجات بمخيمات تندوف بسبب مقتل شاب على يد عناصر من البوليساريو(فيديو)             موقع القصر من المقاطعة وسيناريوهات “الزلزال الملكي”             بالفيديو.. إصطدام ست سيارات بشكل متتالي بالداخلة يخلف مجموعة من الإصابات             تذكير:اضافة 60 دقيقة مجددا الى التوقيت القانوني بالمغرب فجر غد الأحد             موريتانيّات يحتفلن بالطلاق             انتحار سيدة من الطابق الثاني بكليميم             جدولة تفصيلية لمباريات كأس العالم 2018 بروسيا             شاهد ثعبان ضخم بموريتان يبتلع رأس شاة والأهالي يتدخلون            لص يسرق هاتفين من محل لبيع الهواتف بطريقة خبيثة بالعيون            موريتانيّات يحتفلن بالطلاق لرفع معنويات المطلّقة ودعمها لبدء تجربة جديدة            فوضى أمام مخبزة بوجدور بسبب نقصان في مادة الخبز يوم العيد            مواطنة من افني تشتكي الإهمال الطبي وتحمل طبيبة مسؤولية وفاة والدها            بعد تصويتها ضد المغرب ،مغاربة بروسيا يهاجمون ال الشيخ و السعودية ويصفونه بالخائن           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شاهد ثعبان ضخم بموريتان يبتلع رأس شاة والأهالي يتدخلون


لص يسرق هاتفين من محل لبيع الهواتف بطريقة خبيثة بالعيون


موريتانيّات يحتفلن بالطلاق لرفع معنويات المطلّقة ودعمها لبدء تجربة جديدة


فوضى أمام مخبزة بوجدور بسبب نقصان في مادة الخبز يوم العيد


مواطنة من افني تشتكي الإهمال الطبي وتحمل طبيبة مسؤولية وفاة والدها

 
اقلام حرة

العرب واللعب مع إيران


وزير شؤون "سنطرال دانون" !


رسالة إلى مدير الوكالة الحضرية بكليميم


لا حكومة ولا برلمان ولا معارضة الخيار الأمثل للشعب المغربي


سلطة القبيلة بين الاضمحلال والقسرية


بين الوزير ومواطن الزنقة، قراءة في تصريح الوزير يتيم حول موضوع المقاطعة


عذرا غزة.. فسيوف العرب حطب.. وخيولهم خشب!


العزة لا تسقط،ولا تباع بثمن

 
الصورة لها معنى

مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975


كليميم:لكراب صالح رحمه الله

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف

12 هيئة تصدر بيانا بخصوص الطالب "بدري عبد الرحيم" المقتول بالحرم الجامعي باكادير

اتحاد نقابات ڭـلـميم تهاجم مدير الوكالة الحضرية

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الجزيرة تفصل طاقم مكتبها في نواكشوط بعد تورطه في فضيحة

احتجاجات بمخيمات تندوف بسبب مقتل شاب على يد عناصر من البوليساريو(فيديو)

رئيس موريتاني يعفو عن المغربي المدان بتهمة تزوير العملة

توقعات بحضور الملك لقمة الأفارقة بنواكشوط،التي ستناقش قضية الصحراء

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ثقافة المقاومة تزعزع الكيان الصهيوني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 شتنبر 2010 الساعة 41 : 02


من يضع الجرس في رقبة القط؟ كنا نتحدث عن دور الفكر المستنير في معركة الحرية و الكرامة، إذن لابد من الحديث عن ثقافة المقاومة من منظور سياسي تنويري ، و إذا كان البعض في مجال الأدب ،بوجه عام يميز بين ما يسمى أدب التعبير ، و ما يطلق عليه أدب التفسير ، فإننا نستطيع القول بأن ثقافة الصمود تدخل في إطار ما يسمى أدب التفسير . إن هدف التعبير هو مجرد إحداث لذة وجدانية و غريزية ، أما أدب التفسير فهو الذي يرتكز على أسس و أغراض محددة تتجاوز مجرد اللذة الوجدانية ، بحيث تتخطى الفرد إلى إحداث التأثير في المجتمع و في الكون بل في العالم بناءا على نظرية محددة و قراءة علمية، و نشير هنا أن ثقافة المقاومة لها مجموعة من الصور و المجالات للتعبير عنها . نجدها في الشعر و النثر الرسم و حتى الرقص و الموسيقى ، كما نجدها في الكتب المؤلفة و المقالات الجادة ، ، نجدها كذلك في الصحافة و الإذاعة و التلفزة. و تسعى تلك الثقافة الموسومة إلي ترسيخ روح المواطنة و شعور كل فرد بكرامته بحيث يفخر و يتفاخر بأمته، بوطنه الذي نشأ على أرضه و ارتوى بمائه، و أكل من تربته،بحيث يبادل وطنه حبا بحب و عطاء بعطاء.و من ثم يجب غرس روح المقاومة في أنفسنا و عقولنا ووجداننا ، خاصة في وقتنا الحالي فهي فرض "عين" و ليس " فرض كفاية" تعد من ألزم اللوازم، كالماء و الطعام ، فإسرائيل تقضي على كل مظاهر الحياة في فلسطين ، تقتل الرجال و النساء و الأطفال دون ذنب اقترفوه تقضي على الأخضر و اليابس و كل فعل لابد له من رد فعل ، و هذا لا يتمثل إلا في المقاومة ، و في ثقافة المقاومة التي يجب أن تكون شعارا و مرشدا لكل مواطن من المحيط إلى الخليج .بل حتى فوق هذا الكوكب البيضوي الشكل.فثقافة المقاومة هي التي جعلت فارسات وفرسان من مختلف الأعمار و الجنسيات يبحرون على متن السفينة مرمره وسفن أخرى من اجل منازلة القراصنة الصهاينة حقوقيا إنسانيا قانونيا في عمق المياه الدولية  و أمام أنظار العالم كله من اجل غزة المقاومة و الصامدة حتى أصبحت المعابر بفعل تلك المقاومة السلمية تفتح اتوماتكيا فدماء الشهداء من  النشطاء  والمتضامنين سممت ليالي نتانياهو و اوباما و فلاسفة الخراب من مهندسي أبواب المعابر و الحصار.

و الفلسفة حافلة بإبداعات تزرع هذه الثقافة، فإذا رجعنا إلى أفلاطون قبل الميلاد خاصة في كتابه"الجمهورية" وجدنا هناك دعوة صريحة إلى الحرية و التمسك بالوجود، لاسيما عند حديثه عن القوة "الغضبية" التي تمثل طبقة الجند ، ووظيفة الجندي أو الحارس هي رد كل اعتداء على وطنه.

ومادام الإنسان حيوان سياسي، فإن هذا الطرح يلزم المثقف بأن يهتم بالقضايا السياسية، و من بين تلك القضايا خاصة في مجتمعنا العربي الحالي قضية ثقافة المقاومة و التحرر، إنها قضية الساعة، بل كل ساعة ، فلا ضمان للوجود و الحياة و البقاء، و الاستمرار ، إلا بأن تكون لدى الإنسان ، فلكل إنسان روح المقاومة و التحرر حتى يتخذ مكانا لائقا به على كوكبنا الأرضي ، فلا يمكن أن نعترف بمثقف إلا إذا أضافه إلى تخصصه و اهتمامه الرفيع،على اساس معرفة شاملة بالأبعاد السياسية و الاجتماعية، و إحاطة واسعة بكل أنواع الفنون و الآداب. و هناك من يجهل ما يحيط به من أحداث اجتماعية و سياسية ، و من هناك لا يعد مثقفا.

و نجد تأكيدا على ذلك عند أرسطو في كتابه السياسة، كما نجده في العديد من أقوال الإسكندر الأكبر...و بشكل واضح في كتابات القديس أوغسطين، و هو من فلاسفة عصر أباء الكنيسة، و حين يبين لنا الهدف الرئيسي . ليس الهجوم و الاعتداء على الناس بل رد العدوان، حفاظا على حق كل إنسان في الحياة و الوجود، فالحرب من أجل الدفاع حرب مقدسة و مشروعة، إننا نعيش في عصر لا مكان للضعيف فيه ، و الويل كل الويل للضعيف إذا استبعد فكرة المقاومة و الكفاح ، فإن التحول من الوهن إلى القوة، من العدم إلى الوجود ،و من الموت إلى الحياة ، لا يتحقق إلا عن طريق المقاومة.و هي لا تعبر عن البعد العسكري و الحربي وحده، بل تعني كل ما يمثل الوجود و البقاء من ثقافة و فنون و آداب . لأن القصد ليس الاعتداء على حقوق الآخرين ، بل إنه يمثل الحفاظ على وطني و حياتي و أسباب وجودي و مصيري ، إن ثقافة المقاومة هنا تعد تعبيرا عن إرادة الحياة، و كل إنسان له الحق في الحياة، له الإبقاء على أسباب وجوده و حفظها من الخطر ،إنها تعد شيئا غريزيا، كما يقاوم كل فرد منا العقرب و الثعبان و كل الحيوانات المفترسة، خاصة أذا أدرك أنها تتجه نحو إيذائه و إنهاء حياته. و هذه الفكرة يحاول تمريرها مجموعة من المناضلين و المكافحين عبر الأفلام السينمائية و المسرح لأن تعد معبرة عن فكرة من الأفكار النبيلة و السامية للمقاومة عبر الانفتاح و ليس الانغلاق، الوصل لا الفصل من خلال لغة التواصل، و ليس لغة الانقطاع.

إن نشر ثقافة المقاومة يعد معبرا عن كل ما هو مشرق ووضاء، معبرا عن السمو و الاعتزاز و الدفاع عن الكرامة ، وتعني في نفس الوقت انتصار الخير على الشر ، نشر النور حتى ينحسر الظلام تعني أيضا التمسك بتراب الأرض و كل ما يعد نبتا جميلا مبدعا ، تعني إحياء روح الوطن و المواطنة، فإذا لم نتسلح بثقافة المقاومة ، فإن مصيرنا إلى الضياع ، لأنها في ماهيتها تكون تماما كما يكون الشروق مؤذنا ببداية يوم جديد. أينما وجد فرعون و جد موسى حتى في قلب المياه الدولية. 

بقلم: أوس رشيد

مدير نشر و رئيس تحرير جريدة "دعوة الحرية" المغرب



2820

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- شكرا صاحب المقال

امبارك اخشيش

تقافة المقاومة تسمو بالمواطن الي ارفع واسمى الدرجات لانه يضحي بالغالي والنفيس في سبيل وطنه ,يضحي بنفسه في سبيل كرامة غيره وهدا ما نشاهده في بعض البلدان التي حيرت الفكر الغربي الاستعماري ,والبلدان التي تخلت عن هده التقافة سائرة الي زوال ,ومنها كمثال المغرب والدي لا وجود لشئ يسمى مقاومة سواء عند الشعب او المسؤولين وبالتالي فالمصلحة الشخصية والتضحية بكل شئ من اجلها حلت مكان المصلحة العامة نحس بها ونراها مستشرية من اعلى الهرم الي اسفله

في 15 شتنبر 2010 الساعة 30 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

العربي الراي رئيس جمعية آفاق للمقاولة والتنمية

المهرجانات بالصحراء كالورم السرطاني يتكاثر بخبثه.

تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع التنموية ببوجدور بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجي

الامير هشام: المثقف يهادن السلطة لحمايته من السلفيين والحكومات تقيم مهرجانات فنية لا صلة لها بالواقع

موريتانيا تتراجع عن استضافة عاصمة الثقافة الإسلامي

العربي الراي رئيس جمعية آفاق للمقاولة والتنمية

عالي الغز الكاتب العام الجهوي للجمعية الوطنية لقدماء المحاربين

تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع التنموية ببوجدور بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجي

قضية الصحراء تدخل النفق المظلم

ايت بوفولن العهد الجديد؟؟؟؟

ثقافة المقاومة تزعزع الكيان الصهيوني

إعتقال 5 من السجناء التسعة الفارّين من سجن كلميم

مصطلح "الصحراء الغربية" بين التاريخ..الانفصال و الاقصاء

الآستاذ بوجيد محمد "ما نشر بمنتدى وادنون إشاعة كاذبة صدرت عن شخص غير موثوق "

تاسيس مكتب جمعية الاباء بالثانوية التاهيلية انس بن مالك بالسمارة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: الانتخابات المبكرة هي الحل الأفضل لأزمة جهة كليميم واد نون

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

دراسة حسابية لعلماء الرياضيات تحدد الفائز بكأس العالم 2018


مارادونا يأمل في أن تفوز الأرجنتين على كرواتيا للاستمرار في المونديال

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

حالة انسانية صعبة من العيون تناشد اصحاب القلوب الرحيمة

 
مختارات
ترغب في تحسين عمل الغدة الدرقية والقلب إليك خليط طبيعي أساسه العدس

بوتين:نرفض الدعوات لمنع الروسيات من ممارسة الجنس مع مشجعي المونديال

هل تعرف كيف يؤثر الملح الزائد في أمعائك؟

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والدة الفاعل الجمعوي حسن بشار

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

ميزة جديدة في واتساب

هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.