للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         كليميم:بعد احتجاج ساكنة المختار السوسي،المقاولة تعاقبهم وتسحب الانابيب نهائيا             إفني:تسمم قطيع من الإبل..وصاحب القطيع يلجأ للقضاء(صور)             الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، تعتزم تكريم المهدي الشافعي             مجدداً..بعد فاتورة الماء ب 2 مليون، ذات المواطن من كليميم يتوصل بفاتورة ثانية بمليون سنتيم             الى متى ستبقى الجالية عرضة للتجاذبات والوصاية وضحية للاستغلال الممنهج ؟(فيديو)             قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد             الفرقة الوطنية تستدعي مجددا الوالي المعزول لبجيوي ومسؤولين كبارا ومنتخبين للتحقيق             "واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة             هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات             الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان             تقديم ثلاث صحراويين أمام وكيل الملك بطانطان لرفعهم اعلام البوليساريو             رسمياً..الأربعاء 22 غشت هو يوم عيد الاضحى المبارك             أزمة السعودية وكندا،حياد المغرب يدفع الجزائر للمزايدة عليه ودعم السعودية في حملة القمع والاعتقال             مجدداً دنيا بوطازوت قلبتها صباط مع الجيران             الداخلة:شخص حاول سرقة بنك فستحق لقب أغبى مجرم بالداخلة             تعويضات للحراكة بفرنسا مقابل الرجوع لأرض الوطن             "الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية             بعد العيد،النيابة العامة تشرع في التحقيق مع رؤساء جماعات ومنتخبين بسبب ملفات فساد ثقيلة             افراد الجالية كاعين على الناجم ابهي:لم يتم دعوتنا ليوم المهاجر،وعلاقات الجالية فاترة بالولاية             دعوة غدا الجمعة لأبناء الجالية لحضور اجتماع بولاية كلميم وادنون             ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء            مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع            فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى            في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة            حريق يأتي على نخيل واحة اسرير            الحشرة القرموزية تفتك بمحاصيل الصبار بنواحي افني وصبويا           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء


مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع


فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى


في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة


حريق يأتي على نخيل واحة اسرير

 
اقلام حرة

قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران


وزير شؤون "سنطرال دانون" !


رسالة إلى مدير الوكالة الحضرية بكليميم

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
نقابتان للصحافة تدينان الحكم القاسي على الصحفي المهداوي

الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف

12 هيئة تصدر بيانا بخصوص الطالب "بدري عبد الرحيم" المقتول بالحرم الجامعي باكادير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات

الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان

أزمة السعودية وكندا،حياد المغرب يدفع الجزائر للمزايدة عليه ودعم السعودية في حملة القمع والاعتقال

العشرات من مؤيدي البوليساريو يحضرون الجامعة الصيفية لإطارات البوليساريو بجوازات سفر مغربية

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

نظرة المغاربة للمخزن
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 شتنبر 2011 الساعة 44 : 19


بقلم : أوس رشيد *


aousrachid@yahoo.fr

 
ارتبط مفهوم المخزن في ذهنية الإنسان المغربي القديم ، بكل ما له علاقة بالسلطة والسلطان وتسلطه،وكانت تلك النظرة إلى المخزن سائدة بالخصوص في المناطق التي كانت تسمى ب"بلاد السيبة" في مقابل "بلاد المخزن"،ويتضح من خلال التسميتين أن المخزن حاول أن يضفي على نفسه طابعا قانونيا وشرعيا، في حين يحاول إضفاء طابع الفوضوية و التمرد والخروج عن القانون على معارضيه،أما هؤلاء فكانوا لا يرون في المخزن وما كان يحوم حوله سابقا سوى أداة للقمع والنهب وسرقة ثرواتهم وفرض الضرائب عليهم واحتلال أخصب أراضيهم وبالتالي وجبت الثورة عليه للتحرر منه و الإعتاق من ضرائبه واستغلاله واستبداده وتسلطه،إذ أن المخزن في الأصل مرتبط بالمكان الذي كانت تجمع فيه الضرائب المفروضة على السكان من قبل السلطان وحاشيته ومعاونيه، والتي كانت تشمل الحبوب والمحاصيل الزراعية والمواشي والنقود وغيرها مما كان يثقل كاهل الناس ويحول دون تحقيق رخائهم الاقتصادي .والمخزن لغويا من فعل خزن بمعنى جمع ،ولكن هدا المعنى اللغوي سيتطور ليصبح مفهوما يحمل دلالات ومعاني تغيرت حسب الحقب و الأحداث التاريخية . فبعد إعلان السلاطين المغاربة انفصالهم عن الخلافة العباسية في القرن الثاني عشر، ليعلنوا أنفسهم حكام للمغرب بشكل مستقل .أصبحت كلمة مخزن تعني خزينة الأمة تم فيما بعد الذين يتقاضون أجورهم من تلك الخزينة ، إلى أن وصلت للحمولة الحالية و التي تعني الحكومة المغربية.
يتضح إذن أن المخزن هو كل ما له علاقة بالسلطة والحكم والثروة والجاه والمال،وإن كان كل من يملك المال ليس بالضرورة مالكا للسلطة،لذلك نجد اليوم أن الشرطي رغم بساطته وتواضع حالته المادية فهو يعتبر من المخزن،بل إن الشرطة بمختلف تكويناتها في نظر المواطن المغربي في العصر الراهن هي المخزن بعينه،لذلك نجد بأن المخزن مرتبط دائما في عقلية المواطنين بمخافر الشرطة ورجال الأمن والمخابرات، وكل ما يتعلق بذلك من أساليب القمع والتعذيب والتجسس والحصار والترهيب والابتزاز، خاصة في عهد ما يعرف بسنوات الرصاص، وهو أيضا مرادف للظلم والظلام والخداع والكذب ، فالمخزن في معظم الأحوال لا يتقيد بقانون،بل يكون هو أول من يخترقه ،فحتى كل العاملين لصالح المخزن المصانعين له والمروجين لأفكاره و اديولوجيته ممن ينعتون ب"الممخزنين" ينظر إليهم على أنهم مجرد خونة، جبناء و متواطئين لا ينتظر منهم خير، ،فالمخزن كما هو معروف في أوساط كل المواطنين أو كما يراد له أن يكون، له معاونين ومخبرين و"بركاكة" منتشرين في كل مكان،وهم أذانه الطويلة التي يسمع بها،وأعينه الكبيرة المنتشرة ،يرى ويراقب بها، فهو الآمر الناهي،يسأل ولا يسأل،يحاسب ولا يحاسب،يراقب ولا يراقب،يحاكم ولا يحاكم،هو السيد السائد باسم القانون وحفظ النظام، لكن المخزنية عرفت نوع من التحجيم مع كل إصلاح يعرفه المغرب ..والمخزن يضم عدة فئات تعيش في كواليسه عدة صراعات وهدا ليس موضوعنا ،مايهمنا هو سبل تحليل نظرة المواطنين للمخزن وتداعياتها الميدانية وكيفية تغييرها في أفق تحقيق المصالحة الحقيقية .
والمُلاحِظً لخريطة المغرب سواء السياسية أو الاقتصادية وحتى الاجتماعية، يتضح له وبالملموس حجم عنصرية عباس والأسرة الفاسية الضيقة، التي تناوبت على الحكومة المغربية منذ الاستقلال، فحكومات الاستغلال هذه عفواً "الاستقلال" أثبتت من خلال تثمينها ومساهماتها الكبيرة في بعض المشاريع التنموية، لقطر الرباط الدار البيضاء وفاس وما جاورهما من المدن الصديقة والشقيقة للفاسي وأصهاره ممن يمسكون بزمام الأمور في هذا البلد ، ناسين ومتناسين ومهمشين عمداً مداشراً أخرى يعاني أبناؤها الأمرين جراء سياسة عباس الفاشلة ، لكنهم لا يريدون أن يطلبوا من عباس المعونة فقط من كثرة تعففهم أو معرفتهم بمكنونه. كالريف الذي ظهرت فيه عيوب كثيرة في بنيته التحتية الهشة من جراء الفيضانات استدعت تدخلاً مخجلاً من الحكومة بعد غضبة ملكية فإلى متى سنسكت عن تصرفات هذه الحكومة الفاشلة والتي لا نسمع عنها غير الفضائح والأزمات فلولا دعوات أمهات الطبقة الكادحة و بعض "المحسنين" وعادة "التويزة" لحصلت "السكتة القلبية". فعوض أن يتصالح عباس مع شباب المغرب وسكان المغرب وضحايا النجاة "30 ألف شاب أنتحر منهم خمسة" يكشر أنيابه ويعلن التحدي رغم أن المغاربة من أصغرهم إلى أكبرهم يعلمون علم اليقين أن عباس فقط يجتر كلمة "التحدي" ولا يملك لها تأويلاً ، و الكل يعلم مكانة مدينة فاس الخالدة، التي خرج من رحمها العلماء و الفلاسفة و جهابذة المناضلين و الشعراء ..ولازالت قادرة على ضخ وجوه سياسية شابة ،تساهم في بناء المغرب الجديد ،بعيد عن حكومة الشيوخ، الذين لايستحقون المزج بين تاريخهم السياسي المثير للجدل ورمزية العاصمة التاريخية…بعد الحراك الذي عرفه المغرب  وفي ظل حركة 20 فبراير و الانتخابات المبكرة.. هل ستغيير نظرة المغاربة للمخزن، خصوصا أنه ادخل ترسانة قانونية جديدة قيل أنها الأكثر جودة، فيها تربط المسؤولية بالمحاسبة وسمو القانون، و منها يحل الانتخاب محل التعيين، داخل  نظام تتكامل فيه المؤسسات السياسية و المدنية لبناء المغرب الجديد ، بعدما تأكد جليا حاجة المطبخ السياسي المغربي للشباب .فهل المرحلة القادمة ستتغير فيها النظرات والأحكام المسبقة  المتبادلة و المطلقة ،أكثر من هذا هل ستنتقل الدولة المغربية من المخزنية إلى الديمقراطية؟.


*مدير نشر و رئيس تحرير جريدة "دعوة الحرية" المغرب



3300

10






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- محال

مخزني

المخزن كائن غير قابل للاصلاح

في 26 شتنبر 2011 الساعة 37 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- اللهم غامض او مخزني؟

صوت الضمير

كلمة "المخزن" تعنى حرفيا "المستودع" ولكن طالما استخدمت عندالمخاربة كإشارة إلى النخبة الحاكمة. ومن المرجح ان المعنى المجازي للمصطلح متصل بالضرائب، والتي تُجمع وتُكدس في مخازن السلطة ، و بالمصطلح المفيدو تبعالهرم السلطة ابتداءا من القاعدة و المتمثلة في الشيوخ فقد اثقلوا كاهل المواطنين بمصارف شواهد السكنى ،اما قطاع الطرق جادارميا و السفاح سركوح فعاقبتهم حوادث سير مميتة تحت عجلات شاحنات كبيرة ، اما قوادطانطان  (بضم القاف  ) فعنطزتهم لا تعلو الشيوخ المغلوب على امرهم و الاجور الضخمة المستفيدين منها فمسارها اطباء نفسيين ، اما المنتخبين والباشا و العامل ، فهم جمع شامل لكلمة فساد،و هذا الاخير يضم العيب و العار كله فلا يغرونك ايها المواطن البسيط ، انا شخصيا اميز بين جل هؤلاء ، لكن الاستفسار الوحيدهو ما مأل الصحافة المحلية الصحراوية حين تؤمن بكفاءات مثل : مصورين الاعراس و يصبح الصحفي في قفص اتهام ضمن اليات المخزن المستبد النتن.

في 27 شتنبر 2011 الساعة 06 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- توضيح لابد منه

شمعون

خي أوس تناولت موضوعا مهما ومتشعبا في مقالك وما أؤاخده عليك دائما هو أنك تأتي بعدة مغالطات إما جيولوجية في مقالك السابق وتاريخية في مقالك هدا
أخي أوس إن سلاطين المغرب لم يكونوا يوما تحت نفود أو حكم العباسيين ليعلنوا انفصالهم عنهم
فبعد الفتوحات الإسلامية وسقوط دولة الأمويين فر ادريس الأول من قبضتهم إلى المغرب لتِسس دولة الأدارسة المستقلة عن حكم العباسيين
ابق في اختصاصك أخي أوس فإن مثل هاته الأخطاء لا ترقى إلى الأكاديمية
وابق كما كان ظننا فيك وراجع نفسك في تغطياتك لأنشطة آل بولون وزمرة الفساد لا نريد أن نحكم عليك بأنك بيدق إعلامي
عدرا على الصراحة لكني رأيتها واجبة لا نريد فقدان قلم من أفلامنا القليلة وأتمنى أن تتقبل دلك بصدر رحب وتثبت لنا العكس وشكرا

في 27 شتنبر 2011 الساعة 17 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الطريق لم يعد طويلا

الحركة النسائية بالمداشر الصحراوية

تحية لصاحب المقال على الرؤية بمنظار الحقيقة للمخزن تلك ، الرؤية الواضحة باعتبارالحكومة فاشلة في سياستها ، ذلك الفشل المطلوب منا نحن الشباب درأه هنا بالاقاليم الصحراوية و المداشر المجاورة ، و بسبب الظرفية السياسية الراهنة ولدت حركة نسائية تجسدها الاتحادات النسائية المثقفة ذات مستويات جامعيةوهي تجمعات نسوية نشأت مؤخراً في جل الاقطاب الصحراويةة، وجاء إنشاؤها تعبيرا عن رغبة المرأة في امتلاك منابر التعبير عن قضايا الشباب و مشاركتها السياسية القيمة، خصوصا في الانتخابات وكذلك بسط سيطرتها على العقول الشابة المقاطعة للانتخابات من خلال توضيح و شرح و حث الشباب على المشاركة السياسية. وهي تتبنى المنظور الحقوقي تجاه قضايا المرأة إلا أنها تظل محكومة بألا يتجاوز طرحها السقف الرسمي في تعامله مع هذه القضايا باعتبارها لاقت ترحيبا من لدن الاغلبية الساحقة حيث وصل عدد المنخرطات الى 83 منخرطة قبل الندوة الصحفية الاولى و المقررة بتاريخ 20 اكتوبر 2011 .

إن النظرة التقييمية للحركة تفيد بأنها تتخلص من الطابع الفئوي الذي يتجاوز المطالب النسائية إلى المطالب والحقوق العامة. هذه الحركة تقضي في مبادئها على استغلال النخبوية بمفهومها المخزني الشائع إذ استطاعت الوصول إلى الشرائح الدنيا فخطابها يناشد مؤسسة الدولة و كل القوى الاجتماعية ، و هدفها التدخل لرفع الغبن عن المرأة، و امتلاك أدوات فعلية لتغيير الواقع النسائي الصحراوي للأفضل طبعا وفق دستور منح الشباب مسودة العمل الجاد.

.

في 27 شتنبر 2011 الساعة 28 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- اصلح المخزن

سلمي

اولا حجا خصه تصلح فلمغرب هى المخزن

في 27 شتنبر 2011 الساعة 53 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الى الحركة النسائية بالمداشر الصحراوية

مهماز

من اهداف حركتكم قلت "بسط سيطرتها على العقول الشابة المقاطعة للانتخابات من خلال توضيح و شرح و حث الشباب على المشاركة السياسية"
اذا كانت الحركة النسائية نخبوية مثقفة و ذات مستوى جامعي،فارجوا الانتباه الى ما تكتب فان ما جاء في تعليقكي لامر خطير يندى له الجبين.
اما واقع طانطانفهو واقع ديموقراطي بامتياز حيث تتساوى فيه المراة مع اخيها الرجل و الشاب و حتى البهائم اعزكم الله،و حتى نكون موضوعيين ارجو من هذه الحركة الفتية،ان تناهض ليس الدولة لكن اللاتي يمثلن المراة الصحراوية و تجدهن في المحافل في ابهى الحلل و الملاحف،اولاهم الزعمة و كجمولة و اخرهم اميناتو حيدر،و انصحكم ان تكونوا ديموقراطيات و تبتعدوا عن القبلية،لان الحداث و الديموقراطية لا يمكنها ان تنشا في وسط متخلف و متشبت بالثرات القبلي ،بل و يفرضه على الاخر.على العموم بالتوفيق و الفلاح،و لو ان التحرك جاء متاخرا و مناسباتيا،و اتحفظ حتى ما بعد الانتخابات،عندها نرى...

في 28 شتنبر 2011 الساعة 38 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- المخزن عليه ممارسة الرياضة بسرعة

عمار

المخزن عليه ممارسة الرياضة وتجديد نفسه و القيام بخطوات قوية وتقديم اكباش فداء باهظة الثمن مثل تسريح و اغتيال وزراء و جنرالات و مسؤوليين اخرين .. حتى لايقع له لاقدر الله مانرى في سوريا و ليبيا و البحرين و مصر و تونس و الكويت و الاردن و الجزائر مستقبلا .

في 29 شتنبر 2011 الساعة 17 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- mias hellas

tantani

vraimement hellas mr awrach seras element des elements de l etas ...mais hellas arrete toi c pas comme ca les nobles travaille ....mias hellas.........

في 30 شتنبر 2011 الساعة 15 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- المخزن عليه ممارسة الرياضة

عمر


المخزن عليه ممارسة الرياضة وتجديد نفسه و القيام بخطوات قوية وتقديم اكباش فداء باهظة الثمن مثل تسريح و اغتيال وزراء و جنرالات و مسؤوليين اخرين .. حتى لايقع له لاقدر الله مانرى في سوريا و ليبيا و البحرين و مصر و تونس و الكويت و الاردن و الجزائر مستقبلا

في 02 أكتوبر 2011 الساعة 51 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- ألمخزن أمنكم !

ربيع.‏BJ

لولا ألله سبحانه ثم ألمخزن بعصاه ألغليظة لقطع بعضنا بعضا إربا إربا،لسفكت ألدماء وأنتهكت ألأعراض وألمؤسف حقا أن ألمخزن تراجع دوره بإسم ألحرية وحقوق ألإنسان حقوق ألمرأة... لذا أصبحنا نرى كثرة ألجرائم وألفساد... نحن لاتصلح لنا ألحرية ! بل ألعصا ألغليظة ! ألمشكل فقط أن ألمخزن عندما لايتعامل بالعدل وألعدالة يفقد مصداقيته وخاصة عندما يعطى لمسؤولي هذا ألجهاز إمتيازات واسعة لا تعطى لبقية ألشعب. (رب أجعل هذا بلدا ءامنا وأرزق أهله من ألثمرات ) ألرخاء ألإقتصادي لافائدة فيه إن عدم ألأمن.وفي ألختام أطال ألله يد ألمخزن ورزقها ألعدل.

في 04 أكتوبر 2011 الساعة 21 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التحقيق في خروقات مسؤولي الحسيمة ووزير الداخلية يحل بالمدينة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

المخطط الاستعجالي و نيابة كلميم

محمد لمين الراكب رئيس جمعية ثيرس للوحدة والتنمية

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

السيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بالسمارة

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

عالي الغز الكاتب العام الجهوي للجمعية الوطنية لقدماء المحاربين

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

الصراع القديم الجديد بين المغرب واسبانيا‏

روس يُحبِّذ عقد لقاء غير رسمي بين المغرب والبوليساريو خلال غشت أو شتنبر المقبل

وثيقة أمريكية تكشف أسرار هامة عن نزاع الصحراء

اسبانيا تنهي 'ازمة' نشطائها المبعدين من العيون بعد توضيحات المغرب

مستشار بجهة أكلميم السمارة يهيأ لجغرافية الحكم الذاتي على مقاسه

الهيأة الوطنية لحماية المال العام تنظم مهرجانا خطابيا بالسمارة

27 برلمانيا صحراويا يحتجون على وزير الداخلية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: أسبوع الجمل وسؤال التنمية !

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

"الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية


رسميا إقامة نهائي كأس السوبر الإسباني بين برشلونة وإشبيلية بالمغرب(الملعب+سعر التذكرة)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

الأطباء يسمون المنتج الأكثر ضررا على القلب

 
مــن الــمــعــتــقــل

محكمة الإستئناف تدين الصحفي المهداوي بثلاث سنوات نافذة

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والدة الفاعل الجمعوي حسن بشار

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.