للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         البحرية الملكية: مباراة لتوظيف تلاميذ ضباط الصف - ذكور وإناث. الترشيح قبل 25 ماي 2017             وزارة الصحة: 84 منصب اخر اجل 8 ماي 2017             مفتشية القوات المساعدة - شطر الجنوب: مباراة ولوج سلك تكوين ضباط القوات المساعدة             سفارة اليابان بالرباط: منح دراسية لفائدة آخر أجل هو 19 ماي 2017             مكتب التكوين المهني توظيف 27 مكونا في عدة تخصصات و5 مساعدين إداريين             كلفة الشعبوية..             لمن تؤول رئاسة المجلس الإقليمي بكلميم             بالفيديو .. وهم برنامج التنمية الحضرية بكليميم يريدون تحويله إلى حقيقة             تورط خمسة أمنيين في فضيحة عقارية بجماعة اباينو‎ باقليم كليميم (وثائق)             صادم..ساكنة كليميم يأكلون من مياه الصرف الصحي(فيديو)             المناورات العسكرية “الأسد الإفريقي” بنواحي اقليم طانطان             ظهور احجار الذهب قرب الحزام الامني يغري الصحراويين والجنود المغاربة             حكومة العثماني رفضت مقترح “دعم الفئات الفقيرة بألف درهم شهريا”             ولد الدرهم يغادر المغرب نحو فرنسا ويلوح باشارات مهينة للمغرب             عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم السبت             تصريحات ال الدرهم حول اعتقال "حمزة الدرهم" او ولد لفشوش             اعتصام المعطلين امام مقر "عمالة اسا الزاك"             أنا دماغ ماشي طَرطُور !             ابن الدرهم سكران يتسبب في حادثة سير والامن يعاقب مفتش شرطة             الجمعية الإقليمية للفلاحين باسا : تلاعب بحقوق الغير وهدر للمال العام             فضيحة استعمال مياه الصرف الصحي في سقي خضراوات بكليميم            تدخل جديد على المعطلين بالعيون وسط غليان في صفوف المعطلين بعدد من مداشر الصحراء            ''ساعة للقراءة '' الجمعة 21 ابريل 2017 - مبادرة القراءة للجميع كلميم            نموذج سيء للصحراوي ولد أهل الدرهم داير حالة فراسو وكايتبورد على البوليس           
Custom Search

...

إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

فضيحة استعمال مياه الصرف الصحي في سقي خضراوات بكليميم


تدخل جديد على المعطلين بالعيون وسط غليان في صفوف المعطلين بعدد من مداشر الصحراء


''ساعة للقراءة '' الجمعة 21 ابريل 2017 - مبادرة القراءة للجميع كلميم


نموذج سيء للصحراوي ولد أهل الدرهم داير حالة فراسو وكايتبورد على البوليس


لوحة تعبيرية تجسد ظروف اعتقال الشهيد صيكا ابراهيم أثناء تخليد الذكرى الأولى لإستشهاده

 
حديث الفوضى و النظام

صوتوا على الدلاح..!!

 
اقلام حرة

كلفة الشعبوية..


لمن تؤول رئاسة المجلس الإقليمي بكلميم


أنا دماغ ماشي طَرطُور !


هناك أشياء


الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال...


الاتحاد الاشتراكي من النزوع نحو الانتحار الجماعي إلى التكتل "المنفعي"


الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بين راهنية الخطاب السياسي و إعمال الفكر العقلاني


الساعة الجديدة جحيم للأسر

 
الصورة لها معنى

الكلاب الضالة تغزو بعض احياء مدينة كليميم


استهتار سائقي سيارات الاجرة بمدينة كليميم بقانون السير

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

البنوك الاسلامية وانواع الخدمات التي ستقدمها للمغاربة (حوار)

 
قلم رصاص

ترامب قصف سوريا لأنه رقيق القلب

 
بيانات وبلاغات
بلاغ صحفي: مواعد إجراء اختبارات الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا 2017‎

تأسيس اول اتحاد جهوي للنقابة الوطنية للشباب والرياضة بجهة كلميم وادنون ‎

نقابة صغار الفلاحين توضح ملابسات إعتقال أحد المواطنين بكليميم

 
شكايات

شكاية مكونات ومشرفي محو الأمية سيدي افني

 
دوليات
الريع الديني بالدنمارك‎

بشار الاسد يختبئ خائفا من ترامب

الجالية الوادنونية بالسكندناف تطلق نداء استغاثة،والشرطة تحاصر مقر جمعية الامام مالك بالدنمارك

ميزانية الملك المغربي تفوق 40 مرة ميزانية ملك اسبانيا

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تقرير الأمين العام عن الحالة فيما يتعلق بالصحراء الغربية لسنة 2011
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 ماي 2011 الساعة 01 : 21


بقلم : عبـد الفتـاح الفاتحـي



كشف تقرير بان كيمون عن رؤية جديدة تتمثل في آثار الثورات العربية على النزاع في الصحراء، ودعا إلى الإسراع بإيجاد حل سياسي متوافق بشأنه، ويدعى إليه ساكنة الصحراء لتقرير مصيرهم على ضوئه.

في هذا التقرير الإشارة لأول مرة إلى نقطة إيجابية بالنسبة للموقف التفاوضي المغربي وتتمثل في تأكيده على إشراك جميع الصحراويين، وخاصة أولئك الذين لهم امتداد شعبي كبير، وهو ما يطرح علامة استفهام حول أي تمثيلية للبوليساريو للتفاوض باسم كل الصحراويين.

ومن بين النقطة لصالح الموقف المغربي دعوة التقرير الجزائر السماح للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بإجراء تعداد لسكان مخيمات تندوف.

كما كسب المغرب من التقرير، إشارة إلى مقترح الحكم الذاتي، وذلك بالإبقاء على القرارات السباقة مدخلا للتفاوض بجدية وواقعية، في إشارة إلى مقترح الحكم الذاتي.

بينما كسبت البوليساريو من هذا التقرير قبول المغرب بكفالة الهيئات الحقوقية لزيارة إقليم الصحراء من دون قيد أو شرط، وهو الأمر الذي سيثير الكثير من المتاعب للمغرب في المجال الحقوقي، خاصة حين التعاطي مع نشاط انفصاليي الداخل، حيث سيحاولون تحريك الشارع الصحراوي للتسويق بوجود مطالبة شعبية للاستقلال عن المغرب.

النـص الكامـل للتقريـر:

أولا – مقدمة

30 أبريل 2011، وطلب إليَّ أن أقدم تقريرا عن الحالة في الصحراء الغربية قبل انتهاء فترة الولاية. ويغطي هذا التقرير التطورات التي استجدت منذ صدور تقريري السابق المؤرخ ويتضمن وصفا للحالة على أرض الواقع، فضلا عن، أبريل 2010 وضع المفاوضات والتقدم المحرز فيها حتى الآن.

ثانيا - التطورات الأخيرة في الصحراء الغربية

٢ - استجدت تطورات اجتماعية وسياسية وأمنية عديدة في الإقليم خلال الفترة التي يغطيها التقرير. فالحالة، التي عززﺗﻬا سلسلة الانتفاضات الشعبية التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأوسع نطاقا، التي تطالب بزيادة الحقوق السياسية والاقتصادية، قد خلقت في الصحراء الغربية تحديات جديدة أمام تحقيق الاستقرار والأمن مما ينطوي على إمكانية تغيير الوضع الراهن للنزاع.

٣ - وفي بداية أكتوبر، أقامت مجموعة من المحتجين الصحراويين مخيم ا في كديم إزيك، على مسافة حوالي 15 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من مدينة العيون، لعرض مطالبهم الاجتماعية والاقتصادية على السلطات المغربية. وتوسع المخيم تدريجيا ليضم 6 خيام، وفقا لتقديرات معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث ما يصل إلى ٦١٠ اليونيتار/ برنامج التطبيقات الساتلية العملية يونوسات استنادا إلى صور السواتل. ويعتقد أن عدد المحتجين، الذي كان يتباين بشكل كبير من وقت إلى آخر، قد وصل إلى أكثر من ١٥ شخص.

٤ - ولم يكن بمقدور بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية مراقبة الحالة في المخيم لأن السلطات المغربية أعاقت وصولها إليه. ففي مناسبات عديدة، مُنعت محاولات تسيير دوريات عسكرية، فضلا عن الزيارات التي حاول أفراد الأمن والشرطة التابعين للأمم المتحدة القيام ﺑﻬا. واحتجت السلطات المغربية في العيون وفي البعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة على محاولات البعثة للاقتراب من المخيم، حيث أوضحت أنه لا ينبغي للبعثة أن تتعامل مباشرة مع السكان في ما وصفته بأنه مسألة داخلية واجتماعية بحتة. واستجابة للجهود التي بذلتها البعثة، سمحت السلطات المغربية في ﻧﻬاية المطاف لأحد ضباط الأمن الدوليين بدخول المخيم في نوفمبر.

٥ - وتشكل هذه القيود المفروضة على حرية التحرك انتهاكا للفقرة ١٣ من اتفاق مركز البعثة المبرم عام ١٩٩٩ بين الأمم المتحدة والمغرب، وتنتقص من قدرة البعثة على الوفاء بولايتها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن اعتراض الدوريات العسكرية التابعة للبعثة يشكل انتهاكا. للاتفاق العسكري رقم ١

٦ - ومع الوجود الأمني المغربي المكثف واستمرار تدفق المحتجين الجدد، أخذت الأجواء السياسية والأمنية في المنطقة تتدهور تدريجيا، ولاسيما بعد أن أطلقت القوات المغربية النار على صبي صحراوي في الرابعة عشرة من العمر فأردته قتيلا عند مدخل المخيم في ٢٤ أكتوبر في ظروف غامضة. ومع تضخم حجم المخيم وازدياد توتر الوضع، تلقت الأمم المتحدة معلومات متضاربة من طرفي النزاع ومن المصادر الأخرى. واستمرت الحملات الإعلامية المتنافسة من جانب الطرفين لعدة أسابيع عقب تفكيك المخيم.

٧ - ومع مضي الوقت، عقدت الحكومة المغربية اجتماعات مع ممثلي المحتجين لمعالجة شكاواهم. ومع ذلك، أكد المغرب أن بعض العناصر كانت تعرقل تنفيذ الحلول وفقا لما اعتبرته مخططات سياسية وأمنية تختلف عن المطالب الاجتماعية للمحتجين. وأفادت مصادر صحراوية و مغربية أيضا أن الحوار مع المغرب كان يمضي قدما، ولكنه انقطع من جراء تفكيك المخيم بالقوة. ووجهت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (جبهة البوليساريو ) لي عددا من الرسائل تدعي وقوع انتهاكات لحقوق الإنسان للمحتجين من قبل المغرب، وتدعوني إلى التدخل لمنع وقوع «كارثة إنسانية وشيكة» ولإنشاء آلية تابعة للأمم المتحدة لحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

٨ - وفي ٨ نوفمبر، وعلى الرغم من المساعي السابقة التي بذلها مبعوثي الشخصي للصحراء الغربية، كريستوفر روس، وممثلي الخاص في الصحراء الغربية، هاني عبد العزيز، لدى محاوريهم المغاربة في محاولة لثنيهم عن أي استخدام للقوة ضد المتظاهرين، بدأ المغرب عملية أمنية في كديم إزيك. ففي ساعات الصباح المبكر، قامت القوات المعاونة وضباط الشرطة المغربية بتفريق المتظاهرين بالقوة وتدمير المخيم، وذلك باستخدام الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه والهراوات ومكبرات صوت المثبتة على المركبات وطائرات الهليكوبتر. وليس هناك أدلة على استخدام الذخيرة الحية أو وسائل أخرى مميتة. واندلعت على الفور أعمال عنف في العيون، وسط شائعات عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى، حيث نزلت مجموعات من الصحراويين إلى الشوارع للاحتجاج على الغارة حيث قاموا بإلقاء العبوات المتفجرة المحلية الصنع والأحجار على القوات المغربية، والاعتداء على المباني العامة والخاصة. في وقت لاحق من ذلك اليوم، هاجمت مجموعات من المغاربة منازل المدنيين الصحراويين وسكاﻧﻬا.

٩ - وأسفرت الاضطرابات، التي استمرت قبل أن تنحسر في الأيام التالية، عن خسائر كبيرة وأضرار في الممتلكات. وليس بمقدور الأمم المتحدة أن تتحقق من رواية أي من الطرفين عن الخسائر. وقد زارت البعثة موقع المخيم يوم ١١ نوفمبر، ولكن لم يكن بمقدورها، في ظل تلك الظروف، أن تحصل على صورة واضحة عن العدد الدقيق للمحتجين، أو عن الأوضاع في المخيمات قبل تفكيكها، أو عن عدد الإصابات.

١٠ - وتسببت أعمال العنف التي أعقبت تفكيك المخيم عن إصابة اثنين من موظفي الأمم المتحدة وإلحاق أضرار باثنتين من مركبات البعثة. وكانت البعثة قد لاحظت في وقت سابق زيادة في عدد الحوادث الأمنية الطفيفة التي شملت موظفي الأمم المتحدة وممتلكاﺗﻬا في الفترة السابقة على ٨ نوفمبر. وقد اتخذت البعثة تدابير أمنية معززة في مقرها في العيون وفي مواقع الأفرقة.

١١ - وفي نوفمبر، وفي أعقاب أعمال العنف التي اندلعت في العيون، تم استبدال والي العيون، محمد جلموس، حيث حل محله خليل الدخيل، وهو أول صحراوي يشغل هذا المنصب. كما بدل المغرب رئيس الدرك المغربي في العيون، وأجرى تحقيقا برلمانيا في أحداث العيون.

١٢ - ووجهت حكومة المغرب وجبهة البوليساريو لي عددا من الرسائل تنقل رواية كل منهما للأحداث التي وقعت في كديم إزيك. ففي رسالة مؤرخة ٢٥ يناير، نقل لي وزير خارجية المغرب الطيب الفاسي الفهري الاستنتاجات التي خلصت إليها لجنة التحقيق البرلمانية، التي حققت في الأحداث. وخلصت اللجنة إلى أن المطالب الاجتماعية البحتة للمحتجين قد استغلت من قبل الإرهابيين واﻟﻤﺠرمين السابقين كجزء من خطة تدعمها الجزائر وتستهدف وحدة المغرب واستقراره.انظر أيضا الفقرة ٩٣

١٣ - ومنذ أحداث كديم إزيك، ظلت الحالة العامة في الإقليم تتسم بالتوتر، لاسيما بين السكان الصحراويين والقوات المغربية. وقد أبلغ عن عدة مظاهرات صغيرة في العيون وسمارة وبوجدور، مع ادعاءات بحدوث أعمال قمع واعتقالات من قبل القوات المغربية، غير أنه لم يتسن للبعثة التحقق من هذه التقارير. وفي ٢٦ شباط/فبراير في مدينة الداخلة، عشية الذكرى الخامسة والثلاثين لقيام «الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية»، أدت الاضطرابات التي وقعت بين المحتجين الصحراويين والمدنيين المغاربة إلى وقوع إصابات لعدة أشخاص وإلى تدمير ممتلكات.

١٤ - وفي مطلع يناير، أعلن المغرب تفكيك حلقة إرهابية تضم ٢٧ عضوا لديها مخابئ للأسلحة على بعد ٢٢٠ كيلومترا من العيون، وعلى مسافة ٣٥ كيلومترا إلى الغرب من الجدار الرملي، وادعت أن عناصر أجنبية من خلايا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يمكن أن يكونوا قد تسللوا إلى الصحراء الغربية. وليس بمقدور البعثة أن تؤكد هذه المعلومات، التي من شأﻧﻬا أن تشير إلى تدهور الوضع الأمني.

١٥ - ووسط الحركات الشعبية التي تسعى إلى إصلاحات سياسية واجتماعية واقتصادية في العالم العربي، بما في ذلك بلدان المغرب العربي، أفادت التقارير أيضا عن حدوث احتجاجات صغيرة في المغرب، وكذلك في مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف، الجزائر. ففي المغرب، جرت مظاهرات في المدن الرئيسية في البلد في ٢٠ فبراير و ٢٠ مار س. وفي مخيمات تندوف، نظمت مجموعة من الشباب الصحراويين احتجاجا في ٥ مارس، حيث تردد أﻧﻬم طالبوا بمزيد من المشاركة الديمقراطية في الحكومة «الصحراوية».

١٦ - ووسط هذه الظروف، أعلن الملك محمد السادس، في خطاب وجهّه إلى الأمة في ٩ مارس، أن البلد سيجري "مراجعة شاملة للدستور" لتأكيد عملية "إقرار الجهوية" والتحول الديمقراطي، وسيُطرح الدستور المعدل على الشعب في استفتاء، بما في ذلك في الصحراء الغربية. كما يرمي الإصلاح إلى تعزيز حقوق الإنسان وتوسيع الحريات الفردية والجماعية. وأعلن الملك محمد السادس أن الصحراء الغربية ستكون أول «جهة» تستفيد من هذه الإصلاحات.

١٧ - وفي ٢٤ آذار/مارس، وفي رسالة موجهة لي، أشار وزير خارجية المغرب إلى قيام المغرب مؤخرا بإنشاء اﻟﻤﺠلس الوطني لحقوق الإنسان، وهو "مؤسسة وساطة" معززة للاضطلاع بالوساطة بين المواطنين والإدارة الحكومية دعما لسيادة القانون والإنصاف، وللوفد المشترك بين الوزارات المكلف بمسؤولية حقوق الإنسان. وأشار إلى أن هذه المؤسسات ستكون "أكثر انفتاحا" على الحوار والتفاعل مع المنظمات غير الحكومية الدولية وآليات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. وفي هذا الصدد، أشار الوزير في رسالته إلى أن المغرب "سيزيد من انفتاحه على الآليات ال ٣٣ للهيئة التابعة للأمم المتحدة"، وذكر أن هذه الترتيبات الجديدة تغطي بالكامل الأبعاد المتعلقة بحقوق الإنسان في النزاع حول الصحراء الغربية.

١٨ - وطوال الفترة التي يغطيها التقرير، واصل المغرب تعزيز خطته للحكم الذاتي للصحراء الغربية. واحتفل الملك محمد السادس بذكرى توليه مقاليد الحكم في ٣٠ تموز/يوليه، وبالذكرى الخامسة والثلاثين "للمسيرة الخضراء" في ٧ تشرين الثاني/نوفمبر. وفي هاتين المناسبتين، أثنى على فوائد اقتراحه بشأن الحكم الذاتي للصحراء الغربية، وتعهد بتيسير عودة لاجئي تندوف.

١٩ - وفي ٢٧ شباط /فبراير، احتفلت جبهة البوليساريو الذكرى الخامسة والثلاثين لإعلان "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية". وخلال الاحتفالات التي نُظمت في مناطق مختلفة من الإقليم شرقي الجدار الرملي، جددت جبهة البوليساريو دعوﺗﻬا لإجراء استفتاء متعدد الخيارات في الصحراء الغربية.

٢٠ - واعترضت جبهة البوليساريو على اتفاق المفوضية الأوروبية مع المغرب في ٢٥ شباط/فبراير على تمديد بروتوكول اتفاق الشراكة المبرم بين الاتحاد الأوروبي والمغرب بشأن مصائد الأسماك لسنة جديدة، وهو الاتفاق الذي يمنح للسفن من الاتحاد الأوروبي حقوق الصيد في منطقة الصيد المغربية. والبروتوكول، الذي لا يزال محل دراسة مجلس الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي للتصديق عليه، سيجري تنفيذه أيضا في المياه المتاخمة للصحراء الغربية. وفي ١٤ شباط /فبراير، وجه محمد عبد العزيز، الأمين العام لجبهة البوليساريو، رسالة لي يدعوني إلى التدخل لكفالة استبعاد مياه الصحراء الغربية على وجه التحديد من الاتفاق.

ثالثا - أنشطة مبعوثي الشخصي

٢١ - شهدت الفترة من آذار/مارس ٢٠١٠ إلى آذار/مارس ٢٠١١ نشاطا واسعا شمل كلا من الطرفين والدول اﻟﻤﺠاورة والأطراف الأخرى في اﻟﻤﺠتمع الدولي. وبحلول ﻧﻬاية الجولات الأربع من المحادثات غير الرسمية المعقودة خلال هذا الإطار الزمني، اتفقا على مواصلة مناقشة العوامل التي تؤثر على أجواء التفاوض، فضلا عن المواضيع المحددة ذات الاهتمام المشترك، كما أكدا مجددا، واتفقا في بعض الحالات، على الخطوات اللازمة لتنفيذ الاتفاقات السابقة بشأن تدابير بناء الثقة. ونجح الطرفان أيضا في تبادل الآراء بينهما طوال العملية على أساس من الأخذ والعطاء بصورة تتسم بالمرونة والاحترام، والتزما بالاجتماع على نحو أكثر تواترا. غير أنه لم يُحرز أي تقدم فيما يتعلق بالقضايا الجوهرية المتعلقة بالوضع المستقبلي للصحراء الغربية والسبل التي يمكن أن يتم ﺑﻬا تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية. فقد ظل الطرفان يتمسكان بما وصفه مبعوثي الشخصي من قبل بالتشبث المتشدد بمواقف يستبعد كل منها الآخر". باختصار، فقد استمرا في إظهار الإرادة السياسية للاجتماع على فترات منتظمة، ولكنهما لم يظهرا حتى الآن الإرادة السياسية اللازمة لكسر الجمود.

٢٢ - لمتابعة الجولة الثانية من المحادثات غير الرسمية حول الصحراء الغربية التي عقد ت في أرمونك، نيويورك، في شباط /فبراير ٢٠١٠، قام مبعوثي الشخصي بزيارة ثالثة إلى المنطقة في ٢٥ آذار /مارس، حيث التقى مع رؤساء دول الجزائر والمغرب وموريتانيا، - الفترة من ١٧ والأمين العام لجبهة البوليساريو، وغيرهم من كبار المسؤولين. وقد أكدت المناقشات التي أجراها أن عملية التفاوض لا تزال في طريق مسدود. ونتيجة لذلك، طلب إلى جميع الأطراف المعنية أن تدخل في فترة من التفكير لوضع أفكار للمضي قدما بالعملية. كما زار باريس يومي ٢٥ و ٢٦ آذار/مارس للتشاور مع المسؤولين الفرنسيين.

٢٣ - وفي ٢٦ آذار/مارس ٢٠١٠، أدى نزاع حول مشاركة أفراد معينين في زيارة عائلية كانت مقررة عن طريق الجو إلى تعليق كل الرحلات الجوية. وفي الأشهر التي أعقبت ذلك، بذل كل من مبعوثي الشخصي ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين جهودا لدى الطرفين للتوصل إلى قرار من شأنه أن يفتح الطريق لاستئناف الرحلات الجوية، ولكن دون جدوى. انظر أيضا الفقرة ٧٩

٢٤ - وفي الفترة من ٢١ حزيران /يونيه إلى ١ تموز /يوليه ٢٠١٠، زار مبعوثي الشخصي عواصم ثلاثة من الدول الأعضاء في مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية - لندن وباريس ومدريد - لتشجيع اهتمامهم المستمر لدعم واستمرار عملية التفاوض، ولتبادل وجهات النظر حول أف ضل السبل لتوجيه هذه العملية نحو حل سياسي مقبول من الطرفين. وتحقيقا لنفس الغاية، تشاور مع كبار المسؤولين في واشنطن في ١٦ تموز/يوليه، وفي موسكو في الفترة من ١٢ إلى ١٤ أيلول /سبتمبر. ووجد في كل مكان اعترافا بضرورة تجاوز الوضع الراهن، واستعدادا للعمل معه ومع ا لطرفين لتشجيع المزيد من المشاركة الموضوعية والمناقشات الأكثر مرونة، واتفاقا على ضرورة تكثيف العمل بشأن تدابير بناء الثقة، بما في ذلك استئناف الزيارات الأسرية عن طريق الجو، وبدء برنامج الزيارات الأسرية عن طريق البر في وقت مبكر، والنظر في وقت مبكر في تدابير بناء الثقة الأخرى الواردة في خطة عمل. مفوضية شؤون اللاجئين لعام ٢٠٠٤

٢٥ - وكان مقررا عقد جولة ثالثة من المحادثات غير الرسمية بين الطرفين في أوائل آب/أغسطس ٢٠١٠. غير أن وفاة المحفوظ علي بيبا، رئيس وفد جبهة البوليساريو، المفاجئة في تموز /يوليه جعلت من المتعذر الإبقاء على هذا الجدول الزمني.
واتفق الطرفان على أنه من الأفضل الانتظار إلى ما بعد شهر رمضان ١١ آب /أغسطس - ١٠ أيلول /سبتمبر وما بعد الاجتماعات الرفيعة المستوى والمناقشة العامة للجمعية العامة للاجتماع مرة أخرى.

٢٦ - وفي منتصف أيلول/سبتمبر ٢٠١٠، ألحت مفوضية شؤون اللاجئين ومبعوثي الشخصي مرة أخرى على استئناف الزيارات الأسرية عن طريق الجو، ولكن خلافا حول الإخطارات المناسبة إلى الطرفين وغير ذلك من المسائل حال دون استئنافها.

٢٧ - قام مبعوثي الشخصي بزيارة رابعة إلى المنطقة في الفترة من ١٧ إلى ٢٦ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١٠ لتمهيد الطريق لإجراء جولة ثالثة من المحادثات غير الرسمية من خلال إجراء مناقشات مع الطرفين والدول اﻟﻤﺠاور ة. وكما كان الحال في زيارته السابقة، التقى مع رؤساء دول الجزائر والمغرب وموريتانيا، ومع الأمين العام لجبهة البوليساريو، وغيره من كبار المسؤولين. وكرر الجميع تأكيد التزامهم بعملية التفاوض، مع تأكيدهم في الوقت ذاته على خطوطهم الحمراء فيما يتعلق بالمسائل الجوهرية المتعلقة بوضع الصحراء الغربية مستقبلا وشكل تقرير المصير لشعبها. وأتاحت المشاورات التي أجراها أيضا فرصة لمناقشة الشواغل المتعلقة بحقوق الإنسان والإرهاب.

٢٨ - وتواكبت هذه الزيارة الرابعة مع ازدياد التوترات الناجمة عن قيام سكان الصحراء من العيون بإقامة مخيم للاحتجاج على صعوبة الظروف الاجتماعية والاقتصادية، بما في ذلك البطالة وما يتصورونه تمييزا ضدهم. انظر الفقرات ٣ إلى ٨

ألف - الجولة الثالثة من المحادثات غير المباشرة، واستكشاف نهج جديد

٢٩ - عقدت الجولة الثالثة من المحادثات غير الرسمية في لونغ ايلاند، نيويورك. في الفترة من ٧ إلى ١٠ تشرين الثاني /نوفمبر ٢٠١٠. وتزامن افتتاح الدورة المقرر عقدها صباح يوم ٨ تشرين الثاني /نوفمبر مع قيام المغرب بتفكيك مخيم المحتجين الصحراويين خارج العيون والمواجهات التي أعقبت ذلك في المدينة. وهددت التوترات التي تلت ذلك بعرقلة المحادثات، حيث تشكك وفد جبهة البوليساريو في دوافع وتوقيت التصرف المغربي وفي جدوى المضي قدما في المحادثات بينما العنف يتصاعد. واستغرق الأمر جهدا كبيرا من جانب مبعوثي الشخصي لعقد الجلسة الافتتاحية، وطوال الجولة، راح كل من جبهة البوليساريو والمغرب يتهم الآخر مرارا وتكرارا بتصعيد التوتر وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية وفي مخيمات اللاجئين في منطقة تندوف.

٣٠ - وكما أصبح النمط المعتاد في الجولات المتتالية، خصصت الجلسة الأولى للاقتراحين. اللذين تقدم ﺑﻬما الطرفان في أبريل نيسان /أبريل ٢٠٠٧ (انظر 206وبنهاية هذه المناقشة، كان من الواضح أنه، كما حدث في الماضي، لم يكن أي من الطرفين ليقبل باقتراح الطرف الآخر كأساس وحيد للمفاوضات في المستقبل. ولتشجيع التفاعل البناء على الرغم من استمرار المأزق، وبمساعدة متخصصة في الوساطة من أحد مسؤولي وزارة الخارجية الاتحادية السويسرية، اقترح مبعوثي الشخصي على الطرفين التفكير في كيفية خلق ديناميكية جديدة في الجولات المقبلة بالتفكير في نُهج مبتكرة لعملية التفاوض وتحديد الموضوعات التي يمكن مناقشتها بغض النظر عن الوضع النهائي للصحراء الغربية – أي باختصار، البحث في كيفية التفاوض وما يمكن الحديث عنه. وكان الهدف هو دفع الطرفين إلى تفكيك مقترحاﺗﻬما، وتحديد المواضيع التي يجب مناقشتها كأحجار للبناء للوصول إلى النظر في المسائل الأساسية، وتشجيع الظهور التدريجي للثقة والاطمئنان. واتفق الطرفان على إدراج هذا النهج في الجولات المقبلة؛ وفي ذلك، طلب الطرفان وتلقيا تأكيدات بأن مثل هذا النهج لا يشكل تخليا عن مقترحات كل منها، وإنما هو بالأحرى وسيلة تكميلية لتناول القضايا الجوهرية.

٣١ - ولعقد الدورة المتعلقة بتدابير بناء الثقة، سعى مبعوثي الشخصي وحصل على المشاركة النشطة من جانب وفدين من الجزائر وموريتانيا في المناقشات لأول مرة، مما زاد من مساهماﺗﻬا في عملية التفاوض الشاملة. وفي الوقت ذاته، ظلت هذه الوفود على إصرارها على وجوب معالجة القضايا الأساسية من قبل المغرب وجبهة البوليساريو وحدهما. وأكد مبعوثي الشخصي أن تدابير بناء الثقة الحالية والمقبلة هي تدابير إنسانية في طبيعتها، ويجب ألا تخضع لاعتبارات سياسية. وبناء على ذلك، فقد طلب استئناف الزيارات الأسرية عن طريق الجو دون قيد أو شرط وبدون تأخير، وهو ما وافق عليه الطرفان. وللسماح باستعراض كامل لتدابير بناء الثقة الحالية والمقترحة، اقترح مبعوثي الشخصي أن تجتمع وفود من الطرفين والدول اﻟﻤﺠاورة مع مفوضية شؤون اللاجئين في جنيف في حضوره في أوائل شباط /فبراير ٢٠١١، ووافق الجميع على ذلك.

باء - الجولة الرابعة من المحادثات غير المباشرة

٣٢ - عقدت الجولة الرابعة من المحادثات غير الرسمية في الفترة من ١٦ إلى ١٨ كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٠ في نفس مكان الجولة الثالثة. وطرحت مرة أخرى المقترحات التي تقدم ﺑﻬا الطرفان في نيسان /أبريل ٢٠٠٧، ومرة أخرى، رفض كل طرف مقترحات الطرف الآخر كأساس وحيد للمفاوضات المقبلة. وكما تم الاتفاق عليه في الجولة السابقة، وبمساعدة من الخبير السويسري، انخرط الطرفان في مناقشات أولية بشأن النهج المبتكرة والمواضيع التي ينبغي مناقشتها. غير أن الأجواء تأثرت مرة أخرى بسبب الأحداث التي وقعت في العيون، وراح كل طرف يتهم الطرف الآخر بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ويشكك في امتلاك الآخر للإرادة السياسية اللازمة لإيجاد حل للنزاع. وفي ﻧﻬاية الجولة، أهاب مبعوثي الشخصي بالطرفين خلق دينامية جديدة في عام ٢٠١١ على أساس عقد اجتماعات منتظمة، وتجنب الأعمال التي تقوض خلق أجواء الثقة اللازمة لإحراز تقدم.

جيم - الجولة الخامسة من المحادثات غير المباشرة

٣٣ - عقدت الجولة الخامسة من المحادثات غير الرسمية في الفترة من ٢١ إلى ٢٣ كانون الثاني /يناير ٢٠١١ في نفس مكان عقد الجولتين السابقتين. ومرة أخرى، استمر كل من الطرفين في رفض مقترحات بعضهما البعض كأساس وحيد للمفاوضات مستقبلا. وكما تم الاتفاق عليه في الجولة السابقة، ومرة أخرى بمساعدة من الخبير السويسري، دعا مبعوثي الشخصي الطرفين إلى مواصلة استكشاف نُهج مبتكرة ومواضيع لمناقشتها. ورد الطرفان بتقديم مقترحات ملموسة لأكثر من اثني عشر من النُهج المبتكرة وحوالي عشرة مواضيع للمناقشة. وقد صيغت معظم هذه المقترحات بحيث تخدم جدول أعمال أحد الطرفين أو الأخر، ونتيجة لذلك، لم يتمكن الطرفان من التوصل إلى توافق في الآراء بشأن أي موضوع منها، عدا "النهج المبتكر" الذي يتمثل في دعوة مبعوثي الشخصي إلى تكثيف وتنويع أنشطته. ولتحقيق مزيد من التقدم في الجولة التالية، فقد طلب مبعوثي الشخصي من الطرفين إعداد قائمة منقحة بالنُهج المبتكرة والمواضيع المقترحة للمناقشة، مع تنحية العناصر الأكثر إثارة للجدل جانبا، وإعادة صياغة العناصر الأخرى، حيثما أمكن، بالشكل الذي يمكن أن يوافق كلا الطرفين عليه.

دال - اجتماع جنيف بشأن تدابير بناء الثقة

٣٤ - كما تم الاتفاق عليه في الجولة الثالثة من المحادثات غير الرسمية، اجتمعت وفود من الطرفين والدول اﻟﻤﺠاورة مع ممثلي مفوضية شؤون اللاجئين في جنيف في حضور مبعوثي الشخصي وممثلي الخاص يومي ٩ و ١٠ شباط/فبراير ٢٠١١. انظر الفقرة ٨٥

هاء - الجولة السادسة من المحادثات غير المباشرة

٣٥ - عقدت الجولة السادسة من المحادثات غير الرسمية في المليحة، مالطة، في الفترة من ٧ إلى ٩ آذار /مارس ٢٠١١ بمساعدة لوجستية من حكومة مالطة. وعند افتتاح هذه الجولة، طلب مبعوثي الشخصي من وفود الطرفين والدول اﻟﻤﺠاورة التفكير في الآثار المترتبة على عملية التفاوض بشأن الصحراء الغربية نتيجة للحركات الاحتجاجية التي تجتاح منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأشار إلى أنه، لتقليل المخاطر الواقعة على منطق تهم دون الإقليمية، فإنه يجدر بالطرفين البدء في التفاوض بجدية بينما لا يزال بمقدور الدول اﻟﻤﺠاورة أن تقدم المزيد من المساعدة لهذه العملية.

٣٦ - ولتركيز الجلسة الافتتاحية على الاقتراحين المقدمين في نيسان /أبريل ٢٠٠٧، طلب مبعوثي الشخصي إلى وفدي الطرفين تلخيص مختلف الأسئلة التي وجهها كل منهما إلى الآخر فيما يتعلق بالاقتراحين، بدءا من الجولة الأولى من المحادثات غير الرسمية التي عقدت في. دورنستين النمسا، يومي ٩ و ١٠ آب/أغسطس ٢٠٠٩

٣٧ - واستعرض وفد جبهة البوليساريو الأسئلة التي طرحها بشأن الجوانب الموضوعية للاقتراح المغربي. وكان الوفد المغربي قد امتنع في الجولات السابقة عن الرد بصورة كاملة على تلك الأسئلة، قائلا إﻧﻬا لا تُطرح إلا في إطار اقتراح جبهة البوليساريو بإجراء استفتاء يتضمن الاستقلال كخيار. وفي هذه المناسبة، قدم الوفد المغربي أجوبة أوضحت العديد من جوانب اقتراحه.

٣٨ - وتقدم الوفد المغربي من جانبه بملاحظات وأسئلة حول اقتراح جبهة البوليساريو.

وتناولت هذه الأسئلة بدرجة كبيرة أصول وتوقيت ذلك الاقتراح، وما يبدو من استلهامه خطة السلام الأخيرة التي طرحها مبعوثي الخاص السابق، جيمس بيكر، واستبعادها خيار الحكم الذاتي من أي مناقشة. ولم تُطرح أية أسئلة بشأن ذلك الجزء من الاقتراح الذي وصف بارامترات العلاقات مع المغرب التي عرضتها جبهة البوليساريو في حالة الاستقلال.

وامتنع وفد جبهة البوليساريو عن الإجابة على معظم الأسئلة المطروحة، بحجة أﻧﻬا أسئلة لا محل لها، وأﻧﻬا تتجاهل جوه ر الاقتراح المقدم من جبهة البوليساريو، وتسعى إلى إلقاء اللوم عليها لعدم تناولها لخيار الحكم الذاتي.

٣٩ - وفي الدورة المتعلقة بالنُهج المبتكرة للتفاوض والمواضيع المحددة للمناقشة التي يتعين بحثها بالتفصيل في الاجتماعات المقبلة، تبادل الطرفان بصورة مستفيضة الآراء بشأن مختلف الاقتراحات المطروحة في سياق الجولات السابقة. وفيما يتعلق بالمواضيع التي يتعين مناقشتها، اتفق الطرفان أخيرا على دراسة اقتراحين: برنامج إزالة الألغام، والموارد الطبيعية واستغلالها في الصحراء الغربية. وفيما يتعلق بنُهج التفاوض المبتكرة، اتفق الطرفان أخيرا على دراسة ثلاثة مواضيع: ما الذي يشكل استفزازا وكيفية تجنبه ذلك، وما التدابير التي يمكن اتخاذها لتهدئة الوضع، وما هي الأنشطة المتنوعة والمكملة لبعضها التي يمكن أن يتخذها نشاط مبعوثي الشخصي. وبعد تبادل مطول للآراء سلط الأضواء على الخلافات الجوهرية بين الطرفين فيما يتعلق ببارامترات أي مناقشة تجري في ﻧﻬاية المطاف، تم بناء على طلب من وفد جبهة البوليساريو نفسها سحب مسألة حقوق الإنسان، التي كان وفد جبهة البوليساريو قد اقترحها في الجولات السابقة والتي تبناها الوفد المغربي في هذه الجولة.

واو - الخطوات المقبلة

٤٠ - توفر الاتفاقيات التي تم التوصل إليها حتى الآن، ولا سيما فيما يتعلق بالمواضيع المطروحة للمناقشة مستقبلا، جدول أعمال واسعا للاجتماعات المقبلة. غير أن الكثير سيتوقف على ما يحرك الطرفين من دوافع وما يتحليان به من روح وهما يشرعان فيها. وفي حين يؤكد الطرفان التزامهما التام بالسعي لإيجاد حل، ولا يزال انعدام الثقة التام يخيم على عملية التفاوض، ولا يزال كل طرف يكنّ شكوكا عميقة تجاه الطرف الآخر. وأعرب الوفد المغربي من جانبه عن القلق من أن جبهة البوليساريو تسعى على حد سواء لتوجيه المحادثات مرة أخرى إلى خطة مبعوثي الشخصي السابق جيمس بيكر الأخيرة للسلام، بدلا من تبني اقتراح المغرب الخاص بالحكم الذاتي، ووضع اﻟﻤﺠتمع الدولي أمام استنتاج مفاده أنه لم يُحرز أي تقدم ملموس بشأن المسائل الجوهرية المتعلقة بوضع الصحراء الغربية مستقبلا وبممارسة حق تقرير المصير. وأعرب وفد جبهة البوليساريو عن قلقه من أن المغرب يستغل استكشاف النُهج المبتكرة والمواضيع المحددة المطروحة للمناقشة على حد سواء لتحويل المحادثات عن دراسة كل من الاقتراحين المقدمين في نيسان /أبريل ٢٠٠٧، وإعطاء اﻟﻤﺠتمع الدولي صورة لإحراز تقدم في الفترة التي تسبق تجديد ولاية البعثة.

٤١ - وقد اتفق الطرفان على عقد الجولة السابعة من المحادثات غير الرسمية في أيار /مايو ٢٠١١ لدراسة الاقتراحين المقدمين في نيسان/أبريل ٢٠٠٧ مرة أخرى، وللشروع في مناقشة واحدا أو أكثر من النُهج المبتكرة أو المواضيع المحددة التي اتفق عليها في الجولة السادسة. وبالإضافة إلى ذلك، اتفق الطرفان من حيث المبدأ على عقد جولات أخرى بصورة منتظمة حتى يتم إحراز ما يكفي من التقدم لعقد جولة من المفاوضات الرسمية. ومع تطور هذه العملية، ستتاح للطرفين فرص كبيرة لتأكيد نواياهم، وإظهار الإرادة السياسية التي لا تقتصر فحسب على مواصلة الاجتماعات، وإنما أيضا للدخول في مفاوضات حقيقية، وتقبل المزيد من الملكية المشتركة لعملية التفاوض. وكلما ازدادت هذه الاجتماعات، فإﻧﻬا ستعطي الطرفين والدول اﻟﻤﺠاورة، مثلما حدث فيما مضى، فرصا غير رسمية لتبادل وجهات النظر وتوضيح المواقف بشأن القضايا الإقليمية والثنائية ذات الاهتمام المشترك.

٤٢ - وفي اللحظات المناسبة خلال الجولات اللاحقة، يعتزم مبعوثي الشخصي السفر إلى المنطقة، بما في ذلك الصحراء الغربية نفسها، وإلى عواصم الدول الأعضاء في مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية وأعضاء آخرين في مجلس الأمن، والحكومات والمنظمات الإقليمية الأخرى.

رابعا - الأنشطة الجارية على أرض الواقع

ألف - الأنشطة العسكرية

٤٣ - في ١٥ آذار/مارس، بلغ عدد أفراد العنصر العسكري في البعثة ٢٣١ فردا، بمن فيهم الموظفون الإداريون وموظفو الوحدة الطبية، في مقابل القوام المأذون به وهو ٢٣١ فردا.

وتضم البعثة حاليا ست مراقبات عسكريات من أيرلندا وكرواتيا ومنغوليا وهنغاريا، وطبيبتين من الوحدة الطبية البنغلاديشية. وإنني أشجع البلدان المساهمة بقوات على نشر المزيد من الضابطات، سواء لأسباب تشغيلية أو لتحسين التوازن بين الجنسين في البعثة. وخلال الفترة قيد الاستعراض، شهد متوسط عدد المراقبين العسكريين الناطقين بالفرنسية زيادة من ١٩ إلى ٢١ مراقبا؛ وبقي عدد المراقبين العسكريين الناطقين بالعربية كما هو عند ٣٢ مراقبا؛ بينما انخفض عدد المراقبين العسكريين الناطقين بالإسبانية من ٢٧ إلى ٢٥ مراقبا.

٤٤ - ولا يزال العنصر العسكري للبعثة ينتشر في تسعة مواقع للأفرقة، وفي مكتب اتصال في تندوف، كما أن له مكتب اتصال صغيرا في الداخلة.

٤٥ - وخلال الفترة من ١ نيسان/أبريل ٢٠١٠ إلى ١٥ آذار/مارس ٢٠١١، قام ت البعثة ٨ دورية برية و ٧١٠ دورية جوية بما في ذلك دوريات الاستطلاع الجوي، لزيارة ب ١٦٨ ومراقبة وحدات الجيش الملكي المغربي والقوات العسكرية لجبهة البوليساريو ورصد التقيد بالاتفاقات العسكرية. وخلال تلك الفترة، استمر استخدام دوريات الهليكوبتر على نطاق واسع، حيث أﻧﻬا تُعد الوسيلة الأكفأ للرصد، مع أن الدوريات البرية التي تخرج ﻧﻬارًا وليلا ما زالت هي الطريقة الأكثر فعالية في تقييم الادعاءات والانتهاكات والطلبات المقدمة، والتحقيق فيها بما يتماشى مع الاتفاق العسكري رقم ١

٤٦ - ولا تزال البعثة تتمتع بعلاقات طيبة مع الجيش الملكي المغربي ومع جبهة البوليساريو.

غير أن كلا الطرفين ظل يمت نع عن التعامل مباشرة مع الطرف الآخر. وظلت كل الاتصالات المعروفة بين القوتين المسلحتين تتخذ شكل الرسائل الخطية عن طريق البعثة.

٤٧ - ولاحظت البعثة وسجلت ١٢٦ انتهاكا جديدا من قبل الجيش الملكي المغربي، وهو ما يمثل زيادة كبيرة مقارنة بالانتهاكات المسجلة خلال الفترة المشمولة بالتقرير السابق وعددها ٢٤ انتهاكا. وشملت انتهاكات الجيش الملكي المغربي إنشاء مبان جديدة ٧٥ انتهاكا شملت بناء ١٦٦ ملجًأ في ٧٥ موقعًا مختلفًا من مراكز المراقبة وأماكن الإقامة على امتداد خط انتشار مؤقت على بعد ١٥ كيلومترًا غربي الجدار الرملي، جميعها بدون موافقة مسبقة من البعثة. وفي تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠، وأثناء أعمال العنف التي اندلعت في العيون، نقل الجيش الملكي المغربي قوات وعتاد ا عسكريا في خمس مناسبات متفرقة دون إخطار البعثة مسبقا، بما يشكل انتهاكاً للاتفاق العسكري رقم ١. وأجرى الجيش الملكي المغربي أيضًا أعمال صيانة في الجدار الرملي في عشر مناسبات متفرقة دون موافقة البعثة، وقام ببناء أربعة جدران حجرية داعمة جديدة على امتداد الجدار الرملي، وتكبير أربعة جدران حجرية قائمة، من قطاع أمكالة الفرعي إلى قطاع كلتة M- وأعاد نشر أربع دبابات طويلة المدى طراز 48زمور الفرعي وحوزة، وبنى خندقين جديدين في منطقة بير كندوز، بما يخالف الاتفاق العسكري رقم ١. كما أقام راداراً جديدًا في منطقة أوسرد، بالرغم من اعتراضات البعثة.

٤٨ - ولاحظت البعثة ما مجموعه ١٢ انتهاكا جديدا من قبل القوات العسكرية لجبهة البوليساريو، مما يشكل زيادة مقارنة بالانتهاكات الخمسة المسجلة خلال الفترة المشمولة بالتقرير السابق. وارتبطت تلك الانتهاكات أساسا بتوغل عناصر عسكرية، شملت بعض المعدات، داخل الشريط العازل، وإعادة نشر مركز للمراقبة، وإجراء صيانة غير مأذون ﺑﻬا لمبنى في المنطقة المحظورة، وإعادة نشر أسلحة في منطقة تيفاريتي.

٤٩ - وقد تفاقمت أيضًا منذ تقريري الأخير انتهاكات الطرفين الطويلة الأمد، التي لم يتم معالجتها بعد رغم احتجاجات البعثة. وفي تموز /يوليه، أجرى الجيش الملكي المغربي تعزيزات تعبوية بنشر ٢٦ مركبة قيادة في ست وحدات فرعية في كلتة زمور، قيل إﻧﻬا تحل محل مركبات أخرى معطلة. وفي تشرين الثاني /نوفمبر، نقل الجيش رادارًا من كلتة زمور إلى بير كندوز.

٥٠ - وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، ازدادت القيود المفروضة من كلا الطرفين على حرية تنقل المراقبين العسكريين التابعين للبعثة زيادة ملحوظة. وارتكبت جبهة البوليساريو ٨١ انتهاكا لحرية التنقل في محيرس، وتيفاريتي، وميجيك. وأبلغت جبهة البوليساريو البعثة بأن هذه القيود قد ُفرضت في إطار استعراض علاقاﺗﻬا مع الأمم المتحدة نتيجة شعورها بالإحباط إزاء عدم إحراز تقدم في تنفيذ مطالبها بتنظيم استفتاء بشأن حق تقر ير المصير، وإنشاء آلية مستقلة لحماية حقوق الإنسان داخل الإقليم. وانخفض عدد القيود المفروضة بعد أن اجتمعت البعثة بممثلي جبهة البوليساريو لم تعالج الوضع، فاتفقا على أن تزود البعثة جبهة البوليساريو بنسخ من جداول رحلات الطيران الخاصة ﺑﻬا وبقوائم ركاﺑﻬا، وكذا تفاصيل تكوين الدوريات البرية التي تعبر الجدار الرملي، حيث كانت تلك المعلومات تُقدم بانتظام إلى السلطات المغربية على الجانب الآخر من الجدار الرملي.

٥١ - وارتكب الجيش الملكي المغربي أربعة انتهاكات لحرية التنقل حين منع البعثة من زيارة وحدات عسكرية في القطاعين الفرعيين البكاري وأوسرد. وكما ورد أعلاه، انتهك الجيش الملكي المغربي أيضًا حرية التنقل لموظفي البعثة العسكريين بأن قيد الدخول إلى مخيم كديم إزيك وقام بمراقبته.

٥٢ - ولم تشكل الانتهاكات ا لمتزايدة التي ارتكبها كل من الطرفين ﺗﻬديدًا للسلامة والأمن الإقليميين. إلا أﻧﻬا تبين مع ذلك درجة من تآكل مكانة الاتفاق العسكر ي رقم ١، وبشكل أعم، تراجعًا في علاقات الطرفين مع البعثة بوصفها مراقبًا عسكرياً لمدى التزامهما بوقف إطلاق النار نصًا وروحًا، وللوضع في الإقليم. وينبغي النظر إليها أيضًا في سياق عدم إحراز تقدم بوجه عام، وبقاء الوضع على ما هو عليه رغم وجود البعثة على مدى ٢٠ عامًا.

٥٣ - وتلقت البعثة أيضًا من كل من الطرفين عددا من الإدعاءات المتعلقة بانتهاكات ارتكبها الطرف الآخر طبقًا للإفادات الواردة. وخلال الفترة قيد الاستعراض، قدم الجيش الملكي المغربي ٢١ ادعاءً ضد جبهة البوليساريو بانتهاك الاتفاق العسكري رقم ١، والتي قدمت بدورها ٨ ادعاءات ضد القوات المغربية. وأبلغت البعثة كلا الطرفين خطياً بجميع الادعاءات.

٥٤ - وكان معظم الادعاءات التي قدمها الجيش الملكي المغربي يتعلق بأعمال التوغل المزعومة من جنود جبهة البوليساريو، وتحركات مركبات على متنها أفراد نظاميون، وإنشاء ملاجئ، و دوي انفجارات داخل الشريط العازل. وبعد قيام البعثة بالتحقيق، لم يتسن التأكد من صحة أي من تلك الادعاءات بسبب نقص الأدلة. وكانت ادعاءات جبهة البوليساريو ضد الجيش الملكي المغربي تتعلق بزيادة ارتفاع الجدار الرملي، ودوي انفجارات، وطلعات استطلاعية لطائرات هليكوبتر وطائرات بدون طيار وطائرات مقاتلة، وتعزيز الجدار الرملي وتدعيمه بوسائل ميكانيكية. وبعد قيام البعثة بالتحقق، تأكدت من صحة ادعاء واحد من جبهة البوليساريو باعتباره انتهاكا، وهو تعزيز الهياكل الأساسية الحمائية للجدار الرملي في أوسرد. ولم يتسن التأكد من صحة الادعاءات الأخرى بسبب نقص الأدلة. كما لم يتسن التأكد من صحة الادعاءات بقيام طائرات بدون طيار بطلعات استطلاعية بسبب عدم امتلاك البعثة للقدرة التقنية لعمليات المراقبة الأرضية الجوية. إلا أن طائرات بلا طيار شوهدت في مطار العيون.

٥٥ - ومن شأن إنشاء آلية عسكرية مشتركة للتحقق أن يكون لها قيمة كبيرة في هذا الفقرة ٧٤ ، لم يعرب، 2010/ الصدد. ورغم نداءاتي الماضية لإنشاء هذه الآلية 175 الطرفان بعد عن استعدادهما لتنفيذ هذه المبادرة.

٥٦ - وتلقت البعثة أيضًا ٣٥٠ طلبا من الجيش الملكي المغربي بشأن تشييد أو صيانة مبان ومرافق يستخدمها الأفراد العسكريون، وحفظ وتدمير الألغام ومخلفات الحرب من المتفجرات في المنطقة المقيدة الدخول، وقامت باستعراض تلك الطلبات. ومن بين هذه الطلبات، وافقت البعثة على ٢٧٩ طلبًا ورفضت ٦٤ طلبا. ولم ترسل جبهة البوليساريو أية طلبات خلال الفترة قيد الاستعراض.

٥٧ - وتلقت البعثة ٢٧٦ إخطارا من الجيش الملكي المغربي بشأن أعمال إطلاق نار ومناورات تدريبية تعبوية، وتحركات لقوات ومعدات ودبابات، ورحلات جوية لكبار الشخصيات ولأغراض صيانة طائرات الهليكوبتر، وتدمير للألغام ومخلفات الحرب من المتفجرات في منطقة الحظر المحدود. وتلقت البعثة ٣١ إخطارا من قوات جبهة البوليساريو بشأن أعمال تدريب وإطلاق نار، وبناء مباني جديدة، وزيارات في منطقة الحظر المحدود. وراقبت البعثة جميع الأنشطة التي أخطرت ﺑﻬا.

٥٨ - وقد كتب إليَّ وزير الخارجية والممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في مناسبتين يشكوان من أن أعمال معينة حددﺗﻬا البعثة باعتبارها انتهاكات وأفادت بوقوعها، لم تشكل مخالفة لوقف إطلاق النار بل كان لها ما ي بررها في واقع الأمر في إطار التعزيز الأمني اللازم لمكافحة الأنشطة الإرهابية والتهريب المحتملين، التي شهدت زيادة في منطقة الصحراء في السنوات الأخيرة. وطلبت السلطات العسكرية المغربية، وقد أرسلت الشكاوى نفسها للبعثة، إجراء تنقيح للاتفاق العسكري رقم ١ يأخذ في الاعتبار الظروف المتغيرة السائدة في المنطقة. ومتابعًة لهذا الطلب، خاطبت البعثة السلطات العسكرية لجبهة البوليساريو، التي وافقت من حيث المبدأ على النظر في التنقيح المحتمل للاتفاق. وتعكف البعثة حاليًا على العمل مع كلا الطرفين لاستطلاع آرائهما بشأن التعديلات المحتملة التي يتعين الاتفاق عليها بشروط متطابقة مع كل جانب من الجانبين.

٥٩ - وقدمت البعثة، في إطار قدراﺗﻬا المتاحة، الدعم الطبي لبرنامج مفوضية شؤون اللاجئين المتعلق بتدابير بناء الثقة والخدمات الطبية الطارئة (بما في ذلك إجلاء المصابين للسكان المحليين على أساس إنساني. وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، أجريت تسع عمليات إخلاء لسكان محليين شمالي الجدار الرملي. وأعربت جبهة البوليساريو عن تقديرها للمساعدة.

باء - الإجراءات المتعلقة بالألغام

٦٠ - ما زال التلوث الذي ينتشر على نطاق واسع في الصحراء الغربية من جراء مخلفات الحروب من ألغام أرضية ومتفجرات يشكل ﺗﻬديدا للسكان المحليين، وكذلك لمراقبي البعثة العسكريين و للأفرقة اللوجستية. ورغم عدم وجود بيانات موثوق ﺑﻬا عن حقول الألغام، نظرا لاتساع الإقليم وعدم توافر معلومات عن تلك الحقول، بصفة خاصة غربي الجدار الرملي، تظل الألغام منتشرة في المنطقة.

٦١ - وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، تم الإبلاغ عن ما مجموعه ثمانية حوادث، شملت حالة وفاة واحدة و ١٨ إصابة في صفوف السكان المحليين. ويمثل ذلك انخفاضا عن دورة الإبلاغ السابقة، التي سجلت فيها عشرة حوادث شملت ثلاث وفيات و١٢ إصابة الفقرة ٤٠ ). ويعزى انخفاض عدد الحوادث إلى زيادة التوعية بم خاطر الألغام، S/2010/175) بين السكان، وتحسين مراقبة مركز تنسيق إجراءات مكافحة الألغام التابع للبعثة لأنشطة إزالة الألغام، فضلا عن تنفيذ الدروس المستفادة من العام الماضي. غير أن أعداد الخسائر في الأرواح تبين أن الألغام لا تزال تشكل ﺗﻬديدا دائما لحياة الناس في المنطقة.

٦٢ - وقد استمرت أنشطة إزالة الألغام على جانبي الجدار الرملي. وكان العمل في المناطقLandmine التي تسيطر عليها جبهة البوليساريو شرقي الجدار الرملي، تضطلع به منظمة التي تعاقدت معها الأمم المتحد ة، أما العمل غربي الجدار الرملي فيضطلع به Action U.K.

الجيش الملكي المغربي.

٦٣ - وقامت Landmine Action من خلال ثلاثة أفرقة منظمة لإزالة الألغام يضم كل منها ١٢ مشغلا وفريق واحد لإبطال مفعول الذخائر المتفجرة مكون من ستة مشغلين، ٦ مترا مربعا ٨٣٠ بإزالة الذخائر العنقودية والقذائف غير المنفجرة من مساحة تبلغ ٤٩٢ من الأراضي شرقي الجدار الرمل ي. الأمر الذي شكل زيادة كبيرة بالمقارنة مع مساحة الأرض ٢٤ مترا مربعا التي تم تطهيرها خلال الفترة المشمولة بالتقرير السابق. التي بلغت ٩٥٧ لغما.

٦٤ - وأسفرت عمليات إزالة الألغام على جانبي الجدار الرملي عن تدمير ٥١٤ ١ قطعة ذخيرة غير منفجرة، مضادا للدبابات، و ٧٤١ لغما مضادا للأفراد، ٥١٢ ٦ قطعة ذخيرة متفجرة أخرى. ٦ وحدة قنابل عنقودية، و ١٣٨ و ٨٤٤ ١ لغما مضادا للأفراد كانت ٦٥ - وفي ٢٨ شباط/فبراير، دمرت جبهة البوليساريو ٠٥٦في مخازﻧﻬا بمناسبة الذكرى ال ٣٥ لقيام "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" تمشيا مع التزاماﺗﻬا بموجب "سند الالتزام بنداء جنيف الذي يدعو للانضمام إلى فرض حظر كامل على الألغام المضادة للأفراد والتعاون في مجال مكافحة الألغام".

٦٦ - وتعلق الأمم المتحدة أهمية كبيرة على توفر قاعدة بيانات موثوق ﺑﻬا عن مخلفات الحرب من ألغام أرضية ومتفجرات. وتحقيقا لهذه الغاية، واصل مركز تنسيق إجراءات مكافحة الألغام توفير التدريب والدعم التقني لنظام إدارة المعلومات لمكافحة الألغام.Landmine Action لمنظمة تعميم Landmine Action ٦٧ - وتمشيا مع قرار مجلس الأمن ١٣٢٥، أدرجت منظمة مراعاة المنظور الجنساني ضمن عملياﺗﻬا، فأشركت تسع موظفات من الصحراء الغربية في أفرقتها المعنية بتطهير ميادين القتال والعمليات المتعلقة بالمقرات الميدانية. وتتألف قوة عمل المنظمة بالكامل من أفراد من السكان المحليين، عدا مستشارين تقنيين اثنين. وقد أمد هذان المستشاران التقنيان، إلى جانب الخبراء التقنيين الزائرين، الموظفين المحليين بالمهارات الضرورية بما في ذلك الاستجابة التقنية المتعلقة بإزالة الألغام، وفي النواحي الإدارية والطبية.

جيم - الأشخاص المفقودون في النزاع

٦٨ - واصلت لجنة الصليب الأحمر الدولية العمل مع الطرفين والأسر المعنية لمتابعة مشكلة الأشخاص الذين ما زالوا مفقودين من جراء النزاع.

دال - مساعدة وحماية اللاجئين النازحين من الصحراء الغربية

٦٩ - واصلت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية، بالاشتراك مع المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية والوكالة الإسبانية للتعاون والتنمية وعدة منظمات غير حكومية دولية ومحلية، تقديم المساعدة والحماية للاجئين النازحين من الصحراء الغربية في المخيمات الواقعة قرب تندوف.

٧٠ - وكانت مجالات الدعم الرئيسية تتمثل في توزيع المواد الغذائية، والمياه والصرف الصحي، والتعليم، والنقل واللوجستيات، والصحة، والزراعة، والمأوى، والحماية، والخدمات اﻟﻤﺠتمعية المحلية.

٩٠ حصة غذائية من حصص ٧١ - وفي عام ٢٠١٠، قدم برنامج الأغذية العالمي، ٣٥ حصة من حصص الإعاشة التكميلية شهريا للاجئين الأكثر الإعاشة العامة و ٢٥ طن من السلع المتنوعة، بما في ذلك سلال الأغذية ضعفا. وقام أيضا بتوزيع حوالي ٢٠٠ المتنوعة، وسلع أساسية للتغذية المدرسية والأنشطة التغذوية. وقدمت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أغذية تكميلية. وبالإضافة إلى ذلك، قامت الوكالتان ب ٤٥ زيارة عامة شهريا لتوزيع سلال الأغذية على مختلف نقاط توزيع الأغذية في المخيمات، على النحو المحدد وفقا تقييم مشترك للاحتياجات.

٧٢ - وقد تعاون برنامج الأغذية العالمي مع المفوضية وغيرها من الشركاء لوضع استراتيجية للتغذية وللتكامل بين الأنشطة في مجالي صحة الطفل والتغذية. وستكون دراسة استقصائية مشتركة عن التغذية أجريت في تشرين الأول /أكتوبر وتشرين الثاني /نوفمبر ٢٠١٠ هي الأساس لأي تدخلات تجرى في إطار متكامل.

٧٣ - وواصلت المفوضية تزويد اللاجئين بالماء الصالح للشرب، وبناء شبكات جديدة للمياه للحد من تكلفة توصيل المياه بواسطة الشاحنات. وقد مدت منظمة التضامن الدولي، وهي منظمة غير حكومية إسبانية، بتمويل من المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية ٣٤ لاجئ. وأنشئ والمفوضية، شبكات للمياه في مخيم سمارة ليستفيد منها حوالي ٠٠٠نظام مماثل في مخيمي الداخلة وأوسرد. وفي مخيم العيون، تم تركيب نظام جديد للانتشار الاسموزي، بغية تجديد أنابي ب المياه التي تمتد حتى مخيم أوسرد بطول ٢٤ كيلومترا. وقد تلقى الموظفون المحليون في إدارة المياه الصحراوية تدريبا على الجوانب التقنية لمعالجة المياه.

١٢٧ كتابا مدرسيا، تغطي حوالي ٧٤ - وفي قطاع التعليم، قدمت المفوضية ٥٤٠ ٨٠ في المائة من إجمالي الاحتياجات. وقامت المفوضية بإصلاح مدرستين ابتدائيتين في مخيمي ١ معلما على وضع المناهج التعليمية وطرق التدريس. سمارة والعيون، وتدريب ٧٥٦ وحصل عشرة طلاب إضافيين من اللاجئين الصحراويين، من بين ١٠٣ طلاب اجتازوا امتحان البكالوريا، على منح دراسية. وقد استفاد ٢٥ طالب ا حتى الآن من المنح الدراسية التي توفرها المفوضية منذ عام ٢٠٠٨. ووفرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف) أيضا الأثاث المدرسي.

٧٥ - وفي عام ٢٠١٠، وفرت المفوضية ثلث الاحتياجات من غاز الطهي، لتكملة ما يوفره الهلال الأحمر الجزائري من غاز. ووفرت المفوضية أيضا الملابس لتلاميذ المدار س، ٢ خيمة ولوازمها. والملابس التقليدية للنساء الصحراويات و ٢٠٠

٧٦ - وفي قطاع الصحة، وفرت مفوضية شؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي، من خلال شريك منفذ، هو الهلال الأحمر الجزائري، برنامجا للتغذية التكميلية للأطفال دون سن الخامسة ممن يعانون من سوء التغذية إلى حد ما وللنساء الحوامل والمرضعات في جميع المخيمات. وقدمت المفوضية أيضا الدعم لمدرسة التمريض، فأجرت دورات تدريبية للممرضات والقابلات، وزودﺗﻬا بالمنتجات والوسائل التعليمية. وفي قطاع الزراعة، حصل ٥٥ لاجئا في مخيم الداخلة على صوبات زراعية وبذور ومضخات مياه وتدريب. وواصلت المفوضية دعم مراكز التدريب المهني للنساء والشباب والمعوقين.

٧٧ - ولتعزيز حماية اللاجئين، دعمت المفوضية المؤسسات القانونية في مخيمات تندوف.

كما تم توفير الحوافز والتدريب للمحامين والقضاة. وبدأت المفوضية في تشييد مكاتب ميدانية جديدة في كل المخيمات لتعزيز حماية اللاجئين وتقريب الخدمات لمن بحاجة لها.

هاء - تدابير بناء الثقة

٧٨ - واصلت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تنفيذ برنامجها لتدابير بناء الثقة لتسهيل الاتصال والتواصل بين اللاجئين النازحين من الصحراء الغربية في مخيمات تندوف وأفراد أسرهم في الإقليم. وواصلت البعثة تقديم الدعم اللوجستي، بما في ذلك ضباط شرطة الأمم المتحدة، لتيسير إجراءات السفر وتوفير الحراسة.

٧٩ - بيد أن عمليات تبادل الزيارات الأسرية عن طريق الجو والخدمات الهاتفية اﻟﻤﺠانية، التي تشكل المكونات الرئيسية للبرنامج، شهدت نكسات كبيرة خلال الفترة المشمولة بالتقرير.

٨٠ - فقد توقف برنامج تبادل الزيارات بين أفراد الأسر في المواقع المختلفة من الإقليم ومخيمات اللاجئين في تندوف يوم ٢٦ آذار /مارس، بسبب خلاف بين الطرفين حول أحقية المستفيدين. وأخفقت المحاولات التي بذلت لاحقا يومي ٢ نيسان/أبريل ١ مستفيد و١٧ أيلول/سبتمبر لاستئناف البرنامج. ونتيجة لذلك، خسر ما يقرب من ٧٤٠ محتمل فرصة الحصول على هذه الخدمة الإنسانية الحيوية.

٨١ - وانقطعت الخدمة الهاتفية اﻟﻤﺠانية منذ ٢٠ أيلول /سبتمبر، بعد الإخفاق في تنظيم رحلة جوية لتبادل الزيارات الأسرية في ١٧ أيلول/سبتمبر.

٨٢ - وإثر جهود مكثفة بذلها مفوض للأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، ومبعوثي الشخصي، لإشراك الطرفين، ترأست المفوضية اجتماعا في جنيف يومي ٩ و ١٠ شباط /فبراير، مع ممثلين من كلا الطرفين، فضلا عن ممثلين من الجزائر وموريتانيا كمراقبين. وحضر أيضا مبعوثي الشخصي وممثلي الخاص للصحراء الغربية.

٨٣ - وعلى مدى يومين من المداولات البناءة، أكد المشاركون مجددا على أهمية برنامج تدابير بناء الثقة والحاجة إلى إيجاد السبل والوسائل لزيادة الروابط بين الأسر المشتتة بسبب النزاع لأكثر من ٣٦ عاما. وأعرب الجانبان عن التزامهما بالتعاون الكامل مع المفوضية في تنفيذ خطة عمل ٢٠٠٤، وفقا لولايتها ومبادئها، والحفاظ على الطابع الإنساني للبرنامج.

٨٤ - واتفق الجانبان والبلدان الجاران على ما يلي ﺑﻬدف زيادة عدد المستفيدين من برنامج تدابير بناء الثقة:

أ استئناف الحلقات الدراسية، على أن تعقد أولى تلك الحلقات خلال النصف الثاني من عام ٢٠١١ في ماديرا، البرتغال.

ب تقوم المفوضية، بالاشتراك مع البعثة، بنشر فريق استطلاع يضطلع بمهمة تقييم الجدوى التقنية للطريق في ١٨ نيسان/أبريل. وتنظر المفوضية أيضا في إمكانية توفير طائرة أكبر لإتمام الزيارات الأسري.

ج يجري من حيث المبدأ استئناف الخدمات البريدية واستئناف عمل المراكز الهاتفية. وستقدم المفوضية بعض المقترحات لمزيد من النظر والمناقشة.

د ستقدم المفوضية قائمة مستفيدين واحدة لاعتمادها من قبل الطرفين، بعد أن تنتهي المفوضية من التحقق منها بعد السماح للجانبين بالاطلاع عليها على نحو كامل ودون. أي عوائق. وتعمل المفوضية على التحضير لتنفيذ هذا النظام بحلول تموز/يوليه ٢٠١١

ه عقد اجتماعات تنسيق منتظمة مرتين في السنة على الأقل، في جنيف، على؛ أن يعقد الاجتماع التالي في أيلول/سبتمبر ٢٠١١ . ويعقد اجتماع للتقييم في كانون الأول/ديسمبر ٢٠١١

٨٥ - واستؤنفت الزيارات الأسرية عن طريق الجو في ٧ كانون الثاني /يناير ٢٠١١. ومنذ ذلك الحين، تم تسيير ثماني رحلات ذهابا وإيابا، مما مكن ٨٩٤ شخصا من السفر أو استقبال أقارب من كلا الجانبين.

١٣ ٨٦ - ومنذ آذار/مارس ٢٠٠٤، استفاد من الزيارات الأسرية ما مجموعه ٩٤٢ شخصا ( ٣٠ في المائة من المسجلين)، معظمهم من النساء والأطفال والمسنين، من أصل ٢٧ شخصا الاستفادة من ٤١ صحراويا مسجلا. وينتظر الباقون وعددهم ٢٩٥ ٢٣٧ هذا النشاط.

٨٧ - وفي ٢٥ شباط/فبراير، لم تتمكن المفوضية من إدراج أحد اللاجئين الصحراويين ضمن الزيارات الأسرية عن طريق الجو، بعد رفض المغرب كتابيا السماح له بالمشاركة في البرنامج بسبب إدعاء ارتكابه جرائم في العيون في عام ٢٠٠١. وزعمت جبهة البوليساريو أن هذا الموقف وراءه دوافع سياسية. وبدأ اللاجئ الصحراوي إضرابا عن الطعام احتجاجا على ذلك.

٨٨ - وإلحاقا بالتوصية المتعلقة بإجراء تعداد الواردة في تقريري السابق المؤرخ الفقرة ٧٥، وتمشيا مع ولاية المفوضية والممارسات، أبريل 2010 المعمول ﺑﻬا، ستواصل المفوضية التباحث مع البلد المضيف بشأن الحاجة للتسجيل في مخيمات اللاجئين في تندوف.

واو - المهاجرون غير النظاميين

٨٩ - خلال الفترة المشمولة بالتقرير، تم تسجيل ١٧ مهاجرا غير نظامي في الصحراء الغربية. وقد سلمتهم جبهة البوليساريو إلى السلطات الموريتانية في زويرات في. ١ أيلول/سبتمبر ٢٠١٠

زاي - حقوق الإنسان

٩٠ - وردت الخطوط العريضة للأحداث المصاحبة لإنشاء وتفكيك مخيم الاحتجاج في كديم إزيك في بداية هذا التقرير. ولم يتضح بعد حجم الخسائر البشرية من تلك الأحداث نظرا لأن الطرفين قدما أرقاما متضاربة، فضلا عن عدم توفر وسائل مستقلة كافية للتحقق من هذه الأرقام. فقد أعلنت السلطات المغربية عن مقتل ١١ من رجال الأمن واثنين من المدنيين بينما أصيب ٧٠ من رجال الأمن وأربعة مدنيين في الواقعة نفسها عندما اندلعت أعمال عنف بعد ذلك في العيون. وأذاعت السلطات المغربية شريط فيديو مدته ١٤ دقيقة، تعرض لعمليات تدخل تحريري، لتفكيك المخيم والأحداث التي أعقبت ذلك في العيون، حيث أظهر أعمال عنف من جانب محتجين صحراويين ضد قوات الأمن المغربية، منها قيام أحد المحتجين في المخيم بالتمثيل بجثة ضابط أمن. وبعد الحادث بفترة قصيرة، ادعت جبهة البوليساريو أن ٣٦ صحراويا قتلوا، من بينهم طفل عمره ثماني سنوات، وأصيب أكثر من ٧٠٠ شخص، وفقد ١٦٣ شخصا. لكن مما لا شك فيه أنه في يوم ٢٤ تشرين الأول/ أكتوبر، قتل صبي صحراوي عمره ١٤ عاما يدعى النجم القارح، وجرح أربعة آخرون على يد قوات الأمن المغربية عندما كانوا في طريقهم إلى المخيم، لكن الروايات المتعلقة بظروف الحادث جاءت متضاربة.

٩١ - وذكرت منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية أنه في يوم ٨ تشرين الثاني /نوفمبر، وبعد تفكيك المخيم، أفادت تقارير بأن صحراويين في العيون هاجموا وأضرموا النار في ممتلكات مواطنين مغاربة أو صحراويين يعتقد أﻧﻬم موالون للمغرب. وأفادت التقارير أن مواطنين مغاربة هاجموا في اليوم نفسه منازل مواطنين صحراويين واعتدوا على سكاﻧﻬا، في وجود أو بمشاركة نشطة من أفراد أمن مغاربة في أغلب الأحوال حسبما أوردت التقارير.

٩٢ - وكشفت تحقيقات أجرﺗﻬا منظمات حقوق إنسان محلية ودولية عن احتجاز أكثر من ٢٠٠ صحراوي، من بينهم أطفال. وزعم كثير من الصحراويين، من بينهم نساء ومسنون ومعوقون، أﻧﻬم تعرضوا للتعذيب أو سوء المعاملة، بما في ذلك التهديد باستخدام العنف الجنسي أو استخدامه بالفعل، خلال عملية تفكيك المخيم أو أثناء الاحتجاز. وأكدت عائلات صحراويين محتجزين أﻧﻬم لم يتمكنوا من الحصول على معلومات عن مكان وجود ذويهم، لمدة زادت في كثير من الحالات على أسبوع ين. ورغم إطلاق سراح بعضهم، لاحظت لجنة برلمانية مغربية انظر الفقرة ٩٣ أنه بحلول كانون الثاني /يناير بدأت إجراءات قضائية بشأن ما يزيد على ١٨٥ صحراويا، وشملت الإجراءات إحالة ١٩ منهم إلى المحكمة العسكرية، وإحالة شخص واحد إلى محكمة الأحداث، و ١٣٢ إلى محكمة الاستئناف بالعيون. ومن بين المحالين إلى المحكمة العسكرية خمسة على الأقل من أعضاء منظمات حقوق الإنسان الصحراوية.

٩٣ - وفي تشرين الثاني /نوفمبر، أنشأ مجلس النواب المغربي لجنة تحقيق برلمانية للتحقيق في إنشاء وتفكيك المخيم، وفي أحداث العيون، والآثار المترتبة عليها. وتوجهت اللجنة إلى الإقليم، حيث استمعت إلى ١٢٢ شاهدا ونشرت تقريرها في كانون الثاني /يناير. ومن جملة أمور أخرى، خلص ت اللجنة في تقريرها إلى أنه، في ظل وجود فوارق اجتماعية واقتصادية كبيرة في الإقليم، أنشئ المخيم في البداية كساحة للاحتجاجات الاجتماعية، لكن "مجرمين من ذوي السوابق الجنائية ومجموعة من الإرهابيين" تمكنوا من السيطرة عليه. وأكد التقرير الأرقام الرسمية للقتلى، وأشار إلى إصابة ٢٣٨ فرد أمن و ١٣٤ مدنيا.

٩٤ - وأعرب التقرير عن التقدير لعدم استخدام الذخيرة الحية من أجل حماية المدنيين، ولاحظ عدم اتخاذ تدابير مماثلة لحماية أفراد الأمن، ودعا القضاء إلى معاقبة اﻟﻤﺠرمين.

ولاحظت اللجنة وقوع بعض الانتهاكات أثناء عمليات "التفتيش والاعتقال"، ومن ثم طالبت النظام القضائي بإيلاء الاهتمام الواجب للشكاوى المتعلقة بوقوع انتهاكات. وقدمت اللجنة أيضا عدة توصيات، شملت الحاجة إلى معالجة الأسباب الكامنة وراء الاحتجاج وتحديد المسؤولية عن السماح بإنشاء وتوسيع المخيم. وسلط الضوء أيضا على إخفاق السلطات المحلية في القيام بعدد من مسؤولياﺗﻬا، وأوصى بفتح تحقيق لتحديد المسؤولية عن الانتهاكات في بعض القطاعات، لا سيما الإسكان، وإدارة أملاك الدولة والعقارات، وتراخيص الصيد والمساعدات الاجتماعي ة. وأوصت اللجنة بتعويض المقيمين ورجال الأعمال والمستثمرين الذين تضررت ممتلكاﺗﻬم. واستنادا إلى مناقشات اللجنة مع النائب العام للمملكة، أعربت عن ثقتها في أن العدالة»سوف تأخذ مجراها الطبيعي في ضمان حق كل مواطن في محاكمة عادلة“.

٩٥ - وذكرت اللجنة، في تقريرها أن الفوارق كبيرة بين سكان الإقليم رغم التقدم الكبير المحرز في المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية والاستثمار في البنية التحتية. وأشار ت اللجنة إلى أن الخدمات الاجتماعية - من برامج الإسكان الاجتماعي، إلى برامج المساعدات الاجتماعية والمواد الاستهلاكية المدعومة - تعود بالفائدة على مجموعة صغيرة من السكان وليس غالبيتهم.

٩٦ - وأشارت منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية إلى أن المحتجين في المخيم كانوا يطالبون بحقهم في العمل، والسكن اللائق ووضع حد للتهميش والتوزيع العادل للموارد في الإقليم. وسلطت المنظمات المحلية الضوء على معاناة الصحراويين من معدلات بطالة مرتفعة نتيجة لممارسات تمييزية في التوظيف رغم وجود فرص عمل، لاسيما في صناعات الفوسفات والصيد. وأكدت أيضا المنظمات المحلية والدولية على عدم ورود أي معلومات حتى الآن تشير إلى بدء التحقيقات الجنائية والمحاكمات بشكل فعال في الانتهاكات المزعومة لحقوق مواطنين صحراويين على أيدي قوات الأمن أو في الاعتداءات عليهم أو على ممتلكاﺗﻬم من قبل مواطنين مغاربة.

٩٧ - وكما ورد في الفقرة ١٣ أعلاه، فقد وقعت حوادث بين مجموعتين من المواطنين الصحراويين والمغاربة في الصباح الباكر ليوم ٢٦ شباط/فبراير في مدينة الداخلة. ووقعت حوادث أخرى عندما تظاهر ما يقرب من ٤٠٠ صحراوي في وقت لاحق من اليوم نفسه.

وأضافت مصادر محلية أن المظاهرة نجمت عن تقاعس قوات الأمن عندما هاجم شباب مغربي حسبما أفادت التقارير ثلاثة أحياء صحراوية، مما أسفر عن تدمير عدد من المحال وممتلكات أخرى مملوكة لصحراويين في وجود قوات الأمن. ورغم ما قيل عن إلقاء القبض على المواطنين المغاربة الذين يشتبه في مشارك تهم في الهجمات، لم تتوفر أي معلومات عما إذا كان قد فتح تحقيق في مسلك قوات الأمن. وتشير تقارير إعلامية التي أن السلطات المحلية التزمت بإجراء تحقيق في الأضرار المادية التي وقعت خلال أعمال العنف والنظر في التعويضات المحتملة.

٩٨ - وقد استمر الصحراويون المدافعون عن حقوق الإنسان والناشطون في الإبلاغ عن عراقيل تحد من قدرﺗﻬم على العمل. وما زالت تجري محاكمة سبعة من النشطاء الصحراويين المعروفين، من بينهم امرأة، بتهم تتعلق بزيارة قاموا ﺑﻬا لمخيمات تندوف في تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٠٩ وحظيت بتغطية إعلامية كبيرة. وفي ١١ شباط /فبراير، أرجأت محكمة عين سبع الابتدائية في الدار البيضاء، المغرب، قرارها إلى أجل غير مسمى لتسهيل إجراء مزيد من التحقيقات. وشكا محامو الدفاع من عدم الوفاء بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة.

٩٩ - وبعد تفكيك المخيم، سمحت السلطات المغربية لمنظمات حقوق الإنسان الدولية، مثل منظمة العفو الدولية منظمة رصد حقوق الإنسان، وللصحفيين الأجانب - بعد فرض بعض القيود - بزيارة الإقليم وممارسة عملهم، والتحقيق بصفة خاصة في الحادث الذي وقع في المخيم والإعلان عما يتم التوصل إليه من نتائج. وبالرغم من هذا، تم الإبلاغ عن حالات سوء معاملة لأفراد قاموا بزيارات تضامنية مع شعب الصحراء الغربية أو شاركوا في مظاهرات في الإقليم للمطالبة بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بوضع الإقليم.

١٠٠ - وفيما يتعلق بحالة حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين في تندوف، لا تزال المعلومات محدودة بشأﻧﻬا. وخلال الأعوام الأخيرة، تم الإبلاغ عن مزاعم بوقوع انتهاكات، لا سيما انتهاكات للحق في حرية التعبير والحركة. وفي أيلول/سبتمبر، ألقت جبهة البوليساريو القبض على مصطفى سلمى سيدي مولود، وهو ضابط شرطة في "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية"، أثناء عودته من الإقليم إلى المخيمات، حيث يقيم. وأثناء احتجازه، لم يكن مكانه معلوما بالضبط. وقيل إن جبهة البوليساريو اﺗﻬمت السيد مولود بالتجسس والخيانة بعد أن أعرب علنا عن دعمه لشكل من أشكال الحكم الذاتي للإقليم تحت السيادة المغربية. وفي تشرين الأول/أكتوبر، أطلقت جبهة البوليساريو سراح السيد مولود، وسلمته إلى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

١٠١ - وكما يرد تفصيلا في هذا التقرير، ترددت ادعاءات حول وقوع انتهاكات لحقوق الإنسان في الإقليم، وفي مخيمات اللاجئين، خلال الفترة المشمولة بالتقرير. وليس لدى البعثة ولاية بشأن حقوق الإنسان تحديدا، كما أن مفوضية حقوق الإنسان لا تحتفظ بأي وجود في الإقليم أو في مخيمات اللاجئين في تندوف. ويجب أن تتحول هذه الادعاءات والادعاءات المضادة من جانب الطرفين إلى قبول متبادل بترتيبات فعالة لمعالجة المسائل والشواغل المتصلة بذلك من أجل توليد الثقة.

حاء - إدارة البعثة والتدابير الأمنية

١٠٢ - تجتاز صيانة المرافق والهياكل الأساسية في مواقع أفرقة البعثة مراحل إنجازها الأخيرة.

ففي مواقع الأفرقة الموجودة في محيرس وأغوانيت وميجيك، سيستعاض عن أماكن الإقامة ذات الجدران اللينة بأخرى ذات جدران صلبة بحلول منتصف عام ٢٠١٢. واستعيض بالفعل عن الجدران اللينة في ستة مواقع أخرى للأفرقة بأماكن إقامة ذات جدران صلبة. وهناك أيضا خطط جارية للاستعاضة عن المطابخ ذات الجدران اللينة في مواقع الأفرقة التسعة بمطابخ ذات جدران صلبة على مدار العامين المقبلين.

١٠٣ - ومنذ تقريري السابق، ركبت البعثة محطات لمعالجة المياه في موقعي الأفرقة في سمارة وتيفاريتي، إضافة إلى محبس وبير لحلو، وفي مقر البعثة في العيون. ويواصل الجيش الملكي المغربي تقديم المساعدة في تأهيل مطار أوسرد الصحراوي. ومن المتوقع إنجاز العمل في هذا المشروع، الذي تأجل بسبب تعطل المعدات وسوء الأحوال الجوية، بحلول تموز/يوليه ٢٠١١

١٠٤ - ذلك وتمشيا مع الجهود التي أبذلها من أجل "خضرنة الأمم المتحدة"والترويج للطاقة المستدامة. بدأت البعثة برنامجا لحماية البيئة، يتضمن تركيب نظام لمعالجة مياه النفايات في موقع الفريق في محبس والتخطيط لتركيب هذه التكنولوجيا في جميع مواقع الأفرقة التسعة بحلول عام ٢٠١٤. وتقوم البعثة أيضا بالاستعاضة عن سخانات المياه الكهربائية والإضاءة الأمنية الكهربائية بسخانات مياه وإضاءة أمنية تعمل بالطاقة الشمسية. وقد وجدت التجارب التي أجريت على إدارة موقع صهاريج الوقود و نظم مراقبة أمن المداخل في قاعدة اللوجستيات التابعة للبعثة أﻧﻬا فعالة و هو ما ي عني أﻧﻬا سوف تُر ّ كب في مواقع نائية من قبيل مرافق التزود بالوقود التابعة لمنصات هبوط الطائرات الهليكوبتر في مواقع الأفرقة.

١٠٥ - وشهدت الفترة المشمولة بالتقرير زيادة في الحوادث المتصلة بالأمن التي تعرض لها موظفو الأمم المتحدة. فقد سُجّل ما مجموعه ١٤ حادثا، وقع معظمها في أعقاب أعمال العنف في كديم إزيك والعيون في تشرين الثاني /نوفمبر ٢٠١٠. وشملت هذه الحوادث الاعتداء بالسلاح والتهديدات بالاعتداءات البدنية على موظفي الأمم المتحدة، وتخريب مركبات الأمم المتحدة وغيرها من الممتلكات، والتحرش بالموظفين، واقتحام المساكن الخاصة، ومحاولات السرقة، والتخريب.

١٠٦ - وفي حين وقع معظم الحالات في العيون، سجلت تندوف أيضا وقوع بعض الحوادث. وخلال الاضطرابات التي وقعت في كديم إزيك والعيون في ٨ تشرين الثاني/نوفمبر، أصيب اثنان من الموظفين في حين حطّم رماة الحجارة مركبتين في العيون. وفي مكتب الاتصال في تندوف وموقعي الفريق في تيفاريتي وميجيك، منع التحرك السريع لقوات أمن جبهة البوليساريو المتظاهرين الذين كانوا يعبرون عن تضامنهم مع متظاهري كديم إزيك من دخول أماكن الأمم المتحدة.

١٠٧ - وفي تندوف، ألحق المتظاهرون الغاضبون في ١٥ تشرين الثاني /نوفمبر أضرارا بلافتة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين /تدابير بناء الثقة في مخيم ٢٧ شباط/فبراير.

كما اقتُحم المكتب الفرعي للمفوضية في مخيم رابوني في ٣ حزيران /يونيه، وسُرقت ممتلكات للأمم المتحدة وممتلكات خاصة.

١٠٨ - واتخذت البعثة تدابير للتصدي لهذه الحوادث والتهديدات، بما في ذلك تركيب كاميرات في ١١ من أماكن الأمم المتحدة، وتواصل استخدام أجهزة التصوير بالأشعة السينية ومرايا المراقبة في جميع نقاط الدخول والخروج.

طاء - مسائل السلوك والانضباط

١٠٩ - تواصل البعثة منح الأولوية لكفالة حسن ا لسلوك والانضباط بين عناصرها المدنية والعسكرية، فتركز أساسا على منع سوء السلوك من خلال التدريب على القواعد والأنظمة، والقيم الأساسية للأمم المتحدة، والإجراءات الرامية لمعالجة سوء السلوك. وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، ُأبلغ عن ثماني حالات لسوء السلوك، من بينها إدعاء بحدوث انتهاك واستغلال جنسيين. وقد حققت البعثة في معظم الحالات وأغلقتها، بينما لا يزال هناك ادعاء واحد من عام ٢٠١٠ قيد التحقيق.

خامسا - الاتحاد الأفريقي

١١٠ - واصلت البعثة تعاوﻧﻬا مع وفد المراقب ين التابع للاتحاد الأفريقي بقيادة كبير ممثليه، يلما تاديسي إثيوبيا. وأود أن أكرر الإعراب تقديري للاتحاد الأفريقي على مساهمته.

١١١ - وفي الفترة من ٢٦ إلى ٢٨ آب/أغسطس، حضر ممثلي الخاص للصحراء الغربية اجتماعا رفيع المستوى في القاهرة، حيث نوقشت الاستراتيجيات المشتركة وتعزيز التعاون من أجل دفع عجلة السلام في أفريقيا.

١١٢ - وفي ٢٣ أيلول /سبتمبر، وبناء على دعوة من الاتحاد الأفريقي، زار ممثلي الخاص في الصحراء الغربية مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا لحضور اجتماعات رفيعة المستوى وجلسات إحاطة حول الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وأجهزة الاتحاد الأفريقي المتعددة لمعالجة مختلفة المشاكل في أفريقيا. وسلطت المشاورات الضوء على مسألة الصحراء الغربية، ضمن مسائل أخرى، وُقدمت اقتراحات لإشراك فريق يتم تشكيله من الشخصيات البارزة في المنطقة لإيجاد طريقة لإشراك المغرب بشكل أكبر في عمل الاتحاد الأفريقي.

١١٣ - وواصلت البعثة دعم وفد الاتحاد الأفريقي في العيون، من خلال توفير مساعدات لوجستية وإدارية مستقاة من مواردها الحالية.

سادسا - الجوانب المالية

٢٨٤، تخصيص مبلغ قدره ٥٧,١ مليون دولار / ١١٤ - قررت الجمعية العامة، بقرارها ٦٤ للإبقاء على البعثة للفترة من ١ تموز/يوليه ٢٠١٠ إلى ٣٠ حزيران/يونيه ٢٠١١. وإذا ما قرر مجلس الأمن تمديد ولاية البعثة إلى ما بعد ٣٠ نيسان /أبريل ٢٠١١، فإن تكلفة الإبقاء على البعثة حتى ٣٠ حزيران /يوني ه ٢٠١١ ستقتصر على المبالغ التي وافقت عليها الجمعية العامة. وقد ُقدمت الميزانية المقترحة للبعثة للفترة من ١ تموز/يوليه ٢٠١١ إلى ٣٠ حزيران/يونيه ٢٠١٢ بمبلغ قدره ٦١,٤ مليون دولار باستثناء التبرعات العينية المدرجة في الميزانية إلى الجمعية العامة للنظر فيها خلال الجزء الثاني من دورﺗﻬا المستأنفة الخامسة والستين.

١١٥ - وفي ٢٨ شباط/فبراير ٢٠١١، بلغت قيمة الأنصبة المقررة غير المدفوعة للحساب الخاص للبعثة ٤٤,٧ مليون دولار. وبلغ مجموع الأنصبة المقررة غير المسددة لجميع عمليات ٢ مليون دولار. حفظ السلام في ذلك التاريخ ٤١٠,٣

١١٦ - وفي ٢٨ شباط /فبراير ٢٠١١، بلغ إجمالي المبالغ المستحقة للدول المساهمة بقوات ٠,٥ مليون دولار. وقد سُددت تكاليف القوات والمعدات المملوكة للوحدات عن الفترتين حتى ٣٠ تشرين الأول /أكتوبر ٢٠١٠ و حتى ٣٠ أيلول /سبتمبر ٢٠١٠،على التوالي، وفقا للجدول الزمني الفصلي للتسديد.

سابعا - ملاحظات وتوصيات

١١٧ - يساورني القلق إزاء تردي الحالة الأمنية في الصحراء الغربية، الناجم عن عدم التوصل إلى اتفاق للسلام بين المغرب وجبهة البوليساريو واستمرار الوضع القائم في الإقليم منذ ٢٠ عاما. وُأعرب عن أسفي لما وقع من خسائر في الأرواح والممتلكات خلال أحداث العنف في مخيم أكديم إزيك ومدينة العيون في ٨ تشرين الثاني /نوفمبر، وأناشد الطرفين أن يكفا عن اللجوء إلى العنف في المستقبل.

١١٨ - ولا تزال عملية التفاوض الراهنة قائمة منذ الدعوات الأولى التي وجهها مجلس الأمن إلى الطرفين لإجراء مفاوضات مباشرة بينهما من أجل التوصل إلى "حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين، يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره في سياق ترتيبات تتماشى مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومقاصده “، ومنذ أن قدم المغرب وجبهة البوليساريو مقترح كل منهما إلى اﻟﻤﺠلس في نيسان /أبريل ٢٠٠٧. وبعد مرور أربع سنوات وعقد ١٠ جولات من الاجتماعات بين الطرفين، لا تزال هذه العملية أمام طريق مسدود.

١١٩ - وما زال كل من الطرفين يرفض مقترح الطرف الآخر بوصفه الأساس الوحيد للمفاوضات، ولم يتخذ أي منهما حتى الآن خطوات من شأﻧﻬا أن تشير إلى وجود استعداد للتحرك صوب التوصل إلى حل وسط مقبول. وبالرغم من اتفاقهما الأخير على تكريس الجولات المقبلة من المحادثات للنُهج المبتكرة والمواضيع المحددة المتفق عليها في الجولة السادسة من المحادثات غير الرسمية، وغير ذلك من المواضيع التي قد يجري تحديدها لاحقا، فإن من المرجح أن يظل الطرفان ملتزمين بجوهر مقترحيهما.

١٢٠ - ومع ما تقدم ذكره، فإن الظروف الراهنة قد تدل على سبيل للمضي قدما. ففي هذا الوقت من الاحتجاجات والمظاهرات المعاِرضة في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن مشاعر سكان الصحراء الغربية، داخل الإقليم وخارجه، إزاء وضعه النهائي، َلتتسم بأهمية محورية أكثر من أي وقت مضى لعملية البحث عن تسوية تكون عادلة ودائمة. لكن هذه المشاعر لم تتكشف بعدُ. والواضح أن الوصول إلى وضع ﻧﻬائي لم يُعرب هؤلاء السكان عن رأيهم فيه بشكل واضح ومقنع سيولد على الأرجح توترات جديدة في الصحراء الغربية وفي المنطقة. وإقرارًا ﺑﻬذا الواقع، قد يودُّ مجلس الأمن أن يوصي الطرفين باعتماد المبادرات الثلاث التالية:

أ أولا، أن يجد الطرفان وسيلة لضم ممثلين يحظون بالاحترام لقطاع عريض من السكان في الصحراء الغربية داخل الإقليم وخارجه، سواء بطريقة رسمية أو غير رسمية، للنظر في المسائل المتصلة بالوضع النهائي وممارسة الحق في تقرير المصير ومناقشتها؛

ب ثانياً، أن يواصل الطرفان تعميق دراستهما للمقترحات المتبادلة، وبوجه خاص، أن يسعيا إلى إيجاد أرضية مشتركة بشأن نقطة الالتقاء الرئيسية في مقترحيهما، أي ضرورة الحصول على موافقة السكان على أي اتفاق كا ن. ومن المفيد في هذا الصدد ملاحظة أن مقترحَي الطرفين معًا يتوقعان، رغم الاختلاف في الشكل، إجراء استفتاء سيكون بمثابة ممارسة حرَّة للحق في تقرير المصير؛

ج ثالثًا، أن يكرِّس الطرفان طاقة إضافية لتحديد ومناقشة مجموعة واسعة من مسائل الحكم بما يلبِّي احتياجات سكان الصحراء الغربية، وإتاحة إمكانية مناقشة الكثير من جوانب هذه المسائل دون الإشارة إلى طبيعة الوضع النهائي للإقليم، ومن بينها مثلا كيفية هيكلة السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وكيفية تنظيم وإجراء الانتخابات، وكيفية تصميم التعليم الابتدائي والثانوي.

١٢١ - وتُعد معالجة مسائل حقوق الإنسان مهمة أيضًا لحل النزاع ككل. وتقع على عاتق الطرفين مسؤولية كفالة حماية حقوق الإنسان. وإنني أحيط علمًا بالمبادرات التي اضطلع ﺑﻬا المغرب مؤخرًا، والتي شملت المؤسسات الوطنية على النحو المشار إليه في الفقرة ١٧ من هذا التقرير، وبالاقتراح الداعي إلى التوسع في استخدام آليات مجلس حقوق الإنسان. وإنني أقدّر تعهّد المغرب بكفالة وصول جميع الهيئات المنشأة بموجب الإجراءات الخاصة ﻟﻤﺠلس حقوق الإنسان، من دون قيد ولا شرط. وآمل الآن أن تؤدي مشاركة آليات مجلس حقوق الإنسان هذه، إلى وضع حد، بشكل مستقل وغير متحيز ومستمر، للانتهاكات المزعومة للحقوق العالمية لشعب الصحراء الغربية في الإقليم والمخيمات، وذلك خلال الفترة المشمولة بالتقرير المقبل.

١٢٢ - وإنني أرحب باستئناف الزيارات الأسرية وبالتزام الطرفين بإحراز تقدم بشأن خيار النقل البري والتوصل إلى اتفاق على استئناف الحلقات الدراسية. وأحث الطرفين من جديد على مواصلة التعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تعاونًا بناء يفضي إلى تنفيذ البرنامج بأكمله على نحو سلس، وذلك لكي يشارك فيه أكبر عدد ممكن من اللاجئين وأفراد أسرهم الذين فرّق بينهم النزاع على مدى أكثر من ٣٦ عاما. وإنني أناشد الطرفين بشدة الامتناع عن استغلال هذا البرنامج الإنساني لتحقيق مآرب سياسية، ومنحَ المفوضية فرصة الوصول الكامل ودون عوائق إلى المستفيدين من البرنامج من الجانبين. وأود أيضا أن أشكر الجزائر وموريتانيا على دعمهما لهذا البرنامج الإنساني.

١٢٣ - ويسرني أن ألاحظ التقدم المحرز في إزالة الألغام الأرضية والذخائر المتفجرة من مخلّفات الحرب، وانخفاض عدد حوادث الألغام المسجلة خلال الفترة المشمولة بالتقرير. ويسرني أيضًا إشراك أفراد من السكان المحليين في أنشطة إزالة الألغام وتدريبهم عليها. وتساهم هذه الأنشطة القّيمة بصورة مباشرة وإيجابية في سلامة السكان المدنيين في المنطقة وفي سلامة موظفي الأمم المتحدة كذلك. وأشير أيضا إلى زيادة التعاون في تبادل المعلومات مع الطرفين، وأحثهما على القيام بمزيد من النشاط في هذا الصدد. ولتمكين هذا العمل الحيوي من الاستمرار، فهناك حاجة إلى توفير موارد إضافية للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة في إجراءات مكافحة الألغام في الصحراء الغربية. وأهيب بالجهات المانحة أن تقدم الدعم لجهود الطرفين ولجهود البعثة من أجل الاستفادة من التقدم المحرز والاستثمارات التي تمت حتى الآن.

١٢٤ - وإنني لأشعر بالقلق من زيادة انتهاكات الطرفين للاتفاق العسكري رقم ١. وأؤيد الجهود التي تبذلها البعثة في العمل مع الطرفين لاستعراض بنود الاتفاق واقتراح التعديلات، إذا رأى الطرفان ذلك ضروريا. وفي ذات الوقت، تقع على عاتق هما مسؤولية ضمان عدم قيام قواﺗﻬما العسكرية بارتكاب انتهاكات، وأهيب ﺑﻬما أن يلتزما على نحو تام بأحكام الاتفاق العسكري رقم ١، وأن يتعاونا مع البعثة تعاونا كاملا. وأؤكد مجددا دعوتي للطرفين، التي لم تجر متابعتها بعد، لإقامة تعاون واتصال مباشرين عن طريق آلية تحقق عسكرية مشتركة، لمناقشة ادعاءات حدوث انتهاكات والمسائل الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

١٢٥ - وفي عام ٢٠١١، بينما تحتفل الأمم المتحدة بذكرى مرور ٢٠ عاما على إنشاء بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية والنجاح في المحافظة على وقف إطلاق النار، لا زال الوضع في الصحراء الغربية دون حل ولا تزال المفاوضات مستمرة للتوصل إلى اتفاق سلام مستقبلي. ولقد تغير الوضع على أرض الواقع تغيرا هائلا في ٢٠ عاما، سواء من حيث عدد السكان المحليين وتكوينهم أو من حيث مستوى النشاط الاقتصادي والبنية الأساسية، مع وجود فروق كبيرة بين الأراضي الواقعة إلى الغرب وإلى الشرق من الجدار الرملي. وفي هذا السياق، فإن دور البعثة وأنشطتها، كما حدده مجلس الأمن عند إنشائها وفي القرارات اللاحقة المتصلة بذلك، يواجه تحديات متزايدة في عملياﺗﻬا وفي علاقاﺗﻬا مع الطرفين. وعلى سبيل المثال، ومع أن استفتاء تقرير المصير يشكل عنصرا أساسيا في ولاية البعثة، فإن جميع أنشطة التحضير له قد عُلقت بسبب الاختلاف بين الطرفين. وتوضح التحديات التي تواجهها البعثة في حرية التنقل والعمليات داخل الإقليم، والتي سُجلت على مدار الفترة المشمولة بالتقرير، تدهور قدرة البعثة على تنفيذ ولايتها المنشأة في عام ١٩٩١، ويشمل ذلك أنشطة أساسية مثل رصد التطورات في الصحراء الغربية والإبلاغ عنها نظرا لأﻧﻬا تؤثر تأثيرا مباشرا على الوضع السياسي والأمني.

١٢٦ - وأرى أن وجود البعثة لا يزال مجديا، لأﻧﻬا تمثل الحضور الوحيد للأمم المتحدة في الإقليم، إذا استثنينا مكتبا صغيرا لمفوضية شؤون اللاجئين يتولى دعم برنا مج تدابير بناء الثقة، ولأﻧﻬا ضامن لاستمرار حالة وقف إطلاق النار. ومع ذلك، وفي هذا المنعطف الحاسم، وفي ضوء التحديات الجديدة الواردة في هذا التقرير، ألتمس مساعدة مجلس الأمن في إعادة تأكيد دور البعثة وضمان ﺗﻬيئة الحد الأدنى من الظروف اللازمة لها كي تنجح في أداء أعمالها، وأهيب بكلا الطرفين، المغرب وجبهة البوليساريو، أن يبديا تعاوﻧﻬما. وفي هذا السياق، وفي ضوء الجهود المتواصلة التي يبذلها مبعوثي الشخصي، أوصي بأن يمدد مجلس الأمن ولاية البعثة. لفترة ١٢ شهرا أخرى، حتى ٣٠ نيسان/أبريل ٢٠١٢

١٢٧ - وفي الختام، أود أن أشك ر كريستوفر روس، مبعوثي الشخصي، على جهوده الحثيثة في العمل مع الطرفين ﺑﻬدف التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الجانبين، بما يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصير ه. وأود أيضا أن أشكر ممثلي الخاص في الصحراء الغربية، هاني عبد العزيز، وكذلك اللواء جينغمين جاو الصين، قائد القوة التابعة للبعثة، لما أبدياه من تفان على رأس البعثة. وأود أيضا أن أشكر كل امرأة وكل رجل في البعثة لما يقومون به من عمل في ظروف صعبة لإنجاز ولاية البعثة.



5878

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ارتفاع نسبة الاستطان المغربي بالصحراء

ابو ايمن

تقرير الامين العام يقر بارتفاع نسبة الاستطان المغربي بالصحراء الغربيةو هدا صحيح بسبب النزوح الهائل للمغاربة نحو الصحراء الغربية و المدن الصحراوية المتاخمة لهابسبب ما توفره هده المناطق من فرص عمل في مختلف القطاعات و خاصة في قطاع الصيد البحري و الخدمات

في 26 يوليوز 2011 الساعة 51 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

توقيف رئيس مصلحة الشرطة القضائية بأدرار في قضية مقتل ضابطة

الجمع العام العادي لنادي شباب المسيرة لكرة القدم بالعيون

اختطاف وتعديب وتهديد بالاغتصاب حكاية مواطن اسمه بشري اعولا باقليم طانطان

الداخلة: اللجنة الجهوية للاسثمار بوادي الذهب - الكويرة تصادق على 59 مشروعا

أحالة ملفات رؤساء جماعات الي القضاء بناء على توصية المجلس الاعلى للحسابات

بلدية كلميم تلجأ إلى الشراكة مع الداخلية لمواجهة المنازعات القضائية

مشاريع استتمارية بجهة وادي الذهب لكويرة

بعد صدور تقرير المجلس الاعلى لحسابات متى تحرك المتابعة القضائية لناهبي المال العام بكلميم؟

القدرات العسكرية للجيش الجزائري تقلق اسرائيل

روس غياب الارادة السياسية لدى المغرب ويتهمه بالتشدد حول ملف الصحراء

اتصالات المغرب "تُطبّع" مع إسرائيل

دعوات لممتلية الامم المتحدة بتندوف الي حماية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود

السفير أندرو أندرسون بالجزائر "بريطانيا تساند حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير"

قضية الصحراء تدخل النفق المظلم

سلطات كلميم عاجزة عن إيجاد محطة خاصة بشاحنات مواد البناء

فوسفات الصحراء أهم من البشر

الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة يعقد اجتماعا طارئا بالعيون

الفاعل النقابي بين المسؤولية والالتزام الأخلاقي

بيد الله «يوبخ» مسؤولين في حزبه بالعيون ويصف عملهم ب«دون المتوسط»





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

السياسيون أشد كذباً ونفاقا ولكن..

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أن تكون معلما..

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
البحرية الملكية: مباراة لتوظيف تلاميذ ضباط الصف - ذكور وإناث. الترشيح قبل 25 ماي 2017

وزارة الصحة: 84 منصب اخر اجل 8 ماي 2017

مفتشية القوات المساعدة - شطر الجنوب: مباراة ولوج سلك تكوين ضباط القوات المساعدة

سفارة اليابان بالرباط: منح دراسية لفائدة آخر أجل هو 19 ماي 2017

مكتب التكوين المهني توظيف 27 مكونا في عدة تخصصات و5 مساعدين إداريين

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  أباطرة الفساد بالصحراء

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

إلغاء مجانية التعليم ،الحكومة تدق آخر مسمار في نعش تعليم أبناء الفقراء

 
رياضة

إستدعاء ابنة السمارة "مينة البطاش" للمشاركة ضمن المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية


وصول فريق م. علال بن عبد الله ببويزكارن إلى نهاية البطولة الوطنية‎

 
جمعيات
تأسيس مكتب نقابي جهوي في قطاع الشباب والرياضة‎

الدورة الثالثة للمعرض المحلي للمنتجات التعاونية جماعة تغجيجت اقليم كلميم

الكتابة الجهوية للشبيبة الاتحادية لجهة العيون الساقية الحمراء تشارك في دورة تكوينية دولية بالرباط

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تشيد حواجز مرورية بمنطقة الكركارات للتحكم ،والمغرب يعتبرها تصعيداً خطيرا

 
نداء انساني

طلب مساعدة لشاب يعاني من الفشل الكلوي

 
مختارات
لماذا يتغير لون بولك؟

علاج تضخم البروستاتا بدون جراحة في المنزل

فوائد شرب الماء من أوني الفخار (الطين)

 
مــن الــمــعــتــقــل

تأجيل محاكمة "اكديم إزيك" إلى 8 ماي المقبل

 
الوفــيــات

تعزية : والدة عبد السلام ابعاد رئيس نهضة طانطان لكرة القدم في دمة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

تطبيق مراقبة اي هاتف اندرويد ومعرفة مكانه وفتح كاميرا الهاتف عن بُعد وتسجيل ما يدور حوله

تطبيق رائع لتحويل هاتفك إلي عداد سرعة

تطبيق تعلم اللغة الانجليزية من خلال المحادثات فيديو مع الأجانب

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.