للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         بالصور ..فضائح بالجملة في ترميم مدرسة الشريف الادريسي بتغمرت بطلها المقاول حيدرا براهيم             5 نقابات تعليمية بطانطان تفتح النار على المدير الاقليمي،وتطالب..             أنباء عن تأجيل زيارة الوفد الوزاري لجهة كليميم،وتضارب الرويات حول سبب التأجيل             خطير : السلطات المغربية تحقن المتظاهرين الصحراويين بحقن خطيرة             السلطات المغربية تفرج عن الصحراوي وليد السالك البطل بعد عشرة اشهر في سجون المغرب             مواقع الدردشة وحدود الأخلاق .. نقد النقد في الواقعة المعلومة"             الفساد ينخر مركز تكوين وتدريب القوات المساعدة             الإهمال:انفجار أنبوب للماء بحي الكويرة بكليميم يثير استياء الساكنة             السلطة الفلسطينية تطعن المغرب في صحرائه             سحل وضرب امرأة فالشارع بمدينة العيون ونشطاء الفيس يستنكرون             صورة من مدينة العيون             عون يسبب إحراجاً للمدير الاقليمي للتعليم بكليميم،وهذا هو السبب             موريتانيا:انتشار مخيف لوباء ذبح البشر             الحكم بالسجن سنة ونصف على مجرم العقار بأباينو وإلغاء العقود(تفاصيل)             تنسيقية ضحايا الاعتقال التعسفي بالعيون تعقد اجتماعا بالسفارة الامريكية بالرباط             توقيف شخصين بمدينة بوجدور من ذوي السوابق القضائية للاشتباه بهم في قضايا الاتجار قي المخدرات             الأسماء الأمازيغية والجدل المستمر             إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج             كليميم...اسم يستعصي على الفهم             السيبة بطانطان “بيدوفيل” يقتحم مؤسسة تعليمية ، آباء التلاميذ يحتجون و النائب يتفرج             قسم الشهيد ..نضالنا متواصل من أجل المستقبل            جانب من وقفة التنسيق الميداني للمعطلين بكليميم             طرائف الجامعة الصيفية للتجمع الوطني للأحرار:شباب لا يعرفون أي شيء تقريبا عن الحزب            تصريح رئيس جمعية مساندة مرضى القصور الكلوي بالعيون            صاحب وكالة سفر مغربي ينصب على حجاج ببلجيكا            الناشط المهابة الدرعي يحمل الأجهزة الأمنية بكلميم «المسؤولية الكاملة عن سلامته»           

إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قسم الشهيد ..نضالنا متواصل من أجل المستقبل


جانب من وقفة التنسيق الميداني للمعطلين بكليميم


طرائف الجامعة الصيفية للتجمع الوطني للأحرار:شباب لا يعرفون أي شيء تقريبا عن الحزب


تصريح رئيس جمعية مساندة مرضى القصور الكلوي بالعيون


صاحب وكالة سفر مغربي ينصب على حجاج ببلجيكا

 
اقلام حرة

مواقع الدردشة وحدود الأخلاق .. نقد النقد في الواقعة المعلومة"


الأسماء الأمازيغية والجدل المستمر


إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج


كليميم...اسم يستعصي على الفهم


المواطن البسيط ، بين شبح الفساد وجبروت المفسدين‎


صرخة طانطان


التضليل الإعلامي وصناعة الكذب في الصحراء الغربية


مأساة السياسة في بلدي : ازدواجية خطاب العدالة والتنمية

 
الصورة لها معنى

صورة من مدينة العيون


صورة لسنة 1975 : مظاهرة عارمة مؤيدة للبوليساريو اثر مجيء بعثة تقصي الحقائق الاممية

 
حديث الفوضى و النظام

صوتوا على الدلاح..!!

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

ترامب قصف سوريا لأنه رقيق القلب

 
بيانات وبلاغات
إضراب أطباء كلميم يوم الثلثاء المقبل‎

عودة الاحتقان الى قطاع الصحة بالسمارة ‎

التنسيق الميداني قسم الشهيد ينتفض ضد الإعتداء على المناضل المهابة الدرعي

 
شكايات

شكاية الي الملك وولاية كليميم وادنون

 
دوليات
السلطة الفلسطينية تطعن المغرب في صحرائه

موريتانيا:انتشار مخيف لوباء ذبح البشر

فضيحة:منظمة تستحوذ على مساعدات إنسانية موجهة للاجئين الصحراويين

هل تتجه موريتانيا نحو القطيعة الدبلوماسية مع المغرب

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يوليوز 2010 الساعة 35 : 21


إيمان الفاضلي- جلال العناية

“الدعارة”… تلك المادة الدسمة التي أسالت الكثير من المداد في عصرنا الحالي، لأنها تعد من أقدم المهن على وجه التاريخ. ترسخت جذورها في أنحاء المعمور، واختلفت فيها الدواعي والأسباب، لكن من الخطأ جدا أن ننصاع وراء المقولات التي تعتبرها وليدة الفقر والحاجة.
في هذا العدد، اخترنا تسليط الضوء على امتهان “الدعارة” في الأقاليم الجنوبية للمملكة(السمارة نمودجا)، وبالضبط في مدينة السمارة التي باتت وجهة مغرية تسيل لعاب بائعات الهوى، المتوافدات على المدينة من مختلف أنحاء المغرب من أجل التخلص من القهر والعوز. لقد باتت هذه الظاهرة من بين المشاكل التي تتخبط فيها مجتمعاتنا المحافظة بالصحراء؛ باعتبارها من بين القضايا التي لم تجد طريقها إلى الحل، وستظل تنخره بقوة في غياب المراقبة الجادة والفعالة. ونحن هنا لا نطالب الدولة بمحاربتها والقضاء عليها، لأنه سيكون بمثابة الخوض في المستحيل، أو كمحاولة يائسة للإمساك بخيط دخان، لكن من واجب الدولة التصدي لها بشتى الوسائل بهدف الحد من انتشارها والتفكير بجدية في تقنينها. إن أصابع اللوم هنا تتجه أكثر نحو فعاليات المجتمع المدني من جمعيات ومنظمات وضعت نصب أعينها الدفاع عن كرامة المرأة والطفل، خصوصا وأن السمارة الآن تعج بأطفال الشوارع.
وزيادة على أن هذه الظاهرة تسيء إلى سمعة المنطقة وتضرب في الصميم هويتها الإسلامية وتقاليدها المحافظة، فهي تهدد السلامة الصحية لأبناء المنطقة، خاصة منهم المراهقين والجنود المتواجدين هناك بكثرة، والذين يشكلون في غالب الأحيان الزبناء الرئيسيين؛ إذ تدفعهم غرائزهم الجنسية إلى الارتماء في أحضان المومسات دون أدنى وقاية من الأمراض الفتاكة والمنتقلة جنسيا؛ الشيء الذي أثر عليهن، وبالتالي على زوجاتهن.
قررنا زيارة مدينة السمارة وإعداد هذا الربورتاج من أجل الضرب على الطاولة وتنبيه المسؤولين وفعاليات المجتمع المدني، الذين وقفوا وقفة العاجز أو اللامبالي أمام استفحال الوضع، الذي بات وصمة عار على جبين مدينة السمارة، خصوصا وأن شبح السيدا بدأ يهدد الجميع.
نشأة “حي الظلام” والمغامرات الماجنة!!
في بداية تسعينيات القرن الماضي، وبعد عملية وقف إطلاق النار بين المغرب والبوليساريو وانتشار عدد كبير من الجنود المغاربة المرابطين على الحزام الأمني، تفتقت ظاهرة الدعارة لترخي بسدولها على المنطقة. فبانعطافة صغيرة من الشارع الرئيسي الذي يخترق مدينة السمارة، يتواجد حي الظلام ــ الذي استمد اسمه من طول فترة انقطاع التيار الكهربائي عنه ــ واسمه الحقيقي الحي الحسني؛ حيث احتضن لأكثر من 10 سنوات فتيات قدمن من مدن مختلفة، أغلبهن من منطقة عبدة ودكالة والغرب، جئن لممارسة الدعارة والاتجار في الجسد بالأقاليم الجنوبية، هربا من قسوة الزمن والمشاكل الاجتماعية والعائلية على حد تعبيرهن .
لقد شكل حي الظلام نقطة سوداء بالنسبة لساكنة وأبناء العاصمة العلمية والروحية للأقاليم الجنوبية؛ حيث عرف عن أهل المدينة الدين والورع والمحافظة على الأعراف؛ وهي الدوافع التي جعلت فيما بعد مجموعة من المواطنين سنة 1998 يرفعون ملتمسا إلى عامل الإقليم للمطالبة بإغلاق دور الدعارة القريبة من أحد المساجد، والمجاورة لبيوت عائلات عجزت عن العيش في وسط ملوث تغزوه المومسات. تعددت شكايات واحتجاجات المواطنين بالسمارة، في وقت تقدم أعيان وشيوخ المدينة بطلب لقاء عامل الإقليم؛ حيث نادوا خلال مقابلتهم له بإغلاق دور الدعارة بشكل نهائي، وطرد بائعات الهوى خارج الإقليم. فكان جواب عامل الإقليم، كما تناقلته بعض الوجوه التي حضرت الاجتماع: “واش بغيتو العسكر يدخلوا شي نهار على بناتكم وعيالاتكم… أنا ماخصني هاذ الساعة تا شي صداع مع العسكر.”
خلال السنوات الأولى من الألفية الثالثة، كثرت المشاكل وتعددت الجرائم بحي الظلام؛ حيث الليالي الحمراء وانتشار الكحول والمخدرات بكل أنواعها، وعجزت معها السلطات الأمنية عن حماية أمن وسلامة المواطنين، خاصة منهم الذين يقطنون بجوار حي الظلام. كل هذه العوامل كانت وراء اندلاع مجموعة من المظاهرات والوقفات الاحتجاجية السلمية وغير السلمية، والتي عجلت بترحيل العديد من العاهرات خارج المدينة بعد التطويق الأمني الذي فرضته عناصر الأمن على أوكار الدعارة.
في الوقت الذي أغلقت فيه دور الدعارة بحي الظلام ــ الذي بات جزءا مظلما من ذاكرة المدينة ــ اضطرت بعض العاهرات، خصوصا منهن الأمهات العازبات، إلى الاستقرار بمدينة السمارة خوفا من جلب العار لأهاليهن، وتجنبا للمعاملة القاسية التي تنتظر أبناءهن “اللقطاء” في نظر ذويهن. وقد اتخذن من حي المحكمة مكانا مفضلا لهن بعد مغامرات عجيبة بحي الظلام.
لا وقاية ولا هم يحزنون
أثناء زيارتنا للوحدة الطبية المكلفة بالتوعية والتحسيس بمخاطر الأمراض المتنقلة جنسيا، تبين أنه لم يسبق لهؤلاء أن زاروا أحياء الدعارة أو سبق لهم تنظيم أي عمل تحسيسي حول الموضوع، أو توزيع العوازل الطبية مثلا ووضع السبل الكفيلة للحد من انتشار “اللقطاء” وأبناء الزنا. يعد هذا الأمر كارثة تهدد سلامة الجميع دون استثناء، وكما يقول أحمد، وهو طبيب ممرض في نفس المستشفى: “إلا جاو عندا كنعطيوهم العازل الطبي، إلا مجاوش مغاديش نمشيو ندقوا عليهم؟”
أمام هذا الوضع، ألم تتساءل السلطات حول الآفات التي تحدق بالجميع دون استثناء؟ يجب على وزارة الصحة تجنيد فرق طبية من أجل زيارة كل بيت على حدة، وإخضاع هؤلاء النساء وأطفالهن لفحوصات طبية وتحاليل للدم مجانية، إذا كانت فعلا تهمها سلامة المواطنين.
أربع حالات للسيدا والسل في حي واحد
أطلعتنا مصادر جد مقربة في المحكمة الابتدائية بالسمارة عن عدد الحالات التي تم الإعلان عنها بالمدينة، بعد أن تبين أن بعض المومسات يحملن فيروس السيدا، وأخريات يحملن داء السل. وقد اتخذت المحكمة إجراءات لنقل بعضهن إلى مدينة الدار البيضاء وأخريات إلى مدينة أكادير من أجل العلاج ودخول مصحات خاصة؛ بهدف تفادي العدوى. وقالت نفس المصادر، مجيبة عن أسئلتنا بخصوص الإجراءات المتراخية التي تقوم بها المحكمة باعتبارها المسؤول الأّول والأخير عن معاقبة المتلبسات في قضايا الدعارة، أن الاعتقال بهذه الطريقة سيؤدي إلى اكتضاض السجون. كما أن المحكمة تراعي مصير أطفال المومسات؛ حيث تتفادى المحكمة إرفاقهم بأمهاتهم في السجون، أو تركهم في الشارع؛ مما سيخلق ظواهر أكثر خطورة. لذلك، ترى المحكمة أن الحل يكمن في وضع مقاربة تشاركية بين السلطة القضائية والسلطة المحلية والمجتمع المدني؛ لأن الاعتقالات ليست هي الحل الأمثل، كما أن المقاربة الأمنية ليست هي الحل.
أوكار دعارة أمام المسجد الكبير وأخرى أمام المحكمة
في الوقت الذي تحمست فيه السلطات لتمشيط حي الظلام، قررت الكثير من المومسات إخلاء المدينة بحثا عن مورد رزق بأرض غير السمارة، في حين توزعت أخريات في أحياء مختلفة تتمركز أغلبها أمام المحكمة الابتدائية والمسجد الكبير؛ حيث لا تفصل بينهم إلا أقل من 100 متر؛ وهو الأمر الذي سخر منه البعض، وامتعض منه البعض الآخر. تقول فاطمة تو، وهي من ساكنة أحد الأحياء التي تنتشر فيها الدعارة: “هاد الناس خلاو روسنا في الأرض ولطخوا سمعتنا و ساءوا حتى لبيت الله ولمحكمة اللي هي مؤسسة قضائية، هاي فضيحة لينا وللدولة”.
لا تطرق الباب… هنا عائلة محترمة
كثيرا ما لفتت انتباهنا هذه العبارة، علها تكون شفيعة أمام الناس وتحفظ ماء الوجهه؛ تقول ميصارة البيهي، وهي امرأة في الخمسينيات من عمرها، تعيش في بيت متواضع بعد أن تزوج ابناؤها ومات زوجها ليتركها وحيدة: “نشتكي الله عز وجل ونفوض أمرنا إليه، فهؤلاء المومسات لطخوا سمعة الحي وجعلوا كرامتنا في الحضيض. نحن عائلات محترمات، نريد أن نعيش بعيدا عن هذه المظاهر الغريبة عن أعرافنا وتقاليدنا، والتي لطالما أذهبت النوم من عيوننا. نريد أن نصلي ونعبد الله في هذه الأيام التي تبقت من حياتنا، ولا نريد من يكدر علينا العيش. حتى ابنتي لم تعد تزورني خوفا على سمعتها وسمعة بيتها بسبب ما رأته في الحي”. وفي إشارة للعبارة أعلاه، تقول البيهي: “اضطر الكثير من أبناء الحي إلى كتابة هذه العبارة؛ لأننا سئمنا من طرق الباب كل ليلة من طرف زبناء المومسات الذين اختلط عليهم الحابل بالنابل. لقد أصبحت أقفل علي إحدى الغرف بالمفتاح خوفا من أي تهجم محتمل من طرف هؤلاء الزبائن، مثلما حدث معي قبل أيام؛ حيث ارتفعت الأصوات بالكلام الفاحش والساقط في أحد البيوت المجاورة لبيتي، وفزعت من رؤية أحد الأشخاص في حالة سكر يريد أن يقفز إلى بيتي عبر السور الفاصل بين المنزلين، فأصبحت أصرخ وأنادي الجيران إلى أن عاد أدراجه. إننا نطالب العامل والسلطات، ونناشدهم من أجل رفع الضرر الذي لحق بنا. جلالة الملك الحمد الله معيشنا وعاطينا حقوقنا وصاين كرامتنا، اش بغينا شي حد يهينا؟”
الطريفة معروفة: 20 درهما
زيارتنا لتلك الأحياء نهارا من أجل استقاء تصريحات الساكنة والاستماع إلى شكاويهم، دفعني إلى محاولة اكتشاف هذه الأمكنة ليلا. كانت الساعة تشير إلى العاشرة ليلا عندما بدأت حركة غير عادية في مقدمة الحي: “الغادي والجاي”، وفتيات يعرضن أجسادهن أمام الأبواب المهترئة أو من النافذة، أبواب تفتح وأخرى تغلق، أطفال يلعبون أمام عتبات المنازل تبدو على محياهم نظرات بئيسة لا تتفاءل بالمستقبل.، مع انعطافي بالحي اصطدمت بشخص كان ينوي قضاء ليلة حمراء في حضن إحدى المومسات، بادرته بالحديث، وقلت له إنني بحاجة إلى خدمة، رحب بذلك وقدمت له نفسي بهدوء وصارحته بالغاية التي أتيت من أجلها إلى السمارة، وطلبت مساعدته في الحصول على المعلومات عن كل ما يتعلق أحياء الدعارة. تردد الرجل كثيرا قبل القبول شريطة أن لا أصوره أو أذكر اسمه؛ حيث قال: “أنا جندي ولا أريد أن أخسر وظيفتي”.
“إلا كنتي بغيتي غير تعرفي لاش كنجيو هنا، غادي نكولك بلي حنا هنا كنرجعو من السمطة “الحزام الامني على الحدود” من بعد 6 شهور ديال الغربة، كيفاش بغيتي هاد الراجل يكون وهو مشافش المراة هاد المدة كاملة؟ وخاصكي تعرفي بلي كاين فينا بزاف اللي مزوجين وكيجو يمارسو الجنس هنا حيث عيالاتهم بعاد…”
أما عن”طريفة الفتاة” فهي معروفة؛ “إذ كيفما كان نوعها وكيفما كانت نوع الممارسة فهي محددة في20 درهما، إلا في حالة وجود ‘سلعة’ جديدة؛ حيث ترتفع الطريفة إلى 30 درهما”، في إشارة للوافدات الجديدات على الحي اللائي يلقين إقبالا؛ سواء من طرف الزبون او من طرف الوسيطات.
“إيلا مبعناش لحمنا أش غادي نوكّلو ولادنا؟”
ذهبت رفقة زميلي إلى”حي المحكمة” من أجل زيارة بعض الفتيات اللواتي يشتغلن في الدعارة، علنا نجد واحدة منهن لديها الشجاعة الكافية للبوح بالأسباب التي دفعتها لامتهان هذه المهنة الرخيصة. خطوتنا هذه لم تكن يسيرة، فهناك من أدخلت ابنها بعنف إلى داخل البيت وأقفلت الباب بقوة حتى كاد أن يخلع من مكانه، وهناك من وجهت إلينا أقبح النعوت الساقطة، ماعدا خديجة التي ترددت كثيرا قبل النطق بأولى كلماتها، لتنهمر الدموع من عينيها. تقول: “حنا مكرهناش نعيشو بحال الناس معززين مكرمين، ولكن حنا ضربونا الحيوط والمجتمع مرحمناش، حنا مجيناش نبيعو لحمنا غير هاكاك، راه كل وحدة عندها قصة ديالها، أنا إيلا مبعتش لحمي أشنو غنوكل ولادي؟؟ كون غير السلطات التفتو لينا شوية ووفرو لينا باش نعيشو كاعما نبيعو لحمنا، بنادم يكول الله يحسن العوان”.
وفي هذا الصدد، تقول فاطمتو ـــ كاتبة عدول من ساكنة المنطقة: “مكاين حتى شي مبرر للدعارة، عطا الله الخدمة؛ هي إلا كتبيع راسها ب20 درهما، تمشي تصبن عند العيالات وتاخد 50 درهما وتعيش عيشة نقية. راهم لقاو الدعارة خدمة ساهلة، وعندهم فيها الربح. راه كاينين فيهم اللي بناو الديور بهاد الخدمة الموسخة”.



31694

18






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الحكومة في الحقيقة لا يحق لها ان تعجزى امام هده الظاهر ة الخطيرة

chaikh elmokhtar

لبسم الله الرحمان الرحيم .
انني لا ارى في التخلص من هده الظاهرة عبئ كبير علي الحكومة ,و لكن اراه كبيرا علي المواطنين الدين لايجرء حتي على الكلام في حقيقة الامر, فلكلام هناك فقط يدور حول مادا يجري في هده الاحياء لا في كيفية التخلص من هادا الا مر.انه لا يتطلب اكثر من الوقف جنبا الي جنب و مطالبة الحكومة المسليمة كما نعلم ان تجد حلا فوريا لهده الظاهرة المشينة فائنه بتواجدها لا نرجو مستقبلان لئبنائنا ولا حاظرا لنا اعننا واياكم الله علي خلع مازرعه الاستعمارفي وطننا المسلم .

في 20 دجنبر 2010 الساعة 52 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- أكثرت من الكذب

kamal boya

أنت يا جلال أكبر كذاب تعرفه مدينة السمارة ونحن رجال التعليم بالاقليم نتبرأ منك

في 30 دجنبر 2010 الساعة 46 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- عاشقة السمارة

بنت السمارة

ان هذا منكر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

في 24 يناير 2011 الساعة 01 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الله يهدي

تفرح

تموت الحرة جوعا ولاتاكل من تديها

في 16 أكتوبر 2011 الساعة 05 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- جلال بلا عناية

جلال

من الصعب على أي أن يكتب في موضوع مرتبط باقدم مهنة عرفها التاريخ , إنني يأخي عناية أعرفك جيدا وأعرف مراميك من الكتابات التي تفتقذللموضوعية والكل يعرف مستواك التعليمي وبالأحرى الأكاديمي , فكتاباتك تكون دائما ملغومة وتتوسل بها لأجل الحصول على بعض الصدقات , فعهد العامل السابقون ولى وماعليك إن أردت الإسترزاق إلاالتوجه عند بائعات الهوى الوافدين من جميع ربوع المملكة لا من الغرب وعبدة
ودكالة كما جاء في تعليقكواقتسام مهعهم ال 20 درهم كما جاء في تعليقك المعبر عن موقع رجل تعليم يحتاج لإعادة التكوين والتربية , كما قال ماركس يجب تربية المربي عدرا كنت أظن مستواك العلمي أكثر من شهادة باكالوريامشكوك فها , علما أنك لاتفقه في أية لغة أجنبية حتى يمكنك القيام بقراءات في مواضيع الجنس والدعارة وكل مايرتبط بهما , حتى يمكنك بإيجاد كتابة في الموضوع وأكثر من ذلك مرة نجد في المجتمع المدني ومرة في بعض الحركات من قبيل 20 فبراير ومرة تكتب عن بعض الفعاليات من الإقليم وخصوصا النساء وتصفهم بفعاليات من الإقليم وقس على ّذلك,فأنت مجرد رجل تعليم بين قوسينيجب عليك مثلا الإجتهاذ في أعمال ومواضيع ذات صلة بالتعليم .
ومايعاب عنك أنك تسيء لبعض المؤسسات المحترمة من قبيل مؤسسة السيد العامل ولو بطرق وأساليب ضمنية , ولهذا لاتنتظر من هذا الشخص بقعة أو امتياز ما و الاإساء كذلك لمؤسسة القضاء , كان يجب عليك القيام بتحريات صحفية عن الاشخاص الذين وجهوا شكايات إلى الجهات المعنية لأجل توظيفها في إغناء موضوعك الدعارةلكي يكتسب مشروعية صحفية أكثر وعدم ذكر فلانة أوفلانة ...
وربما تقليدك لرشيد نيني قد يضعك في موقف قد لاتحسد عليه ,ولهذا أنصحك مستقبلا التسلح بالأدلة والغريب في الأمر أنك قمت بتحقيق صحفي بين قوسينوبمشاركة الأنسة أو السيد ة الفاضلي ,لاأعرف عنها شيئا وبالتالي لايمكنني الحديث عنها وأتمنى منا أن لاتنجر وراء مواضيع وتكتب عنها في غياب معرفة جيدة للأشياء ومايهدف رفيقها في الكتابة عن مواضيع من هذا القبيل ...؟؟؟
وأسألها هل بالفعل لذينا صحافة حقيقية على المستوى الوطني وحتى العربي , لكي تجتر وراء هذا الإعلامي البارز , كان عليك ياأستاذالكتابة في مواضيع من قبيل الغش في الإمتحانات والسلوك الإحتجاجي عند التلاميذ والأساتذة وألياء الثلاميذ وكل ماهو تربوي وتعليمي ....
أما عن أماكن الدعارة في السمارة والشبكات المنظمة لها والمراقبة لها , يعرفها الصغير والكبير كما ان زبانائها من جميع المناطق والأجناس والإدارا ت وليس القوات المسلحة الملكية ..أحمد

في 25 دجنبر 2011 الساعة 42 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- رد على جلال

معقب

يا اخي الكاتب لم يقل الا الحق واهل السمارىدة يعرفون دلك جيدا فلمادا التهجم عليه ادا قال كلمة حق من راى منكم منكرا فليغييره وانت تدافع عن المنكر ماهي قصتك يا اخي ؟

في 25 فبراير 2012 الساعة 39 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- الدين النصيحة

ابو فاطمة الأمازيغي المغربي

سيدي هناك كتاب الله لو طبقت أحكامه لتخلصنا من الزنى والفساد وكل شيء يمس صحتنا وأعراضنا.الدعارة ليست قدرمحتوما حتى لا نواجهه ولكن الوازع الديني ميت وضعيف وأنا لا أتهمك كما الاخرين فلنا الظاهر والله يتولى الباطن أما من يتبرأ منك من أصحاب الطباشير ربما لأنهم يردون ذلك الماء العكر ..كلكم انتهازيون وكلكم أكالون للسحت ولو قمتم بواجبكم التربوي والدراسي لما وصلنا الى هذا المستوى الانحطاطي في الاخلاق ولكن يارجال التعليم انتم الذين تلقنون أطفال الناس وبناتهم المناهج الفاسدة.. العري الوقاحة الزندقة التبرج الى غير ذلك نشكوكم للواحد الأحد .وأغلبكم مدمنون للخمر والتبغ والأدهى والامر ان الكثير منكم لا يصلي
باستثناء طائفة قليلة تقوم بواجبها جزاهم الله خيرا يعرفون ما عليهم ويقدرون المسؤولية .

في 29 مارس 2012 الساعة 00 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- حرب الفواحش

ابو هبة

انه لمن المشين ان تساق التبريرات للدعارة تارتاعلى لسان الكاتب بشكل ضمنى باعتبارها مهنة قديمة وتارة بشكل صريح على لسان العاهرة الفاقة والحاجةو....لكن الحقيقة ان الدولة المغربية لاهداف سياسية تعمل على نخر المجتمع من خلال نشرالفاحشة والمخدرات وكل مامن شانه ان يساهم في تفكيك المجتمع .الدولة حاضرة لفك المظاهرات الحقوقية .وحاضرة لمنع دور القران و....هي حرب بالفواحش لا الصحراء الغربية سلمت ولا المغرب من الداخل هى السياسة والله ايجيرنا

في 23 يونيو 2012 الساعة 18 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- رد على  (التعليق رقم 2 )

لبيهي البشير

إتقي الله في نفسك و في الناس و في اهل السارةخصوصآ لإن الجميع يعلم و يعرف عن هذه الظاهرة القريبة عن المجتمع الصحراوي المحافظ عمومآ.

في 25 غشت 2012 الساعة 36 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- sahpress@gmail.com

mimo

السبب الرئيسي تهده الظاهرة الخبيثة هو سياسة التهميش التي تنهجها الدولة. حسبنا الله ونعم الوكيل

في 04 أكتوبر 2012 الساعة 00 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- moukalmed@gmail.com

mimo

من اهم اسباب ظاهرة الدعارة في جميع المجتمعات الابتعاد عن تعاليم الدين الاسلامي الحنيف والتقليد الاعمى للغرب الدي ليست له اية ضوابط اخلاقية .

في 04 أكتوبر 2012 الساعة 29 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- اْجمل الكلام

سجين الظلام

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيمااللهم إن هذا لمنكر

في 23 نونبر 2012 الساعة 27 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- سياسة الدولة

سياسة الدولة

انا واعود بالله من كلمة انا جد متاكيد ان السبب الرئيسي هو الدولة في تفشي هده الظاهرة و دلك راجع الي تواجد التكنات العسكرية المرابطة في نواحي السمارة الان سياسة الدولة الغرض منه امتاع الجيش بالغريزة الطبيعة لان لولا هده الاوكار الخاصة بي بايعات الهواء لتخلى الجيش عن هده المهنة بالاقليم الصحراوية

في 25 فبراير 2013 الساعة 25 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- الكل مسؤول

عربي

ارى والله اعلم القضية مثل غريقا يستنجد بغريق فلا يعقل هذا.نحن بعيدين كل البعد عن الله والدولة  ( كما نقول من ذاااااااك العام ) علمانية.فالمفيد أوصيكم وأوصيه نفسي بالتقوى اخواني، فأوثقوا الله ولو بشق ثمرة.فاعلموا اننا في اخر الزمان، فاحذروا

في 26 شتنبر 2013 الساعة 16 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


15- الكل مسؤول

عربي

ارى والله اعلم القضية مثل غريقا يستنجد بغريق فلا يعقل هذا.نحن بعيدين كل البعد عن الله والدولة  ( كما نقول من ذاااااااك العام ) علمانية.فالمفيد أوصيكم وأوصيه نفسي بالتقوى اخواني، فأوثقوا الله ولو بشق ثمرة.فاعلموا اننا في اخر الزمان، فاحذروا

في 26 شتنبر 2013 الساعة 27 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


16- تماشيا مع المقالين  (14.. و 5 )

أحمد

بداية اخواني الأعزاء *الدعارة* اسلوب تستعمله أية دولة في تحقيق هدفها السياحي و السياسي بالدرجة الاولى ، فمدينة السمارة مدينة سياسية بامتياز كباقي المدن الصحراوية المجاورة ،ة ادن فالعاهرة التي تأتي الى السمارة من شتى المدن المغربية عندها أولا هدف ربح المال ، ثانيا ، خدمة المخزن المغربي ، ثالثا خدمة الزبون ألا وهو الجيش المغربي كما جاء في المقال 5 ، من هذاالمنطلق يتبين لنا على أن الدولة تعمل جاهدة في بقاء بائعات الهوى في المدينة . هدا لصالح الدولة و لصالح المواطن . كيف لصالح المواطن : يعني أن العاهرة تحول دون الاعتداء على ساكنة السمارة من تحرش جنسي و اغتصاب و اختطاف وما الى غير ذلك .اذن هنا المواطن عليه أن يكون حذرا وأن يطالب بالمزيد منهم ومراقبتهن الصحية باستمرار مما والحد من وقوع المشاكل ، والدولة عليها أيضا أن تقوم بمراقبة كل بائعة هواء ووضع مركز خاص بهن لأن الدعارة أصبحت تساهم في رفع وتدني المستوى الاقتصادي للدولة. هدا موضوع طويل وطويل جدا يا اخواني فناقشوا مواضيع تكون في المستوى وقابة للنقاش فهي عديدة خصوصا المتعلقة بالأقاليم الصحراوية

في 18 فبراير 2014 الساعة 51 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


17- الدعارة تفسد المجتمع

ھند السمارة

ماتقولھ صحيح اخي جلال واللھ انا السمارة اصبحت ملجا في الفساد و الدعارة لكن كل ھذا بسبب الشعب المخربي

في 18 أبريل 2015 الساعة 59 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


18- loumane@hotmail.com

مغربي محمد

ياك بنكيران كال في الانتخابات غادي احيد الخمور و المومسات من البلاد اوا أش كايتسنا.كاين لي شاد ليه ايديه.ولا شاطر غير في الموظفين ايحيد ليهم رزقهم.الله اينعل لي ما كا يحشم.

في 21 يونيو 2015 الساعة 29 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

انفجار انتحاري يخلف قتيلا و 8 جرحى بآث عيسي بولاية تيزي وزو

عنابة تحت حصار أمني لتسع ساعات

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

كوشنير: موريتانيا بدأت محاربة قوية وفرنسا تقف إلى جانبها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

المدير الجهوي للماء الصالح للشرب يرد على بعض المغالطات

التحقيق في خروقات مسؤولي الحسيمة ووزير الداخلية يحل بالمدينة

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

رقصة الكدرة الفرجة...و الإحتفال

إحتجاجات شعبية تقطع الطريق الوطنية رقم 12 بطاطا

الجوع = نقص في الإحساس ونقص فظيع في الإنسانية

اسا : أستاذ يضرب تلميذاته على البطن والمناطق الحساسة بشكل هستيري والادارة تلتزم الصمت !!!





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب :جنون الفساد في الصحراء

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أزمة السكن..والكبت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

تضنيف المؤسسات التربوية حسب نسب النجاح بين الكم والكيف‎

 
رياضة

جمعية السمارة للألعاب التقليدية والرياضة ضيفة شرف مهرجان الألعاب التقليدية ببيروت


إختتام فعاليات الدوري المنظم من طرف النادي الرياضي إثران إفران (صور)

 
جمعيات
النقابة الديمقراطية لإرباب المحالب توحد اسعار الحليب بالعيون

فعاليات المجتمع المدني الصحراوي تشارك في الدورة 36 لمجلس حقوق الانسان بجنيف

مهرجان "احمد ولد بلا "لتمازج الثقافات في نسخته السابعة بجماعة فاصك

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تفتح الباب على مصراعيه لمعركة جديدة مع المغرب

 
نداء انساني

نداء للمحسنين : ساهموا في إنقاذ أنور وأمه

 
مختارات
قبل السكري، 14 إشارة تشير إلى أن سكر الدم عال جداً.. فحذار منها

لماذا نشعر بـ الشرارة الكهربائية عند لمس أشياء عادية؟

لماذا يتغير لون بولك؟

 
مــن الــمــعــتــقــل

السلطات المغربية تفرج عن الصحراوي وليد السالك البطل بعد عشرة اشهر في سجون المغرب

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد حمودي بجرجي

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

تطبيق مراقبة اي هاتف اندرويد ومعرفة مكانه وفتح كاميرا الهاتف عن بُعد وتسجيل ما يدور حوله

تطبيق رائع لتحويل هاتفك إلي عداد سرعة

تطبيق تعلم اللغة الانجليزية من خلال المحادثات فيديو مع الأجانب

 
الأكثر تعليقا
معانات المخازنية (القوات المساعدة)

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.