للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة طبيب جوهرة باب الصحراء ورئيس النادي السملالي تصل الى القضاء             الالاف يتظاهرون في الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي “حراك الريف” وهذا ما فعلته السلطات             هؤلاء يسيطرون على أراضي شاسعة بكليميم بشكل غير عادل ومدهش (اسماء)             نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل             بوعيدة يوجه رسائل نارية لحلفائه ومعارضته والساكنة .. شاهد ماذا قال؟             مقتل شاب بطلق ناري نواحي الداخلة بسبب..             تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

معاش ابن كيران وحب الظهور !
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 فبراير 2019 الساعة 06 : 11


بقلم: اسماعيل الحلوتي


لأن المغاربة لم يستسيغوا قط حصول ابن كيران رئيس الحكومة السابق على معاش استثنائي بقيمة تسعة ملايين شهريا، في ظل ارتفاع نسبة المديونية وتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وما خلفه من احتقان شعبي واسع وتصاعد الاحتجاجات في مختلف أرجاء الوطن، جراء قراراته الجائرة والمتمثلة أساسا في تحرير المحروقات وإلغاء صندوق المقاصة، التي أدت إلى ضرب قدرتهم الشرائية أمام تجميد الأجور، والإجهاز على أهم مكتسباتهم من قبيل: التقاعد، الإضراب والوظيفة العمومية...
فمن الطبيعي أن يستمر الجدل حاميا داخل المغرب وخارجه، ويعتقد الكثيرون أنه حتى في حالة ظهور إجراءات إيجابية لصالح المواطنين، تساعد في امتصاص غضب الشارع، لا يمكن للنيران المتأججة في الصدور حول معاشه "الخرافي" أن تخبو بيسر، وسيظل بمثابة وصمة عار ليس فقط على جبين ابن كيران وحده، بل على أجبنة جميع السياسيين في الأغلبية والمعارضة.
والمعاشات المعروفة لدى غالبية المغاربة جد محدودة، لعل أشهرها هي تلك المنحة التي يحصل عليها الأشخاص المنخرطون في نظام المعاشات المدنية، الذين يساهمون بنسب معينة في صناديق التقاعد خلال مزاولة أعمالهم، بعد بلوغهم السن القانونية التي كانت محددة في 60 سنة قبل أن تتحول إلى 63 سنة تدريجيا في عهد حكومته، مع تقليص قيمتها الشهرية بفعل التدابير المجحفة التي رافقت خطته التدميرية، متسترا خلف إنقاذ الصناديق "المنهوبة" من الإفلاس. وهناك المعاش المترتب عن التقاعد النسبي، الذي لم يسلم بدوره من تعديلات على المدة المطلوبة، انعكست سلبا على كثير من الراغبين في الحصول عليه، خاصة في صفوف العاملين بقطاع التعليم. وهناك أيضا معاش الزمانة الناجم عن إصابة المنخرط خلال فترة الخدمة المنوطة به أو في سبيل مصلحة عامة أو إثر مخاطرته بحياته لإنقاذ حياة شخص أو أشخاص، على ألا تقل نسبة العجز عن 25 بالمئة.
بيد أنهم لا يعلمون عن المعاش الاستثنائي، عدا ذلك الذي يأتي بقرار ملكي في حالات جد نادرة، كأن يكون المعني بالأمر قدم خدمات جليلة للوطن مثل مقاومة المستعمر أو ما شابه ذلك، ويوجد إما في وضعية هشاشة وفقر مدقع أو يعاني من إعاقة ما تحول دون قدرته على الشغل وتدبر أمور حياته. ويغيظهم جدا أن يستفيد من مبلغ تسعة ملايين شهريا، شخص لا تنطبق عليه المواصفات السالفة الذكر، كابن كيران رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق للحزب الأغلبي "العدالة والتنمية". وهو الذي قضى أزيد من عقد نائبا برلمانيا ونصفه رئيسا للحكومة، كان يتقاضى عنه زهاء عشرة ملايين شهريا، دون احتساب باقي الامتيازات ومنحة نهاية الخدمة، فضلا عن توفره على مشاريع تجارية خاصة...
فالمغاربة يرفضون بالمطلق حتى استفادته من معاش الوزراء المنصوص عليه في القانون، والبالغة قيمته الشهرية حوالي أربعة ملايين، حيث أنه كان لا يكف في "زمن المعارضة" عن وصفه بالريع السياسي، الذي يتعين تحويله إلى الفقراء باعتبارهم الأحق به، فما بالكم بمعاش بقيمة 9 ملايين؟ هلا يعلم سيادته وهو الذي لا يتوقف عن توظيف الدين في التلاعب بالعقول ودغدغة العواطف، أن الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، رد عن سؤال حول متى يعلم المرء أنه فتن؟ بالقول: "إن كان ما يراه بالأمس حراما، أصبح اليوم حلالا، فليعلم أنه فتن !"؟ ثم كيف لمن ظلوا ينادون بضرورة إسقاط معاشات الوزراء والبرلمانيين، السكوت عن هذه "الفضيحة" الكبرى، التي فاق حجمها فضائح باقي قياديي حزبه وذراعه الدعوي؟
وبغض النظر عما إذا كان دافع الالتفاتة الملكية ما ادعاه الرجل من ضائقة مالية أربكت حسابات شؤون بيته أو نتيجة أسباب أخرى، وحده التاريخ كفيل بالكشف عن خفاياها، فإن هناك حقيقة ثابتة لن يستطيع أي كان إنكارها، وهي أنه خلافا لسابقيه من رجالات الدولة، يعاني بلا شك من اضطرابات نفسية، تعمقت وتفاقمت فور إعفائه من رئاسة حكومة ثانية وعدم انتخابه أمينا عاما على حزبه لولاية ثالثة، مما يستوجب التعجيل بعرض حالته الصحية على أخصائيين في العلاج النفسي. فلو كان سويا لما اضطر إلى إثارة كل هذه "الفتنة" التي نحن في غنى عنها.
وقد بدت آثار الإصابة بالغرور وحب الظهور واضحة عليه حتى قبل فوزه بالملايين التسعة، من خلال قيامه بمحاولات لفت الانتباه عند خرجاته وتصريحاته المليئة بأساليب الاستفزاز والتكبر وسرد المواقف الشخصية وتمجيد الذات. وإلا كيف يمكن فهم إقراره الصريح بتحرير أسعار المحروقات وإلغاء صندوق الدعم واعتزازه ب"إصلاح" التقاعد ومنع الإضراب...؟ ويؤكد علماء النفس على أن حب الظهور لدى الشخص المصاب، حاجة نفسية غريزية مثل باقي الحاجات البيولوجية الجسدية والعاطفية والاجتماعية. لذلك نجده يميل بقوة إلى محاولة التميز والحرص على عدم خفوت بريقه، وشديد الرغبة في التسلق والتملق ومهاجمة الآخرين...
إن خاصية "معاش" ابن كيران الذي يعد الأكبر في العالم، تكمن في كونها عرت عن طبيعة دائه اللعين، حيث اتضح جليا إيمانه الخاطئ بأنه المؤهل الوحيد للقيادة والريادة حتى في الافتراء والتضليل، وصاحب الفضل على الجميع سيما قياديي حزبه من وزراء وبرلمانيين وعمداء مدن ورؤساء جهات... وبدا أكثر هوسا بالأضواء الكاشفة، ويريد أن يحظى دون غيره بالاهتمام الملكي ويكون ذا شأن كبير بين الناس، يمدحون أقواله ويزكون أفعاله مهما كانت متناقضة. ولا يهمه نهب وتبديد المال العام وتفشي الريع والفساد، ولا انهيار الاقتصاد وتأزم أوضاع البلاد والعباد، ولا تدني مؤشرات التنمية وارتفاع نسب المديونية والبطالة والفقر والأمية وحدة الفوارق المجالية، ولا النهوض بالتعليم والصحة والعدالة الاجتماعية...لأن المغاربة لم يستسيغوا قط حصول ابن كيران رئيس الحكومة السابق على معاش استثنائي بقيمة تسعة ملايين شهريا، في ظل ارتفاع نسبة المديونية وتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وما خلفه من احتقان شعبي واسع وتصاعد الاحتجاجات في مختلف أرجاء الوطن، جراء قراراته الجائرة والمتمثلة أساسا في تحرير المحروقات وإلغاء صندوق المقاصة، التي أدت إلى ضرب قدرتهم الشرائية أمام تجميد الأجور، والإجهاز على أهم مكتسباتهم من قبيل: التقاعد، الإضراب والوظيفة العمومية… فمن الطبيعي أن يستمر الجدل حاميا داخل المغرب وخارجه، ويعتقد الكثيرون أنه حتى في حالة ظهور إجراءات إيجابية لصالح المواطنين، تساعد في امتصاص غضب الشارع، لا يمكن للنيران المتأججة في الصدور حول معاشه “الخرافي” أن تخبو بيسر، وسيظل بمثابة وصمة عار ليس فقط على جبين ابن كيران وحده، بل على أجبنة جميع السياسيين في الأغلبية والمعارضة. والمعاشات المعروفة لدى غالبية المغاربة جد محدودة، لعل أشهرها هي تلك المنحة التي يحصل عليها الأشخاص المنخرطون في نظام المعاشات المدنية، الذين يساهمون بنسب معينة في صناديق التقاعد خلال مزاولة أعمالهم، بعد بلوغهم السن القانونية التي كانت محددة في 60 سنة قبل أن تتحول إلى 63 سنة تدريجيا في عهد حكومته، مع تقليص قيمتها الشهرية بفعل التدابير المجحفة التي رافقت خطته التدميرية، متسترا خلف إنقاذ الصناديق “المنهوبة” من الإفلاس. وهناك المعاش المترتب عن التقاعد النسبي، الذي لم يسلم بدوره من تعديلات على المدة المطلوبة، انعكست سلبا على كثير من الراغبين في الحصول عليه، خاصة في صفوف العاملين بقطاع التعليم. وهناك أيضا معاش الزمانة الناجم عن إصابة المنخرط خلال فترة الخدمة المنوطة به أو في سبيل مصلحة عامة أو إثر مخاطرته بحياته لإنقاذ حياة شخص أو أشخاص، على ألا تقل نسبة العجز عن 25 بالمئة. بيد أنهم لا يعلمون عن المعاش الاستثنائي، عدا ذلك الذي يأتي بقرار ملكي في حالات جد نادرة، كأن يكون المعني بالأمر قدم خدمات جليلة للوطن مثل مقاومة المستعمر أو ما شابه ذلك، ويوجد إما في وضعية هشاشة وفقر مدقع أو يعاني من إعاقة ما تحول دون قدرته على الشغل وتدبر أمور حياته. ويغيظهم جدا أن يستفيد من مبلغ تسعة ملايين شهريا، شخص لا تنطبق عليه المواصفات السالفة الذكر، كابن كيران رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق للحزب الأغلبي “العدالة والتنمية”. وهو الذي قضى أزيد من عقد نائبا برلمانيا ونصفه رئيسا للحكومة، كان يتقاضى عنه زهاء عشرة ملايين شهريا، دون احتساب باقي الامتيازات ومنحة نهاية الخدمة، فضلا عن توفره على مشاريع تجارية خاصة… فالمغاربة يرفضون بالمطلق حتى استفادته من معاش الوزراء المنصوص عليه في القانون، والبالغة قيمته الشهرية حوالي أربعة ملايين، حيث أنه كان لا يكف في “زمن المعارضة” عن وصفه بالريع السياسي، الذي يتعين تحويله إلى الفقراء باعتبارهم الأحق به، فما بالكم بمعاش بقيمة 9 ملايين؟ هلا يعلم سيادته وهو الذي لا يتوقف عن توظيف الدين في التلاعب بالعقول ودغدغة العواطف، أن الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، رد عن سؤال حول متى يعلم المرء أنه فتن؟ بالقول: “إن كان ما يراه بالأمس حراما، أصبح اليوم حلالا، فليعلم أنه فتن !”؟ ثم كيف لمن ظلوا ينادون بضرورة إسقاط معاشات الوزراء والبرلمانيين، السكوت عن هذه “الفضيحة” الكبرى، التي فاق حجمها فضائح باقي قياديي حزبه وذراعه الدعوي؟ وبغض النظر عما إذا كان دافع الالتفاتة الملكية ما ادعاه الرجل من ضائقة مالية أربكت حسابات شؤون بيته أو نتيجة أسباب أخرى، وحده التاريخ كفيل بالكشف عن خفاياها، فإن هناك حقيقة ثابتة لن يستطيع أي كان إنكارها، وهي أنه خلافا لسابقيه من رجالات الدولة، يعاني بلا شك من اضطرابات نفسية، تعمقت وتفاقمت فور إعفائه من رئاسة حكومة ثانية وعدم انتخابه أمينا عاما على حزبه لولاية ثالثة، مما يستوجب التعجيل بعرض حالته الصحية على أخصائيين في العلاج النفسي. فلو كان سويا لما اضطر إلى إثارة كل هذه “الفتنة” التي نحن في غنى عنها. وقد بدت آثار الإصابة بالغرور وحب الظهور واضحة عليه حتى قبل فوزه بالملايين التسعة، من خلال قيامه بمحاولات لفت الانتباه عند خرجاته وتصريحاته المليئة بأساليب الاستفزاز والتكبر وسرد المواقف الشخصية وتمجيد الذات. وإلا كيف يمكن فهم إقراره الصريح بتحرير أسعار المحروقات وإلغاء صندوق الدعم واعتزازه ب”إصلاح” التقاعد ومنع الإضراب…؟ ويؤكد علماء النفس على أن حب الظهور لدى الشخص المصاب، حاجة نفسية غريزية مثل باقي الحاجات البيولوجية الجسدية والعاطفية والاجتماعية. لذلك نجده يميل بقوة إلى محاولة التميز والحرص على عدم خفوت بريقه، وشديد الرغبة في التسلق والتملق ومهاجمة الآخرين… إن خاصية “معاش” ابن كيران الذي يعد الأكبر في العالم، تكمن في كونها عرت عن طبيعة دائه اللعين، حيث اتضح جليا إيمانه الخاطئ بأنه المؤهل الوحيد للقيادة والريادة حتى في الافتراء والتضليل، وصاحب الفضل على الجميع سيما قياديي حزبه من وزراء وبرلمانيين وعمداء مدن ورؤساء جهات… وبدا أكثر هوسا بالأضواء الكاشفة، ويريد أن يحظى دون غيره بالاهتمام الملكي ويكون ذا شأن كبير بين الناس، يمدحون أقواله ويزكون أفعاله مهما كانت متناقضة. ولا يهمه نهب وتبديد المال العام وتفشي الريع والفساد، ولا انهيار الاقتصاد وتأزم أوضاع البلاد والعباد، ولا تدني مؤشرات التنمية وارتفاع نسب المديونية والبطالة والفقر والأمية وحدة الفوارق المجالية، ولا النهوض بالتعليم والصحة والعدالة الاجتماعية…



606

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

توقيف رئيس مصلحة الشرطة القضائية بأدرار في قضية مقتل ضابطة

العربي الراي رئيس جمعية آفاق للمقاولة والتنمية

عالي الغز الكاتب العام الجهوي للجمعية الوطنية لقدماء المحاربين

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

يضربون عن الطعام من أجل لقمة العيش

احتفال غاضب لأفراد الجالية المتحدرين من أسا الزاك انتقدوا الغيابَ المتكرر لكبار المنتخَبين عن عيدهم

الهيئات السياسية بالزاكَ تفضح التلاعبات في الدقيق المدعم وبيعه في السوق السوداء

العيون: "كجمولة منت أبي" تهاجر إلى موريتانيا رفقة عائلتها

الديموقمعية في كليميم

بن كيران و الاستئثار بالمواطن واش فهمتي

بيان:عن مجموعة الأطر العليا الصحراوية المعطلة بكليميم

ما الفرق بين بنكيران ومرسي؟

آمال المغاربة تبخرت

الشأن الديني بطانطان بين الفساد و الوعاظ الأشباح

الأجندة الإستخباراتية في مواجهة الحركات الإحتجاجية

عبد الوهاب بلفقيه " لوزير غاير منا , العدالة والتنمية غير قانوني ولي بغا ايحاسبني انا موجود "

الديموقراطية العلمانية تنتحر





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل

تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.