للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         رسميا عودة التجنيد الإجباري لفئة الشباب             الملك يعين خليفة لبوسعيد على رأس وزارة الإقتصاد،هذا هو             المنتجات الجزائرية تسعى لمنافسة المنتجات المغربية في السوق الموريتانية             هذه المدينة لم تعد تشبهني..             "صحراء بريس" تنشر مناشدات وشكايات مواطنين من كليميم للوالي الناجم ابهي ورئيس البلدية بلفقيه             مطالب بفتح تحقيق جنائي حول كيفية وصول وباء الخنفساء القرمزية لصبويا             مشروع حول الصحراء في صيغة “كومنولث” التاج البريطاني             عشرات الصحراويين عالقون في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء وسط ّإهمال المسؤولين(فيديو)             تقارير سرية ستجر بعض رؤساء الأقسام الاجتماعية بالعمالات ورؤساء الجمعيات للعدالة             الدائرة تضيق على الوالي الأسبق لكليميم "لبجيوي"...أمر قضائي ب             تنقيلات جديدة في صفوف قادة الدرك الملكي بالصحراء             كليميم:بعد احتجاج ساكنة المختار السوسي،المقاولة تعاقبهم وتسحب الانابيب نهائيا             إفني:تسمم قطيع من الإبل..وصاحب القطيع يلجأ للقضاء(صور)             الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، تعتزم تكريم المهدي الشافعي             مجدداً..بعد فاتورة الماء ب 2 مليون، ذات المواطن من كليميم يتوصل بفاتورة ثانية بمليون سنتيم             الى متى ستبقى الجالية عرضة للتجاذبات والوصاية وضحية للاستغلال الممنهج ؟(فيديو)             قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد             الفرقة الوطنية تستدعي مجددا الوالي المعزول لبجيوي ومسؤولين كبارا ومنتخبين للتحقيق             "واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة             هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات             احتجاج عشرات الصحراويين العالقين في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء            ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء            مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع            فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى            في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة            حريق يأتي على نخيل واحة اسرير           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

احتجاج عشرات الصحراويين العالقين في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء


ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء


مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع


فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى


في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة

 
اقلام حرة

هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران


وزير شؤون "سنطرال دانون" !

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
مطالب بفتح تحقيق جنائي حول كيفية وصول وباء الخنفساء القرمزية لصبويا

نقابتان للصحافة تدينان الحكم القاسي على الصحفي المهداوي

الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
المنتجات الجزائرية تسعى لمنافسة المنتجات المغربية في السوق الموريتانية

مشروع حول الصحراء في صيغة “كومنولث” التاج البريطاني

هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات

الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 غشت 2010 الساعة 09 : 21


بات من المعروف أن الخلافات  بين الجيران غالبها تنشا حول الأرض  وطمعا في التوسع. في هذا المعنى لا فرق بين فلاحين متجاورين يعيشان في صراع حول خلاف الحدود، وبين الدول . لكن من المسلم به ، أن الجزء من الأرض موضوع الصراع  هو حق لواحد من المتصارعين . فالأفراد كما للدول لها أطماع تسعى إلى تحقيقها بعد  صناعة مشكل الصراع والتخطيط له  . حولنا ما تزال صراعات عمرت كيرا ، ولم تعرف طريق الحل بعد .  الصراع بين الهند وباكستان واحد من هذه الصراعات، و كذلك بين العراق وإيران، وبين العراق والكويت، وبين لبنان وإسرائيل وبين إسرائيل وفلسطين وبين المغرب والجزائر واللائحة طويلة وعريضة . فالذي كان السبب في هذه النزاعات أو البؤر أو البراكين معروف ، والكل متفق على أنه الاستعمار. لكن ، من جهة ثانية  نجد جشع دولة ما أو تلك يدفعها دفعا للقاء الشيطان  حيث يسكن، فالخلافات الثنائية الحدودية يراها البعض تخدم الاستقرار مصالحه  ونظامه نظام حكمه . ومن تم فهناك من يتشبث بتلك الخلافات الحدودية  وغيرها لإطالة عمر النظام، واستعمالها  كورقة حين القلاقل الداخلية .

 

ففيما يتعلق بقضية المغرب الأولى " الصحراء"  والتي عمرت هي الأخرى  طويلا ،لأنها تحمل من التعقيدات ما يعجز العقلاء عن فك رموزه ، و لأن من نسجها (الجزائر)حمَّلها مالا تطيق من الأهداف، لغاية في نفسه ، كشف عنها أخيرا ،موقع ويكيليكس المتخصص في تسريب الوثائق الاستخبارتية . لقد أزاح الموقع اللثام عما كان المغرب يردده أمام الأصدقاء والأعداء بأن الجزائر " ظالمة" بحشر نفسها في قضية لا تخصها، وبتنصيب نفسها وكيلة على انفصاليين من صنعها ، وباستعمالها كل ما تملك من أجل عرقلة استكمال المغرب لوحدته الترابية . ولعل من اطلع على المذكرة التي تحتوي على 16 صفحة، والمؤرخة بتاريخ 17/2/1975 والتي تكشف بالبيان تورط الجزائر في خلق الصراع حول الصحراء المغربية . هذا الصراع الذي نفت الجزائر كم مرة مسؤوليتها فيه ، مدعية أنها فقط تدافع عن حقوق  الشعوب كمبدأ من مبادئ الثورة، بينما الحقيقة ، وكل الحقيقة هي ما يلمسها ويدركها كل متتبع للشأن العربي في محتوى الحوار الذي دار بين هنري كيسنجر وبوتفليقة  (الرابط أسفله) والذي يحتوي على حقائق دامغة يجب الانتباه إليها مرة أخرى . ففي بداية حديثه حرص كيسنجر على تمرير أول حقيقة لبوتفليقة " ، ينبغي ان تعلم أننا لم نمارس أي ضغوطات على الإسبان بخصوص أي حل معين  " وإن دل هذا عن شيء، فإنما يدل على أن إسبانيا خرجت من مستعمرتها السابقة (الصحراء)بمحض إرادتها وسلمت الأرض لمالكها الشعب المغربي،والسلطة المغربية لم تقم إلا بواجبها الدستوري ، فالمسيرة الخضراء الشعبية هي التي حررت الصحراء وليس الجيش ، ومن تم فإن الكلام عن احتلال هو كلام مردود على أصحابه ،فالشعب المغربي عبر مسيرته المظفرة هو من ذهب للقاء شريحة منه، وإخوان له فرق بينهم الاستعمار البغيض .والعقل الحصيف غير محتاج للكثير من التفكير والتمحيص لفهم المراد من كلام كيسنجر، ذو الدلالة أن الأرض ردت إلى أصحابها. فالولايات المتحدة ليست " جاهلة " بالتاريخ حتى تعارض المغرب في استرجاع صحرائه . الولايات المتحدة مدركة وفاهمة بأن الأرض أرض مغربية ، وهو ما يفهم بين سطور رد كيسنجر حين قال" إعاقة المسيرة الخضراء كان سيعني تقويض العلاقات بشكل كامل مع المغرب.كان سيعني فعليا وقف العلاقات"

 

ورغم دهائه المعروف سقط بوتفليقة في تعقيبه على قول كيسنجر في الفخ وها هو يعترفا بأن " مشكلة الصحراء فريدة من نوعها(ما كانت لتكون) في العالم وهي كذلك مشكلة مهمة ( تعطل الحل  لصالح الفلسطينيين هذا ما يفهم على الأقل وإلا كيف هي مهمة؟)بالنسبة للشرق الأوسط.  ". ولم لا تكون فريدة  ، ولقد جمعت لها الجزائر شباب مغاربة ،واستغلت تبعيتهم للأيديولوجية السوفيتية ، ومعارضتهم للنظام المغربي لتجعل منهم انفصاليين يتبنون الدفاع عن سكان الصحراء المغربية ،وكمحاربين وظفت لهم الجزائر كل إمكاناتها لخطف الضعفاء والفقراء والأطفال سكان الجنوب المغربي ،ومن موريتانيا والنيجر ومالي لتحشرهم في تندوف وتجعل منهم "لاجئين" محاصرين بعسكرها ، في وقت يقول بوتفليقة "  ليس لدى الجزائر أي مشكل إذا ما قرر الصحراويون الانضمام الى المغرب " . والواقع أنها تمنع حتى المنظمات الحقوقية من زيارة المحتجزين في تندوف بالنار والبارود.

 

ورغم محاولات بوتفليقة الحصول على شيء من كيسنجر على شكل تضمينات على تبني الولايات المتحدة ولو الجزء اليسير من أطروحة الجزائر، سواء بتذكيرها (الولايات المتحدة )" بالمبدأ الأعرج (تقرير المصير). ولم يكن لكيسنجر أن يفكر كثيرا ليوضح برسالته إلى بوتفليقة في هذا الموضوع والتي لم تكن مشفرة بل كانت واضحة  وضوح الشمس ، يقول كيسنجر:" لا أعلم ماذا يعني مفهوم تقرير المصير بالنسبة لمشكل الصحراء، إنني أتفهم الأمر بالنسبة للفلسطينيين إذ إن الأمر مختلف نوعا ما."  وحتى أن قرار المحكمة الدولية الذي تبني الجزائر على جزء منه أطروحتها  "كان القرار ملتبسا" يضيف كيسنجر. ماذا بقي بعد هذا  كي يقتنع المشككون؟؟؟ .

 

لقد حاول بوتفليقة أثناء الحوار استعمال كل دهائه للتأثير على كيسنجر ،بالمدح سما في عسل ،حينما حاول دفع كيسنجر إلى الاجتهاد الزائد والشخصي الأناني ،ووصفه وكأنه يعتمد على مواقف غيره " أكرر مرة أخرى بأننا أصدقاء حقيقيون، نحن لا نناور وليس ثمة شيء نخفيه .فقط بادرة  تواجدنا معكم كضيوف لكم على هذه المائدة تعبر عن ذلك.كان بإمكانكم القول "دعنا نخلوا بأنفسنا ونتحدث على انفراد. لأنك تشتغل ببراعة فائقة . ينبغي أن أقول لك بصراحة، من المرجح أنك لم تنظر في المسألة  بنفسك."  هنا كان  بوتفليقة يحاول عبثا دفع كيسنجر لتبني فكرته التي تدور حول تقرير المصير، والحصول على ضمانات إجراء الاستفتاء في حالة قبوله ، كان يحاول إقناع كيسنجر بأطروحته وجعله يؤمن بها  كمشكلة ويبدأ في الدفاع عنها. وفي هذا الصدد  كان كيسنجر واضحا مرة أخرى مع بوتفليقة والجزائر بتساؤله الذكي " هل يمكن تنظيم الاستفتاء والمغاربة موجودون في الصحراء؟" لدفع الجزائر إلى فهم أن الأستفتاء أصبح متجاوزا منذ أن خرج آخر جندي وأنزل العلم الإسباني وحل محله العلم المغربي بالصحراء المغربية المسترجعة.

من الأشياء المثيرة حقا  في الحوار الذي دار بين بوتفليقة وكيسنجر محاولة بوتفليقة إثارة بعض النعرات ، كالإشارة إلى نفوذ فرنسا بالمنطقة ، وتواجدها  في حوض المتوسط وغيرهما ، والتنبيه إلى أن حوض المتوسط سيكون واعدا على الأمريكان ألا يبتعدوا عنه . ولقد رأى بوتفليقة بأن فرنسا في نظره  لعبت دورا يتسم بعدم النضج ، ولم تكن هناك كياسة وبراعة في التعامل مع القضية (الصحراء) . ولم يكفيه ذلك فذهب ليحرض الأمريكان على المغرب الذي ذهب للسوفيات .

 

لقد اعترف  ضمنيا بوتفليقة وبشيء من الحسرة ، على أن المشكلة بين المغرب والجزائر في الأصل هي مشكلة حدود غير ثابتة بين المغرب والجزائر، وأن باسترجاع المغرب لصحرائه فإن التوازن الذي عملت  الجزائرعليه منذ مدة سيصيبه الخلل والفوضى .هاجي الحدود كان حاضرا حين قال: "، لدينا حاليا جار(المغرب) يتوفر على حدود متحركة مع موريتانيا ومع النيجر والجزائر.بعد 10 سنوات من الحدود الغير مسطرة توصلنا إلى القبول بموريتانيا في المنطقة.سيكون الأمر  سابقة خطيرة  لو احتل المغرب الصحراء بناءا على وجود حد أدنى من الشرعية.هناك خطر اندلاع صراع مع وجود حدود متقطعة لم يسبق أن كانت من قبل" . ومعلوم  أن الحدود الشرقية والجنوبية الشرقية بين المغرب والجزائر مازالت لم ترسم بالشكل الرسمي والصحيح ، وهو ما تخاف منه الجزائر ، إضافة إلى تطلعها الدائم إلى جار فقير وضعيف إلى جانبها ، فالحسد والكراهية التي تملأ صدر بوتفليقة ومن يدور في فلكه ، أظهرها الله على لسانه حين صرح ": هناك ثروات هائلة في الصحراء، في غضون 10 أو 12 ستة ستغدو كويت المنطقة" . والسؤال كيف عرفت الجزائر أن المنطقة ستكون كويت جديد ؟؟ وهل كيسنجر كان محتاجا لهذه المعلومة الصحافية ؟؟ أم كان بوتفليقة يحاول كشف مخطط الجزائر في استعدادها " للمقامرة " بعائدات النفط من أجل لي ذراع المغرب؟؟؟ وفعلا ، لقد بدأت الجزائر مخططها لتحويل (الصحراء) لكويت المنطقة ، وحولت الجزائر نفسها إلى عراق شمال افريقيا  تنوي السيطرة على "كويتها" المزعوم وقيادة شمال افريقيا. فهي من ناحية ترفض أن تكون شرطي المنطقة ، لكن في العمق تؤكد ذلك وبوتفليقة يؤكد ذلك : " إنه لمن المهم الحفاظ على التوازن الذي عملنا من أجله في المنطقة، ليس لدي أي انطباع بأن مصالحكم في المنطقة تتوافق مع الفوضى".

 

 فكل أشكال التحريض السياسي كانت بادية من إنسان عربي يتآمر على حقوق 40 مليونا من المغاربة.والذي هم إخوانه بحكم الجوار والدين واللغة والدم. فخطر اندلاع صراع مع وجود حدود متقطعة مع المغرب، والتعاون العسكري الذي يربط الولايات المتحدة مع المغرب يرفع من سقف تخوف  الجزائر، وهو ما يعبر عليه تسلحها بإفراط . ومن أجل التخفيف من حدة التخوفات أو لنقل  الاطئنان للجانب الأمريكي حاول بوتفليقة دفع الأمريكان إلى الاعتراف بالحياد.. الحياد الذي عبر عنه كيسنجر صراحة" لكن ليست لدينا مصالح بهذا الحجم في الصحراء. لا أعتقد بأننا دعمنا  طرفا  ما، لقد حاولنا أن نبقى خارج القضية".

و للأسف الشديد ، الأمريكان أصحاب المصالح الكبرى بقوا خارج الصراع ، وبقيت الجزائر(الجارة ،العربية والمسلمة) داخل القضية ولم يبق هناك شيء خافٍِ عن أهل الحكمة . لقد جرَّت الجزائر على المنطقة وابلا من المشاكل هي في غنى عنها. وأما مسألة الحدود فكان من المحتمل أن تحل أخويا مع الرئيس الراحل " بوضياف الذي اغتيل، وآخرون ، الأمر الذي يدفعنا لطرح السؤال " ماذا تريد الجزائر بالضبط؟؟؟ فالمغرب ملتزم بالقانون الدولي ولم ولن يرتم على حق أحد. فهو في صحرائه وصحراؤه فيه. وبما أن مشكلة الصحراء هي مشكلة سياسية، تبقى السياسة فن تحقيق الممكن وغير الممكن، حين تتوفر الإرادة والثقة المتبادلة.

وتبقى الصحراء المغربية في عيون المغاربة قاطبة  ليس فقط " كويت المغاربة" وإنما سواد أعينهم الذي يلازمهم جيلا بعد جيل . وإذا كانت  الدعاية " كويت المنطقة " سابقة لأوانها ،وهي تكشف عن أطماع الجزائر وعن تجسس اقتصادي غير مبرر، فإن سياستها في إثارة نزغات القلاقل ، وتنبؤ بوتفليقة بأنه سيكون هناك موجة اغتيالات متفشية، وحدوث إبادة جماعية أثناء حواره مع كيسنجر يكشف عن بعد نظر الجزائر فيما يخص استقرار المنطقة .الأمر الذي يستدعي التعقل والابتعاد عن المغامرة والتي سيمنى بها الكل بالخسارة.

 

للإطلاع على الوثيقة انقر:

http://file.wikileaks.org/file/kissinger-bouteflika.pdf

 

أو

http://wikileaks.org/wiki/Henry_Kissinger-Abdelaziz_Bouteflika_transcript,_1975

 

بوأنس معتصم



8400

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- حالة الصحوة ام الزطلة

الربعي

المغاربة ادا عزموا على الانتقام فلا راد لهم والعالم باسره يعرف ابناء المغرب فاننا نحب من احبنا ونكره من يكرهنا
هل هذا الاحساس يلازمكم في حالة الصحو او وانتم مزطولين تبا لك يامملكة الزطلة

في 28 دجنبر 2010 الساعة 43 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- very bad

rahim

تحليل رديئ جدا وغير منطقي وكثير من المعلوما ت المغلوطة

في 28 يناير 2011 الساعة 59 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وثيقة أمريكية تكشف أسرار هامة عن نزاع الصحراء

ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر

حصريا على صحراء بريس:الجزء الأول من تقرير ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان بالصحراء

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتساءل عن مصير الآلاف من الأسر الصحراوية النازحة بضواحي العيون

القضاء الغربي عاجز تماماً عن احتواء

دولة قطر تنجح فيما أخفقت فيه الدولة المغربية

أهم وثائق ويكيليكس الخاصة بالصحراء الغربية (ملف متجدد)

ما هو مستقبل التشغيل بالأقاليم الصحراوية ؟؟

الاتحاد الأوروبي يدرس استثناء مياه الصحراء الغربية من اتفاقية الصيد مع المغرب

ما لا يريد البعض سماعه

ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: أسبوع الجمل وسؤال التنمية !

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

"الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية


رسميا إقامة نهائي كأس السوبر الإسباني بين برشلونة وإشبيلية بالمغرب(الملعب+سعر التذكرة)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

الأطباء يسمون المنتج الأكثر ضررا على القلب

 
مــن الــمــعــتــقــل

محكمة الإستئناف تدين الصحفي المهداوي بثلاث سنوات نافذة

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والدة الفاعل الجمعوي حسن بشار

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.