للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         المغربيات من الجنسيات التسع الأكثر استهدافا من قبل شبكات الدعارة بالجنوب الإسباني             مافيا العقار تخترق مجالس جماعية وتستفيد من عقارات تابعة للأملاك الجماعية             إدارية أكادير تتخذ قرارا جديدا في طلب إيقاف تنفيذ ميزانية 2018 بجهة كلميم وادنون             نفحات بوح زاكوري.             موجة احتجاجات أمام المدارس الابتدائية بالعيون بسبب             اسبانيا غاضبة من الإتحاد الاوروبي لتشديده الخناق على المغرب بسبب             بالفيديو:شباب غاضبون يتهمون بعض عناصر الدرك بين كليميم وإفني بإبتزازهم ماليا             أنباء عن عزم وزير التعليم أمزازي إلغاء مباريات شغل منصب مدير اكاديمية التي أجريت في عهد حصاد             شبيبة لشكر تخسر معركة العضو المراقب والبوليساريو حصلت على العضوية الكاملة فمؤتمر الإشتراكية العالمي             أفعى تنهي حياة جندي في مقتبل العمر             بالفيديو..عائلة المتهم بالانتماء لداعش بالعيون تنفي علاقة إبنها بداعش وتوضح الأسباب وراء اعتقاله             رئيس جماعة لقصابي يقصي دوار ميرمان من مشاريع التنمية،والمعارضة تستنكر             الداخلية المغربية تنشر أسماء "خلية العيون الارهابية"             القبيلة و لعنة التعالي             أساتذة ثانوية العيون الإعدادية بتمنارت ينتفضون من جديد‎             دفن المرحوم ابراهيم بونان والعائلة تصدر بيان رقم 4             درك كليميم يستدعي الناشط عبدالله فردوس             إستياء عارم في صفوف أباء وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الحي الحجري بالعيون،وهذا هو السبب             ميزة جديدة في واتساب             المثقف المغترب(موريتان نموذجاً)             شاهد نوق تسبح في عرض البحر            سائقو طاكسيات بالعيون يحتجون أمام الولاية            شباب غاضبون يتهمون بعض عناصر الدرك بين كليميم وإفني بإبتزازهم ماليا            عائلة المتهم بالانتماء لداعش بالعيون تنفي علاقة إبنها بداعش وتوضح الأسباب وراء اعتقاله            شارع بالعيون يغرق في مياه الصرف الصحي والبلدية نائمة في العسل            الامن المغربي يعنف المعتصمين الصحراويين بالرباط           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شاهد نوق تسبح في عرض البحر


سائقو طاكسيات بالعيون يحتجون أمام الولاية


شباب غاضبون يتهمون بعض عناصر الدرك بين كليميم وإفني بإبتزازهم ماليا


عائلة المتهم بالانتماء لداعش بالعيون تنفي علاقة إبنها بداعش وتوضح الأسباب وراء اعتقاله


شارع بالعيون يغرق في مياه الصرف الصحي والبلدية نائمة في العسل

 
اقلام حرة

نفحات بوح زاكوري.


القبيلة و لعنة التعالي


المثقف المغترب(موريتان نموذجاً)


الوزراء وغياب ثقافة الاستقالة !


الفقر بالمغرب وسؤال العدالة الاجتماعية


قصة قصيرة :إلى روح أحمد أمين


الجاه المفيد للمال


الحراك في المغرب ،بين مشروعية الحق وفبركة الوقائع والاحداث‎

 
الصورة لها معنى

القدس عاصمة فلسطين الأبدية


صورة من إحدى الوفقات الاحتجاجية ببوجدور

 
حديث الفوضى و النظام

أيام الكوفيتير..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيــــــان حول مخاطر المناجم على واحة امتضي إقليم كلميم

بيان حول واقعة الأربعاء 20 دجنبر 2017 بمدرسة الزرقطوني بكلميم

6 هيئات تتضامن مع الناشط محمد لمشيح بعد استدعائه من طرف شرطة كليميم

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
المغربيات من الجنسيات التسع الأكثر استهدافا من قبل شبكات الدعارة بالجنوب الإسباني

اسبانيا غاضبة من الإتحاد الاوروبي لتشديده الخناق على المغرب بسبب

شبيبة لشكر تخسر معركة العضو المراقب والبوليساريو حصلت على العضوية الكاملة فمؤتمر الإشتراكية العالمي

نشاط جديد لمافيا التهريب بين المغرب وموريتان يستنفر اجهزة الأمن

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حسن الزواوي يحلّل واقع الممارسة السياسية بالمغرب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 يناير 2018 الساعة 26 : 11


بقلم:حسن الزواوي (باحث في العلوم السياسية)

 

يشكل عدم الرضى والاستياء من أداء الفاعل السياسي،القاسم المشترك بين الحركات الاحتجاجية التي تؤثث المشهد السياسي بالمغرب. فمند أحداث الحسيمة أصبح الاحتقان الاجتماعي يتبلور عبر مظاهرات ميدانية تشهدها ساحات بعض المدن المغربية، وأيضا احتجاجات ''افتراضية'' تشكل وسائل التواصل الاجتماعي مسرحا لها. و هذا ما يشير إلى  تعطش فئات اجتماعية و لا سيما  الشباب للتغيير، لأنها سئمت من الوضع القائم  و من السياسة التي لم تعد قادرة على استباق الأزمات السوسيواقتصادية و بلورة استراتيجيات تعيد هيكلة العلاقة بين الدولة و المجتمع حسب منطق يعيد الثقة للمواطن في مؤسساتها. لذا تُسائل أزمة السياسة بالمغرب الفاعل و مؤسسات النظام السياسي الذي لازال رصيده التاريخي/ المخزني يشكل حاجزا أمام تغلل الإصلاحات الدستورية و السياسية في عمق بنياته و التسريع بدمقرطته.

بَيْد أنه من غير الممكن تحليل و فهم أسباب ''رداءة '' الزمن و الأداء السياسيين على كونهما إشكالا ظرفيا. بل العكس من ذلك، يتعلق الأمر بإشكالية بنيوية ترمز أبعادها المختلفة إلى مفارقات الإصلاحات المعتمدة، و محدودية انعكاساتها الإيجابية على المواطن و أيضا دورها في إعادة تشكل مفهوم السياسة وفق منظور يقطع مع ذلك التصور المختزل للفعل السياسي في بعده النفعي/الإرتزاقي. و هذا ما يعني بأن ضرورة التمييز الفيبري بين العيش من السياسة أو من أجلها، تحتل مكانة محورية في كل محاولة تصبو إلى تحديد معنى  الممارسة السياسية داخل نسق ثقافي، يغذي هذه الأخيرة بمجموعة من القيم المحلية التي لازالت تؤثر على بناء التمثلات الذهنية و الاجتماعية للفاعل السياسي بالمغرب.  وتجدر الإشارة هنا إلى أهمية المقاربة الأنثروبولوجية التي اعتمدت عليها دراسات كليفوركيرتزClifford Geertz  للثقافة و مقاربة برنار لاكروا Bernard Lacroix  المتعلقة بالبناء الاجتماعي للسياسة. فلا يمكن دراسة واقع الممارسة السياسية بالمغرب دون الأخذ بعين الاعتبار لهذه المعطيات النظرية القادرة على تحديد شكل و طبيعة الفعل و الفاعلين السياسيين.

إن استحضار التمثلات الذهنية و الاجتماعية، ثم ربطها جدليا بأزمة الممارسة السياسية نفسره بكون هذه الأخيرة ظلت رهينة تصورات ''انتهازية '' تختزل الفعل السياسي في كونه عبارة عن مورد يساعد الفاعل السياسي على الاغتناء المادي، و هو ما  أشارت إليه جل الدراسات السوسيولوجية التي اهتمت بها هذا الموضوع ليس فقط بالمغرب ولكن أيضا بالدول النامية التي تعتبر بنياتها الاجتماعية حاضنة و مشرعنة  '' للفساد'' و في نفس الوقت لسياسة البطن حسب تعبير جون فرانسوا بيار Jean-François Bayart. لقد وَجَّهت هذه التمثلات ''الإنتهازية'' سلوكات الفاعل على مستوى الممارسة كما شكلت مرجعية قيمية حددت تأويل هذا الأخير للفعل السياسي و أسباب اهتمامه بالسياسة. و هذا ما يفسر في نظرنا أن السباق المحموم نحو الترشح في الانتخابات أو قبول مناصب سياسية، لا يكون دائما بهدف خدمة الشأن العام بل بغية التموقع في المؤسسات السياسية و الإدارية وبالتالي  خدمة أهداف سياسوية واقتصادية. ولعل ذلك ما يميز الفعل السياسي بالمغرب و يفقده المصداقية عبر إفراغه من حمولته الأخلاقية التي تعتبر أساس مشروعيته.

 

تتمخض اذا، في إطار العلاقة بين الأخلاق و السياسة، عدة تساؤلات لا تخص فقط ماهية الفعل السياسي و لكن أيضا الغاية الضمنية التي تبرر استثمار الفاعل في المجال السياسي. لذلك  فالباحث في علم السياسة مطالب بإعادة الاهتمام بهذه التساؤلات، لأن الإجابة عنها ستشكل فرصة لإعادة فهم أزمتي الدولة و المجتمع. فلقد أضحى جليا،ان أزمة الفاعل و الفعل السياسيين بالمغرب هي أزمة مركبة لا يمكن فصلها عن صعوبة الارتقاء بالممارسة إلى مستوى احترافي داخل نسق سلطوي و نيوباتريمونيالي، يرتكز في اشتغاله على أليات الزبونية، ومن تم وجب ربط خصائص الفعل السياسي بطبيعة البنية المؤسساتية المتحكمة في إنتاج شروطه المادية و القيمية، التي لازالت ترتهن إلى موروث مخزني ظل وفيا لمفهوم الولاءات السياسية مقابل الامتيازات المادية. و هذا ما نشهده مثلا في الأقاليم الصحراوية حيث تضطلع العائلات '' المخزنية '' و الأعيان الانتخابيون بدور محوري في استمرارية العلاقات العمودية التي تربط المجتمع بالدولة. إذ استفاد هؤلاء الفاعلون من مجموعة من  الامتيازات المادية التي منحت لهم في إطار استراتيجية ''ريعية'' لازالت قائمة، و الهدف منها ضمان الولاءات القبلية و الإثنية في مجال جغرافي تعتبر الممارسة السياسية فيه مقترنة بالريع.

 

تتغذى مفارقة الممارسة السياسية من عدة تناقضات بنيوية، تأتي في مقدمتها طبيعة الفاعل السياسي، و نعني بذلك، المؤهلات و القدرات الشخصية المحددة لممارسته للفعل السياسي. فإذا تمعنا جيدا في مسار بعض الفاعلين نجد ان السياسة أصبحت مهنة من لا مهنة له ، بفعل تناقض ممارستهم للسياسة  مع الأهداف التي بررت وجود الفعل السياسي في الأصل، فالأهداف التي عرفها الفكر السياسي اليوناني بكونها تهدف الى خدمة الصالح العام و تحقيق السعادة لأفراد المجتمع. لكن تمثل هؤلاء الفاعلين للممارسة السياسية يستمد تفسيره من تلك القيم الاجتماعية و الثقافية التي بنيت عليها فكرة السلطة بما هي شأن خاص،لا يعدو ان يكون  المواطن الا اداة في خدمتها وليس العكس. فلقد ظلت الممارسة السياسية وفية لهذا المنطق الذي أسهم في شيطنتها إن صح التعبير و ابعدها عن هموم المواطن الذي اصبح اليوم يرفض البقاء ضحية لهذا المنطق الذي يعطل مسلسل الإصلاح،في بلد لازالت تنخر جسمه السياسي تناقضات عديدة بين الخطاب والممارسة، و لازال أيضا غير قادر على تحمل أعباء الإصلاح و الدمقرطة، لأنها ستمس المصالح السياسية و الاقتصادية للنخب الريعية و أشباه الفاعلين الذين جعلوا من الفعل السياسي فعلا ارتزاقيا.

إن التركيز على السمات و المحددات السلبية لواقع الممارسة السياسية هو في حد ذاته منطلق لفهم أسباب الرداءة التي يمر منها المشهد السياسي المغربي،الذي لم يعد قادرا  على التجديد و لا حتى مواكبة الدينامية الاجتماعية، و التجاوب معها بشكل إيجابي، يعيد من خلاله للفعل السياسي مصداقيته، ويؤهل الفاعلين للعب أدوارهم الطلائعية في مجال تأطير المواطنين و البحث عن حلول سياسية فعالة لمشاكلهم الاقتصادية و الاجتماعية. لذا فإن الإشارة إلى أزمة المشهد السياسي هي في نفس الوقت تفسير لأزمة الفاعل و الأحزاب السياسية التي أصبحت مجرد مقاولات انتخابية تمنح التزكية لمرشحين لا يربطهم بالسياسة سوى التوظيف السياسي/الانتخابي للمال من أجل الوصول إلى المناصب المؤسساتية، و التمكن من استغلال فرصة تسيير الشأن العام و المحلي لمراكمة الثروات و بناء شبكات زبونية تضمن لهم الارتقاء و الاستمرار في المسؤولية. فما دامت الأحزاب السياسية تعتمد في فوزها الانتخابي على أشباه الفاعلين و النخب الريعية التي اغتنت على حساب المهمشين اقتصاديا و اجتماعيا، من الصعب القول بأنها تشكل تجسيدا فعليا لفكرة الحزب السياسي. لأن هذا الأخير من المفترض فيه أن يكون مدرسة للتأطير و التكوين السياسي  و رافعة للدفع بإصلاح النظام السياسي و دمقرطته.

إن احتضار السياسة كفن و كطريقة للتسيير،هو في حد ذاته أكبر مؤشر على طبيعة الأزمة التي تمس آليات و طرق تنفيذ برامج السياسات العمومية، فهذه الأخيرة تفتقد إلى الفعالية بسبب قلة خبرة الفاعل السياسي و بالأخص بعض المنتخبين الذين تنقصهم الكفاءة اللازمة لفهم و استيعاب طبيعة البرامج الاقتصادية و الاجتماعية المكلفين بصياغتها و السهر على الالتزام بها. فالركود الذي يواكب مثلا تنزيل مشروع الجهوية يُفَسَّر هنا بعدم أهلية بعض المنتخبين و محدودية قدراتهم السياسية في لعب دور مفصلي يساهم بشكل سلس في تطبيق مقتضيات هذا المشروع. فلقد أظهرت تجربة التسيير ببعض الجهات و المجالس المنتخبة على أن الفاعل المنتخب هو فاعل ارتزاقي لا تهمه مشاكل الساكنة بقدر ما يهمه افتراس ونهب المال العام. و هذا ما جعل الشأن المحلي يشكل موردا ريعيا و موضوعا لمزايدات سياسوية بين منتخبين يؤمنون فقط بالعيش من السياسة، لأنها تعتبر اداة و في نفس الوقت مصدرا خصبا  للاغتناء السريع.

و في الختام، أود أن أشير إلى أن رسم القطيعة مع الممارسة الإرتزاقية للسياسة و الانتقال إلى الممارسة الاحترافية يتطلب إعادة النظر في الشروط المحددة لممارسة السياسة و أيضا تأهيل البنيات الحزبية ، ثم بلورة ميثاق أخلاقي ملزم للفاعلين السياسيين، وتكريس مبدا ربط المسؤولية بالمحاسبة.



6332

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- كليميم

معلق

الكل في المغرب اليوم يكتسي جبة المحلل السياسي أو الناشط الإعلامي.وهده موضة ما بعدها موضة.والحال أنه عندما يتعلق الأمر بالسياسة فكل مواطن مسئول أمام صوته وراء ستار المعزل الإنتخابي.ترى هل النخبة الساسية الفاسدة أفرزتها طبقة اجتماعية دون أخرى؟وبالضبط هل هي نتاج تصويت الطبقات الإجتماعية الأمية فقط.الجواب يعلمه الجميع.عندما يتعلق الأمر بتحمل المسئولية في التغيير نحو الإيجاب نجد من يسمون أنفسهم نخبة مثقفة ملتزمين الحياد أو بالأحرى"الإنتهازية المقنعة"لأن الشخص ،كيفما كان مستواه الثقافي،لا يبوح فعلا بمواقفه بل يمارسها في صمت و بعيدا عن الأعين.وهدا الحياد عنواه عدم توفر البديل السياسي من أحزاب و كدلك من نقابات و أيضا غياب مرشحين في المستوى.لكن الفساد الدي يعشعش اليوم في الحياة السياسية تقوده نخبة سياسية مثقفة و تعج بالكفاءات.فإلى الأمس البارحة كان ما يسمى بالأحزاب المخزنية أو الإدارية ،كانت تنعث بالفساد و كانت تمارس الفساد الإنتخابي بالخصوص أي توزيع الأموال خلال الإنتخابات باستغلال معطى الفقر.فمادا تغير في تلك الأحزاب اليوم حتى يجمع "المحللون السياسيون" على تردي الوضع السياسي؟
نفس الأشخاص و نفس التشكيلات و نفس الوجوه اللهم الوجوه الأخرى التي دفع بها التيار الإسلامي لتكون لدينا طبقتان سياسيتان تجتمعان على الفساد السياسي و تستعملان و سيلتين مختلفتين الأولى استغلال الجهل بالمال لاو الثانية استغلال الجهل بالدين و الغاية في الإتجاهين واحدة.لكن الحياة السياسية مازالت تتوفر على إمكانية بروز تياريرفض الوسيلتين و المنطقين و الإتجاهين في أفق بلورة بديل سياسي يستوعب كل الأفكار من أجل خلق نخبة سياسية نظيفة اليد متفاعلة مع مقتضيات دستور 2011.

في 25 يناير 2018 الساعة 26 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

وفاة ثلاثة عناصر أمنية في حادثة سير

الجمع العام العادي لنادي شباب المسيرة لكرة القدم بالعيون

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

فم زكيد:باشا المدينة يشتكي معطلين أمام وكيل الملك بابتدائية طاطا

حسن الزواوي يحلّل واقع الممارسة السياسية بالمغرب





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: الحكومة تضع نفسها في مواجهة الشعب !

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

صادق من تريد..

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المنتخب الاسباني مهدّد بعدم المشاركة في مونديال روسيا،لهذا السبب


بالفيديو..صحراوي من كليميم يشتري نادي انجليزي

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

مبادرة الجمعية الخيرية مغسلة الرحمة بكلميم

 
مختارات
مشروب الكندرة وسيلتك للتدفئة خلال فصل الشتاء(فيديو)

هجرة المغاربة نحو البلدان العربية تطرح إشكالات أهمها غياب مظلة التأمين الاجتماعي

ردو بالكم..الحناء.. فيها سم قاتل(تحقيق)

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الزميل بوفوس

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
ميزة جديدة في واتساب

هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

حيال بسيطة تمكنك من خداع الواتساب وحذف رسائلك قبل أن يطلع عليها أحد

تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

 
الأكثر تعليقا
معانات المخازنية (القوات المساعدة)

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.