للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         حجز أكثر من 30 طن من الاخطبوط والسمك المهرب بالداخلة واتهم رئيس جماعة بالمحاولة             مسافرون من العيون عالقون في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء بعد تماطل الشركة في نقلهم صوب العيون             بوجدور.. انفجار قنينة غاز بحي التنمية و لشباب يتقمصون دور رجال الوقاية             الإثنين يصدر القضاء حكمه في قضية الصحافي المهداوي،ومطالب بتبرئته             مصرع طفل وجرح اخرين بحادث سير برأس امليل             بالصور..المجاعة تضرب شرق موريتان             اسماء رجال السلطة الذين شملتهم الحركة الانتقالية بولاية العيون             نفوق بقرة بمرض خبيث يثير مخاوف الكسابة باسرير             سحرة وسارقات رجال..هذه صورة المغربية في مخيال المشارقة             بشرى للمغاربة:تكنولوجيا خط المرمى تدفع الفيفا لفتح تحقيق في مباراة المغرب والبرتغال             مصرع شاب بحادث سير بالمدار الحضاري بالعيون             عزل الوالي عبد الفتاح لبجياوي صديق عبد الوهاب بلفقيه بعد تورطه             صفقات سعودية سرية لتسليح موريتانيا و 5 دول افريقية             ماريا عجوز اسبانية حامل هي أكبر امرأة تحمل في العالم !!             عجائب وغرائب كأس العالم تتواصل             سعد لمجرد مهدد بالسجن 20 عاما             الداخلية تطيح برؤوس كبيرة،وتعزل والي و 5 عمال ،وتعفي أخرين             ننشر ترتيب ونسب النجاح بالمديريات التعليمية التابعة لأكاديمية كليميم وادنون             أرقام مهمة بخصوص الباكلوريا بجهة كليميم وادنون             هذه هوية المشتبه به الرئيسي في عملية السطو على             هكذا يعالجون بعض أمراض الإبل            شاهد ثعبان ضخم بموريتان يبتلع رأس شاة والأهالي يتدخلون            لص يسرق هاتفين من محل لبيع الهواتف بطريقة خبيثة بالعيون            موريتانيّات يحتفلن بالطلاق لرفع معنويات المطلّقة ودعمها لبدء تجربة جديدة            فوضى أمام مخبزة بوجدور بسبب نقصان في مادة الخبز يوم العيد            مواطنة من افني تشتكي الإهمال الطبي وتحمل طبيبة مسؤولية وفاة والدها           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

هكذا يعالجون بعض أمراض الإبل


شاهد ثعبان ضخم بموريتان يبتلع رأس شاة والأهالي يتدخلون


لص يسرق هاتفين من محل لبيع الهواتف بطريقة خبيثة بالعيون


موريتانيّات يحتفلن بالطلاق لرفع معنويات المطلّقة ودعمها لبدء تجربة جديدة


فوضى أمام مخبزة بوجدور بسبب نقصان في مادة الخبز يوم العيد

 
اقلام حرة

العرب واللعب مع إيران


وزير شؤون "سنطرال دانون" !


رسالة إلى مدير الوكالة الحضرية بكليميم


لا حكومة ولا برلمان ولا معارضة الخيار الأمثل للشعب المغربي


سلطة القبيلة بين الاضمحلال والقسرية


بين الوزير ومواطن الزنقة، قراءة في تصريح الوزير يتيم حول موضوع المقاطعة


عذرا غزة.. فسيوف العرب حطب.. وخيولهم خشب!


العزة لا تسقط،ولا تباع بثمن

 
الصورة لها معنى

مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975


كليميم:لكراب صالح رحمه الله

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف

12 هيئة تصدر بيانا بخصوص الطالب "بدري عبد الرحيم" المقتول بالحرم الجامعي باكادير

اتحاد نقابات ڭـلـميم تهاجم مدير الوكالة الحضرية

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بالصور..المجاعة تضرب شرق موريتان

صفقات سعودية سرية لتسليح موريتانيا و 5 دول افريقية

هذه هوية المشتبه به الرئيسي في عملية السطو على

موريتانيون يحرجون سفير المغرب بنواكشوط بسبب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

البشارة النبوية والتأريخ لمستقبل الثورات العربية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أبريل 2011 الساعة 04 : 22


بقلم: محمد لبّـيهي*

Medhamdi1977@gmail.com

     صرح رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي أن ما يعرفه العالم العربي من ثورات شعبية مطالبة بالتغيير إنما هو نفحات إلهية مباركة هبت على العالم الإسلامي..و ذهب العالم اليمني الشهير عبد المجيد الزنداني إلى أبعد من ذلك في خطبته أمام الحشود المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله غير صالح! وقد أعلن أن ما يقع في العالم العربي اليوم يدعو للاعتبار والتأمل وأنه أكبر بكثير من الأسباب المباشرة التي تتداولها وسائل الإعلام والتي رغم صحتها، الا أن الأمر حسب الزنداني، هو أمر الله الذي ألهم الملايين من الناس أن يقوموا قومة واحدة في وقت واحد دون كبير تدبير ولا تواطؤ مدفوعين ومجذوبين  بقوة آمرة خفية لا يستطيعون لها ردا..فيحدث الله بهم ما يشاء في ملكه من تغيير، و كان أمره قدرا مقدورا.. وقد عضد الشيخ خطابه الذي أثار حماس المعتصمين و الكثيرين ممن تابعوه على وسائل الإعلام بأن هناك علامات و إشارات في الأرصاد، وفي الحراك السياسي الدولي كلها تؤكد ما ذهب إليه، ومن ذلك أن تقريرا للأمن القومي  رُفع في الآونة الأخيرة الى الإدارة الأمريكية يتوقع أن يتحد العالم الإسلامي في أفق عام 2025 تحت راية جامعة واسمها الخلافة الإسلامية..وهو نفس المحتوى حسب الزنداني لتقرير مشابه رفع الى مجلس الدومة الروسي يتنبأ باتحاد المسلمين في ظل الخلافة الإسلامية عام 2020.. وبغض النظر عن التحقيق في صحة أو مصداقية ما أوردته التقارير، فلم يفت الزنداني أن يبشر ويفسر للجماهير التي تتبعته بإصغاء واهتمام،  نص الحديث النبوي الصحيح الذي يبشر بعودة الخلافة الثانية على منهاج النبوة بعد أن يرفع الله عصور العض ثم عصور الجبر التي نعيش نهاياتها.. فيستروح المسلمون نسائم العدل والحرية والرخاء الاقتصادي من جديد..

      لا أحد يصف الرجلين القرضاوي والزنداني بالنكرات، وليسا بمتهمين عند جمهور المسلمين، وليسا  بالراهبين المعتزلين في الصوامع بعيدا عن الشأن العام، بل هما وجهان بارزان في عالم الدعوة والسياسة والإعلام والحركة الإسلامية عموما، وقد أسلم على يد الزنداني مجموعة من العلماء التجريبيين وذلك لمشاركته ولبراعته في الاكتشافات البيولوجية والجيولوجية والصيدلية وفي ما بات يعرف بالإعجاز العلمي..فهو ليس اذن مجرد شيخ واعظ محرض و حالم، بل هو رجل موسوعي وعالم مختبرات لم يقف متفرجا على عجائب الاكتشافات العلمية المادية التجريبية وقوانين الذرة والخلية، بل دلته جميعها ودفعته للتدبر في ما وراء النواة و حركة الإلكترون من قوة خلاقة عالمة خفية لاتدركها الميكروسكوبات الضوئية البصرية..! لأنها تحتاج الى ضوء البصيرة!

والحقيقة أن هذين الضوئين الأساسيين قلما يجتمعان لأحد في زمن القطيعة الابستمولوجية اللاييكية التي تدعي احتكار المعرفة مطلقا وتواري عجزها العلمي و جهلها المركب بانكار واستنكار ما وراء الظواهر الطبيعية أو ما تسميه قدحا بالميتافيزيقا..و ليس الغرض هنا بسط المرافعة في هذه "الخصومة الحضارية" وإنما لفت الانتباه انطلاقا من تصريحات الفقيهين السياسيين المستنيرين إلى أن ربيع الثورات العربية بقدر ما هو ربيع سياسي مادي تدافعي في عالم الشهادة و الأسباب، فهو أيضا يمثل ربيعا إيمانيا روحيا مدفوعا من عالم الغيب و مسبب الأسباب الذي لم ينم ولم يستقل يوما من تدبير شؤون مملكته سبحانه! بل جعل لكل شيء أجلا وجعل لكل أجل حكمة، و دعا العبيد الى استفراغ وسعهم تدافعا لعمارة ملكه وهم معلقون بين التسيير والتخيير..أظن أن هذا من أبجديات المعتقد لدى جميع أتباع الديانات السماوية..ولكن وطأة عصور من العض والهزيمة والفقر والجهل، لطالما استحالت تحتها عقائد المسلمين الى ثقافة عامة باردة، باهتة مخجلة! يلفها الغموض والإبهام والبعد عن ملامسة أو تفسير أي شيء من الواقع السياسي أو الاجتماعي أو الحضاري..وإلا فما الجدوى من مجرد التبرك أو الدندنة حول بعض العقائد وبعض البشائر النبوية السياسية المتعلقة بمستقبل الأمة إذا لم تكن محفزا و نبراسا يضيء لنا الطريق وطاقة إيمانية لا تنضب للتشمير عن سواعد الجد في معارك المقاومة والبناء والإنتاج والتكوين..ألا تبذل الحكومات المتطورة الجهود والميزانيات ومراكز الدراسات والأبحاث وتتصيد الأدمغة والكفاءات لاستشراف أبسط الأمور المستقبلية في شتى القطاعات والمجالات الحيوية قبل أن تصبح واقعا مباغتا فضلا عن رواج سوق التنجيم والرجم بالغيب عند الغربيين! ولا حاجة طبعا للتذكير بخطر وجهالة المقارنة بين التنجيم و اليقين في الوحي القرآني والنبوي المحفوظ.. لا يستويان مثلا!

وعليه، أننتظر تصحيح الأمريكيين والغربيين وتزكيتهم للبشائر الإلهية و النبوية وإطلاقهم لصفارات الإنذار من بعبع الخلافة الموعودة و انتصار المسلمين، حتى ننفض عنا غبار السنين؟! ألم يحن الوقت بعد لنراجع مخزوننا العقدي وننظفه من شوائب القرون وننزله منزلته، أو نتخلص منه غير مأسوف عليه إذا تحققنا من كونه إرثا خرافيا رجعيا وظلاميا.. كما يجهر بذلك ويدعو إليه اللادينيون؟ فذلك هو المنطق السليم، أما التردد إزاء اليقينيات و الثوابت الكبرى فلن يجلب على الأمة إلا مزيدا من الخذلان والهزيمة..  

متى سيتحطم إذن جدار الصمت المريب و المضروب جهلا أو تآمرا على عقائد المسلمين في ما يخص المستقبليات الدنيوية الكبرى ؟ ومتى سيتجرأ ويتجرد علماء المستقبليات في العالم الإسلامي وعلماء السياسة والاقتصاد والفكر  وغيرهم لمزاحمة علماء الشريعة في استشراف آفاق مستقبل هذا الكون عموما والعالم الإسلامي خصوصا؟

 ألم يحن الوقت بعد لنتحدث علانية وبشكل علمي وعملي حول ما يقتضيه الإيمان والاقتناع بصحة الكثير من الأحداث والملاحم والمحطات المتناثرة التي نص عليها الوحي المعصوم، وقد أظلنا زمن الكثير منها فنستخلصها من تحت الرماد وغبار المتون والحواشي ونبذل الجهد في ترتيبها ضمن سياقاتها وملابساتها الزمانية والمكانية والسياسية حتى تكتمل الصورة؟

أليس حدث الخلافة حدثا كبيرا بجميع المقاييس السياسية والحضارية والكونية؟

أليست الأحاديث المتعلقة بها تتحدث عن قمة الرفاه الاقتصادي والعدل الاجتماعي والتغير البيئي الايجابي والتفوق العلمي والتكنولوجي؟

وما علاقة ذلك بالبشارة النبوية المعروفة التي تبشر بانتهاء الصراع العربي الاسرائيلي لصالح المسلمين واندحار اليهود حتى يختبئوا وراء الحجر والشجر خوفا من المسلمين!

ألا ينتظر الآن أصحاب الديانات الثلاثة كل من زاويته حدث عودة السيد المسيح عليه السلام؟ ألا تبني جماعة اليمين المسيحي المتصهين والتي ينحدر منها جورج بوش وغيره من الزعماء الكثير من مخططاتها السياسية والعسكرية على ذلك معتقدين بضرورة محاربة المسلمين كشرط  لنزول المسيح؟ ألا يعتقدون اعتقادا جازما في دخول معركة مستقبلية كبرى ضد المسلمين يسمونها "الهرماجدون" و تسميها بشارة النبي صلى الله عليه وسلم ب"الملحمة الكبرى" وما موقع بشارة المهدي المنتظر إجماعا بين السنة والشيعة من تلك الأحداث، وهو الذي سيملأ الأرض عدلا بعدما ملئت جورا؟ وما علاقة ذلك ببشارة انهزام الروم و تحرير دول الخليج وايران و وصول الانتصارات الى اوروبا وتخصيص"رومية" ايطاليا بالذكر..وقتل المسيح الدجال.. ثم نصر الله لدينه حتى لا يبقى بيت مدر ولا وبر في العالم إلا دخله الإسلام..؟ و كل ذلك واقع قبل الأشراط الأخيرة لقيام الساعة..

ويجدر هنا التذكير بحديث يشير الى أن تلك النبوءات هي كحبات الخرز يجمعها خيط ناظم فإذا انقطع الخيط توالى سقوطها تباعا..ويشار الى أن هناك  محاولات متفرقة من بعض العلماء والباحثين لترتيب تلك الأحداث وإعادة قراءتها على ضوء المتغيرات التي يعيشها عالمنا اليوم عالم السرعة والمفاجآت..و بناء على ما أسلفناه باختصار شديد، فلا أقل من بث الأمل الحقيقي والاستبشار في النفوس المنهزمة الخائرة لتوقن بموعود الله، والآن فقط نعود لنفهم تلميحات واشارات عالمينا الجليلين الزنداني والقرضاوي في ميادين التحرير لنوقن أن نصر الله قادم لامحالة، ولكن ماذا أعددنا له، أو ماذا ينبغي أن نعد له؟ ولا عبرة بالمشككين مادام المجال قد فتح فعلا لأصحاب الهمم العالية و النفوس الأبية المومنة غير المتواكلة لتصنع التغيير و تبني أساسات المستقبل الكبير..والخبر ما ترى لا ما تسمع..!     

فهل هو الدين إذن، ينافس السياسة من جديد؟ أم أن السياسة هي التي تنافس الدين في أخطر وأكبر شؤونه ألا وهو الحكم؟ أم ان التنازع نسبي أصلا و موهوم أكثر مما هو موجود في الواقع؟ والى أي حد ستقاوم مقالة اللاييكية الشهيرة: لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين..و هل يا ترى استطاعت الفلسفة والعلوم الإنسانية على أهميتها بعد أن أنزلت  محل الدين أن تنقذ الانسانية المعذبة بعد استئثارها بتفسير الظاهرة الاجتماعية والسياسية والتاريخية والنفسية وغيرها..أم أن العالَم الإسلامي الذي جُعل فأر تجارب لقرون قد عاف كل تلك المناهج المستوردة المنافية لفطرته ولم يجن منها إلا ويلات التخلف والفقر والتبعية والارتهان الذليل لغربٍ عالِـم جاهل، متغطرس نرجسي، لا يريد للشمس أن تسطع من جديد على شرقٍ هو مهد الشمس والشروق أصلا وأصالة..كما شهدت على ذلك المستشرقة الألمانية الشهيرة: زيغريد هونكه في كتابها: " شمس العرب تسطع على الغرب "

أسئلة العلمانية وأخواتها والتي طالما شغلت الناس، ستتجاوزها "الموضة الواقعية" الايمانية المرتقبة، و ستكف عن التناسل حين يتبين للسائلين أنها أسئلة الخواء و البطالة الخاطئة المخطئة..أنذاك سيتنافس العالم الحر الجديد على طرح الأسئلة الوجودية الأنفع والأجدى أسئلة الخلاص الفردي والجماعي، وأسئلة البدء، والمشروع و المصير..! ويومئذ يفرح المومنون بنصر الله...يورث ملكه من يشاء..

* باحث في قضايا الخطاب الشرعي والحوارـ جامعة محمد الخامس ـ الرباط



3622

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تحية

حمودي

السلامية عليكم ورحمة الله
مقال جيع. واصل اخي ابداعك

في 21 أبريل 2011 الساعة 54 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر

سوق عكاظ

عامل إقليم سيدي إفني والتخطيط لتنمية شاملة بالاقليم

انتشار ظاهرة الذبيحة السرية بالعيون يكشف تواطؤ السلطات المحلية

المغرب تلقي بمهاجرين أفارقة في ظروف وحشية على الحدود مع الجزائر

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

البشارة النبوية والتأريخ لمستقبل الثورات العربية

المركز الثقافي بالعيون سيحتضن ملتقى للأدب العربي في غياب المدير الجهوي للثقافة

اضحك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: الانتخابات المبكرة هي الحل الأفضل لأزمة جهة كليميم واد نون

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

بشرى للمغاربة:تكنولوجيا خط المرمى تدفع الفيفا لفتح تحقيق في مباراة المغرب والبرتغال


عجائب وغرائب كأس العالم تتواصل

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

حالة انسانية صعبة من العيون تناشد اصحاب القلوب الرحيمة

 
مختارات
ماريا عجوز اسبانية حامل هي أكبر امرأة تحمل في العالم !!

ترغب في تحسين عمل الغدة الدرقية والقلب إليك خليط طبيعي أساسه العدس

بوتين:نرفض الدعوات لمنع الروسيات من ممارسة الجنس مع مشجعي المونديال

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والدة الفاعل الجمعوي حسن بشار

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

ميزة جديدة في واتساب

هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.