للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

استهامات واقعية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 دجنبر 2017 الساعة 37 : 16


بقلم:محمد مولود مازغ

 

صديقي الاستاذ رشيد .م منذ ان عرفته مهموم بقضايا  المجتمع،  ومشكلاته.لاينفك ان يصرح، " الاديولوجيا هي المهيمنة ، والاديولوجيا  هي انتصار للمثل ضدا على الواقع . ، انها تمطيط الواقع. رغبة الانفلات من عنف المعاش.وان كانت ليس تجاوزا او قفزا عليه ، بل رغبة في الخلاص منه.رغم انها ملزمة ان تمر عبرالواقع .  لابد من الاعتماد على العناصر التي تؤلف وتشكل هذا  الواقع . ومن هنا ينطلق الصراع الايديولوجي.. .  يضيبف صديقي بتاسف كبير ...نحتاج الى المعرفة ، فهي القادرة على ادراك واستعاب ما يدور من حقائق. فالاديولوجيا قد تتصالح مع الواقع ذاته. كما قد تعجز على احتوائه .اما المعرفة حتى وان كانت افتراضية ، تعتمد على التعمق بالحقائق  والوقائع ومعرفتها عن كثب" .

         نحن على الرصيف، نتجادل ، نرتشف الشاي او القهوة . نمتص السجائر، نتحدث .نكثر القول. الاسئلة الكبيرة التي نطرحها، كثيرا ما تمليها علينا رغباتنا او مطامحنا.  اكثر مما يمليها الواقع والممكن.  اسئلتنا كبيرة ..، استحضر قولة الفيلسوف برتراند راسل ،" الكتاب الكبير، شر كبير" ..هكذا تبدو اسئلتنا ، شر كبير.

        مجتمع مهووس بالماضي ، يقراء المستقبل في الماضي . اما الحاضر فغير حاضر، الواقع بممكناته الفعلية يتم جهله او تجاهله  . الوضعية الراهنة في حالة تردي مزمن ، حالة تفكك ،وفك الارتباط بين الذات وواقعها .

       يبدو ان الامر شائك، في مجتمع كمجتمعنا . "مجتمع مركب" ،كما قال  عنه بول باسكون . عالم الاجتماع الذي شرّح المجتمع المغربي،" بمبضع النقد الملتزم".

          من المشكلات التي تبدو بارزة وواضحة افقيا ، فقدان الانسان الانسجام مع واقعه . حرب ضروس تولد الاحلام والاستهامات. الرغبة والشهوة، تستحودان اكثر .كاننا في متاهة وسط متاهة .الفعل المشوه ، والنظرة الزائفة  .التضخيم والتجريد .فوضى عارمة متشابكة بين الذات والموضوع.

           حتى وان كنا مطالبين بالغوص . في الذات كما في الواقع . بالتنقيب .ستمتد المساحة الى البعيد . يتلاشى الفهم احيانا . تبدو الجدور تتجدر في عالم اكثر تعقيدا . الوضع يتطلب تقطيع زمني . تفكيك الوجود ذاته ، حدف المتخل . حدف الزيف .حدف الايديولوجي .

          ان بنية المجتمع  مختزلة الى حد الانغلاق ، مختزلة الى اقصى  التشويه  و الالتباس. .حتى لوعدنا لبول باسكون، في تفسيره عن المجتمع المتجانس ، وعن المجتمع المركب .فالامر يبدو جليا ،حين يطبع مجتمعنا بطابع المركب الى اقصى الحد.(( إن المجتمعات التاريخية والفعلية هي بطبيعة الحال مجتمعات متنافرة، مركبة ولا منسجمة. وتكتشف على مختلف مستويات واقعها الاجتماعي معالم متناقضة، معللة في جزء منها بمنطقها الداخلي، وفي جزئها الآخر بالتأثير الخارجي، وفي جزئها الأخير بالثوابت التاريخية، في تداخلاتها مع أنماط أخرى من التشكيلات الاجتماعية. وسرعان ما تتضح لنا استحالة إنشاء نمط لمجتمع فعلي)).

          لعله مجتمع ممزق ، الضجيج والهديان ، الخيالي واليومي . المنتظم والمتقطع ، العادات ،والخرافة .الاستسلام والتمرد . المفارقة والمثالية في مجتمع لايشبه الواقع . يوضح بول  باسكون(( هناك تعايش بين الشراكة والعمل المأجور والتعاون. كما أن هناك تعايشا بين الطاقات البشرية والمائية والميكانيكية والكهربائية. ويوجد الحق الأبوي في تعايش مع التقاليد القبلية والنظام الفيودالي والتشريع القرآني والقانون العصري. وتتواجد المؤسسة العائلية مع الجماعة القروية وشبكة الأسياد والدستور. ونجد عبادة الأموات جنبا لجنب مع الممارسات السحرية-الدينية والإسلام والعلم الحديث الخ)).

         يؤكد صديقي رشيد.م هذه الحالة، ويعبر عنها بامتعاض، " نحن سجناء واقع ، هذا ماأجيد التعبير عنه ، الارتباط بماهو يومي  مشدود الى الاغتراب،انفصام بين الايديولوجي والمعرفي ، لا تطابق بين العنصرين ليسا كتلة واحدة ، الفكر  لا يلامس العلم ولا المعرفة ، انما التخيلات ، العاطفة والحلم ، دقة الانعزال عن الواقع نفسه ، اما الوعي فملتبس ، لا ينتج داته ، وعي مختلف" .يصل صاحبي الى لحظة، يقر بالتمزق".الواقع ممزق"

         الصدمات الكهربائية ، التي تحدث احيانا ، لا تنتج الا مزيد من الغموض. ضباب رمزي او الصور المعكوسة . يتولد القلق ، المأزق  امام المشكلات الاجتماعية الاكثر حدة . تزداد المعضلة ، الوعي زائف الى درجة استحالة  اخفاء الزيف. مشكلة الوعي تبدو مثقلة بالاحباط . تنتج الهروب  من الواقع ، او الانعزال في البروج العاجية . القلق بصورته العاطفية، يولد تورم الغضب . كل حركات الاحتجاج  مؤلمة . الاحتجاج اليومي ، يولد ويجهض. الوعي الزائفة قادر على  ردمه.ورميه الى الهامش  حيث يعدم . تزداد الكثافة، وتتسع الهوة بين المطلب والحق.

         الواقع ممزق ،والمعركة تبدو عبثية . التعارض والتنافر بين السياسي والسياسي ، السياسي والاجتماعي ، والاجتماعي والاجتماعي .مرض عضال.ينضاف الي ذلك الوساوس والخواطر الثقافية ،  العاطفة القوية تشد الى الاغتراب . الهروب من القلق ،تبدو الامور سادجة الى حد الركاكة . المثقفين  ، تملؤهم العاطفة والشهوة ، التحليق في فضاءات عجائبية .يتحطم الراي على صخرة الواقع ، ينتهون الى زعزعة الوعي ، والاحتماء بالدوبان في الواقع الممزق .فالهروب ، عنصر غريب يولد ويتجدد ، الاندماج في التنافر والتعارض.

         المثقف بهلوان يلعب على الحبال . يمارس شطحات النط . يبدو مهوسا بذاته. يتحكم السياسي في الزمام اكثر من الثقافي،  معكوسة عليه الظاهرة ،المثقف اداة طيعة  في يد من يحكمون .يأتمر باوامرهم ويخضع .يرتحل يمينا ويسارا.او بسارا ويمينا .رحلة الشتاء والصيف. لايضع قدميه على الارض بثبات . اما السياسي ، مجوف في المزاد . يباع ويشترى كما تشتهي السوق ، او كما يشتهي الصناع. بضاعة للاستهلاك ، مثل الازياء،على كل المقاسات ، تغير وتبدل حسب الفصول.صالحة للمد والجزر.

          ينحو اي تغيير المنحى المناسب له . لاترابط منطقي يولد من واقع مركب ، او مجتمع مركب . انه الهروب باندفاعية الى الوراء .لا تلاحم ناظم . التاريخ قد بلغ سن الرشد قادر على السير بمفرده ...." كما يقال لا يحتاج الجمال الى حلاق ، كما لا تحتاج البشاعة الى مزين "

         استحضر حديث اجراه المفكر محمد عبد الجابري مع مجلة "دراسات عربية " سنة 1982 اي منذ مايقارب الثلاثة عقود ونصف ، قوله((كل عربي الا وتراه يرفض حاضره ، ولايرضى به . كل عربي ، مهما كان اتجاهه الفكري . تجده يرى ان حاضره لا يليق به .هناك اذن ، رفض لهذا الحاضر . ومن هنا القلق الفكري. ومن هنا الترحال الثقافي ....كل واحد من افراد الشعب العربي تجده لا يرضى بحاضره ، بشكل من الاشكال . حتى ولو كان منغمسا في الشهوات. او ذا مال ، فانت تجده في  قرارة نفسه ، غير راض بحاضره كفرد .ولا كامة وكمصير))، الحالة قائمة ان لم نقل تعمقت.

         الاحباط والتمزق تحصيل حاصل .. بين الانسان وشخصه هوة . يقول صديقي رشيد بشيء من المرارة " مسافة متشابكة، تأمل مليا ...القبيلة تشكل ملجأ للقيم .في زمن التقنية . السلوكات المتفجرة ، معكوسة  الى حد المأساة . او ميلودراما . الماضي متدفق يفيض به الحاضر . والحاضر شهوة لا متناهية لمستقبل الغرب. لامعنى للوجود الزمني . نفقد الحاضر والمستقبل معا. انه عنف الذات .والدائر المفرغة ، والسير الاعمى والانفصام ."

        افهم ان سيولة الماضي غير محصنة . يتحول اليومي الى تشويهات . اجدني اوافق صديقي ." يموت الوجود الزمني ، بموت الحاضر ." الحلم يفقد غموضه . نعيش ازدواجية قاسية . القبيلة  وشر الغزو الضروري. فكيف لنا بواقع نعيه  من خلال المعرفة . لا من خلال التخيلات والاستهامات . واقع يتم على اساسه التضامن والتاخي والتلاقي .واقع يكون فيه الصراع لا الاقتتال . لكن هذه مزحة بمناخ حلم اسطوري..لايمكن ان نتحايل على التاريخ ، وتحويره وارغامه . فنحن من يصنع التاريخ ..

       القبيلة متاع نحمله، لا نستطيع التخلص منه. الموروث يشدنا الى الوعي الزائف.كما فرض الغرب نفسه كاخر، يتحول الوعي الى شقاء جراء الازدواجية ، وعي مقسم على نفسه .فيحيل الى تناقضات لا متناهية .اتذكر قول صديقي رشيد " نحن  قدلانعرف الحقيقة ، قد نجهلها ، لكن قد نعرف السعي ورائها."  المثقف المعول عليه ، ليس في النهاية الا وليد واقع مركب . المثقف يعتاد على مضغ كل شيء ، جدل مغلوط ، اللف والدوران والفراغ.

         انه العجز امام واقع ممزق. ينتج ذات ممزقة  ، اليأس حتى العجز. المواقف المتناقضة ، الحياد الكاذب انعدام الاخلاق والهديان .وحتى ان كانت هناك من اخلاق ، فهي اخلاق السادة . الفجوة قائمة لايمكن نكرانها . او تجاوزها . لان العلائق بين ماهو اجتماعي سياسي وفردي تخضع لاليات ليست مترابطة او متلاحمة . يبقى تحطيم الذات ، وحمل المحطم كما يحمل الجسد.

        تبدو التمثلات الشائبة ترتفع الى مستوى المباديء..يلهث الجميع وراء سراب قد انتهى الى الموت/الماضي ، والى سراب المستقبل /المجهول.الاديولوجيا تسود ، لكن تبدو ممزقة ، تمزقا يصعب شفاؤها منه. نتيجة تراوحها بين المجهول والمجهول. يقول صديقي رشيد" ان الايديولوجيا اشبه بديانة اليوم، والوظيفة الرمزية لها تعمل على اقصاء الخيال والواقع معا ، لان المعنى يستقر بينهما .فالخيال عندما يتضخم ، يصبح واقع . المعرفة وحدها القادرة على افراغ التمثلات من المعنى المزيف،  عندها.تلفظ الايديولوجيا انفاسها . المعرفة تبقى هي قدرها المحتوم." لايعني صاحبي بالمعرفة الا الفلسفة و العلوم الانسانية ، ويؤكد بضرورتهما لفهم اشكالياتنا ، ولفهم الواقع ،وامتلاك ناصية امورنا الفكرية، ونشق طريقنا .لامشدودين الى الماضي، ولا منبهرين بالاخر / بالغرب.

           لماذا الفلسفة ؟ اضع السؤال بلا مقدمات . يبتسم صديقي باتسامته المعهودة ، يرد كمن  يلقي درسا على تلاميذه . "يكتسي السؤال، اهميةو دلالة  ،الفلسفة اليوم لم تعد ميتافزيقية ، تتعالى على الواقع المعيش . لم تعد ماورائية ، بل هي رؤية لمصلحة الحاضر ومصلحة المستقبل .الفلسفة هي الفكر النقدي الذي بامكانه تحرر نظرتنا الى الاشياء من اخطائنا .تحررنا وتحرر واقعنا من الزيف...الفلسفة هي طريق المعبدة نحو العلم والتكنولوجيا والتقنية ."

         نحن لا نعرف النقد " النقد الداتي" ، قد ننقد الاخر ونحمله المسؤولية ، مسؤولية ما بلينا به ، لم نجابه او نواجه او نحارب عجزنا وامراضنا وعقدنا . نوجه واقعنا بكل ازماته  نواجه طريقتنا في الحياة والتفكير ، لانريد ايذاء انفسنا و ايلامها ، نخاف ونجهل دواخلنا واعماقنا. ومحاولة الهروب من الفلسفة ،انما  الهروب من الوعي الصحيح.

         يبقى الجدل قائما .قد يكون جدلا منفصلا او متصلا .لكن هذا القدر الماساوي الذي يعانيه واقعنا . يولد رغبة للخلاص .عبء ثقيل ومرارة  وعجز .الزمان والوجود في حاجة الى نوع اخر  من الخطاب يتجاوز الايديولوجي . قد اتفق مع صديقي، ان الوظيفة المطلوبة هي التي تمارسها الفلسفة .لان الفلسفة هي من تملك القدرة على التامل وملاحقة الصيرورة والبحث عن جدور القيمة .قادرة على التفكيك والتحليل .وفضح الزيف... الفلسفة تنظير للواقع. الفلسفة هي التي تؤسس العلم .



12172

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أراد أن يدخل التاريخ

عصارة الربيع العربي بتقطيرها في أفواه المتشدقين بفتات (الديموقراطية)

سيكولوجية المدرس الرافض للتغيير

السيد رئيس الحكومة و جارية الرشيد

الانتخابات ..ووهم التغيير

استهامات واقعية

ملاحظات حول مشكل الصحراء في بعده الثقافي

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس

استهامات واقعية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.