للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         إجراء أول عملية "ناجحة" لزراعة رأس جثة بشرية             هذه الرسالة التي أرسلها رئيس موريتان للملك بمناسبة عيد الاستقلال             استياء واسع من استغلال حضور عامل افني للدعاية السياسية لصالح بلفقيه             تدشين سقاية بصنبورين بجماعة افني تثير سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي             الرباط والدوحة ينفيان صحة صورة الملك المتداولة على مواقع التواصل             احتجاج واعتصام بحارة امام مقر مندوبية الصيد البحري بالداخلة             حالة استنفار غير مسبوقة بمنطقة بئر كندوز وهذا هو السبب             80 بالمائة من مصابيح LED التي تباع في الأسواق تسبب العمى             وزارة الداخلية تقاضي رؤساء جماعات ومستشارين بسبب ارتكابهم اعمالا مخالفة للقانون             معتقلين صحراويين بسجن طاطا في خطر             فضيحة الامن بالعيون : مكبرات الصوت لتفريق وقفة احتجاجية لمجموعة من الصم والبكم             المعتقل السياسي الصحراوي عبدالخالق المرخي يدخل في اضراب مفتوح عن الطعام بالسجن المحلي بوزكارن             اختلالات تدبير الشأن الشبابي بكلميم             رئسة جماعة تيمولاي " الجمعيات المحلية لم تتقدم بطلب الاستفادة من المنحة"             تعرف علي هدية السعودية للمنتخب المغربي بعد تأهله ”للمونديال”             شاهد..كيف احتج المعطلون بالعيون(فيديو)             جبهة البوليزاريو تهدد بحمل السلاح             الحجز على مايزيد عن 8000 علبة من السجائر المهربة             جماعة أسرير و المشاريع الموقوفة التنفيد بفعل الفساد             طانطان ولوبيات الفساد             تظاهرة للصم والبكم بالعيون،وتعامل مشين لقوى الأمن معهم            مواجهات بين الأمن ومحتجين بالعيون بالتزامن مع انتهاء مباراة المنتخب وتأهله لمونديال روسيا            تصريح المصور لمقتصد المستشفى بكلميم الدي يصف فيه المستشفى بالمافيا             تسريب جديد:رئيس جهة كليميم يعطي دروس للمعارضة في فقه الأولويات            تلميذ يضرب استاذه،هذا نتيجة للحملة المغرضة على رجل التعليم            ميزانية بلدية بويزكارن 2018 بين الواقع والخيال           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

تظاهرة للصم والبكم بالعيون،وتعامل مشين لقوى الأمن معهم


مواجهات بين الأمن ومحتجين بالعيون بالتزامن مع انتهاء مباراة المنتخب وتأهله لمونديال روسيا


تصريح المصور لمقتصد المستشفى بكلميم الدي يصف فيه المستشفى بالمافيا


تسريب جديد:رئيس جهة كليميم يعطي دروس للمعارضة في فقه الأولويات


تلميذ يضرب استاذه،هذا نتيجة للحملة المغرضة على رجل التعليم

 
اقلام حرة

اختلالات تدبير الشأن الشبابي بكلميم


على هامش محاكمة نشطاء "حراك الريف": سؤال الدفاع بين أخلاقيات المهنة والركوب على الأحداث


بويزكارن..قصة مدينة تخشى الحاضر و تتنفس الماضي.


المرأة والصرصور


حزب الإستقلال بالصحراء على صفيح ساخن


لماذا ينتحر المغاربة؟ !


متى يترك "البام" أيت الجيد يرتاح في قبره؟


مذابح جماعية على الهواء

 
الصورة لها معنى

صورة من إحدى الوفقات الاحتجاجية ببوجدور


صورة من مدينة العيون

 
حديث الفوضى و النظام

صوتوا على الدلاح..!!

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
نقابة أطر ومستخدمي الوكالة الحضرية بكليميم تهاجم الخازن المكلف بالاداء

بيان : القمع والترهيب ليس تنمية

تهديد مستشار جماعي بالتصفية الجسدية بافران الاطلس الصغير

 
شكايات

شكاية الي الملك وولاية كليميم وادنون

 
دوليات
هذه الرسالة التي أرسلها رئيس موريتان للملك بمناسبة عيد الاستقلال

الرباط والدوحة ينفيان صحة صورة الملك المتداولة على مواقع التواصل

تعرف علي هدية السعودية للمنتخب المغربي بعد تأهله ”للمونديال”

تحرير ستة قاصرات مغربيات من قبضة شبكة “دعارة راقية” يتزعمها مغاربة وروماني بالجنوب..

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الديمقراطية التشاركية و التنمية الترابية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يوليوز 2017 الساعة 22 : 03


بقلم : عميد هشام*

يلاحظ بنظرة أكثر إيجابية   أن السنوات الخمس الماضية قد شهدت اهتماما متناميا بما يسمى " الفعالية المدنية " وأشكال جديدة من التنظيم المدني، غير أنه عندما يصبح المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية شعارا فإن ذلك ينذل بخطر يحدق بالوضوح المفاهيمي، والصرامة التحليلية، والأصالة التجريبية، والملاءمة السياسية والإمكانات التحررية أيضا. ولكن من غير المحتمل أن تحل هذه المشكلة عن طريق الازدراء الانتقائي، والوعظ الأكاديمي والمحاولات المبذولة لتحقيق تشاور مجتمعي، إلا من خلال تجربة تشاركية للحياة الاجتماعية والسياسية التي تعزز المداولات العامة في شأن قضايا الساعة المهمة عن طريق بنى تواصلية في المجال العام، وإقامة معايير جديدة للمساءلة وإحداث وسائل بديلة للمشاركة.
        إن اختيار التنمية الترابية للاشتغال عليها من خلال المقاربة التشاركية ليس خرقا وتحديا للعادة التي جرى عليها أكثر الفاعلين في هذا الشأن وإنما في اعتقادي أن الذي ييسر لنا الدخول إلى جوهر هذا الموضوع، ويساعد على حوار وتواصل جدي نظريا وتطبيقيا، بين الفئات المعنية بالعملية التنموية داخل المجال الترابي يتمثل في مفتاح رئيسي: هو تنزيل وتجريب هذه الديمقراطية التشاركية.
كما أن هذا المفتاح ليس سحرا كما لا يشكل حلا بذاته، ولكنه الأداة الشرط الذي يجعلنا نواجه المشاكل الحقيقية مواجهة مباشرة، ويجعلنا نراها أكثر، ومن ثم فهمها والتعامل معها، تمهيدا للوصول إلى حلول لها عبر تواصل تشاركي لا يعرف الاقصاء.
إن الأداة-الشرط وسيلتنا للدخول إلى عالم شديد التعقيد والتشابك، وبدون هذه الأداة – الشرط - سنبقى ندور حول المشاكل، نتوهمها، نؤجلها، نحتال عليها، نراها من بعد، وأيضا نغرق في سلسلة من التجارب والأوهام والمقاربات التي نفرضها على أنفسنا، أو يفرضها علينا الأخرون.
      إدن الديمقراطية التشاركية – الأداة الشرط - هي الأساس ليس فقط لفهم المشاكل وإنما للتعامل معها. وهي أي الديمقراطية التشاركية، بمقدار حضورها كممارسة يومية وكقواعد واليات، تضعنا في مواجهة مباشرة مع المسؤولية وتضعنا مجتمعين للبحث عن حلول والمشاركة في تطبيقها وتحمل نتائجها وكذا تتبعها وتقييمها، كما أنها تترك الباب مفتوحا لمواصلة الاجتهاد والتشاور والمراقبة والمراجعة والتطور، بحثا عن صيغ أفضل من خلال الارتقاء بالحلول التي تم التوصل إليها في وقت سابق. وهكذا تصبح الديمقراطية التشاركية شرط التطور ووسيلته في ان واحد، وتصبح الأداة الامينة والمجربة للانتقال من وضع إلى وضع أرقى، والطريقة لتجنيب المجتمع الهزات أو الانقطاع، وأيضا الصيغة التي تفسح المجال أمام مشاركة القوى المدنية الحية والفاعلة في تحمل المسؤولية.
     هذا الفهم للديمقراطية التشاركية يجعلها الشرط الدي لا غنى عنه كبداية للتغير الاجتماعي والتعامل الجدي مع قضايا التنمية الترابية، ويجعلها الوسط أو المناخ الحقيقي للتفاعل وتبادل الخبرات والمشاركة المدنية العاقلة، وبالتالي القاسم المشترك مع جميع القضايا، الصغيرة والكبيرة
صحيح أنها ليست حلا، ولكنها المفتاح لكل الحلول، ولدلك فإنها ضرورة دون أن تذكر. وأساسية دون أن تسمى، وعلى ضوء وجودها، أو عدم وجودها، تتحدد أمور كثيرة، وتكتسب صحتها وجدارتها، أو العكس وبالتالي قدرة المجتمع أو النظام على الدوام والاستمرار والتطور أو سرعة تأكله ومن تم انهياره.
       فالديمقراطية التشاركية، مثلا كصيغة في التنمية، بمقدار أهميتها وضرورتها خاصة في بلدان العالم الثالث، وضمنها بلداننا لا تقوى على البقاء والرسوخ، وإن تكون خيارنا الأساسي لتجاوز التخلف، إلى بمقدار اقتناع الناس بها وتنزيلها وتجريبها، وهذا الاقتناع الدي تمليه الضرورة الموضوعية يحتاج بالإضافة إلى هذه الضرورة، إلى وعي الناس ومشاركتهم، أي اقتناعهم ورضاهم وشرط دلك المشاركة التشاركية الفعلية وليس المشاركة الإشراكية الصورية.
وقد لا نكون خاصة الان بحاجة إلى الكثير من البراهين والأدلة لضرورة التلازم بين المشاركة والتنمية، لأن الوقائع التي تحصل كل يوم تؤكد هذه الحقيقة، وتثبت كم من الأوهام سيطرت على الكثيرين خلال الفترات السابقة وكدلك الحال بين المشاركة والديمقراطية، بين التقدم والديمقراطية، بين القوة والديمقراطية، بين التغير والديمقراطية، بين التنمية والديمقراطية.. ودون علاقة عضوية بنيوية بين هذه القضايا لن نستطيع الوصول إلى مشاركة حقيقية تم تنمية ترابية أو ما يصطلح عليه "بتتريب المشاركة" أي جعل المشاركة في التراب وتهييئ التراب للمشاركة.
     لا يعني أن الديمقراطية التشاركية، خاصة بمفهومها السائد في الغرب، هي الحل السحري، خاصة بالنسبة للعالم الثالث إذ بالإضافة إلى أن الديموقراطية السائدة هناك هي ثمرة تطور طويل وتراكم تاريخي، فقد كانت في جانب أساسي منها، على حساب تعاسة شعوب العالم الثالث واستعمارها وفقرها، ولأن جزءا من ملامحها وتطورها تم خلال المرحلة الاستعمارية، ورغم هذا التطور لا تزال الديمقراطية الغربية مليئة بالنواقص والعيوب والأعطاب حيث ملايين الفقراء والعاطلين عن العمل، وحيث لايزال الرأسمال القوة التي تفرض الصيغ والقوانين، ولديه من الوسائل والامكانيات ما يجعله قادرا على إعادة " تربية" الجماهير وتشكيل الرأي وفرض الأنماط والاشكال والقناعات، ومع دلك فإن المناخ العام يتيح في نفس الوقت إمكانية التطور والانتقال وتحقيق المكاسب، الامر الدي يضطر العالم الثالث التشبث بجوهر الديمقراطية وتكييفها مع متطلباته وحاجياته.
     إن الديمقراطية التشاركية بجوهرها العميق ممارسة يومية تطال جميع مناحي الحياة، وهي أسلوب للتفكير والسلوك والتعامل وليست فقط أشكالا مفرغة الروح أو مجرد مظاهر. وهي بهذا المعنى ليست شكلا قانونيا فقط، أو سوسيولوجيا وليست حالة مؤقتة، أو هي منحة من أحد وإنما هي حقوق أساسية لا غنى عنها وهي دائمة ومستمرة، وهي قواعد واليات وتقاليد تعني الجميع وتطبق على الجميع ذون تمييز، وهي تعني الأقلية بمقدار ما تعني الأغلبية.
                                                       
                                      

* باحث في المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية



550

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

موظف بجماعة أسرير يدخل في حركة احتجاجية رفقة ابنيه.؟

عنابة تحت حصار أمني لتسع ساعات

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

المعلومة بنت الميداح: المعارضة مشاركة في حملة تقويض قانون حقوق المرأة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

المدير الجهوي للماء الصالح للشرب يرد على بعض المغالطات

المعلومة بنت الميداح: المعارضة مشاركة في حملة تقويض قانون حقوق المرأة

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

محمد لمين الراكب رئيس جمعية ثيرس للوحدة والتنمية

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

محاكم البوليساريو تطالب بٍرأس مصطفى ولد سلمى سيدي مولود

الفاعل النقابي بين المسؤولية والالتزام الأخلاقي

مغرب الاحتجاجات

حمدي ولد الرشيد : حقيقة ماجرى في مدينة العيون (الجزء الاول)

نهاية المؤامرة

حوار مع قيدوم المعطلين بإقليم كلميم السيد محمد فال خنفر





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

طومزين عزيز يكتب: الوجه القبيح..للمجالس المنتخبة !!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أزمة السكن..والكبت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب في كأس العالم روسيا 2018،بعد غياب 20 عام


الوداد يحقق لقب كأس أبطال افريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

بوجدور : أنشطة رياضية بحرية تخلق الحدث الجمعوي

المؤتمر الوطني التأسيسي للفدرالية الوطنية لهيئات خريجي مؤسسات التكوين في الصيد البحري

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تفتح الباب على مصراعيه لمعركة جديدة مع المغرب

 
نداء انساني

نداء للمحسنين : ساهموا في إنقاذ أنور وأمه

 
مختارات
إجراء أول عملية "ناجحة" لزراعة رأس جثة بشرية

فيديو:أضرار التلفاز على الاطفال..تأخير النطق،عدم الانسجام،التوحد

قبل السكري، 14 إشارة تشير إلى أن سكر الدم عال جداً.. فحذار منها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقلين صحراويين بسجن طاطا في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة محمد بن مولود بن محمد بن بركة

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
حيال بسيطة تمكنك من خداع الواتساب وحذف رسائلك قبل أن يطلع عليها أحد

تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

تطبيق مراقبة اي هاتف اندرويد ومعرفة مكانه وفتح كاميرا الهاتف عن بُعد وتسجيل ما يدور حوله

تطبيق رائع لتحويل هاتفك إلي عداد سرعة

 
الأكثر تعليقا
معانات المخازنية (القوات المساعدة)

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.