للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         شاهد ترتيب أقوى الجيوش بإفريقيا             للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة             بالفيديو..رجل يحاول الانتحار من اعلى عمود كهربائي بالوطية بطانطان             الشرطة تتفاعل ايجابيا مع ما نشرناه..وتطلق حملة مداهمة لمقاهي الشيشة بكليميم             اختطاف تلميذة لمدة 24 ساعة والاعتداء عليها بكليميم             العيون:مشادات كلامية بين سائق سيارة اجرة وسيدة والإخيرة تسحب منه مفاتيح السيارة وتستنجد بالسلطة             الداخلية تستعد لإطلاق مباريات توظيف بالجماعات وسط فائض من الأشباح بهذه المرافق             فقدان بحار بين سواحل بوجدور والداخلة يستنفر فيلق عسكري             بلا عنوان             المغرب: موريتانيا تشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” بمشاركة 15 دولة و900 جندي أمريكي             تحديد موعد كلاسيكو بين برشلونة و ريال مدريد             التصحر الأخلاقي!             رسمياً عبد الوهاب بلفقيه يرفع دعوى قضائية ضد ناشط اعلامي(وثيقة)             وزارة الداخلية تحدث خلايا للمداومة بمختلف الأقاليم لهذا الغرض             اعتداء شنيع على شابة بكليميم             البوليساريو تهددّ بملاحقة الشركات الأوروبية أمام محاكم اوروبية             امريكا تسعى لتخفيض ميزانية المينورسو وتقليص عناصرها،وفرنسا ودول اخرى تستعد للتقديم مشروع لإدانة             الجنرال الوراق يحط بالولايات المتحدة الامريكية لهذا السبب             مطالب بتغليض العقوبات في حق المتورطين بالتوظيفات المشبوهة بالوقاية المدنية             محزن: شاطىء الداخلة يبتلع طفل في عقده الأول             سلسلة حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال            بحر إفني يلفظ حوث ضخم            أهم المداخلات بندوة الاغتيال السياسي بكليميم            لحظة سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل المئات من ركّبها            عبد الوهاب بلفقيه يفقد أعصابه خلال دورة الجهة الأخيرة بسبب            جانب من تخليد ذكرى اعتقال الشهيد صيكا براهيم بكليميم           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

سلسلة حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال


بحر إفني يلفظ حوث ضخم


أهم المداخلات بندوة الاغتيال السياسي بكليميم


لحظة سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل المئات من ركّبها


عبد الوهاب بلفقيه يفقد أعصابه خلال دورة الجهة الأخيرة بسبب

 
اقلام حرة

بلا عنوان


التصحر الأخلاقي!


الهداية سعادة ونعمة..والإلحاد جهالة ونغمة !!


مالذي يتوجب علينا فعله؟


تبيض الفساد


تكفير الفكر


وزارة التعليم تردد سنويا.. من أنتم؟


نفحات بوح زاكوري.

 
الصورة لها معنى

مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975


كليميم:لكراب صالح رحمه الله

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتضمن مع الجندي السابق المضرب عن الطعام باسا

7 تنسيقيات للمعطلين بالصحراء تصدر بيان في الذكرى الثانية لإستشهاد صيكا براهيم

المركز المغربي لحقوق الانسان يصدر بيان بخصوص الوضع بالمستشفى الاقليمي بطانطان

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
شاهد ترتيب أقوى الجيوش بإفريقيا

المغرب: موريتانيا تشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” بمشاركة 15 دولة و900 جندي أمريكي

البوليساريو تهددّ بملاحقة الشركات الأوروبية أمام محاكم اوروبية

امريكا تسعى لتخفيض ميزانية المينورسو وتقليص عناصرها،وفرنسا ودول اخرى تستعد للتقديم مشروع لإدانة

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

والتعليم إذا تدنى...
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 يوليوز 2017 الساعة 39 : 06


بقلم :محمد حدوي
           ليكون الله في عون كل شخص تولى منصب كبير في دولة يتجاوز فيها عدد الأميين 60٪...الدولة رفعت شعار تعميم التمدرس لعامة الشعب لمحاربة الجهل والأمية ،لكن كما يبدو أننا في زمن آخر ،زمن باتت فيه السبورة ذكية والتلميذ أمامها لوح خشبي جامد، عكس الماضي حين كانت السبورة خشبية والتلاميذ أذكياء..التلميذ الذي تحول إلى لوح خشبي أمام السبورة الذكية تربى على الغش الذي تطور من الغش الفردي إلى غش جماعي مهيكل له مناضلوه وبلطجيته من الطلاب الفاسدين، وهو غش يمكن المتخلفين عقليا والتافهين ليحصلوا على أعلى المعدلات، ليحجزوا أماكنهم في الجامعة على حساب الطلاب المجدين ، وتصبح الأمور أخطر حين يشعر الطالب البلطجي الذي وصل إلى الجامعة بالغش، بأنه يستطيع تحويل التجمعات الطلابية النقية في الساحة الجامعية إلى «تجمعات» يديرها وفق هواه بما يخدم مصالحه المستقبلية بدعم حزب من الأحزاب الكارتونية  الفاسدة..
         أمام التطور التكنولوجي السريع، وكثافة عرض المباريات الرياضية لكرة القدم والفن الصاعد والهابط، لم يعد لتلميذ اليوم متسع الوقت ليذاكر دروسه ويطالع "زبور" كل مادة دراسية، لأنها  لا تساير ثقافة التلميذ وعاداته وتقاليده وطموحه في بناء مستقبل بما يضمن له العيش الرغيد والبيت السعيد،والعبرة طبعا بمن سبقوه في التخرج. وهذه الفكرة لوحدها كفيلة بتحطيم الحوافز الدراسية لدى أغلب المتعلمين الذين  يدخلون الفصول الدراسية ويخرجون منها كما دخلوها حتى لو كان الأستاذ من طراز "إسحاق نيوتن" أو "ألبير اينشتاين"..والطامة الكبرى أن خبراء التعليم عندنا كلما درسوا مجانية التعليم وإصلاحه إلا وتجنبوا تطبيقها.والفائدة الوحيدة اليوم للتعليم في البلد هي أنه يستطيع الشباب التخرج منه في سن مبكرة ليبدؤوا الاحتجاجات في الشوارع، أو يبدؤوا تعليما آخر في أي بلد آخر، أو التفرغ إلى اكتساب حرفة تنسيهم ما تعلموه في المدرسة والجامعة في أحسن الأحوال، إن لم يجد الخريج نفسه في النهاية عضوا نشيطا في إحدى الجماعات المتطرفة..
            عودتنا حكوماتنا الموقرة على سماع أغنية تغيير المناهج الدراسية لتصبح مثل مناهج التعليم الفرنسي أو الكندي أو الأمريكي أو الألماني ..تنتهي ولاية الحكومة الموقرة، تمضي سنة ويتغير كل شيء بفعل الانتخابات التي يقولون عنها دائما أنها مزورة. وتجيء حكومة أخرى بنفس الأغنية، لكن بلحن آخر مختلف حتى تتغير بدورها بعد خمس سنوات ويختفي وزراءها في زحام الحياة..ولا نرى المناهج الدراسية الفرنسية، والكندية، ولا الدانماركية ولا حتى المغربية في مدارس البلد التي لم يعد يخرج من أبوابها إلا “المتردية والنطيحة”التي لن تقود البلد كما يبدو إلى بر الآمان..وبهذه الطريقة يخرجون أجيالا هجينة من الضباع، وهدف الحكومات في ذلك إبعاد الشعب عن فهم القضايا الكبرى لكي ينفردون بمعالجتها وحدهم. فلا التعليم الكندي، ولا الفرنسي، ولا الدنماركي ولا حتى المغربي نراه في مدارسنا ،بل ما نراه حقيقة ،هو أبناء الذين يخططوا لهذا التعليم المغربي هم الذين يلتحقون فعلا، ورغم انف الجميع ، بالتعليم الفرنسي والكندي و الدانماركي،  وبمنح دراسية محترمة والشغل مضمون- وبلا حسد -في أجود وأرفع مناصب الدولة بعد التخرج من جامعات بعضها محترمة وأخرى تجارية تشترى منها الشهادة طبعا بالفلوس.
        الكثير من الناس يعتقدون أن السبب في ازدحام المدارس وتدهور التعليم العمومي هو مجانية التعليم، وهذا باطل.المشكلة في عدم رصد الدولة لميزانية محترمة من الدخل القومي على التعليم. وكلما زادت نسبة ميزانية التعليم من الدخل القومي للبلد كلما كان تطور التعليم أكيد، والميزانية هي أحد أهم العوامل لأنها تعني بالدرجة الأولى لبناء مدارس جديدة حديثة مجهزة وتعني مرتبات إنسانية معقولة للمدرسين تغنيهم عن تحولهم إلى تجار ومتسولي دروس خصوصية...المدرسون في عالم اليوم، أصناف وأصناف، يبتدئون من الرسميين إلى الأساتذة العرضيين إلى أساتذة سد الخصاص والتجويفات والأساتذة المتدربين وغير المتدربين الأحرار العابرين للقارات والأساتذة المتعاقدين وتسميات وصفات  أخرى أنتجتها الأزمة  و الحبل على الجرار ، وهذا شيء طبيعي  مادام تعليمنا المسكين يمشي على عكازين ويشبه  رأس اليتيم الذي يتعلم فيه كل وزير وكل حكومة حلاقتهم البهلوانية الفاشلة...
          بات الكل اليوم يدرك أنه لا يمكن زراعة الهواتف النقالة ولا استنبات الكومبيوترات أو الصواريخ المضادة للطائرات.الكل يدرك أن السماء لا تمطر التيوتات الرباعية الدفع المغلفة بالنيلون، يكفي أن تمزق هذا الأخير لتقود سيارتك الجديدة ،لتقطع المسافات بكل راحة و أمان.الكل يدرك أن الاعتناء بالعنصر البشري هو الطريق السليم نحو التقدم والتنمية والازدهار، والاعتناء بالعنصر البشري لا يمكن أن يتم إلا عبر التعليم الجيد ومحو الأمية. وهذا لن يتحقق إلا بمحاربة اللامبالاة والتفاهة بين أوساط المتعلمين أولا لأنهم عماد المستقبل، ثم الاعتناء بمشاكل الأستاذ ثانيا، وأخيرا اختيار البرامج الدراسية المنبثقة من روح المجتمع  مستمدة قوتها من تجارب شعوب الأرض قاطبة بما يخدم المشروع المجتمعي المفضل للبلد.
        إن المجتمع المتقدم هو مجتمع العلم و المعرفة، ولا يمكن لمجتمع يزدري المعرفة ورجال المعرفة أن يتقدم ويحصل على موقعه في مائدة الكبار، و مجتمع لا تحكمه المعرفة لن يكون إلا ضحية للدجالين بكل أصنافهم..المدرسة منارة للعلم و التنوير، و لذلك وجب احترامها واحترام نسائها ورجالها وتلامذتها ومرافقها، كما يجب أن ننفق عليها دون حساب، لأننا بصدد تكوين الإنسان..و لا شيء أغلى من الإنسان. . لقد خرجت العديد من الدول من أزماتها بفضل التعليم الجيد لأبنائها، فالتعليم أداة التغيير والتطوير والإبداع، ولهذا استثمرت الدول المتقدمة أموالها في العنصر البشري على أيدي معلمين أكفاء أحبوا التعليم كمهنة وليس وظيفة ونجحت هذه الدول في ذلك .
***********
    تناقل بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك هذه الأيام تدوينة كتبها تلميذ ناجح في البكالوريا برسم موسم السنة الدراسية الحالية ،الدورة العادية..تدوينة يتندر بها رواد مواقع التواصل الاجتماعي  لغرابتها ..الطريف  في التدوينة أنها كشفت مستوى تمزق الغربال الدراسي إلى حد مهول ،إلى حد ينفذ من ثقوبه الواسعة بعض التلاميذ الضحايا بأخطاء من حجم الفيل ،تلاميذ بلا مؤهلات تتناسب ومستوى البكالوريا وهيبتها كما هو عليه الحال أيام كان زمان.. وإليكم ما جاء في التدوينة وبعدها لكم حق المناقشة والتعليق .أما التلميذ الضحية طبعا،فقد كتب فارحا :"الحمد للاه نجحة في الباكلوريا عن جضارة واصتحقاق" .هكذا كتب التلميذ الضحية...لا ندري حقيقة هل هذا التلميذ من مسلك الآداب أم من مسلك العلوم، ولاندري حقيقة إذا كان ما كتبه يعبر فعلا عن قمة ما اكتسبه في المدرسة،أم كتب ساخرا لإثارة انتباه القراء.. وإذا كان هذا قمة ما اكتسبه فعلا في المدرسة، فألف سلام على مدرستنا العمومية رغم ما يقال عن معدلات خيالية يحصل عليها البعض ولا أثر لهم فيما بعد حين يلجون عالم الجامعة وبحارها العميقة!!!؟؟؟..
***********
       نمى الى علم الجميع أن السيد الوزير الأول سعد الدين العثماني اعفي أساتذة المستقبل من شرط السن...من حق هذه الفئة من المواطنين الخريجين التعاقد ولو في سن الثامنة والخمسين لتدريس أجيال الغد بعد عطالة تزيد أكثر من عقدين من الزمن .إنه إنجاز تاريخي يحسب للسيد الوزير بعد أن حرم الكثير من حقه في العمل بسبب سياسات التشغيل الفاشلة التي عرفها البلد منذ بدايات الثمانيات من القرن الماضي بفعل تدخل صندوق النقد الدولي في سياسة البلد المالية. لكن هذا القرار –قرار إلغاء شرط السن- يجب أن يرافقه تكوين قبل ولوج الفصول الدراسية، فاكتساب المعارف شيء، و عملية تحويلها لتلقن للمتعلم بشكل بيداغوجي رصين وواضح شيء آخر ،حتى لا يتخرج من مدارسنا تلاميذ ضحايا بمستوى يجعلهم يكتبون  : "الحمد للاه نجحة في الباكلوريا عن جضارة واصتحقاق"... وفي غياب هذا التكوين، سيادة الوزير، ستضاف كارثة أخرى إلى الكوارث السابقة التي تنخر منظومتنا التربوية من الداخل.التكوين قبل ولوج الفصول الدراسية ضروري بل ومطلوب بإلحاح لشحن أساتذة المستقبل بالأبعاد النفسية والمهنية والفنية الضرورية التي تعمل على نمو الاتجاه الايجابي لدى المتعلمين نحو المدرسة، فهل من مجيب؟



522

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

التحقيق في خروقات مسؤولي الحسيمة ووزير الداخلية يحل بالمدينة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

المخطط الاستعجالي و نيابة كلميم

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

محمد لمين الراكب رئيس جمعية ثيرس للوحدة والتنمية

والتعليم إذا تدنى...





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

طومزين عزيز يكتب: مسرحية في مجلس الجهة: كذّابون ولصوص

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تحديد موعد كلاسيكو بين برشلونة و ريال مدريد


نتائج قرعة نصف نهائي دوري أبطال اوروبا والدوري الاوروبي(تاريخ المباريات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

نداء للمحسنين من أجل المساهمة في بناء مسجد حي لكرامز بكليميم

 
مختارات
اكتشاف عضو جديد فى جسم الانسان

فيس بوك يسرب بيانات مستخدميه

راعي إبل يصبح مليونيرا بعد عثوره على عملة نادرة

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الزميل بوفوس

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

ميزة جديدة في واتساب

هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.