للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         الداخلية تستعد لإطلاق مباريات توظيف بالجماعات وسط فائض من الأشباح بهذه المرافق             فقدان بحار بين سواحل بوجدور والداخلة يستنفر فيلق عسكري             بلا عنوان             المغرب: موريتانيا تشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” بمشاركة 15 دولة و900 جندي أمريكي             تحديد موعد كلاسيكو بين برشلونة و ريال مدريد             التصحر الأخلاقي!             رسمياً عبد الوهاب بلفقيه يرفع دعوى قضائية ضد ناشط اعلامي(وثيقة)             وزارة الداخلية تحدث خلايا للمداومة بمختلف الأقاليم لهذا الغرض             اعتداء شنيع على شابة بكليميم             البوليساريو تهددّ بملاحقة الشركات الأوروبية أمام محاكم اوروبية             امريكا تسعى لتخفيض ميزانية المينورسو وتقليص عناصرها،وفرنسا ودول اخرى تستعد للتقديم مشروع لإدانة             الجنرال الوراق يحط بالولايات المتحدة الامريكية لهذا السبب             مطالب بتغليض العقوبات في حق المتورطين بالتوظيفات المشبوهة بالوقاية المدنية             محزن: شاطىء الداخلة يبتلع طفل في عقده الأول             الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتضمن مع الجندي السابق المضرب عن الطعام باسا             للراغبين في زيارات موريتان ،اجراءات جديدة تمنع إدخال             الدول العربية تدعم استضافة المغرب لكأس العالم 2026             الهداية سعادة ونعمة..والإلحاد جهالة ونغمة !!             رئيس جماعة بإقليم كليميم يفتتح مقهى للشيشة وأمور اخرى بشارع إفني             كليميم:صاحب محل تجاري يتحدى البلدية والسلطة ويحتل الشارع بعد الرصيف ومناشدات لتحرير             سلسلة حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال            بحر إفني يلفظ حوث ضخم            أهم المداخلات بندوة الاغتيال السياسي بكليميم            لحظة سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل المئات من ركّبها            عبد الوهاب بلفقيه يفقد أعصابه خلال دورة الجهة الأخيرة بسبب            جانب من تخليد ذكرى اعتقال الشهيد صيكا براهيم بكليميم           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

سلسلة حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال


بحر إفني يلفظ حوث ضخم


أهم المداخلات بندوة الاغتيال السياسي بكليميم


لحظة سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل المئات من ركّبها


عبد الوهاب بلفقيه يفقد أعصابه خلال دورة الجهة الأخيرة بسبب

 
اقلام حرة

بلا عنوان


التصحر الأخلاقي!


الهداية سعادة ونعمة..والإلحاد جهالة ونغمة !!


مالذي يتوجب علينا فعله؟


تبيض الفساد


تكفير الفكر


وزارة التعليم تردد سنويا.. من أنتم؟


نفحات بوح زاكوري.

 
الصورة لها معنى

مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975


كليميم:لكراب صالح رحمه الله

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتضمن مع الجندي السابق المضرب عن الطعام باسا

7 تنسيقيات للمعطلين بالصحراء تصدر بيان في الذكرى الثانية لإستشهاد صيكا براهيم

المركز المغربي لحقوق الانسان يصدر بيان بخصوص الوضع بالمستشفى الاقليمي بطانطان

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
المغرب: موريتانيا تشارك في مناورات “الأسد الإفريقي” بمشاركة 15 دولة و900 جندي أمريكي

البوليساريو تهددّ بملاحقة الشركات الأوروبية أمام محاكم اوروبية

امريكا تسعى لتخفيض ميزانية المينورسو وتقليص عناصرها،وفرنسا ودول اخرى تستعد للتقديم مشروع لإدانة

الجنرال الوراق يحط بالولايات المتحدة الامريكية لهذا السبب

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حسن الزواوي يكتب:تطور الفعل الاحتجاجي و قصور المعالجة الأمنية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يونيو 2017 الساعة 12 : 07



حسن الزواوي
باحث في العلوم السياس
ية
 أصبح اتساع الرقعة الجغرافية للظاهرة الاحتجاجية يثير عدة تساؤلات جوهرية و متعلقة أساسا بالعلاقة القائمة بين الدولة و المجتمع و كذلك أفاق دمقرطة النظام السياسي المغربي، لأن طبيعة مطالب المحتجين و طرق تنظيم المسيرات الاحتجاجية بجل الحواضر توحي بحدوث تغيير اجتماعي تقوده فئات عمرية شابة، مع حضور مكثف بشكل غير مسبوق للعنصر النسوي، غير مقتنعة بنتائج الإصلاحات السياسية و لا حتى بكفاءة الفاعلين السياسين، و هذا المعطى بات من الخصائص المميزة للظاهرة الاحتجاجية بالمغرب. و لعل أهم ما أثارته أحداث الريف و كذلك طرق تفاعل باقي المدن المغربية معها هو الدور الوظيفي الذي أصبح يلعبه الفعل الاحتجاجي كمؤشر على وعي المجتمع بذاته في سياق أزمة أضحت أبعادها المتعددة تضع تجربة الإستثناء المغربي على محك واقع اجتماعي معقد. 
و عليه فإننا  نرى بأن قراءة و رصد الاحتجاج كفعل اجتماعي يرتبط عضويا بضرورة فهم أسباب العلاقة الجدلية التي تربطه بالفعل السياسي، لأن السياسة ليست سوى فن لإدارة المجتمع تؤثر فيه مثلما يؤثر فيها. و هذا ما جعل بعض المختصين في علم الإجتماع السياسي مثل جاك لاكَرواJacques Lagroye يؤكدون على أهمية المتغير الاجتماعي كمدخل لفهم و دراسة الظاهرة السياسية و الفعل السياسي. وارتباطا بهذه المقاربة، تبرز لنا أهمية تناول الفعل الاحتجاجي بالمغرب كفعل سوسيو-سياسي يتطور داخل فضاء سياسي محافظ لم يستطيع بعد الفاعلون فيه استيعاب و فهم الدينامية الاجتماعية و الديمغرافية للمجتمع المغربي.
 يُعَدُّ تطور الفعل الاحتجاجي أحد أهم نتائج هذه الدينامية التي أضحت تؤثر على مسار الأحداث السياسية بالمغرب من خلال تزايد وتيرة الاحتكاكات بين الدولة و المجتمع. حيث أسهمت براغماتية المحتجين في إحداث قطيعة تدريجية مع تلك التصورات التي كانت تفسر الفعل الاحتجاجي كمتنفس سيكولوجي لأفراد يمرون بحالة من اليأس و الإحباط اجتماعي حسب تعبير تود كِير .Ted Gurr لقد نتج عن تغير التمثلاث الذهنية للمحتجين بروز استغلال عقلاني للفرصة الاحتجاجية بهدف تحقيق غاية معينة سواء أكانت سياسية أو اجتماعية، و يتجلى هذا الأمر في إصرار المحتجين على مواصلة الاحتجاج سواء بالريف أو ببعض المدن المغربية الأخرى وذلك لاعتقادهم الراسخ في أهمية الدور الوظيفي للفعل الاحتجاجي في تحقيق التغيير المنشود على المستويين الاقتصادي و الاجتماعي. 
 إن الإلحاح على شرط ''سلمية المظاهرات'' التي شهدتها مثلا مدن الريف، يعكس تطور آليات الفعل الاحتجاجي على المستويين التنظيمي و التعبوي، كما يشرح أسباب قصور المعالجة الأمنية للاحتجاجات؛ فالمقاربة التي تم اللجؤ إليها من أجل احتواء الاحتجاج بمنطقة الريف كانت كلاسيكية و أبانت عن التناقضات البنيوية التي تشوب عملية صناعة القرار السياسي و الفعل العمومي بالمغرب . و الملاحظ أن المعالجة الأمنية للظاهرة الاحتجاجية تعكس تعثر مسار بناء دولة القانون بالمغرب و صعوبة تحديث آليات السياسة الأمنية لتواكب التطور الذي بلغه الفعل الاحتجاجي، لأن هذه الأخيرة ظلت أسيرة مفهوم مختزل للأمن يزكي الطرح القائل بأن أجهزة الدولة تتوفر علي الكثير من العضلات و القليل من الذهن. و عليه فإن الطريقة التي تم بها التعاطي مع المطالب الاقتصادية و الاجتماعية للمحتجين سوء بالريف أو بباقي المدن المغربية تترجم عقم المقاربة الأمنية و عجزها عن تنزيل متقدم لمبدأ الأمن متعدد الأبعاد، والذي يحتاج تحقيقه إلى فعل عمومي ناجع و سياسة أمنية ديمقراطية ترمي إلى احترام الحقوق السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية للمواطنين.
بَيْد أن أهم النتائج العكسية للمقاربة الأمنية المعتمدة  يتمثل في تزايد فقدان ثقة المواطنين في المسلسل الإصلاحي الذي كان دستور 2011 أهم مؤشراته. ذلك أن الحل الأمني زاد من الهوة التي تفصل بنود هذا الدستور المتعلقة بالحق في التظاهر و في التعبير، عن تنزيلها العملي، و هذا ما جعل المحتجين يسائلون أجهزة الدولة و الفاعل السياسي عن جدوى ومدى فعالية الإصلاحات الدستورية التي من المفترض فيها أن تشكل مرجعية قانونية تؤطر العلاقة بين المواطن و الدولة؛ فمند ظهور حركة 20 فبراير تطور المنطق المحدد للفعل الاحتجاجي، إذ أضحى يرتكز على المرجعية الدستورية التي يقتبس منها الأدلة القانونية المشرعنة ليس فقط لولادته، و لكن أيضا للمطالب الاقتصادية و الاجتماعية للمحتجين. لقد أصبحت فصول دستور 2011 بمثابة مورد احتجاجي يضع النظام السياسي أمام واقع و مأزق لا يمكن الخروج منه إلا بالالتزام بهذه المرجعية الدستورية، ويعد هذا المعطى من أهم أوجه تطور الظاهرة الاحتجاجية في المغرب التي عَدت تعتمد على القانون كمرجعية تعبوية تضمن لها المشروعية و الاستمرارية.
إن تطور الفعل الاحتجاجي يرتبط أساسا بالسياق السياسي و الاجتماعي الذي شهد منذ 20111 لتحول نوعي ساهم في تغيير التمثلاث الاجتماعية التي يقارب بها المواطن الدولة و السياسة، حيث لم تعد قيم الخوف أو عدم التسيس هي التي تحدد علاقة المواطنين بأجهزة الدولة، بل ساهمت وتيرة و طبيعة الفعل الاحتجاجي في إعادة اكتشاف هؤلاء المواطنين لمؤسسات الدولة و للشأن العام من موقع المحتج الباحث عن اعتراف بمكانته كفاعل اجتماعي و سياسي، وهذا مايحيلنا على نظرية الاعتراف التي بلورها أكْسيل هونتAxel Honneth، حيث أكد هذا الباحث على أهمية فهم و تأويل الفعل الاجتماعي للأفراد عبر الأخد بعين الاعتبار لرغبتهم في الاعتراف بهم كفاعلين اجتماعيين مساهمين في تطور المجتمع. هذه العلاقة السببية الموجودة بين الفعل الاحتجاجي و الإعتراف السوسيو-سياسي تفسر لنا ازدياد حجم الظاهرة الاحتجاجية و أيضا طبيعتها التركيبية و المعقدة التي يتطلب تفكيكها الإلمام بالعديد من العناصر المكونة لها و من أهمها ذلك التفاعل القائم بين العنصرين السيكولوجي و الاجتماعي. إذا كان هذا التفاعل يشرح لنا الأسباب المفسرة للفعل الاحتجاجي فإنه في نفس الوقت يحدد طبيعة القيم المحددة للبحث عن الاعتراف السوسيو-سياسي و التي تكتسي في مجملها أهمية معنوية، باعتبار كونها قيم غير مادية مثل الحرية و الكرامة... لا يمكن التنازل عنها. ذلك لأن الفاعل المحتج هو فاعل متعطش للحرية و كل مطالبه الاقتصادية و الاجتماعية تلح على ضرورة احترام حقوقه اللامادية، و إذا تمعنا جيدا في شعارات المحتجين بالكثير من المدن المغربية فإننا نجد أنها تركز كثيرا على أهمية وضع حد ''للحكرة'' و بضرورة احترام كرامة المواطن. 
 إن الإهتمام بالحقوق اللامادية إلى جانب الحقوق المادية يؤسس اليوم لثقافة سياسية جديدة تترجم رغبة المحتجين الانتقال من حالة ''الرعية '' إلى وضعية '' المواطن'' و بناء دولة القانون عبر القطيعة مع ''الإرث المخزني'' الذي بات يشكل عبئا ثقيلا، يتطلب التخلص منه إعادة مراجعة مسار الإصلاح الدستوري و السياسي و الإداري بالمغرب حتى يصبح متجاوبا مع الإرادة الاجتماعية التي عبرت عنها الاحتجاجات التي شهدتها جل المدن المغربية منذ سنة 2011. لهذا لايقتصر الفعل الاحتجاجي على كونه مطلبيا فقط، بل يعتبر أيضا تقييما للمسلسل الإصلاحي، لهذا السبب ينبغي اعتبار الاحتجاج ظاهرة صحية، ما دام يعبر عن وجود وعي اجتماعي بأهمية الإصلاح و الديمقراطية التي لايكون بناءها متينا إلا إذا كانت نابعة من القاعدة و ليس فقط من القمة.
 لقد أصبح من الضروري الاهتمام بالتغييرات التي يمر منها المجتمع المغربي علي المستويين الاجتماعي و الديمغرافي، ثم ربطها جدليا بالأزمة التي يشهدها المشهد السياسي و المتجلية في وجود فاعلين سياسيين يعيشون من السياسة و ليس من أجل السياسة حسب تعبير ماكس فيبر Max Weber. لقد كشفت جل المحطات الاحتجاجية و تحديدا أحداث الريف مدى عمق أزمة النخب السياسية الحاكمة و الأحزاب السياسية التي لم يعد جلها سوى هياكل فارغة و تفتقد إلي المصداقية. لقد أصبح من اللازم إرساء قاطرة الإصلاح السياسي على سكة صلبة القواعد تسهل عبور قاطرة الانتقال المغربي نحو الديمقراطية، لأن الحل الديمقراطي هو الوحيد القادر على إخراج مسلسل الإصلاحات المعتمدة من عنق الزجاجة. و لكن الالتزام بهذا الحل يفترض وجود إرادة سياسية و وعي ديمقراطي ، ناهيك عن القدرة على تحمل نتائجه العكسية.



763

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لماذا غيبت أحداث سيدي افني

صديق صاحب المقال

لعل مايجري اليوم في الريف وبالضبط في الحسيمة سبقته أحداث السبت الأسود في سيدي افني والذي حرك فيه المخزن كل انواع القمع والترهيب ضد السكان المطالب الاجتماعية لايت باعمران كانت وبالا عليهم ولاغرابة في كون الكتاب كرسوا اقلامهم للحديث عن الحسيمة أكثر من سيدي افني لا لشيء سوى أن الريفيون ساندهم المهاجرون من أصول ريفية في كل الدول الاروبية فكان احتجاجهم ذات طابع كوني في حين أن آيت باعمران انحصرت احتجاجاتهم في سيدي افني فقط فالفقر وغياب التنمية والتهميش والحكرة والبطالة وووو هي الرابط بين الريف وايت باعمران وتحية لاستاذنا الزاوي على المقال الرائع.

في 29 يونيو 2017 الساعة 38 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

وفاة ثلاثة عناصر أمنية في حادثة سير

الجمع العام العادي لنادي شباب المسيرة لكرة القدم بالعيون

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

فم زكيد:باشا المدينة يشتكي معطلين أمام وكيل الملك بابتدائية طاطا

حسن الزواوي يكتب:تطور الفعل الاحتجاجي و قصور المعالجة الأمنية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

طومزين عزيز يكتب: مسرحية في مجلس الجهة: كذّابون ولصوص

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تحديد موعد كلاسيكو بين برشلونة و ريال مدريد


نتائج قرعة نصف نهائي دوري أبطال اوروبا والدوري الاوروبي(تاريخ المباريات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

نداء للمحسنين من أجل المساهمة في بناء مسجد حي لكرامز بكليميم

 
مختارات
اكتشاف عضو جديد فى جسم الانسان

فيس بوك يسرب بيانات مستخدميه

راعي إبل يصبح مليونيرا بعد عثوره على عملة نادرة

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الزميل بوفوس

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

ميزة جديدة في واتساب

هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.