للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         حفظهم الله..عمود كهربائي يسقط على هوندا بكليميم             تفاصيل:تشريح جثة غرقى فاجعة لأنزروتي،وتحقيقات معمقة لتحديد المسؤولين عن شبكة التهريب             الدنمارك تصفع البوليساريو بهذا القرار             تعزية في وفاة رمز من الرموز الحقوقية بالمغرب             بالأسماء.. الناجون في حادث غرق القارب المطاطي بجزيرة لأنزروتي(كناريا)             الموت في الأنتظار             الحكومة تحصل على حقوق بث مباريات “الأسود” في مونديال روسيا مقابل مبلغ مالي محترم             تفاعل رواد الفيسبوك مع مآساة غرق قارب مطاطي للهجرة غير الشرعية بجزيرة لأنزروتي             هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه             6 هيئات تتضامن مع الناشط محمد لمشيح بعد استدعائه من طرف شرطة كليميم             كناريا:غرق قارب مطاطي قبالة جزيرة لأنزروتي قادم من إفني وعلى متنه شباب من كليميم والعيون(فيديو)             مواطن يحاول حرق نفسه أمام ولاية العيون             كليميم:انفجار قنينة غاز بمنزل يتسبب في خسائر فادحة             سيارة شرطة تصدم شيخاً قبالة مسجد المسيرة بكليميم             بلاغ حول عملية ترحيل المغاربة العالقين بليبيا             قربالة بجماعة لقصابي تكوست وهذا هو السبب(فيديو)             كليميم:الباعة المتجولون يغلقون أزقة بشارع المسيرة في غياب تام للسلطة والبلدية.             أغنياء الانتخابات..             تقرير عن الثلاث أيام الأولى لمعركة المقصيين الصحراويين بالرباط             وقفة حاشدة أمام مستشفى طانطان تنديدا بالخدمات الصحية(فيديو)             حكايات حسانية(طلع) في جو البادية            صمود المعتصمين الصحراويين            المقصيين الصحراويين بالرباط             حقائق مثيرة حول الصندوق المغربي للتقاعد على لسان رئيس لجنة تقصي الحقائق            جموع غفيرة تحتج أمام المستشفى الإقليمي بطانطان            ولى فيديوهات التدخل ومحاولة التهجير القسري لجبهة محاربة الفساد من الرباط           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

حكايات حسانية(طلع) في جو البادية


صمود المعتصمين الصحراويين


المقصيين الصحراويين بالرباط


حقائق مثيرة حول الصندوق المغربي للتقاعد على لسان رئيس لجنة تقصي الحقائق


جموع غفيرة تحتج أمام المستشفى الإقليمي بطانطان

 
اقلام حرة

الموت في الأنتظار


أغنياء الانتخابات..


خطر "الخلايا الإرهابية الذائبة" ومأزق "أطفال ونساء" مغاربة "داعش"


تنمية الوهم :ظاهرها ضباب وباطنها سراب


الصناعة التقليدية بين العولمة وسبيل الحفاظ على هويتنا الثقافية .


استهامات واقعية


أم الشهيد صيكا شخصية العام 2017


تأثير الجفاف على المنمين والمزارعين معروف، لكن ما تأثيره على العمال والموظفين؟

 
الصورة لها معنى

القدس عاصمة فلسطين الأبدية


صورة من إحدى الوفقات الاحتجاجية ببوجدور

 
حديث الفوضى و النظام

صوتوا على الدلاح..!!

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
6 هيئات تتضامن مع الناشط محمد لمشيح بعد استدعائه من طرف شرطة كليميم

بلاغ حول عملية ترحيل المغاربة العالقين بليبيا

جمعية مديري ومديرات التعليم بكليميم تهاجم المدير الأقليمي للتعليم

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
تفاصيل:تشريح جثة غرقى فاجعة لأنزروتي،وتحقيقات معمقة لتحديد المسؤولين عن شبكة التهريب

الدنمارك تصفع البوليساريو بهذا القرار

بالصور..حوادث برالي "أفريكا رايس" 2018

اخر التطورات:اسلحة ثقيلة ومروحيات،وعناصر البوليساريو يقيمون حاجز عسكري،و كوهلر يتحرك

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ضد من يجب أن يثور نساء ورجال التعليم؟؟؟؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 مارس 2011 الساعة 14 : 11


بقلم  : ذ.مولاي نصر الله البوعيشي


«... إن رسالة رجال التعليم تتعدى المدرسة لتمتد إلى كل المجتمع، إذ أن رجال التعليم بمثابة واحات داخل الصحراء باعتبارهم طائفة نيرة ومتبصرة....... « مقتطف من كلمة المناضل المهدي بن بركة أمام نساء ورجال التعليم أثناء مؤتمر جامعتهم بالبيضاء يوم 2 يوليوز 1959 .

هذه هي المدرسة العمومية التي أرست قوعدها الحركة الوطنية والتي اعتمد عليها السياسيون آنذاك لدعم المجهود التنموي لإخراج البلاد من الأمية و التخلف و مد المغرب بالأطر من مختلف التخصصات
و رغم ضعف الإمكانيات المالية فقد لعبت المدرسة المغربية العمومية دورا بارزا في مد المغرب بالأطر التي يحتاج لها. و قد احتل نساء ورجال التعليم مكانة اجتماعية اعتبارية تفوق دخلهم المالي. بل كرست العديد من النصوص المدرسية آنذاك هذه الصورة الإيجابية للمدرس الذي كان قدوة للتلاميذ، بالرغم من وجود القطاع الخاص التعليمي منذ مرحلة الاستعمار فيما كان يسمى بالمدارس الحرة فلم يكن له دور يذكر .

وكانت النظرة الى معلم الأجيال ومربيها نظرة تقدير و تبجيل باعتباره صاحب رسالة مقدسة وشريفة  وركيزة هامة في تقدم الأمم وسيادتها ، ولا غرو ان بعض الأمم تعزي فشلها أو نجاحها إلى المعلم وسياسة التعليم كما أنها تعزي تقدمها في مجالات الحضارة والرقيّ إلى السياسة التعليمية المتبعة …..

فلماذا يا ترى ، لم يستطع بعض نساء ورجال التعليم المحافظة على تلك المكانة المشرفة المكتسبة عبر الأجيال السابقة؟ ولماذا لم تعد الجماهير تحتفظ لبعض نساء ورجال التعليم، بنفس المكانة؟ ولماذا اهتزت صورتنا في المجتمع  الذي كنا نتربع في قمته وأضحينا نقبع في حضيضه؟ ولماذا أصبحنا موضوع سخرية وتنكيت بعد أن كنا موضوع تبجيل واحترام وتقدير ؟؟؟ ما هي الأسباب يا ترى فيما آلت إليه أوضاعنا نحن نساء ورجال التعليم  من تردي وتشتت ؟ لماذا فتحنا جبهات للتناحر بيينا بعد أن كنا بنيانا مرصوصا يصعب اختراقه ؟؟؟ و ما العمل من أجل استعادتنا لمكانة الاحترام، والتقدير في صفوف جماهير الشعب المغربي ؟ وما العمل لكي نسترجع هيبتنا ووقارنا ونسترد مكانتنا ؟؟؟

إنني لا أحتاج إلى التأكيد من أنه ليس من وراء طرح هذه الأسئلة الحط من كرامة وقيمة نساء ورجال التعليم الذين يكن المجتمع للملتزمين منهم بأداء رسالتهم النبيلة ، كل احترام  وتقدير وخصوصا اولائك المجدين المخلصين الذين لهم الفضل الكبير في وضع اسس بناء أجيال واعيه متعلمه قادرة على مواجهة التحديات المختلفة لبناء المستقبل.

إن المتتبع لواقع التعليم في بلادنا في أيامنا هذه سيلاحظ تقهقر الاستاذ من صاحب المكانة المرموقة و الرسالة النبيلة الاساسية في التقدم والرقي ، إلى موضع سخرية وموضوع نكتة.أليس لكل واحد منا نصيب فيما آلت إليه أوضاعنا ؟؟؟؟؟

بالأمس كانت هيئة التعليم جسما واحدا ، ترتعد فرائص الحكومة لمجرد نيته في الإحتجاج وتسارع الى مفاوضته والإستجابة لمطالبه، واليوم أضحى اليوم عمله وإضرابه المتقطع أوالمتواصل  سيان عند المسؤولين ،واصبح الإضراب عملة بائرة وبعبعا لا يخيف أحدا، واضحى الإضراب عن العمل – كحق دستوري – تصرفا  مألوفا، والإحتجاج شيئا عاديا . ألا يعود سبب تشرذمنا وانشطارنا إلى ما حل بجسمنا من فئوية صنعت بها ما تصنعه الخلايا السرطانية بالجسد حين تنخره من الداخل ؟ أليس سبب تفرق جمعنا هو أنه أصبح لكل فئة منا نقابتها ورابطتها ولجنتها ومنظمتها ومنسقيتها . نعم للتعددية نعم لتعدد الأفكار والتوجهات التي تصب كلها في مصلحة نساء ورجال التعليم ، ولا للاختلاف الذي يذهب ريحنا ويفرق جمعنا و يضعف مواقفنا امام محاورينا . ألايجب أن نثور ضد هذه الأجسام السرطانية ؟ ألا يجب أن نجمع هذا الشتات في كيان أواثنين مستقل عن كل تبعية أو وصاية؟ هذا ، إذا كان هدفنا  حقا  هو مصلحة نساء ورجال التعليم .

ألا تتفقون معي على أن عمل الإدارة التعليمية مركزيا وجهويا وإقليميا يتسم بالضعف والفوضى والإرتجال وأن إدارتنا اضحت مستنقعا تزداد مشاكلها يوما بعد يوم ويستشري فيها الظلم والمحسوبية والزبونية وكل أشكال الظلم والجور ، شعارهما الخالد  الغش والزبونية وانعدام المساواة . وفي الوقت الذي يجب أن يكون فيه العمل ، والعمل الجاد وحده هو ما يجب أن يكون الفيصل والحكم بين كل أعضاء الأسرة التعليمية، اصبح المقياسللأسف الشديد - هو درجة القرب من مراكز القرار، وحل معيار الإنتماء العائلي والقبائلي والنقابي محل معيار الإنتماء الوطني .ويرجع الفضل في ذلك  لسوء اختيار المسؤولين المركزيين والجهويين والإقلميين وكذلك لتلك  الفئة التي تدعي الدفاع عن مصلحة نساء ورجال التعليم ، الذين يعملون على تفكيك صفوفنا ويؤثرون سلبا على العملية التربوية برمتها ، ويسيؤون لامراة و ورجل التعليم. ولا أدل على ذلك من أن البعض منهم وممن يدور في فلكهم حصلوا على امتيازات بدون وجه حق ولا مبرر معقول غير مبرر الإنتماء إلى هذه النقابات المفيوزية أو تلك . في حين لا يهتم لأمر الحالات الإجتماعية والصحية وذوي الحقوق الفعليين أحد ، وذنبهم الوحيد أنهم لا يبايعون نقابات السماسرة ولايدينون بالولاء لشيوخها المتربعين على كراسي مكاتبها والمخلدين في مهامهم .

هناك إجماع بين مختلف الجهات الرسمية وغير الرسمية حول الفشل الذريع والمحقق للمنظومة التربوية التي تعددت التحليلات والتخريجات في البحث عن مسبباتها ، وراحت كل جهة تلقي مسؤولية الفشل على الجهة الأخرى وتفنن البعض في البحث عن كبش الفداء لينسب إليه ما حل بالمنظومة من آفة ـ والكل غافل على أن الفشل قد طال الجميع بدون استثناء ـ ولم يتحل أحد بفضيلة الإعتراف بنصيبه من المسؤولية عن تردي أوضاع هذه المنظومة المريضة . فما العمل إذن ؟؟؟

إن أول ما يجب القيام به – في اعتقادي – هو:

أولا : أن نثور ضد انفسنا.

ثانيا   : أن نثور ضد النقابات المافيوزية.

ثالثا: ان نثور ضد أجهزتنا الإدارية .

1.  الثورة ضد النفس

نثور ضد أنفسنا- نحن نساء ورجال التعليم – وأن نقوم ما اعوج من سلوكنا وأن نعالج ما بذوات  البعض منا  من علل وأمراض قبل أن نشرع في تقييم أعمال الآخرين وفي انتقاد الآخرين وفي توجيه اللوم للآخرين علينا أن نبدأ بأنفسنا ؟؟؟ كيف نصحح عيوب الآخرين وكلنا عيوب ؟؟كيف نصف العلاج للآخرين ونحن مرضى ؟ كيف ننير طريق الآخرين ونحن نسير في ظلام دامس ؟ لهذا يجب ان نثور ضد انفسنا أولا  ، وأن يقف كل واحد منا على جوانب العجز والتقصير داخله ، كل واحد منا مطالب بأن يراجع نفسه ويبحث سلبياته وأخطاءه ويتخلص منها . لإن الثورة على النفس هى أساس الثورة الشاملة وهى حجر الزاوية لبناء الإنسان لذاتة ، وهى سر تقدم وإزدهار الشعوب ورفعة الدول. 
ودعونا نسمي الأشياء بمسمياتها بذل الغوص في العموميات ماذا يجب أن نصحح في أنفسنا ؟ ما هي عيوبنا ؟ وما هو الإعوجاج الذي يجب أن نقومه ؟

الملاحظ - مع الأسف الشديد –هو ضعف ثقافة القيام بالواجب في صفوف الكثير منا والبحث المستمر من طرفنا على مشجب نعلق عليه إخفاقاتنا ، نعم مطالبنا كثيرة ومعاناتنا كبيرة . فهل الحل هو أن ننسحب من القيام بواجباتنا اتجاه فلذات أكبادنا ؟ أم أن الحل يكمن في الإستمرار في البذل والعطاء؟ وفي القيام بواجب الرسالة النبيلة التي تطوق أعناقنا ، حتى نعطي المصداقية والقوة لمطالبنا ؟؟؟ إذ أنه لا ذنب لأبناء شعبنا فيما تقترفه الجهات المسؤولة أو الحكومات المتعاقبة من هضم لحقوقنا ومن عدم الإستجابة لمطالبنا ،لا يجب أن يتحمل ابناؤنا وزر هزالة رواتبنا أو ارتفاع الضريبة على دخلنا ، بأن نفرض  على الفقراء والمحتاجين والمقهورين من تلاميذتنا الساعات الخصوصية المؤدى عنها، التي حلت محل الدروس العمومية ونخلق برصة للمتاجرة في نقط المراقبة المستمرة ، وان نسكت على تفشي الظلم والجور والإستبداد والبيروقراطية في مؤسساتنا .يجب أن نعمل جميعا على إرجاع الهيبة لمدارسنا العمومية التي أصبحت جوفاء من كل ما هو تربوي وتعليمي وأصبحت مجالا ومعبرا للإستثمار في التعليم الخصوصي من خلال استدراج التلاميذ القادرين وغير القادرين إلى شراء الساعات الخصوصية بالمدارس الخصوصية وفي بعض الدكاكين التي يشبه بعضها الجحور، أومن خلال حمل بضاعتنا/مواد تخصصنا وغير تخصصنا ، إلى بيوت زبنائنا ألم نتخلى بذلك - عن سبق إصرار وترصد –عن مهامنا بالمدرسة العمومية التي يعتبر دخلها مضمونا بدون تعب ولا كلل ؟؟ مفارقة عجيبة ، المدرسة العمومية تساوي مردودية ضعيفة ونتائج هزيلة !!! وفي المقابل :المدارس الخصوصية تساوي مردودية مرتفعة ونتائج جيدة  علما بأننا نحن نفس الأساتذة الذين يعملون هنا وهناك  .  نفس البرامج ونفس المناهج –سبحان الله –ماذا تغير ؟؟؟؟واين يكمن الخلل من فضلكم ؟؟؟؟مفارقة أخرى أغرب وأعجب من الأولى : تعلن نقابة أو مجموعة نقابات عن إضراب عن العمل (آخره كان بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء مدته 4 ايام بسبب مطالب جهوية مشروعة ومعقولة) ولكن الأغرب من الخيال أن البعض منا التزم بالإضراب عن العمل في المدرسة العمومية ولكنه أحجم عن ذلك في المدرسة الخصوصية !!!!!!!! بل أكثر من ذلك هناك منا ما استغل فرصة الإضراب لمضاعفة ساعات عمله ، وفي الوقت الذي كان فيه ابناؤنا في المدارس العمومية يتمتعون بعطلة يقضونها في قذف الكرات البلاستيكية في الأزقة و في تكسير زجاج مدارسهم ، فإن أقرانهم في المدارس الخصوصية – ومنهم بعض إن لم يكن جل أبنائنا –يتابعون الإستفادة من مقرراتهم الدراسية استعدادا لاستحقاقات آخر السنة ؟؟ ويتسلحون بالعلم والمعرفة على ايدي من ؟؟؟ على أيدينا نحن ، الذين اضربنا عن العمل في المدرسة العمومية ؟ لا أعرف في الحقيقة فيما إذا كان بعض نساء ورجال التعليم من يلتزم بالإضراب هنا وهناك ، وحتى إن وإن وجدوا فانهم لا يمثلون إلا نسبة تكاد لا تذكر من بين اللاهثين وراء الربح المادي ، الذين يتحينون فرصة الإعلان عن الإضراب ليعلنوا عن الزيادة في أرصدتهم وعلى حساب من ؟؟ على حساب الفقراء والمحتاجين والكادحين والمحرومين من أبناء شعبهم والذين لا يستطيعون دفع قيمة الحصص الخصوصية الإجبارية ، في مختلف المواد الدراسية ؟؟ إن عديمي الضمير هؤلاء من بين نساء، ورجال التعليم ،لا يقومون بدورهم، كما يجب، في المدرسة العمومية، بقدر ما يعتبرون تواجدهم فيها مناسبة اللاستراحة من تعب الجري بين المدارس الخصوصية و المساكن الخاصة لترويج بضاعتهم / الدروس الخصوصية. 
   اصبح الضمير المهني لدى هؤلاء ميتا واصبحت الرسالة التربوية الملقاة على عاتقهم في مهب الريح اذ لم يعد في مخيلتهم وتفكيرهم سوى الصرف والمال والمشاريع والصفقات على حساب التلميذات والتلاميذ.أين هي العدالة الإجتماعية ؟ أليس هذا ميزا طبيقيا  بعينه ؟؟؟ماذا يمكن أن نسمي هذا غير الإستغلال المادي والمعنوي للناس ؟؟ أين هو تكافؤ الفرص بين ابناء الشعب ؟  لقد غذت مدارسنا – مع الاسف الشديد  -مجالا لتسييد التمييز الطبقي بين التلاميذ/ زبناء الدروس الخصوصية وبين اولائك الذين لا يستطيعون إليها سبيلا .فالفئة الأولى  تلقى الدعم والإهتمام المتزايد من طرف الاساتذة داخل حجرة الدرس، وتقدم إليهم نقط مرتفعة، مقابل ما يقدمونه من أموال، في مقابل الدروس الخصوصية،  في الوقت الذي يتم فيه تهميش أبناء الكادحين، الذين لا تهتم بهم هذه الطينة من المدرسين، ولا يمنحونهم النقط التي يستحقونها، حتى وان كانوا متفوقين، لا لشيء، إلا لأنهم لا يشترون الدروس الخصوصية. وسرى اعتقاد خاطيء بين  بعض الناس مفاده أن المدرسة العمومية لم تعد تؤدي دورها، وأن عليهم إلحاق ابنائهم بالمدارس الخصوصية وشراء الساعات الخصوصية إن هم رغبوا في أن  يصير أبناؤهم من ذوي الرتب الأولى، ليحظوا بالالتحاق بالمدارس العليا، والكليات العلمية المرموقة ، التي تعدهم من أجل أن يصيروا جزءا لا يتجزأ من التكنوقراط المعتمد للتحكم في دواليب الاقتصاد، والاجتماع، والثقافة، والسياسة، خدمة لمصالح البورجوازية، والإقطاعية. ومما زكى الاعتقاد السائد بين الناس بأن المدرسة العمومية لا تخرج إلا جحافل العاطلين.هذا التجاوب الملحوظ للقطاع الخاص بالتشغيل السريع للتلاميذ المتخرجين من المدارس الخصوصية أكثر من نظرائهم خريجي المدرسة العمومية ،

ألا تساهم الوزارة الوصية في هذا الاستغلال الممنهج للمواطنين وفي تحقير دور المدرسة العمومية من خلال سماحها باستخدام المبالغ فيه لأطر التعليم العاملة بالمدرسة العمومية في الوقت الذي تعج به شوارعنا بحاملي الشهادات الباحثين عن الشغل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 
   أليس هذا مدعاة للثورة ضد انفسنا ؟  ؟؟؟بربكم أليس بيننا من هم دون مستوى الإلتزام بجوهر العملية التربوية / التعليمية / التعلمية، الذين انقلب عندهم ، مفهوم التربية على الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، وحقوق الإنسان، إلى التربية على القبول بالميز الطبقي، الذي يؤدي إلى إعادة إنتاج نفس الهياكل الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، أليس هؤلاء – نساء، ورجال التعليم-الذين ينعدم عندهم الضمير المهني / التربوي، كباقي الطبقات الإقطاعية والبورجوازية ، الممارسة للاستغلال المادي، والمعنوي للكادحين . والذين نناضل من أجل انتزاع حقوقنا من بين أظافرهم وأنيابهم .؟؟؟

لا يمكن أن ننكر استمرار حضور الضمير المهني لدى العديد من نساء، ورجال التعليم الذين لازالوا يقومون بواجبهم التربوي والتعليمي بكل صدق وأمانة ووفق الإمكانات المتاحة بلا إخلال أو تقصير، وفي إطار قاعدة فوق طاقتك لا تلام رقيبهم الحقيقي على سلوكهمبعد الله تعالى- هو ضميرهم اليقظ وحسهم الناقد اللذان لا ترقى إلى مستواهما أي رقابة خارجية مهما تنوعت أساليبها،

(أرجو ألا يظن القاريء الكريم أنني ادعو هنا الى القيام بالواجب والسكوت عن الحقوق و النضال المستمر والمستميت لجلب مزيد من المكتسابات ، ولكن ما أتمناه وأدعو إليه هو ان يوضع القيام بالواجب المهني فوق كل اعتبار وأن يكون نساء ورجال التعليم في ذلك المثال والقدوة للأجيال الصاعدة .)

فبالله  عليكم هل يصح أن يحتج المحسوبون على هذا السلك أو ذاك على هذا الإطار او ذاك وومنهم من لا يزاول أية مهام ،  ويستفيدون من أجورهم الشهرية  كباقي عباد الله الذين يكدحون سواء في الإدارة أو في الاقسام ، والذين من الواجب بل من المفروض أن يكونوا من الناحية القانونية في وضعية الإنقطاع …! اليس لزاما على الإدارة الجهوية والإقليمية أن تتحلى بالحزم والشجاعة لتطهير قطاع التربية والتعليم من العدوى التي تقتل روح المواطنة وتسمم حب الواجب المهني. الم يحن الوقت بعد ليسعى المسؤولون لكشف الغطاء عن هؤلاء الذين يساهمون بنسبة كبيرة في إنهاك الجسد التربوي،ويعمقون الجراح التي تؤرقنا على الدوام كغيورين على هذا الوطن العزيز الذي ظل يحلم ومنذ الإستقلال باللحاق بركب الدول المتقدمة التي تنعم بتعليم ناجح وتربية ناجعة.....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

حالات غريبة وعجيبة لموظفين يتقاضون أجورهم من خزينة الدولة المغربية طوال سنوات . هل تصدقون أن بعض المدرسين بنيابة العيون على سبيل المثال لا الحصر يستخلصون أجرتهم الشهرية من المال العام من عرق الشعب لأكثر من 3سنوات وهم خارج الإقليم بدون تأدية أي عمل وبدون مهام محددة ؟؟ ، ألا يحق لنا أن نتساءل عن السبب في غياب تحريك المساطر القانونية لمعالجة مثل هذا التسيب ، وفضح الجهات الإدارية والنقابية  التي تمكن هؤلاء المحظوظين من الاستفادة بدون وجه حق من ميزانية الدولة. في الوقت الذي لا تستحيي هذه الإدارة ومعها هذه النقابات من التلاعب في مصائر الشرفاء من نساء ورجال التعليم بتعيينهم وتكليفهم كما يحلو لهم دون شفقىة ولا رحمة لا بالمرضى ولا بالعاجزين  الذين يخافون من الإدلاء بما يبرر وضعيتهم لأن الإدارة تهددهم باوخم العواقب ، رغم أن منهم من تمزقت اوتاره الصوتية ومنهم من نقص بصره ومنهم من تقوس ظهره ومنهم من لم يعد قادرا حتى على الوقوف ومنهم ....ومنهم.... ومنهم..... ،   وبالمقابل يتم التستر على القابعين  والسماسرة والتجار  ..…ذوي الحصانات النقابية و المستفيدين من ضعف وتواطؤ الإدارة . هذا ناهيك "على تفشي ظاهرة الغياب بتقديم الشواهد الطبية في غياب المراقبة الإدارية التي تضمن للإدارة حقها في مراقبة المتلاعبين بهذه الشواهد   وبسبب تعرض الإدارة لضغوطات من طرف بعض اللوبيات لطمس الحقائق أو التغاضي عنها مجاملة لهذا أو ذاك. أليس من واجب المسؤولين الجهويين والإقلميين أن يباشروا هذه الملفات بأنفسهم ويجعلوا منها قضيتهم الأساسية ويتخذوا الإجراءات اللازمة التي يقرها النظام الأساسي للوظيفة العمومية بتطبيق نصوصها القانونية والملزمة ومعاقبة كل متستر على ذلك، وفتح جميع الملفات التي تشتم منها رائحة الغش والتملص من القيام بالواجب والإخلال به.

بعد أن نثور ضد انفسنا وبعد أن نحترم واجباتنا وبعد أن نتخلص من عقدة إلقاء اللوم على الآخرين ، وبعد التزامنا بأوقات دخولنا وخروجنا .سواء في الايام الدراسية العادية وسواء قبل العطل وبعدها .يأتي الدور على الثورة ضد بعض النقابات  .

2.  الثورة ضد النقابات

تحدتثنا أعلاه عن الضمير المهني فإين هو الضمير النقابي الحي ، اين هو الإيمان بروح المواطنة الحقة ؟ اين نحن من  مباديء تحمل المسؤولية الحقّة   اين هي المبادئ التي تلزمنا  بالإنخراط وبجدية واضحة المعالم والمظاهر في إصلاح المنظومة التربوية من خلال حماية المدرسة العمومية من تلك النماذج البشرية وتلك الذئاب الأدمية التي تشوه صورتها لدى الرأي العام؟؟    هل الإنتماء النقابي هو التهرب من أداء الواجب ؟؟؟هل الإنتماء النقابي هو تحصيل الراتب في آخر الشهر بدون مهمة محددة ولا مقر عمل معروف غير المقاهي  وبعض البيوت حيث تحاك الدسائس ضد مصالح نساء ورجال التعليم ؟؟؟ هل النقابة هو أن يشرع كل واحد على هواه ما يخدم مصلحته ومصلحة أتباعه من ضعاف النفوس …؟؟؟؟هل الإنتماء النقابي هو الدفاع عن المتملصين والقابعين ؟؟؟؟ هل العمل النقابي هو تهديد وتخويف الإدارة التربوية بحصانته النقابية إذا لم تستجب لباطلنا وافتراءاتنا ؟؟؟ نعم كل هذا يحصل في قطاع التربية والتعليم- ياحسرة - باسم النقابة ، النقابة المعروفة لذى الجميع . إن نساء ورجال التعليم الشرفاء  يتأسفون غاية الأسف على التشتت والتعدد النقابي الذي اصبح سائدا بعدما كانت نقابة واحدة موحدة والتي بقوتها كانت تحدث زلزالا تحت أقدام النظام و الحكومة ,. وكان مجرد إعلانها عن نية تنظيم احتجاج يهز كيان الحكومة التي تنزل مكرهة الى طاولة الحوار للأستجابة ، و كان مجرد الحديث عن إمكانية خوض إضراب، يحدث رجة عنيفة في دواليب الدولة وتحسب له ألف حساب .أما اليوم- والفضل في ذلك يرجع للنقابات إياها- فلا احد يهتم لأمر النقابة ولا لاحتجاجاتها ولولا الخوف من استغلالها من طرف جهات أخرى لأاضربنا الدهر كله دون يكترث لذلك احد . لماذا ؟؟؟لأن بعض النقابات اتخذت ظهور المستغفلين  مطية للتسلق والإمتلاك والوصول إلى مآرب ذاتية لا علاقة لها لا بالنضال ولا بالكفاح .

لقد شكلت النقابة دوما ملجأ للمظلومين من نساء ورجال التعليم للدفاع عنهم ضد الحيف والجور الذي يطالهم من الجهات المشغلة, فكانت محل تقدير واحترام.لكن اليوم هذه الصورة اهتزت بعد ظهور الكائنات النقابية الإنتهازية التي استغلت النقابة والتفرغ النقابي بالخصوص لحصد الإمتيازات من ترقية سرية بدون وجه حق ( والحجة والدليل على ذلك موجود ),وتغيير اطار مشبوه ( ولمن اراد المزيد في الموضوع زودناه ) . ويبقى التفرغ النقابي هو شهيتهم المفضلة لانه يسمح بالجلوس والراحة ، او لنقل التقاعد من العمل داخل القسم او الادارة.وجاء نتيجة تسوية بين النقابات والإدارة .علما ان العمل النقابي عمل تطوعي ارادي خلافا للعمل الوظيفي الملزم بحكم القانون و التشريعات المعمول بها في الادارة العمومية.

أو أليس التكتل في التنسيقيات والرابطات والجمعيات و المنظمات دليلا قاطعا وبرهانا ساطعا على فشل  النقابات في الدفاع عن قضايا نساء ورجال التعليم ؟؟؟؟؟

ان ما نحن فيه من تردي نقابي مرده  إلى تكالب بعض ضعاف النفوس الذين لم يعودوا يمثلون غير أنفسهم على العمل النقابي النقي ،الطاهر والشريف ومرده كذلك إلى ابتداع  إسناد التفرغ النقابي الى أشباه النقابيين و المتملقين, الذين ويوظفون علاقاتهم ووساطتهم مع المسؤولين في أمور لا علاقة لها بالنضال النقابي .

إن على نساء ورجال التعليم الشرفاء العمل على حماية حقوقهم وحقوق  المدرسة العمومية من خطر وممارسة تلك النقابات التي تهدد كياننا جميعا .

كما على النقابات الشريفة خوض معارك نضالية حقيقية لاسترجاع ثقتنا بالعمل النقابي ,ومحاربة التشرذم والتشتت ورفض الجلوس في طاولة واحدة مع النقابيين المتملصين والمساهمين في تردي أوضاعنا وفي ضياع حقوقنا . كيف تسمح نقابة شريفة أن تجلس إلى جوار نقابي لا يقوم بأية مهمة ؟؟؟ كيف تسمح لنفسها بتبني خيارات هي مقتنعة بأن الطرف الآخر يعمل ضدها ؟؟ كيف تطالب بالحقوق وبجانبها نقابي استفاد من امتيازات ليست من حقه على حساب حقوق الاخرين ( الترقية وتغيير الإطار ....) بل كيف تناقش قضايا القابعين والمتملصين في جلسة ومعها متملص وقابع ؟؟؟؟

إن النقابات الشريفة مطالبة ايضا بالدفاع عن المدرسة العمومية وبمواجهة الفساد الاداري والمالي والتدبير اللاديمقراطي للنيابات والاكاديمية لان الدفاع عنها هو جزءمن الدفاع عن مصالح رجال التعليم إن النقابيين الشرفاء ملزمون  بمحاربة الوصولييين والانتهازيين عوض  الجلوس معهم في نفس الطاولة لمناقشة قضايا وملفات نساء ورجال التعليم ؟؟؟ لهذه الأسباب وغيرها مما لايتسع المجال للخوض فيه ، ألا يحق لنا أن نثور ضد هذه النقابات ؟؟؟؟؟؟

بعد ان نثور ضد أنفسنا وبعد أن نثور ضد بعض نقاباتنا التي تقف حجرة عثرة في طريق حصولنا على حقوقنا وبعد قطع الطريق على الوصوليين والإنتهازيين آنذاك يحق لنا أن نثور ضد إدارتنا التي ليست في نهاية المطاف سوى جزء منا كلفت لضمان توزيع عادل للحقوق بيننا  ؟؟؟

3-الثورة ضد الإدارة التعليمية  
    لقد حان الوقت للقطع مع الماضي بسلبياته ومظالمه و فتح ملفات الضرر المادي والمعنوي، الذي لحق بنساء و رجال التعليم من طرف الإدارة التي كانت لعقود سيفا مسلطا على رقابنا . فمن ترقية مشبوهة ومن امتحانات مغشوشة  ،إلى  حركة أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها مسرحيات هزلية ، إلى تفاوتات في الامتيازات بين الدرجات والاسلاك مما يتسبب في زرع بذور الكراهية والخصام والعداوة بين نساء ورجال التعليم ،لأن غياب نظام للترقية يعتمد مقاييس مضبوطة ومعقولة قد ساهم في تدني العلاقات التربوية والإنسانية بين رجال التعليم بنفس المؤسسة، إلى تشبيب الإدارة على حساب تشييخ القسم، إلى أقسام مكتظة  مع نقص حاد في الأدوات والمراجع والمعينات الديدكتيكية إلى غياب تكوين حقيقي  بإشراف حقيقي .وإلى غير ذلك من النقائص والثغرات .....

علينا ان نثور ضد الإدارة للرفع من من أجورنا حتى نتمكن من مواجهة   ارتفاع مستوى المعيشة، و مواجهة متطلبات الحياة الاجتماعية. إن اغلبنا مدينون للأبناك ولشركات القروض ، ولسنوات طويلة، مما أثر سلبا على أدوارنا في المدرسة العمومية.  
   من هنا يتعين علينا أن نضع يدا في يد  للوقوف سدا منيعا ضد المخططات  التي لا تخدم التربية و لا تأخذ بعين الإعتبار  اقتراحاتنا  وطموحات  ابناء شعبنا .

خاتمة .

بالثورة ضد النفس وبالثورة ضد النقابات الإنتهازية وبالثورة ضد الإدارة الخاملة يمكننا استعادة الثقة في منظومتنا التعليمية العمومية واسترداد  بريقنا ومكانتنا المرموقة   وما عدا ذلك فإننا سنبقى نجتر نفس الكلام وستبقى نفس النقابات ونفس الإدارة يضحكون على ذقوننا ،فلنستمت جميعا  في الدفاع عن هذه المطالب العادلة :

  • الزيادة في المناصب المالية المخصصة للقطاع.
  • الرفع من المدة الزمنية المخصصة للتكوين الأساسي للمدرسين في مراكز التكوين أو المدارس العليا .
  • فتح مراكز التكوين بذل اللجوء إلى التوظيف المباشر تحت ضغط الحاجيات و الاحتجاجات.
  • حذف ساعات العمل التضامنية.
  • تشجيع وإحياء أدوار المفتشين .
  • إعطاء الحرية للمبادرة البيداغوجية لنساء ورجال التعليم داخل .
  • حذف الكوطا السنوية لنجاح التلاميذ مما سيمكن من إرجاع السلطة التقديرية  والتربوية لنساء ورجال التعليم وإعطاء

مجلس القسم قيمة إضافية بعد أن اصبح شكلا بلا مضمون .

  • مزيد من البنايات  والتوسيعات المدرسية لمحاربة ظاهرة الإكتظاظ
  • الإعتناء بالأوضاع المادية و الاجتماعية لنساء ورجال التعليم
  • الإشراك الفعلي للنقابات ذات التمثيلية الحقيقية في جميع المجالات التي تهم المنظومة التعليمية من برامج و مناهج

و كتب مدرسية ، و التكوين الأساسي و المستمر وتدبير مواردها البشرية ( مع تحديد أدوارها ومجالات تدخلها )

  • إعطاء هامش من المبادرة للمؤسسات التعليمية لاتخاذ مبادرات تربوية تتجاوب مع الحاجيات التعليمية للتلاميذ.
  • مراقبة المدارس الخصوصية وتتبع  ومنع وتنظيم العمل فيها  ومنع الساعات الإضافية التي تعطى فيها من طرف

أساتذة التعليم العام .

  • محاربة ظاهرة الترقيع بالتكليفات المؤقتة وذلك بتوفير العدد الكافي من الأطر حسب التخصصات المطلوبة .

 

ملحوظة : ونحن نهم بنشر هذا المقال تناهى إلى علمنا خبر صدور البيان الرابع للنقابات التعليمية بالعيون تدعو فيه إلى إضراب مفتوح إلى حين الإستجابة لمطالب نساء ورجال التعليم الجهوية . نتمنى أن تحتكم  الإدارة إلى صوت العقل وتستجيب لهذه لمطالب نساء ورجال التعليم الشرفاء والمخلصين ، اما غيرهم فنترك للتاريخ – الذي لا يرحم – ان يتولى امرهم.    

*ملحق الإدارة والإقتصاد

عيون الساقية الحمراء

Nasrallah11@gmail.com

 

 



3068

7






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- سبحان مبدل الأحوال

abou abdellah

لن أطيل في الرد على موضوعك الذي تتحامل فيه على الشرفاء من المجتمع والذين أريد لهم بفعل فاعل أن يعيشوا القهر والويلات دون رغبة منهم.واسمح لي أن أقول لك وحسب علمي المتواضع أن نسبة كبيرة منكم رجال التعليم لا تستطيع حتى ولوج المصحات للتداوي وكثيرا تلجأون لعمليات التآزر فيما بينكم و ...و
اما إصلاح التعليم وسبب تدنيه فأصغر تلميذ يعرفه
وفي الأخير ما محلك انت من الإعراب وماذا قدمت للتعليمفي صحرائنا الغالية وأنت الذي كنت ...

في 16 مارس 2011 الساعة 10 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- En vérité

oum basma

j'ai lu en totalité votre sujet et je suis en grande partie avec ce que vous avez avancé et personnellement, j'ai travaillé meme si nous étions une vingtaine seulement à le faire .Voici en peu de mots les raisons qui m'ont poussées à me présenter au travail:
1 je ne crois plus aux partis ni politiques ni de l'enseignement.tous travaillent pour leurs intérets personnels.
2Je pense que nos élèves sont devenus victimes de ces grèèves répétées sans résultats.
3je crois que lorsqu'on fait grève, on doit venir aux écoles,collèges et lycées et non rester chez soi , dormir, voyager ou vacquer à des occupations toujours personnels.
Pour ce qui est des cours supplémentaires, je crois qu'il ya des enseignants srieux qui donnent leurs cours avec le meme degré de conscience professionnel aussi bien au  public qu'au privé, parce que quand des parents cherchent à donner à leurs enfants des cours, ils ne se dirigeront certainement pas vers des fénéants.Toutefois je suis d'accord avec vous quand vous ne généralisez pas et ditess qu'il ya des gens sérieux et il ya d'autres qui obligent les élèves à faire des heures supplémentaires.
je suius également de votre coté quand vous dites qu'il faut changer notre esprit et mentalité avant de critiquer les autres car malheure usement on voit que certains écartent toute responsabilité les concernant et essayent de trouver une brebis gale use à qui renvoyer des critiques.Mais je veux pour etre correcte dire que meme ,dant le rang des élèves, on ne sent plus l'entrain que nous avions au moment de notre apprentissage ,, car on a remarqué que meme si le prof.assiste au cours, ils sont là par exigence et non par conviction.
Donc , en conclusion,les mentalités ne changeront pas et nous aurons toujours dans notre maroc, des consciencieux qui garderont le souci de bien faire et les autres qui feront tout pour bruler les étapes et arriver à leur but et sur le chemin, nos élèves ,ceux qui travaillent avec sérieux seront malmenés par nous avant de l'etre par ces réformes médiocres et toujours non aboutissantes car elles ne sont ni organisées ni authentiques car ceux qui les imposent sont assi dans leur haute tour, et leurs enfants sont dans des écoles franççaises ou américaines et ni dans le  public ni dans le privé marocain et se contentent de suivre avec ironie nos querelles et nos chaos en ricanant.
la preuve, aucunn commentaire n'a été formulé autour de ces grèves et c'est comme s'ils nous disaient;aboyez ! vous en avez dutemps.
Merci

في 17 مارس 2011 الساعة 00 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- قم للمعلم وفيه ......

رباب محمد

شكرا استاذي المحترم . التاريخ لايرحم  ( شانوية محمد الخامس ..النيابة ..بدون تعليق.. )
سبحان مبدل الأحوال .
أنا من تلاميذة محمد الخامس العيون

في 17 مارس 2011 الساعة 06 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- سبحان مبدل الأحوال

معلم قديم بالمدينة

سبحان مبدل الأحوال لم يبق لك الا التفكير فسي حجة للتكفير عن الذنوب ,,,أما الشأن التربوي و التعليمي فتلك مجالات صعبة جدا على أمثالك

في 21 مارس 2011 الساعة 54 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- ولله في خلقه شؤون

مولاي نصر الله البوعيشي

الحمد لله الذي فتح لنا باب التوبة من الذنوب ، والشكر لله الذي هدانا لما يحبه ويرضاه ، ودعواتنا لمرضى النفوس المرهقة بمراقبة الناس  ( ومن راقب الناس مات هما ).بالشفاء من هذا الداء .
وبعض التعليقات مع الأسف الشديد تصب فيما ذهبت إليه من فئة من نساء ورجال التعليم وخصوصا المنتمون منهم إلى بعض النقابات الرجعية والوصولية والذين لا شغل لهم سوى إلحاق الأذى بالآخرين الناجحين المكدين والمخلصين .
وقديما قيل القافلة تسير
او كما قال الشاعر:
إذا اتتك مذمتي من ناقص
وتتمة البيت يعرفه الجميع
ويعرفني الشرفاء من نساء ورجال التعليم بمختلف أطرهم وهيئاتهم ونقاباتهم
والكمال لله وحده لا شريك له .
من أراد أن يناقش الأفكار فمرحبا به
ومن أراد غير ذلك لإابواب الرحيبة مفتوح في وجه أمثاله .
وأملي أن يقوم المشرفون على الموقع على منع مثل هذه التعليقات التي تتعرض للأشخاص بذل مناقشة محتويات ما ينشر في أي باب من الأبواب
والله الموفق والسلام

في 22 مارس 2011 الساعة 14 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- وضعية التعليم نتاج الواقع

أستاذ

السلام عليكم
اعجبني الموضوع و طريقة طرحه و تحليله
لقد احطت بكل المشاكل التي يعاني منها التعليم و هي مشاكل مركبة و متداخلة و يتحمل فيها المسؤولية اكثر من طرف
ما اريد ان اضيفه هو لا يجب ان نفصل واقع التعليم عن السياق العام للجهة و للوطن اي هناك تداخل في المشاكل و المسببات. مثال: موظفو التعليم الذين لا يعملون و يستمرون في تقاضي اجورهم، هناك ايضا مستخدمو الانعاش الوطني و ما اكثرهم
اي في العيون و في كل الانحاء تأثير و تأثر
ايضا يجب ربط مشاكل التعليم بجهة العيون عامة و بمدينة العيون خاصة بجو العمل. انظر الى موظفي الادارات العمومية كيف يعملون: بدء وقت العمل و ايقاع العمل و وقت الخروج... بمعنى الغش و انعدام الضمير.
لا اتفق على اعتبار مشكل البنايات و الاكتضاض من اسباب تعثر التعليم، كل هظه مشاجب لتعليق الفشل و السبب الحقيقي: انعدام الضمير و الروح الوطنية و هي آخر ما يفكر فيه.
نقطة أخيرة: نقدنا الذاتي و شفافيتنا في طرح مشاكلنا يفيد المتربصين و يعطيعم العذر لارجاع كل المعضلات لرجل التعليم. بينما الازمة عامة و تشمل كل القطاعات و هي ازمة انعدام الضمير.
لا تنتظروا ان يكون التعليم بخير و انتم انفسكم كل في موقعه فاسدون و لا تؤدون واجبكم كما ينبغي  (الخطاب موجه اساسا الى الاباء و الى كل الفاعلين في المجتمع ). الاستاذ يعيش وسط الناس الآخرين و قد يكون انت او اخاك او ابنك، لافرق.

في 23 مارس 2011 الساعة 08 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- وكيف يكون ذلك

أبو الزهراء

لا نخالفك الموقف ولكن لنا حق التعليق وحرية الرأي.
الثورة هدم وبناء ، اباداة واحياء ... وثرتنا على النفس/الذات تقدنا غلى معركة أكبر من الواقعي ،معركة تصير بنا نحو نزع الوحشية عن العالم لتحقيق ماهية الانسان وأنسنة العالم .تلك الوحشية التي تسربت إلى ذات المعلم= الانسان شق عليه، بحكم التراكم التاريخي ،أن يتخلص منهالصالح الواقع /العالمالذي هو العائق الاكبر الذي يمنعنا من اختراقه وتجاوزه . هناك تصمت الذات وتعجز عن الحديث عن الواقع وعليه ،فتقع بالتالي تحترحمته وهيمنته ؛لأن لا أحدمن الخصوم الطبيعيين والمصطنعين والمتصنعين والمصنوعين سيمنحاالمعلم فرصة إعادة العالم إلى إنسانيته المنشودة.
الثورة على  ( (النقابات ) ) ثورة ضد المجهول فهي كيانات هلامية هشة وحصينة وممتنعة حتى عن نفسها ؛إنها كائنات تتسم بالألفة والغرابة في آن ، إنهاهناك حيت تفتقد الذات الغارقة في أحزانها القدرة على التواجد . وهي هنا حيت لاترغب في وجودها لأنها تكون جزءا من ذلك الواقع الذي يمنع الذات /المعلم /الانسان من تحقيق خطوته الأولى ويداه متحررتان من أي وصي أورقيب سمى نفسه  ( (نقابة ) ).
الثورة على الادارة /الثورة على المؤسسة =الثورة على النظام الذي لاينتظم بفعل من تعاقب علية من المسييرين المدبرين المدمرين لأي صيرورة تريخية تنتزع منهم السلطة لإشعال الثورات أوإخمادها .فهم كأطفال عاشوراء سرعان ما يتبولون على النار خوفا من تحرق أجسادهم التي لم تتعود على لهيب الواقع المحترق الذي يوما ما سيأتي على الأخضر واليابس حين لاتبقى لنا مكانة تحت شمس الكون الذي يتشكل بارادة غير إرادتنا لأننا لم نرضى بأن يظل المعلم /المتنور /  ( (القاري ) ) هوقائدالعقل فينا واستبدلناقلم السمغ للكتابة بعصا  ( (ليشاشري ) ) للإخضاع والإذلال والمهانة .

في 24 مارس 2011 الساعة 15 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

عنابة تحت حصار أمني لتسع ساعات

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

اختفاء أحد مرضى السرطان الموريتانيين في المغرب

مغربية وليس غربية

هربنا من البوليس شدونا الجدارميا

مسيرة الإجماع الوطني ...ماذا بعد؟

حصيلة سنة وأربعة أشهر بدون معارضة للمجلس البلدي لكلميم

وحدة الوطن .. فوق الصراعات يا قادة حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة

مواطنة تنتهك كرامتها وحقها في العلاج من عضة كلب ببلدية بوزكارن

ضد من يجب أن يثور نساء ورجال التعليم؟؟؟؟

الحساب الإداري لبلدية طانطان بين كذب الرئيس ونصف صدق الداخلية

الديمقراطية خيار وطني و إنساني لمجتمعنا المغربي في ظل المواطنة الحقة

انتخابات 25 نونبر ، نشارك أو نقاطع ؟؟؟؟





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

يا جماعة الخير..من الفارس ومن الجواد ؟

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

الكحل البلدي

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الحكومة تحصل على حقوق بث مباريات “الأسود” في مونديال روسيا مقابل مبلغ مالي محترم


المصري محمد صلاح خلفاً للجزائري محرز كأحسن لاعب إفريقي

 
جمعيات
ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

بوجدور : أنشطة رياضية بحرية تخلق الحدث الجمعوي

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تفتح الباب على مصراعيه لمعركة جديدة مع المغرب

 
نداء انساني

مبادرة الجمعية الخيرية مغسلة الرحمة بكلميم

 
مختارات
للمدخنين وأصحاب الشيشة:ارتفاع في أسعار التبغ والمعسل ابتداء من اليوم الاثنين

دم الإبل يساعد في صناعة عقاقير مضادة للأمراض

بشرى للشباب العرب: جميلات روسيا تنتظرنكم في كأس العالم لهذه الأسباب

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة رمز من الرموز الحقوقية بالمغرب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

حيال بسيطة تمكنك من خداع الواتساب وحذف رسائلك قبل أن يطلع عليها أحد

تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

تطبيق مراقبة اي هاتف اندرويد ومعرفة مكانه وفتح كاميرا الهاتف عن بُعد وتسجيل ما يدور حوله

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.