للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         بالأسماء.. الناجون في حادث غرق القارب المطاطي بجزيرة لأنزروتي(كناريا)             الموت في الأنظار             الحكومة تحصل على حقوق بث مباريات “الأسود” في مونديال روسيا مقابل مبلغ مالي محترم             تفاعل رواد الفيسبوك مع مآساة غرق قارب مطاطي للهجرة غير الشرعية بجزيرة لأنزروتي             هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه             6 هيئات تتضامن مع الناشط محمد لمشيح بعد استدعائه من طرف شرطة كليميم             كناريا:غرق قارب مطاطي قبالة جزيرة لأنزروتي قادم من إفني وعلى متنه شباب من كليميم والعيون(فيديو)             مواطن يحاول حرق نفسه أمام ولاية العيون             كليميم:انفجار قنينة غاز بمنزل يتسبب في خسائر فادحة             سيارة شرطة تصدم شيخاً قبالة مسجد المسيرة بكليميم             بلاغ حول عملية ترحيل المغاربة العالقين بليبيا             قربالة بجماعة لقصابي تكوست وهذا هو السبب(فيديو)             كليميم:الباعة المتجولون يغلقون أزقة بشارع المسيرة في غياب تام للسلطة والبلدية.             أغنياء الانتخابات..             تقرير عن الثلاث أيام الأولى لمعركة المقصيين الصحراويين بالرباط             وقفة حاشدة أمام مستشفى طانطان تنديدا بالخدمات الصحية(فيديو)             بالفيديو..رغم قساوة البرد العشرات من المقصيين من الإنعاش بكليميم يدخلون في مبيت ليلي أمام البرلمان             عاجل..رسمياً إعفاء مدير المستشفى الإقليمي بطانطان             خطير:منظمة دولية تحذر المغرب من ثورة على الأبواب بسبب الإحباط الاجتماعي             طانطان:وكيل الملك يأمر بإيداع الشرطي الذي طعن زميله بالسجن بتهمة محاولة القتل             حكايات حسانية(طلع) في جو البادية            صمود المعتصمين الصحراويين            المقصيين الصحراويين بالرباط             حقائق مثيرة حول الصندوق المغربي للتقاعد على لسان رئيس لجنة تقصي الحقائق            جموع غفيرة تحتج أمام المستشفى الإقليمي بطانطان            ولى فيديوهات التدخل ومحاولة التهجير القسري لجبهة محاربة الفساد من الرباط           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

حكايات حسانية(طلع) في جو البادية


صمود المعتصمين الصحراويين


المقصيين الصحراويين بالرباط


حقائق مثيرة حول الصندوق المغربي للتقاعد على لسان رئيس لجنة تقصي الحقائق


جموع غفيرة تحتج أمام المستشفى الإقليمي بطانطان

 
اقلام حرة

الموت في الأنظار


أغنياء الانتخابات..


خطر "الخلايا الإرهابية الذائبة" ومأزق "أطفال ونساء" مغاربة "داعش"


تنمية الوهم :ظاهرها ضباب وباطنها سراب


الصناعة التقليدية بين العولمة وسبيل الحفاظ على هويتنا الثقافية .


استهامات واقعية


أم الشهيد صيكا شخصية العام 2017


تأثير الجفاف على المنمين والمزارعين معروف، لكن ما تأثيره على العمال والموظفين؟

 
الصورة لها معنى

القدس عاصمة فلسطين الأبدية


صورة من إحدى الوفقات الاحتجاجية ببوجدور

 
حديث الفوضى و النظام

صوتوا على الدلاح..!!

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
6 هيئات تتضامن مع الناشط محمد لمشيح بعد استدعائه من طرف شرطة كليميم

بلاغ حول عملية ترحيل المغاربة العالقين بليبيا

جمعية مديري ومديرات التعليم بكليميم تهاجم المدير الأقليمي للتعليم

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بالصور..حوادث برالي "أفريكا رايس" 2018

اخر التطورات:اسلحة ثقيلة ومروحيات،وعناصر البوليساريو يقيمون حاجز عسكري،و كوهلر يتحرك

تصعيد:الرباط تشجب خرق البوليساريو وقف إطلاق النار ،وتحركات بالأمم المتحدة.

بوادر أزمة جديدة بين المغرب واسبانيا،والسبب

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

المستصحفون يباركون دعوة 20 فبراير ..!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 فبراير 2011 الساعة 43 : 23


بقلم : محمد زمران

كثيرا ما يُتداول بين أصحاب مهنة المتاعب، مصطلح (الصحافة الصفراء) حتى بات هذا المصطلح يحتاج إلى الكثير من الشرح والتوضيح أو تحديد معناه، ومن المعلوم أن مصطلح الاصفرار هذا لم يقتصر إطلاقه على الصحافة فقط، (الجرائد المجلات) بل أطلق أيضا على الكتب القديمة التى اصفرت أوراقها بفعل تقادمها، وتقادم معلوماتها من كثرة استعمالها، ومن هذه الأصول نجد أن مصطلح (الصحافة الصفراء) أو الكتب الصفراء .. يعني أنها خالية من أي مضمون، وأحسب أن هذا هو المعنى المقصود بإلصاق هذا اللون وإضافته إلى الصحافة أو الكتب، ليكون مجازا يفيد القدح والذم، ومن الصفات التي التصقت بهذه الصحافة كذلك، سواء كانت يومية .. أسبوعية .. شهرية أو دورية، هي صحافة تفتقر إلى المصداقية، والدقة، ولاتعتمد إلا على الإشاعات أو الأخبار الكاذبة وتحريض المواطنين ..! وهذا ما يجعلها تفقد ثقة القراء فيها، لتبقى مجرد أوراق صفراء، لايعار لما تأتي به من أخبار أي اهتمام.

وهذا الوصف لاينطبق على ( الصحافة الورقية التقليدية) فحسب، بل لم تُستثنى منه حتى الصحافة الالكترونية، لأن جل مواقعها، التي ركبت مؤخرا على حرية الصحافة والتعبير، هي الأخرى ينطبق عليها مصطلح الاصفرار، وخصوصا تلك التي تتلقى المقابل على ما تنشره من سموم تهدم القيم، وتسيء إلى الحقل الصحافي والى المجتمع ككل .. وهنا لابد من الإشارة إلى أن هناك مصالح خاصة عند" أصحاب" هذه الأخيرة، تؤثر على تعاملها مع الميدان، مما يمكنها من نسف أخلاقيات المهنة، وهي كثيرة، بحيث تفسح المجال لأقلام كل من هب ودب، ليصفي حساباته مع جهات معينة من وراء أسماء مستعارة، وتفتح أيضا الأبواب على مصراعيها لأولائك الذين يمتازون بضحالة مستواهم الفكري والثقافي، والذين ليس بينهم وبين الكتابة الصحفية إلا الخير والإحسان، ولا يتوفرون على أي ثقافة قانونية، تساعدهم على معرفة حقوقهم، وعدم التعدي على حقوق الآخرين، لتبقى تصرفاتهم بعيدة كل البعد عن الواقع الإعلامي بصفة عامة، ولا يكون لهم أي هم إلا التهجم على أعراض الناس، و إثقان كل ما تحويه قواميس السب والشتم وهلم جرا، لأن ما يأتون به يعد من الكتابات الفارغة من المعنى .. أجل كتابات فارغة من المعنى، تجبر القاريء أن ينعتها بأنها قمة في الرداءة والاستبلاد والتفاهة، وهي أيضا استهتار بالناس وسخرية منهم .. لأنه كلما كثرت مثل هذه الكتابات الفارغة سقطت قيمة القلم، والمشكل الذي يحير الأذهان في الحقيقة هو أن لا أحد من الكتاب "المزعومين" يستطيع تحمل المسؤولية ويطرح على نفسه الأسئلة التالية : من أنا ..؟ ولماذا أحمل القلم ..؟ ولمن أكتب ..؟ ولماذا ..؟.

وتجدر الإشارة، أنه في ظل حرية التعبير، أصبحت مهنة "الكتابة الصحفية" مهنة من لا مهنة له، يتخذها فقط  لتلبية رغبات وشهوات في نفسه ..  يدلي فيها بدلوه، رغم أنه لم يتخطى تعلم فك الخط ، ليصبح بفضل تعاون بعض الجرائد الالكترونية "البوليسية" المشار إليها أعلاه، - لا أعمم - وعدم صرامة المشرفين عليها، يرى في نفسه أنه "نابغة عصره"، بيد أن الأمر في الحقيقة، يدعو كل ممتهن شريف لمهنة الصحافة هاته إلى تحطيم قلمه، والتخاصم مع " شيطان الكتابة " .

وهذه حالة يضطر المرء معها إلى ترديد التساؤل الذي لطالما قظ مضجع العديد من المهنيين، والذي هو: "هل يمكن تسمية كل من يكتب بموقع على الإنترنت ب. صحفي،" هذا هو السؤال الذي يحتاج إلى إجابة واضحة، وسط هذا الكم المتراكم من الكتاب المزعومين والمستصحفين "جهلة" المهنة، الذين قلت فيهم ما قلته في مقال سابق، تحت عنوان: " دعوة 20 فبراير "هي فوضى"..! وفعلا اتضح أن هؤلاء، ما هم إلا أبواقا صدأة لجهات معادية للمغرب، يضيرها الاستقرار الذي ينعم به هذا الأخير، وهذا واضح في تصرفات بعض مديري المواقع الالكترونية، والذين كانوا حتى الأمس القريب يحسب لهم ألف حساب في النزاهة، لكن مع بروز (الحركة الجديدة) أبانوا علانية في خرجاتهم المغرضة عن تضافر جهودهم، وشرعوا في "التطبيل والتزمير" والدفاع عن الزمرة التي نصبت نفسها مدافعا عن حقوق المغاربة دون إذنهم، والتي دعت إلى الاحتجاج يوم 20 فبراير الجاري، من أجل المطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، والعمل من أجل صالح الوطن، وبدل تحليهم بالشجاعة الأدبية، فقد فقدوا الأسلوب والذوق في الرد على السؤال بجواب مقنع، و سرعان ما أصابتهم النرفزة، وذهب بعضهم إلى وصف كل من خالف رأي أصحاب الدعوة، بأنه (بلطجي)  -على رأي أهل الكنانة- وذلك لحاجة في نفوسهم، وتمادوا في الاستماثة في الدفاع عن أبطالهم المستقبليين، آخذين في تمهيد الطريق لهم، وذلك عبر الكتابات المسمومة المضللة والمتضمنة لعدة تشبيهات لايعلم فك طلاسيمها إلا اللـه، مباركين لهم دعوتهم المستنسخة من الدول التي كانت شعوبها تعيش فعلا حياة لا تحسد  عليها.

وختاما، يجب أن يعلم أولائك المستصحفين (جهابذة الكره وإثارة الفتن) الذين يقتاتون من فتات موائد الحاسدين، أنه رغم  تحريضاتهم
المبطنة، ورغم محاولتهم إشعال فتيل الفتنة، وزرع  التشويش الفكري والبلبلة بين المغاربة، ليعلموا أن المغرب لايشبه في شيء  لباقي البلدان التي انهارت أنظمتها، أو التي هي في طور ذلك، لأن الشعب المغربي متشبث بأهذاب العرش العلوي المجيد، و ان كان أفراده على خلاف، فليس مع ملكهم، بل مع المفسدين الذين يتحكمون في أمور تدبير شؤون البلاد، أظن أن هذه رسالة واضحة المعالم، يجب أن يستوعبها كل من تسول له نفسه دفع المغاربة إلى الغوص في بحورالدم، ونشر التفرقة بينهم وبين عاهل البلاد، الذي لا يدخر جهدا في سبيل ازدهار واستقرار هذا الوطن.



2209

3






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عذرا

منت الصحراء

من كتبوا رسالة 20 فبراير كاشحين عن وجهم ، و استخدموا الأنترنيت و سيلة اعلامية سريعة للتبليغ ، و لولا ذيق أنفسهم بسياسة التهميش و القمع لما انفجروا و ثاروا في وجه نظام خلف شعبا الكل يشكي للكل و الشكوى لغير الله مذلة فيقوا لاسترجاع حقوقكم و رحلوا أل فاسي الشفارة و شباب تغيير 20 فبراير لا يحتاجوا منا الا التشجيع و المساندة لأنهم على حق و الحق لا يضيع مادام اللي يركص ما يغطي وجهوا يا صاحب المقال المائل للإصفرار.

في 17 فبراير 2011 الساعة 05 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- سموم الاثنين

شاهد

نفس العبارة صرح بها مسؤولين تونسيين ومصريين وباقي الامنظمة مفادها  (لسنا تونس ولسنا مصر ولسنا...النظام المقبل.. )
سأسألك ماالفرق بيننا وبين تونس ومصر؟ ولمادا قلت اننا لسنا مثلهم ؟
هلتقصد نظام الحكم ؟ ام المشاكل الاجتماعية؟
بخصوص نظام الحكم فهو قائم على البيعة وليس على العبودية والبيعة لو تتبعت من يبابع الملك ستتجدهم من تجار الانتخابات وسارقي المال العام وتجار المخدرات للانهم يسيطرون على اغلب المجالس المنتخبة اي ممثلي الشعب وبالتالي البيعة باطلة شرعا ان اعتمدنا على الدين الاسلامي المستمدة منه...
لو تقصد المشاكل الاجتماعية فلا تحتاج الي ذكاء كبير لتعرف ان جميع البلدان العربية تشترك في نسبة البطالة العالية ونسبة الفقر المذقع ونسبة الفساد الاداري والاخلاقي وغياب اي رقابة مما نستنتج ان النظام القائم يشجع الفساد وقد قال الملك الراحل الحسن التاني في احد خطبه امام ضباط متخرجين بعد احداث انقلاب قال لهم اهتموا بجمع المال ولا تهتموا بالسياسة ويمكنك الرجوع الي المراجع لتتاكد من العبارة الحرفية.
ماعجل بثورة شباب تونس ومصر هو غياب توزيع عادل لتروات وهو نفس الامر الموجود بالمغرب فالسلطة وعائلات تستحود على جميع خيرات البلاد ويبقى الشعب بعضه ياكل الفتات والاخر لا يراه وعلى النظام ان كان يريد الحفاظ على نفسه ان يعجل بتحرير القضاء من لوبيات الفساد وجعل القانون فوق الجميع وليس فوق الضعفاء لا غير.
من سميتهم المستصحفون يوجد مقابلهم بيادق النظام وقد كتاب الصحفي انوزلا مقالا يعنوان بلكجية الاعلام وصلوا انصحك بالاطلاع عليه لتعرف موقعك من الاعراب.
مع التحية

في 17 فبراير 2011 الساعة 49 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- توضيح

احمد محمود

لولا اهمية الموضوع ماكنت لاكتب ولولا اهمية هدا المنبر الاعلام التقدمي الموقف من خلال هيات تحريره المحترمةاللتي تتيح لنا هده الفرص من اجل التعبير الحر.عودتا الي الموضوع اعلاه و من اجل اغناء النقاش لااضن ان هنا احد يختلف علي ضرورة الخروج في 20فبراير علي غرار كافت الشعب المغرب باستثناء ازلام واقزام ومنبطحي هاد النضام الدكتاتوري والقمعي الدي استحود على كافة حقوق هدا الشعب الكريم هو و عائلة الفسادالفاسيالتي قسمت هاد الوطن العزيز علينا جميعا وفق عدد افراد هده العائلة الفاسدة وكئن الشعب المغربي قطيع لاحق له و لارئي بل العكس هو الدي يجب ان يثبته هدا الشعب الابي الكريم المناضل الدي سجل بدمائه الطاهرة اروع البطولات م التي لا زال التاريخ شاهد عليها من انتفاضة الريف الي انتفاضة الاطلس فنتفاضة سوس فايت بعمران الشهيرة وصولا الي النضال التحروري الدي يقوده الشعب الصحراوي الايخجل هدا النضام المتعفن من هدا التاريخ النضال المشرف الدي روته هده الارواح الطاهر بدمائها الزكية ادن موعدنا مع التاريخ سيتجدد في 20 فبراير و من تخلف عن الموعد سينعله التاريخ الي يوم الدين,,,,,,,,

في 18 فبراير 2011 الساعة 16 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

وفاة طفل بالطانطان

التحقيق في خروقات مسؤولي الحسيمة ووزير الداخلية يحل بالمدينة

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

كما تكونوا يكنْ أطباؤكم..

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

أسرة تفقد مولودها الأول بمستشفى كلميم وتطالب بالتحقيق مع المسؤولين على خلفية الإهمال

يضربون عن الطعام من أجل لقمة العيش

المستصحفون يباركون دعوة 20 فبراير ..!





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

يا جماعة الخير..من الفارس ومن الجواد ؟

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

الكحل البلدي

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الحكومة تحصل على حقوق بث مباريات “الأسود” في مونديال روسيا مقابل مبلغ مالي محترم


المصري محمد صلاح خلفاً للجزائري محرز كأحسن لاعب إفريقي

 
جمعيات
ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

بوجدور : أنشطة رياضية بحرية تخلق الحدث الجمعوي

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تفتح الباب على مصراعيه لمعركة جديدة مع المغرب

 
نداء انساني

مبادرة الجمعية الخيرية مغسلة الرحمة بكلميم

 
مختارات
للمدخنين وأصحاب الشيشة:ارتفاع في أسعار التبغ والمعسل ابتداء من اليوم الاثنين

دم الإبل يساعد في صناعة عقاقير مضادة للأمراض

بشرى للشباب العرب: جميلات روسيا تنتظرنكم في كأس العالم لهذه الأسباب

 
مــن الــمــعــتــقــل

حياة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي في خطر

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة الإطار بمندوبية التخطيط "مسيريب الحافظ "

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
هاتف سامسونج s8 مميزاته و عيوبه

حيال بسيطة تمكنك من خداع الواتساب وحذف رسائلك قبل أن يطلع عليها أحد

تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

تطبيق مراقبة اي هاتف اندرويد ومعرفة مكانه وفتح كاميرا الهاتف عن بُعد وتسجيل ما يدور حوله

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.