للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         رسميًا: تحديد موعد كلاسيكو الذهاب بين برشلونة وريال مدريد             أول مطربة عربية تدخل (غينيس) ...تعرف عليها وكيف دخلت الموسوعة العالمية ؟             محطات مثيرة للجدل في مسيرة ولي العهد السعودي بن سلمان             خوفاً من استمرار استغلالها جنسيا..فتاة تختار القفز من النافدة بالعيون             المئات من سكان لكويرة يباشرون اجراءات مقاضاة وكالة الماء بكليميم(وثيقة)             ادوية لها أعراض خطيرة على صحتنا تشهد رواجا مهما هذه الأيام بصيدلياتنا(لائحة)             نداء للبحث عن مختفي من العيون             اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!             سعد لمجرد يحاول الإنتحار بالسجن بفرنسا             اصطدام بين شاحنة وسيارة رباعية الدفع بمدخل كليميم يخلف قتيل واحد             حظي رأسك..انتشار واسع لفتيات واهميات يصورونكم في أوضاع فاضحة(قصة استاذ جامعي من اكادير)             امرأة تحاول الإنتحار حرقا من أعلى سطح منزلها بسيدي إفني بسبب..(فيديو)             ترتيب مجموعات تصفيات أمم أفريقيا 2019 والمنتخبات المتأهلة             السيدة الأولى الأمريكية تكسر صمتها وتكشف موقفها من اتهامات زوجها الجنسية             واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل             موريتانيا والجزائر توافقان على حضور جولة جديدة من المفوضات حول الصحراء             منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم             الحموشي يعفي "الوافي" رئيس الشرطة القضائية بكليميم بعد سلسلة انتقادات له             مطالب بايفاد لجنة تحقيق لمندوبية الأوقاف بكلميم،بعد فضيحة التلاعب بنتائج مقابلة             رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز             اللحظات الاولى لعملية افراغ عائلة من منزلها بحي الكاطع بمدينة افني            قصيدة بالحسانية عن فضيحة اخراج الحلوى من البرلمان بعد خطاب الملك حول الحاجة لرجال مخلصين            رئيس المجلس الإقليمي لإفني بوليد يهاجم بلفقيه وينهال عليه ب            لحظة نقل معطلين مضربين عن الطعام بكليميم            لحظة انفجار أكبر قناة لتوزيع الماء بكليميم وانقطاع الماء عن المدينة            شاهد لحظة مرافقة عناصر الشرطة بالعيون للفتاة التي كانت برفقة نائب وكيل الملك بعد حادثة سير كادت           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

اللحظات الاولى لعملية افراغ عائلة من منزلها بحي الكاطع بمدينة افني


قصيدة بالحسانية عن فضيحة اخراج الحلوى من البرلمان بعد خطاب الملك حول الحاجة لرجال مخلصين


رئيس المجلس الإقليمي لإفني بوليد يهاجم بلفقيه وينهال عليه ب


لحظة نقل معطلين مضربين عن الطعام بكليميم


لحظة انفجار أكبر قناة لتوزيع الماء بكليميم وانقطاع الماء عن المدينة

 
اقلام حرة

اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
محطات مثيرة للجدل في مسيرة ولي العهد السعودي بن سلمان

موريتانيا والجزائر توافقان على حضور جولة جديدة من المفوضات حول الصحراء

الجزائر والمغرب يتوصلان إلى اتفاق أولي على تمديد عقود توريد الغاز

الأمم المتحدة تدعوا المغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا إلى مباحثات بجنيف

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

سحقا،عفاريت "بني قمعون"؟؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2016 الساعة 35 : 21


بقلم : الحبيب عكي

سألتني إحداهن عبر صفحتي في الفايسبوك، كيف لم يتحرك قلمك فيما أصبحت تصلى به العباد وتحترق به البلاد، وأنت المعروف بمقالاتك الجادة الممتعة،العميقة الهادفة،الدائمة والمسترسلة، هل لك رأي خاص أم هناك خطوط حمراء؟؟. احسست بالمسؤولية أكثر وجراء هذا التنبيه الرجاء تحركت في رغبة الكتابة في موضوع شائك طالما أجلت الخوض فيه لاختلاط الحابل فيه بالنابل والحق بالباطل والدوغمائية بالبراغماتية،ولكن لما أدركت أن الناس مهتمة بالموضوع ويريدون فيه رأيا يسترشدون به في تحديد مواقفهم،واستمرار أو وقف نضالهم؟؟.ومع تسارع التطورات وخروجها عن كل سياقاتها الطبيعية المعهودة،لم أجد بدا من أن أقول على حد قول المثل:"هذا ما عطا الله والسوق ياختي"،أو هكذا أريد لها من طرف أهلها من السوقية والسواقة، ما أن جاءت حكومة التغيير و الإصلاح وأعلنت عن مجرد عزمها بمحاربة التماسيح والعفاريت حتى كشرت هذه الأخيرة عن أنيابها وأصبحت البلاد مرتعا لها،فيها تولد وفيها ترتع وتترعرع وفيها تلهو تنهش تشوش وتنهش وتقمع ولا تشفع وفيها تهيج براكين نيران تنيناتها وتنفث الأفاعي الرقطاء سمها الزعاف على البادي والعادي، صعد عفريت القرد عفوا "القرض" إلى الجبل،فأشخد فيها الأعراس والأهازيج في الأعالي وبقيت الحقول والضيعات والخرفان والنعاج تشكو إلى ربها ديون الرحل والفلاحين؟؟. وظهر تمساح "الفول" عفوا الفيل في طنجة،فرقص القوم وهاجوا وماجوا في أكبر "كازينو" في أفريقيا، وشوارع المدينة هدارة بمسيراتها ضد غلاء فواتير الماء والكهرباء والأبانديس والأمانديس؟؟.وتربعت "بغلة السلطان" والبعض يسميها "عايشة قنديشة"أو"مامة غولة" تربعت وسط الطرق السيارة في الأطلس، فانتعشت فيه "الماحيا" والمخدرات وحتى انتحال شرطة العصابات التي خربت جرائمها الغابات وطفحت روائح "تماوايتها" تكسر صمت المداشر على نخب وصخب المدن؟؟. سقط العفريت"شارلي" في مراكش والنواحي فأشعل فيها حرب الفجاج والطرقات وفياضانات الأودية والمنتجعات،وكان وقودها الرخيص الذي طالما الهبته أسعار المقاصة من أرواح بريئة ودماء زكية وأطفال رضع وشيوخ ركع وبهائم رتع ومباني متع، وكذلك تفعل"العنقاء" في "اكديم إزيك"و"أبو كراع"، و"أنزكوم" في درعة تافيلالت حتى ترك أهلها من "أنزكومهم" إن لم يكن عندهم اشتكوا وإن كان عندهم اشتكوا،فأصبحت الشكوى عندهم  من البلوى والسلوى وكأنها سمفونية الحياة؟؟.
عفاريت وتماسيح شوهت الإرادة الحرة للمواطنين، و زورت مؤسساته التمثيلية والتشريعية، وأخذت تعبث باسم الشعب وهو لا يدري وهو دائما لفقدان الثقة وخيبة التجارب المرة الأليمة يرفض إن درى أو لم يدري، لقد تسلطت عليه سياسة التسلط والتحكم والفساد والاستبداد، مما أغرق البلاد والعباد في موجات دائمة متصاعدة من الاعتصامات والمظاهرات والمسيرات الاحتجاجية  المتنامية التي لا تنقطع؟؟. ولعل أنشط العفاريت في هذا الصدد هو عفريت من عفاريت "مخزنوش" يسمى "بني قمعون" الذي استوطن العاصمة في الشارع العام أمام "دار لقمان" التي يسمونها "سوق الأربعاء" مقابل المقهى الشاهقة العالية العارية العادية السادية "باط ليمان"، فهذا العفريت النفريت، لا يكفيه ما يدوخ به الناس وخاصة القادمين من المناطق النائية من الانتقال بين دواليب الإدارات ومتاهات الوزارات و مدرجات الكليات وأتون المستشفيات وازدحام السيارات والحافلات..، بل هو رغم هرج ومرج "سوق الأربعاء" هو متخصص في تنظيم موسم "الحياحة"،بكل فساد و استبداد تتحكم في الموسم بقوانين الاستعباد والاستفراد ما أنزل الله بها من سلطان: طريدتان اثنتان لكل صياد، حلوف واحد لكل "حياح"، الراحة البيولوجية لكل مبدع، ومباراة "سيزيف" بمراسيم هوائية  لكل طالب،والإقصاء والتهميش مدى الحياة لكل محتج رافض معارض، وهكذا تتفاقم المشاكل وينبغي أن تتفاقم حتى يكون لدى المواطن معنى لمساعداتنا في الجفاف و الفياضانات ومواسم القفف والقوافل..، أو حتى لتدخلاتنا العنيفة ضد المحتجين الغاضبين الذين لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب؟؟. ولكن لا أحد يدري إلى اليوم لماذا لا يحب عفريتنا هذا "بني قمعون" بن "مخزنوش" فئة اجتماعية حبه للأساتذة والأستاذات، فاليوم مثلا يكسر عظام الأساتذة المتدربين ويسيل دماءهم ويجهض أحلامهم في كل المدن على مرآى ومسمع العالم دون خجل ولا وجل، وقبلهم بالأمس واليوم أيضا: الأساتذة المتقاعدون،والأساتذة الراغبون في الانتقال والمنقلون رغما عنهم لتدبير"الخصاص"،والأساتذة العرضيون، والأساتذة المضربون،والأساتذة ذوي الأقسام المشتركة، والأساتذة الذين يعانون من الاكتظاظ، والأساتذة الذين حرم أبناؤهم من المنحة الجامعية، وأساتذة البعثات والجالية الذين لم يعودوا يجدون لا جالية ولا بالية،والأساتذة الذين سحقهم "الكريدي لا دار ولا طوموبيل"،والأساتذة المضطرون لإنعاش أحوالهم بالتعليم الخصوصي والساعات الإضافية، والأساتذة الذين لم تجد عليهم المنظومة التعليمية بأسلاكها بغير مأساة العزوبية رغم جديتهم وعملهم لسنوات وسنوات،...؟؟. ولا نقابة ولا تنسيقية ولا حكومة ولا برلمان ولا حتى الدولة، الكل يتنصل من أدواره الحقيقية ويطالب بالحقوق دون أداء الواجبات بما يلزم ولا كيفما يلزم إلا ما كان أقل تكليفا وأسرع تكيفا، والأدهى والأمر أن حتى شبيبات الأحزاب - مع الأسف - غائبة أو مغيبة وهي قبل غيرها المتضررة من سياسات شيوخها، ولكنها فضلت أن تتدثر في معاطفهم وسلاهيمهم، فأصبح الأستاذ الذي كان بالأمس بالكاد يكفي العشرين والثلاثين تلميذا فقط، أصيح اليوم يكفي الأربعين والخمسين والستين ولا ضير؟، والأستاذ الذي يتقاعد في الستين والخمسين وقبل الخمسين،مطالب اليوم بالتقاعد فوق الستين والسبعين ولا ضير؟،والأستاذ الذي كان بالأمس يتدرب و يتوظف مباشرة وبمنحة كافية قد يساعد منها أهله،وحتى إن لم ينجح في امتحان التخرج أو الكفاءة المهنية،استدرك ذلك على مهل وهو يزاول عمله ويستكمل تكوينه وخصاصه وقد يكفيه مجهوده الذاتي في ذلك، فكيف نطالبه اليوم وبمجرد نصف منحة ولا شك لن تكفيه في أي شيئء، بالتدريب من أجل التدريب، وكأن كل إجازاته وشواهده ليست كافية حتى وإن تخرج من كلية علوم التربية،أو كان مدربا معتمدا من معاهد دولية دربته الحياة وعلمته عقود البطالة والتطوع المدني ما لا يعلمه  ولم يتدرب عليه حتى أساتذته؟؟،أم ينتظر منه المسؤولون التخرج  من مراكزهم و في يده عصا سحرية وفي أصبعه خاتم سليمان سيعالج بهما كل الاختلالات الفكرية والمرجعية والتصورية والتربوية واللوجستيكية والحكماتية في منظومتهم التعليمية المتهاوية؟؟.
كنا نتحدث عن طي سنوات الرصاص وضرورة مصالحة المواطن مع الإدارة الأمنية والأجهزة القمعية، فهل بمثل هذا "التمرميد" و"التمرميط" في الشارع وعلى لقمة العيش سنطويها؟، وكنا نتحدث عن الإنصاف والمصالحة، فهل في مثل هذا الحرمان من الحقوق الدستورية في التشغيل والحرية والكرامة وحق التظاهر السلمي إنصاف أو مصالحة؟، ونتحدث عن تصدير  الدستور بحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا،فهل بمثل هذا السحل والنحل و"النخال" رغم التظاهر في الشوارع سنحترمها؟، وكانت كل البداغوجيات تطالب الأستاذ باعتماد ثقافة الإنصات والحوار مع الناشئة وتربيتهم على اللاعنف، فكيف سيتجنب هذا الأستاذ المربي الضرب وهو الذي ضرب ويضرب بل يسلخ ويسحل  اليوم في الشارع؟، وكنا نتحدث عن إصلاح الصحة والتعليم والإعلام، فهل بمثل هؤلاء المفسدين الذين لا يسمعون إلا لأنفسهم ويتصرفون عكس ما يتحدثون به سنصلحهم؟، وكنا نتحدث عن إصلاح القضاء ومحاربة "لحريك" والعزوف السياسي وضعف المواطنة وانحراف الشباب،فهل بمثل هذه القوانين المجحفة والتعليمات القمعية سيتم لنا ذلك؟؟،إن هناك خطوط حمراء، مهما كانت السياسة التي تسوسنا ومهما كان أصحابها،فالضرب في الأزقة والشوارع...لا؟، إهانة المواطنين المسالمين العزل وحرمانهم...لا؟،المماطلة في قضاء حوائج الناس وحل مشاكلهم...لا؟،اتهام كل مطالب بحقوقه المشروعة بتهم زعزعة الاستقرار وأمن الدولة وكأن الاستقرار على قرن ثور أو أن الدولة بكل تاريخها ومؤسساتها ليست على شيء...لا؟،غياب العدل والإنصاف والمساواة بين جميع القطاعات وجميع الفئات...لا؟،عدم محاكمة المتورطين في عنف الشارع وإفلاتهم من العقاب...لا؟،التبشير بنهاية الدولة العميقة رغم تحكمها في الشارع العام والحراك السياسي والاجتماعي للبلاد....لا...لا...لا وألف لا؟؟، وأن تتبرأ الحكومة مما يجري وهي المسؤولة عنه،وجدلا لو صدقها المصدقون و قبلوا عذرها وهو عذر اقبح من زلة،لأنها مع الأسف لم تستجب للذي بيدها مجرد حوار وتفاوض ليقع الذي ليس بيدها من العنف والعنف والتهييج المبالغ؟؟، وهذا ما تريده عفاريت "بني قمعون" و"بني رهبون"و"بني دوليون"، والتي  بكل خبثها و فسادها وطغيانها شوهت السياسة ولطخت الصورة وكادت تبتلع كل الاجتهادات والإنجازات،بما يكاد ينطلي حتى على المواطنين الواعين واليقظين الواثقين في حكومتهم المعطاءة والمؤمنين بقيادتهم الرشيدة وبلدهم الآمن؟؟، لكن اليوم هناك أمل، هناك عمل  تغذيه في عجز الشيوخ وانشغالهم ربما بما سيتبقى لهم من صحتهم وتقاعدهم، أمل تغذيه تضحيات الشباب مفتولي السواعد حاملي الشواهد، حاملي المشعل المتقد علما ونورا وشرارات حارقة ضد الظلم والظلمات،شباب الأطباء المتدربون،والأساتذة المتدربون،والممرضون المتدربون،شباب العالم الافتراضي والهواتف الذكية والمعالم  الحقوقية والمرجعيات الوطنية والكونية،وعسى أن يبشروا  الأمة قريبا غير بعيد، عسى أن يبشرونا بما يحق الحق ويزهق الباطل و يتعلم من خلاله المسؤولون معنى الاختيار الحقوقي في التربية والتعليم،والمرجعية الكونية في النضال والتنظيم، ويتعلموا أن من حق كل جيل أن يختار حقوقه كما تفرض عليه الواجبات، ويعلم كل واحد مهما كان أنه لا يحكم حتى على نفسه فبالأحرى على غيره ممن ومما لا يعنيه، فلكل حق وضع مراسيمه وظروف اشتغاله وافق نضاله،والسقوط السقوط المدوي والعاجل غير الآجل، لكل المراسيم والمذكرات والقوانين المجحفة الظالمة المحنطة،ولتحيا على الدوام الإرادة الجماعية والروح الديمقراطية والمقاربة التشاركية والغاية التنموية الوطنية الحقة؟؟. ودون أن يتدخل أحد في تحديد مشاعرنا أو يطلب منا مع من وضد من نتضامن،ليعلم الجميع  كما يقال أن" "اللي تايسد على الناس باب الشكوة تاييبس له الله ضرع البكرة"، و اللي تايعطي شي حاجة من جيبو،يشدو،الله يخلف عليه"، و"اللي عطا للشعب اختو يجي يديها"،و"اللي عطا لشي أستاذة شي وظيفة في  مدرستو، يجري عليها"؟؟.



1567

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الوطن

باغي جوج فرانك

الموضوع لا يحتاج ياسيدي لهده اللغة التي تستهدف نوعا واحدا من القراء.وهم الدين دفعوك بعد طول تردد أن تكتب.هم استأنسوا بأسلوبك و يريدونه هدكدا.أما الموضوع فموضوع راهني يحتاج التفصيل فيه كل المواطنين المغاربة دكورا و إناثا بما فيهم "مناضلوا العدالة و التنمية" الدين يتشدقون في الجموعات المختلفة و حتى بمظهرهم الخارجي بالاستقامة على غرار النبي"أليس النبي هم مرجعهم في المظهر الخارجي أولا".والحال أن من تسميهم بشيوخ السياسة هم أشد العارفين بقوم العدالة و التنمية.فالسياسة كالسكين دو حدين:المحترف يستعمله لجميع أغراضة دون أن يصيبه ضرر أما الآخرون فتسيل اصابعهم دما لمجرد قطع بصلة.فالعدالة و التنمية ياسيدي له خطابان لا يستطيع بدونهما العيش: الأول هو خطاب المقرات الحزبية و النقابية و المجالس الوطنية باستثناء المكتب السياسي أو القيادة الحزبية.خطاب مفاده أن الحزب حزب اسلامي مرجعه النبي و الخلفاء الراشدون في السلوك و المعاملة لكن أيضا و لكن أيضا كل من يخالفهم الرأي فهو كافر وهو يحاربهم بالليل و النهار.وهدا الكافر هو ما تبقى من المغاربة غير المنخرطين في العدالة و التنمية بما فيه الإتجاهات الإسلامية الأخرى.وبالتالي يحابون حكومة العدالة و التنمية التي تريد محاربة الفساد بجميع تلاوينه الأخلاقي و المالي وإغلاق الحانات و دور الدعارة.وحين تخطب القيادة الحزبية أو النقابية فيهم لا يستطيع المرء أن يتلمس أين ينتهي العمل السياسي و أين يبدأ العمل النقابي.وبين الفينة و الأخرى تصدح القاعات بالتكبيير و بالدعوات الى الجهاد.ألم ترفع راية داعش في أحد المجالس الوطنية للحزب؟
أما الخطاب الثاني فهو خطاب أطر الحزب بالبرلمان و الحكومة و الإعلام و البرامج الحوارية المختلفة فيبدو لك القوم فعلا أناس يمارسون السياسة .لغة سياسية سليمة لا تختلف في شيء مع لغة اليسار حين تولى قيادة الشأن العام بقيادة الأستاد عبد الرحمن اليوسفي.هناك فضائح أكبر تمشي في نفس سياق مقالك لكن أثرها الإعلامي لم يصل الى الطبقات الشعبية التي تصوت على العدالة و التنمية فرفع الدعم عن السكر و الغاز المنزلي و الدقيق المدعم...لو كان لها نفس الوقع الدموي تجاه الأساتدة المتدربين الدي استنكره الجميع لما حصلت أمور أخرى في انتخابات 04 شتنبر 2015.والحال أن هناك جيش من "أشباه الوعاظ" في عمل وتواصل شبه يومي مع المنتسبين للإسلاميين و المتقربين منهم مهمتم المركزية هي الحفاظ على حبل الود بين التنظيم و القواعد في انتظار الدعوة الى الجهاد"عفوا الدعوة الى الإنتخابات" وبهده العبارة يبدؤون حملتهم الإنتخابية"الآن أيهها الإخوة أيتها الأخوات حان وقت الجهاد حان وقت مواجهة الكفار.سنريهم من نحن يوم الإقتراع سنريهم أن هده البلاد بلاد اسلامية....الى غير دلك من الطرهات التي فعلا تعبأ القوم"
أما التنكيل بالطلبة الأساتدة فهو تحصيل حاصل.ألم يتم التنكيل بالمظفين في ملف التقاعد.نعم تم التنكيل بهم.لو كان عبد الإله بنكيران فعلا رجل إصلاح لسوى وضعية الدولة مع الصندوق المغربي للتقاعد وبعد دلك تنجز دراسة تقنية واضحة.والحال أنه سوى وضعية ما يزيد على 100 ألف متقاعد خاصة من القوات المسلحة على حساب الموظفين.فأضاف لنفسه قاعدة انتخابية جديدة لن تنفع التحليلات إن هي استثمرت في الإنتخابات المقبلة.فإنا شخصيا لو تم رفع تقاعدي من 700 درهم الى 1500 درهم كحد أدنى سأصوت ما تبقى من عمري على العدالة و التنمية.والحال هو كدلك فعلا.فإدا تم التنكيل بالطلبة الأساتدة بالنهار فإن الموظفين تم دبحهم من الوريد اغلى الوريد بققرصنة حقوق مكتيبة مند الإستقلال.

في 11 يناير 2016 الساعة 42 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سحقا،عفاريت "بني قمعون"؟؟

سحقا،عفاريت "بني قمعون"؟؟





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

رسميًا: تحديد موعد كلاسيكو الذهاب بين برشلونة وريال مدريد


ترتيب مجموعات تصفيات أمم أفريقيا 2019 والمنتخبات المتأهلة

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
السيدة الأولى الأمريكية تكسر صمتها وتكشف موقفها من اتهامات زوجها الجنسية

“المحار”أو "صرمبك" أو "بوزروك" يعالج السرطان دون آثار جانبية!

فوائد القهوة وقهوة البرتقال

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.