للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         كليميم:بعد احتجاج ساكنة المختار السوسي،المقاولة تعاقبهم وتسحب الانابيب نهائيا             إفني:تسمم قطيع من الإبل..وصاحب القطيع يلجأ للقضاء(صور)             الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، تعتزم تكريم المهدي الشافعي             مجدداً..بعد فاتورة الماء ب 2 مليون، ذات المواطن من كليميم يتوصل بفاتورة ثانية بمليون سنتيم             الى متى ستبقى الجالية عرضة للتجاذبات والوصاية وضحية للاستغلال الممنهج ؟(فيديو)             قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد             الفرقة الوطنية تستدعي مجددا الوالي المعزول لبجيوي ومسؤولين كبارا ومنتخبين للتحقيق             "واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة             هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات             الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان             تقديم ثلاث صحراويين أمام وكيل الملك بطانطان لرفعهم اعلام البوليساريو             رسمياً..الأربعاء 22 غشت هو يوم عيد الاضحى المبارك             أزمة السعودية وكندا،حياد المغرب يدفع الجزائر للمزايدة عليه ودعم السعودية في حملة القمع والاعتقال             مجدداً دنيا بوطازوت قلبتها صباط مع الجيران             الداخلة:شخص حاول سرقة بنك فستحق لقب أغبى مجرم بالداخلة             تعويضات للحراكة بفرنسا مقابل الرجوع لأرض الوطن             "الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية             بعد العيد،النيابة العامة تشرع في التحقيق مع رؤساء جماعات ومنتخبين بسبب ملفات فساد ثقيلة             افراد الجالية كاعين على الناجم ابهي:لم يتم دعوتنا ليوم المهاجر،وعلاقات الجالية فاترة بالولاية             دعوة غدا الجمعة لأبناء الجالية لحضور اجتماع بولاية كلميم وادنون             ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء            مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع            فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى            في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة            حريق يأتي على نخيل واحة اسرير            الحشرة القرموزية تفتك بمحاصيل الصبار بنواحي افني وصبويا           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء


مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع


فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى


في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة


حريق يأتي على نخيل واحة اسرير

 
اقلام حرة

قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران


وزير شؤون "سنطرال دانون" !


رسالة إلى مدير الوكالة الحضرية بكليميم

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
نقابتان للصحافة تدينان الحكم القاسي على الصحفي المهداوي

الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف

12 هيئة تصدر بيانا بخصوص الطالب "بدري عبد الرحيم" المقتول بالحرم الجامعي باكادير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات

الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان

أزمة السعودية وكندا،حياد المغرب يدفع الجزائر للمزايدة عليه ودعم السعودية في حملة القمع والاعتقال

العشرات من مؤيدي البوليساريو يحضرون الجامعة الصيفية لإطارات البوليساريو بجوازات سفر مغربية

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لا للتلاعب بمصير المفقودين الصحراويين
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 يناير 2011 الساعة 45 : 10


بقلم : محمد بنو *

إن من بين المهام الكبرى المنوطة بالمجلس الاستشاري لحقوق الانسان بالمغرب تفعيل توصيات هيئة الانصاف و المصالحة، في أفق الطي النهائي لصفحة "سنوات الرصاص" التي عرفها المغرب في إطار ما يعرف بـ"العدالة الانتقالية". إلا أن النتائج المعلن عنها من طرف المجلس بهذا الخصوص جاءت مخيبة للآمال خاصة في ما يتعلق بالكشف أو استكمال الكشف عن مصير المفقودين الصحراويين.

إننا، و من خلال هذا المقال، سنقف علىمجموعة من الحقائق التي تفند ادعاءات المجلس بخصوص الكشف عن مصير المفقودين الصحراويين، هدفنا تنوير الرأي العام بخصوص جزء يسير من ملف الاختفاء القسري بالصحراء الغربية. تاركين الخوض في المجال الأوسع من توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة للدارسين و المهتمين بمجال العدالة الانتقالية من جهة، و للجمعيات و المنظمات المعنية بمجال حقوق الإنسان من جهة أخرى.

من المعلوم أن الصحراء الغربية عرفت منذ "المسيرة الخضراء" انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان، فقد أقرت هيئة الإنصاف و المصالحة في تقريرها الختامي أن ملفات الصحراويين بلغت نسبة 33.2 % من مجموع الملفات المعروضة على الهيئة. و إذا استثنينا مجموعة من الضحايا و عائلات الضحايا الذين يرفضون حل ملف حقوق الانسان خارج إطار تسوية عادلة و دائمة لمشكل الصحراء الغربية،  فإن مجرد نسبة 33.2%، و ما تم الكشف عنه من جرائم بشعة ارتكبتها الدولة المغربية في حق الصحراويين، لم يسلم منها حتى الأطفال، لأدلة قاطعة أن تلك الأفعال الإجرامية الممنهجة ترقى إلى ما يعرف في القانون الدولي بـ " جرائم الحرب" و " جرائم ضد الانسانية".

و على الرغم من كل ذلك، و بعد الاعلان عن تنصيب هيئة الإنصاف و المصالحة، استبشرت عائلات المفقودين الصحراويين، الذين اختاروا التعامل مع الهيئة، خيرا، فتعاطوا معها بجدية و بحسن نية، و زودوها بكل المعلومات و الوثائق المتوفرة لديهم، منخرطين، و بكل مسؤولية، في مسلسل العدالة الانتقالية، ظنا منهم أن الهيئة قادرة فعلا على الكشف عن مصير ذويهم، و من ثم انصافهم و جبر أضرارهم. إلا أن النتائج المتوصل إليها كانت هزيلة، مبتورة و مشوهة.

هيئة الانصاف و المصالحة: ... هذا كل ما لدينا!

على الرغم من المجهودات التي بذلتها هيئة الإنصاف و المصالحة لطي صفحة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، فإن نتائج عملها المتعلق بالكشف عن مصير المفقودين الصحراويين جاءت ناقصة و دون المستوى المطلوب.

فإذا استثنينا بعض التفاصيل المتعلقة بوفاة 27 شخصا بمركز الاحتجاز أكدز، و 16 شخصا بمركز الاحتجاز قلعة مكونة، فإن التقرير الختامي للهيئة لم يكشف عن مصير مفقود صحراوي واحد. إلا أنه قدم مجموعة من المعطيات الهامة عن ثلاث مجموعات، نوردها كما جاءت في التقرير:

ـ المجموعة الأولى: تتكون من 15 شخصا توفوا وفاة طبيعية. " بعد الإطلاع على أرشيف وزارة حقوق الانسان سابقا و نتائج التحريات المجراة من قبل السلطات العمومية بخصوص الحالات المعروضة على الحكومة من قبل فريق العمل الأممي المعني بالإختفاء القسري و التي قدمت لهذا الفريق في اجتماعه المنعقد في نونبر 2005 تمكنت الهيئة من استخلاص وفاة 15 حالة بشكل طبيعي" (التقرير الختامي لهيئة الانصاف و المصالحة، الكتاب الثاني ص: 102).

ـ المجموعة الثانية: تتكون من 36 شخصا. " اطلعت الهيئة على معطيات تلقتها من مصالح الدرك الملكي بخصوص عدد من الحالات المعروضة عليها، و وقفت على معلومات تفيد وفاة 36 محتجزا ، 23 منهم رهن الإعتقال التعسفي و 13 منهم نفذ فيهم حكم الإعدام. غير أن الهيئة بسبب توصلها بالمعطيات المتعلقة بالحالات الأخيرة في الأسبوع الأخير من ولايتها، لم تتمكن من الحصول على الملفات القضائية ذات الصلة و تحليلها" (التقرير الختامي لهيئة الانصاف و المصالحة، الكتاب الثاني ص: 102).

ـ المجموعة الثالثة: تتكون من 211 شخصا ادعت الهيئة أنها كشفت عن مصيرهم، و قد صنفهم التقرير الختامي على الشكل التالي:

" – وفاة 144 شخصا خلال الاشتباكات المسلحة، تم تحديد هوية و أماكن وفاة و دفن 40 منهم، بينما تم تحديد هوية و مكان الرفات دون التمكن من التعرف على القبور بالنسبة لـ 88 حالة. كما لم تتمكن الهيئة من تحديد هوية 12 شخصا من بين المتوفين، في حين تأكدت الهيئة من أن 4 أشخاص اعتقلوا و نقلوا إلى مستشفيات على إثر إصابتهم بجروح خلال الاشتباكات، و توفوا و دفنوا بمقابر عادية.

- 67 شخصا كانوا محسوبين في عداد المختفين ثبت للهيئة أنهم سلموا للجنة الصليب الأحمر بتاريخ 31 أكتوبر 1996." (التقرير الختامي لهيئة الانصاف و المصالحة، الكتاب الثاني ص: 104 - 105).

و على الرغم من هذه التأكيدات، فإن هيئة الإنصاف و المصالحة اكتفت فقط بتصنيف هذه المجموعات دون نشر لوائح بأسماء الأشخاص المعنيين، و بذلك تكون الهيئة قد أحالت مهمة إتمام البحث و استجلاء الحقيقة بخصوص ما مجموعه 262 مفقودا صحراويا إلى المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى 66 حالة عالقة ( قد يكون من ضمنها أيضا صحراويون)، و بذلك يصل العدد الإجمالي للحالات العالقة إلى 328 حالة.

تقرير متابعة توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة: القطيعة التعسفية

لقد شكل محتوى التقرير الرئيسي الذي أصدره المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان في دسمبر 2009 بخصوص تفعيل توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة قطيعة تعسفية بكل المقاييس مع التقرير الختامي للهيئة و بالأخص في ما يتعلق بالكشف عن مصير المفقودين الصحراويين.

فإذا كانت الأمانة العلمية تقتضي من المجلس اتباع نفس المنهجية التي سلكتها الهيئة في محاولتها للكشف عن الحقيقة كاملة بخصوص المفقودين الصحراويين، فإن الأمانة الأخلاقية تستوجب احترام ارواح بريئة ذهب أصحابها ضحية سياسة إبادة جماعية ممنهجة. أما الأمانة التاريخية فتتطلب التحلي بالموضوعية و الإبتعاد عن الحسابات السياسية الضيقة التي لا نرى لها مبررا في مجالي حقوق الإنسان و العدالة الإنتقالية. إن كل المعطيات تؤكد – و للأسف الشديد – أن المجلس قد خان اماناته و عهده، فلم يكتف بمجرد عدم الكشف عن مصير المفقودين الصحراويين، بل سمح لنفسه بالوقوع في انزلاقات خطيرة و متكررة ترجمت تلاعبه بمصير هؤلاء و استخفافه بعائلاتهم و ذويهم.

لقد أعاد تقرير المجلس تصنيف بعض الحالات العالقة كما وردت في التقرير الختامي للهيئة دون إعطاء أية إضافات لما أعلنت عنه الهيئة، كما هو الشأن بالنسبة للمجموعة الثالثة المذكورة آنفا، و المكونة من 211 شخصا، إلا أن المجلس قلص عدد الأشخاص الذين أكدت الهيئة في تقريرها الختامي أنهم تم أسرهم إثر اشتباكات مسلحة و تسليمهم إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي تولت نقلهم إلى تندوف بتاريخ 31 أكتوبر 1996، من 67 شخصا إلى 66 شخصا، إنه التلاعب بأم عينه!

أما المجموعة المكونة من 15 شخصا، و التي تمكنت هيئة الإنصاف و المصالحة، حسب تقريرها الختامي، من استخلاص وفاة أعضائها بشكل طبيعي، فتم إقصاؤها تعسفا من تقرير المجلس، فلم تتم الإشارة إليها بتاتا, و كذلك الشأن بالنسبة للمجموعة الثانية المكونة من 36 محتجزا، أكد التقرير الختامي للهيئة وفاة 23 منهم رهن الإعتقال التعسفي و 13 نفذ فيهم حكم الإعدام.

أما "جديد " التقرير فتمثل في لائحة بأسماء 47 شخصا "تأكدت وفاتهم جميعا أثناء احتجازهم بمراكز مختلفة" ( التقرير الرئيسي للمجلس، دسمبر 2009 ص 46)، دون إعطاء أية معلومات عن ظروف الإختفاء و أسباب الوفيات و مكان الدفن و كيفية تحديد هوية الرفات. و بعد قراءة أولية للأسماء الواردة في اللائحة, سجلنا الملاحظات التالية:

- اللائحة تضم 36 مفقودا صحراويا

- تم تصنيف الطفل الزهو محمد ضمن لائحة الرجال بدل لائحة الأطفال

- اللائحة تؤكد وفاة كل من: مولود لحسن السيدة و محمد سالم حمدي عبد الله أثناء احتجازهما (التقرير الرئيسي للمجلس، ص 47)، إلا أن ملحق التقرير (دسمبر 2010) أدرجهما ضمن لائحة المحكوم عليهم بالإعدام من طرف المحكمة العسكرية الدائمة، و المنفذ بتاريخ 19 أكتوبر 1976 في حق 13 صحراويا. ( الملحق الأول ص 158).

إن هذه الملاحظات الأولية تنم عن لامبالاة المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان و عدم اكتراثه بالكشف عن مصير المفقودين الصحراويين، كما أنها تؤكد التمييز الممارس ضد الصحراويين حتى عندما يتعلق الأمر بمجال حقوق الإنسان.

الملحق الأجوف!

لقد تعمد المجلس الإستمرار في نهج "القطيعة التعسفية" الذي سلكه في تقريره الختامي فجاء ملحق التقرير أجوفا لا قيمة له و لا مصداقية، لأنه – و بكل بساطة- مبني على المغالطات و الزيف و الكذب. و بخصوص لوائح الضحايا الصحراويين الذين إدعى التقرير الكشف عن مصيرهم، فإننا نؤكد أن  كل الصحراويين الذين وردت أسماؤهم لازالوا في تعداد المفقودين. فالمجلس الإستشاري لحقوق الإنسان لم يشرك العائلات في بحثه المشوه عن حقيقة المفقودين الصحراويين, و لم يجر أية تحاليل جينية للتأكد من هوية الرفات إن وجدت أصلا! بل اكتفى بعبارة " ثمة قرائن على أنه توفي أثناء احتجازه". تلك العبارة التي حرص المجلس على تكرارها بخصوص كل الحالات التي ادعى الكشف عن مصيرها.

أما بخصوص مجموعة 13 صحراويا الذين حكم عليهم بالإعدام من طرف المحكمة العسكرية الدائمة، و نفذ في حقهم الحكم بتاريخ 19 أكتوبر 1976، فإننا نتساءل عن سر تأخير الكشف عن هذا الخبر، الذي نشكك في صدقيته، و كذلك عن سر عدم إشعار عائلات هؤلاء الضحايا الذين عبروا عن دهشتهم و استغرابهم مما جاء في الملحق!!!

يفاجؤناالمجلس كذلك ضمن مغالطاته الكثيرة بتحريف عجيب للأعداد و خلط غريب للأسماء في ملحق يحاول أن يوهم الرأي العام من خلاله أن صفحة الماضي قد طويت و لو قبل قراءتها.

ما هكذا تكشف الحقائق، ما هكذا تقام العدالة و ما هكذا تتم المصالحة!

هذه مجموعة من الحقائق المؤلمة بخصوص مسلسل علقت عليه عائلات المفقودين الصحراويين آمالا كبيرة، بدء بالكشف عن الحقيقة كاملة بخصوص ذويهم مرورا برد الإعتبار للضحايا و عائلاتهم، و انتهاء بمصالحة حقيقية، شفافة و دائمة. إلا أن تلك الآمال تبخرت على صخرة الغطرسة و الحقد و التمييز الذي ظل يعاني منه الصحراويون منذ " المسيرة الخضراء".

و تأسيسا على ما سبق، تظل جملة من التساؤلات المشروعة تؤرق عائلات المفقودين الصحراويين و في مقدمتها: هل بالفعل هناك إرادة صادقة لدى كل الجهات المعنية لطي ملف الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية طيا نهائيا و مشرفا؟ لماذا يكيل المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان بمكيالين في إطار تعامله مع ملف المفقودين؟ و لماذا تم إقصاء الصحراويين من الإجراءات العلمية المعمول بها بخصوص تحديد هوية رفات المتوفين؟ و لماذا لم ينشر المجلس لوائح بأسماء مجموعات الصحراويين الذين صنفتهم هيئة الإنصاف و المصالحة في تقريرها الختامي؟ و لماذا لم يتم تصنيف الصحراويين الذين لم يكشف عن مصيرهم ضمن الحالات العالقة؟ ثم لماذا تلك القطيعة التعسفية مع الإنجازات التي حققتها هيئة الإنصاف و المصالحة؟

 

إن مجرد الإجابة عن هذه الأسئلة، و غيرها، تؤكد بما لايدع مجالا للشك أن المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان قد عمد التلاعب بمصير المفقودين الصحراويين و الإستخفاف بعائلاتهم، و عليه فإن مسلسل العدالة الإنتقالية، الذي روج له المجلس أكثر من اللازم، قد مني بفشل ذريع، على الأقل، في ما يتعلق بالكشف عن مصير المفقودين الصحراويين، مما يفتح الباب على مصراعيه أمام العائلات للجوء إلى القضاء المغربي و الدولي من أجل إنصافهم


* عضو المكتب الدولي لحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية – جنيف



2695

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- أنت تكذب ياهذا وتتطاول على المملكة المغربية

محمد الزموري

أنت تكذب ياهذا وتتطاول على المملكة المغربية

أنت تكذب ياهذا وتتطاول على مؤسسات المملكة المغربية وتحاول الإساءة إلى سمعة المغرب بواسطة التزوير والتدليس. أنت أيها القزم المرتشي عميل حكام الجزائر، من أعطاك الحق لتصف الدولة المغربية بما وصفتها به. إن المغرب دولة المؤسسات ويعترف ويقبل بالرأي الآخر. لهذا فهو لا يتردد عن قول الحقيقة ولو كانت مرة.

أيها المرتزق، إن المغرب عبر، بشجاعة نادرة، عن حسن نيته عندما قدم قائمة مفصلة بضحايا الحرب الظالمة التي فرضتها عليه الجزائر، مباشرة وبصفة غير مباشرة، بواسطة عملائها الذين جهزتهم بالأسلحة المتطورة وزودتهم بالأموال الجزائرية الطائلة، بينما الشعب الجزائري ظل يعاني من الجوع والحرمان، ويضطر لإحراق الذات لـلفت انتباه جينيرالاته المتسلطين.

إن ما كتبته من ترهات وأباطيل لن يعطيه أي قارئ أدنى اهتمام. لما ذا لا تتحدث عن جرائم الإبادة الجماعية والجرائم الفادحة والفظيعة التي ارتكبها إخوانك المرتزقة في حق الجنود والمدنيين المغاربة أيها السادي التافه !

ليس بالتزوير وقلب الحقائق تستطيع أنت ومشغـِّلوك وأسيادك حكام الجزائر أن تؤثروا على المغرب الذي انتصر في الميدان بعد أن شيد جداره الدفاعي وسيطر على الأرض وما تحت الأرض وعلى الجو وعلى البحر وما في البحر، وعـمَّـر صحراءه بالوحدويين حيث لـم يبق بها أي مكان لحثالة الخونة من الصحراويين أمثالك أيها التافه الجاهل.

لا حكام الجزائر ولا اسبانيا الاستعمارية ولا مرتزقة البوليزاريو، الذين تكسرت أنيابهم على خط الدفاع، يستطيعون زحزحة المغرب او المس بسيادته على صحرائه المسترجعة. إن قافلة المغرب تسير وتسير ولن تهتم بنباحكم ياعملاء بيترودولار الجزائر الجبناء الخونة.

محمد الزموري

في 24 يناير 2011 الساعة 35 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- اولا الصحراء مغربية رغم انفك

صحراوي مغربي

الصحراويين الذين اعتقلوا يستحقون ذلك لانهم خونة تحالفوا مع الاعداء لاضعاف المغرب وتقسيمه, الحمد لله لم ينجحوا ولن ينجحوا ابدا لان الحق بجانب المغرب الذي حرر الصحراء وبنى المساجد يذكر فيها اسم الله وبنى المدارس يدرس فيها العلم , وبنى المستشفيات الى غير ذلك من البنيات التحتية .
الصحراء , مغربية , مغربية , مغربية الى ان يرث الله الارض ومن عليها ومن لم يعجبه الحال فليمت بغيضه .

في 25 يناير 2011 الساعة 36 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الانتهازية

BOTBOL

دائما مطالب مادية الدراهم المغربية و مع دلك تتنكر مغربية الصحراء وتريد استفادة من خيرته
الصحراء مغربية

في 26 يناير 2011 الساعة 00 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ولماذا الصحراء ليست غربية

صحراوي فقط

الاخوة المغاربة مازالوا يعيشون بامخاخ يعشش فيها الفكر البصري والحسني..
من الصعب ان يفهموا..تغبطهم على وطنيتهم ولكنك لن تحسدهم عليها..فبعضهم يربط الوطنية بكل ما تقوله 2m والمغربية وطلعات الناصري..ومن خالف الامر يعد خائنا ومرتزقا ويجب اعدامه..
اثبتوا لي ان الصحراء مغربية..وان البوليزاريو مجرد ممرتزقة..
وكلمة مرتزقة ومحتجزون لا يستطيع وزير الخارجية المغربي الفهري ان يقولها في كل لقاءات ومفاوضات..وحتى الخرجات الصحفغية بعد اللقاءات...
انها مجرد مصطلحات هراء خرجت من امخاخ بعض الصحفيين مقبلي الايادي..
ولسنا مستعدين لمناقشة كل التعاليق..يكفي من العقد ما يحيط بالرقبة


في 30 يناير 2011 الساعة 46 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

معتقل جزائري سابق في غوانتنامو يؤكد ان الامريكيين أجبروا معتقلين عربا على إظهار عوراتهم وملامسة أجسا

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

محمد لمين الراكب رئيس جمعية ثيرس للوحدة والتنمية

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

مواطن معوز بالعيون يستنجد بالملك محمد السادس

المخزن المغربي يفسد أكثر مما يصلح

لا للتلاعب بمصير المفقودين الصحراويين

عاملات النظافة بالمؤسسات التعليمية بالعيون يطالبن بأجورهن

إنتخاب حسن بداني رئيسا لجمعية النور بإيمي نفاست ''سيدي إفني''

العيون: تواطؤ قائد قيادة الدشيرة ورئيس جماعتها قي توزيع دور سكنية بالجماعة

العيون: تجزئة مولاي رشيد الممددة لا زالت تحت قبضة شبكة مافيوزية منظمة

بعد فتح حوار معهم،جنديين صحراويين معتقلين بسجن سلا يعلقون اضرابهما المفتوح مؤقتا

بسبب مقال رأي في صحراء بريس النيابة الاقليمية لوزارة التعليم باسا- الزاك تحاكم رجل تعليم

وقفة إحتجاجية للجمعيات الناشطة في قطاع الصيد البحري بالداخلة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: أسبوع الجمل وسؤال التنمية !

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

"الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية


رسميا إقامة نهائي كأس السوبر الإسباني بين برشلونة وإشبيلية بالمغرب(الملعب+سعر التذكرة)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

الأطباء يسمون المنتج الأكثر ضررا على القلب

 
مــن الــمــعــتــقــل

محكمة الإستئناف تدين الصحفي المهداوي بثلاث سنوات نافذة

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والدة الفاعل الجمعوي حسن بشار

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.