للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)             بعد الثروة الحيوانية ،الخليجيين بالصحراء ينهالون على الترفاس ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم(فيديو)             5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون             5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون             موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية             إدارة الضرائب تستعد لشن حرب على منعشين عقاريين ومقاولات مزيفة بسبب التهرب الضريبي             قريباً..لحوم امريكية على موائدنا             الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف             رئيس جهة العيون يرتبك أمام قصر الأمم المتحدة بجنيف،بعد سؤاله عن..(فيديو).             لائحة بأسماء عمال جدد باتت جاهزة،فهل تشمل عمال بجهات الصحراء             بشرى للراغبين في ولوج مهنة التدريس:وزارة التعليم تُلغي "الإنتقاء الأولي" وتمدد السن إلى 55 سنة             الوزارة تفتح باب التسجيل للأحرار (الشروط-وتاريخ ايداع الملفات)             المصادقة على عقود التجزئات العقارية والمجموعات السكنية مقابل رشوة سمينة في تحدي للداخلية             أزمة سياسية جديدة:حزب التقدم والاشتراكية يهاجم حزب “التجمع الوطني للأحرار” بسبب             احتجاج:أطباء القطاع العام قرروا وقف العمليات الجراحية ابتداءا من هذا التاريخ             بوادر أزمة بين تونس والمغرب وهذا سببها             بعد الاعتقال الثاني بفرنسا، سعد لمجرد خارج اسوار السجن             شجار حاد بجماعة تكليت بسبب طريق،والسلطة توقف الأشغال             طانطان:اندلاع حريق في باخرة و ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تغطي الميناء             في ظرف اسبوع،مقتل مواطنان اثنان وبتر ذراع أخر، بسبب الألغام             الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم            لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو            حريق كبير داخل باخرة بميناء طانطان            كارثة بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة: دماء وديدان وروائح نثنة بمستودع الأموات            شهادة وزير موريتاني حول حرب الصحراء ولقاء الرباط             فضيحة ترميم نطفية ب60.000 درهم بجماعة افركط إقليم كليميم           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم


لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو


حريق كبير داخل باخرة بميناء طانطان


كارثة بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة: دماء وديدان وروائح نثنة بمستودع الأموات


شهادة وزير موريتاني حول حرب الصحراء ولقاء الرباط

 
اقلام حرة

موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

بعد ملفي المستشفى والجامعة بكليميم،التنسيقية تستعد لإطلاق ملف جديد

الملف المطلبي لهيئة الادارة التربوية

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)

بوادر أزمة بين تونس والمغرب وهذا سببها

وزير موريتاني : حرب الصحراء ما كانت لتقع لو لم تكن الجزائر من ورائها (فيديو)

زيارة بن سلمان ..المغرب يختار الحفاظ على صورته دولياً والجزائر وموريتان تغلبان المصلحة الاقتصادية

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

" لماذا يكرهوننا"؟!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يوليوز 2014 الساعة 18 : 09


بقلم : أوس رشيد*


عندما نجح براك اوباما في تولي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية وبعد خطابه الشهير إلى العرب والمسلمين في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ظن الكثير منهم، أن العلاقة مع أمريكا سوف تعرف عهداً جديداً. موقف الولايات المتحدة الأمريكية من مشروعها للسلام في فلسطين وخصوصاً وقف بناء المستوطنات و العدوان و إطلاق سراح المعتقلين لكن عمل الرئيس الأمريكي على التراجع عن موقفه و العمل بالأجندة الصهيونية. ويأتي موقف الرئيس الأمريكي المستمر مع قصف و حصار غزة وقتل المدنيين العزل ، و رفض حكومة التوافق الوطني الفلسطينية ، و هو مايطرح التساؤل عن دور أمريكا في المنطقة العربية بعد صدمة 11 شتنبر و استخدام اعز المتوجات الأمريكية ضد مخترعيها ، و إحداث دمار بشري و مادي و بصري ، فقد اجتمع الأمريكيين في غرف واحدة و يتساءلوا لماذا تم تفجير  الأبراج فكان الجواب سريعا هؤلاء " الإرهابيين " يغارون من ديمقراطيتنا و رفاهيتنا فلنذهب إليهم بدل أين يأتوا عندنا ، و من ثم أطلقت أمريكا حرب شاملة اختير لها كعنوان " الحرب على الإرهاب " تضم في محتواها حربا عسكرية و إعلامية ، سينمائية ، نفسية ، موجهة بأسطولها إلى الشرق الأوسط ، ثم إلى شمال إفريقيا ، بعد أن تم عقد اتفاقيات أمنية ، و مناورات ميدانية ، و إنشاء قواعد عسكرية مع العملاء العرب القدامى و الجدد الذين افرزتهم تفجيرات الأبراج ، و كل هذا يدخل في إطار خطة محكمة أقل ما يقال عليها أنها " سايكس بيكو جديدة " لعلاج رجل مريض اسمه " أمريكا " . و أهداف الخطة الغير المعلنة : البترول ، المحافظة على التوازن العسكري الاستراتيجي لإسرائيل ، و ذلك بكبح الخطر الإيراني ، و تقوية اقتصاد تل أبيب ، و تغير الأنظمة العربية  الحاكمة بأخرى أكثر  ولاءا.
فقد دخلت الخطة مرحلتها المتقدمة في وقت لازالت إسرائيل تعمل على وتر النازية ، و تحمل المجتمع الألماني ضريبة عنف هتلر ، و تعتبر الفلسطينيين يهودها ، نكلت بشعب بأكمله ، بأساليب متنوعة تحمل في عمقها ، الهمجية و البربرية و الحقد الأعمى ، فقد أدان مجلس الأمن الدولي دول غربية وعربية، ومجلس الأمن الدولي، بـ"أشد العبارات" اختطاف و إحراق الطفل محمد أبو خضير حيا على يد مستوطنين . و لازال الكيان الصهيوني يشن غارات جوية على قطاع غزة خلفت سقوط العشرات من الشهداء في وقت أدان وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيجل،  إطلاق الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة على إسرائيل .و هذا ما يبين أن سياسة أمريكا مع العرب قائمة على "عزل العدو" وعلى "تعميق الصداقة مع الصديق" وعلى "تحييد الخصم قدر المستطاع".
و من تم تمضي أمريكا جراء صدمتها المستمرة ، في إدراج الأعمال  السياسية العربية التي توظف العنف ، و خاصة المقاومة المسلحة المشروعة ضد  الاحتلال و القهر في قائمة الإرهاب و تطرح سؤال : لماذا يكرهوننا ؟
يرى الكاتب محمد رضا نصر الله أن سقوط الخصم التقليدي لأمريكا، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ومنظومته الاشتراكية.. كان مبرراً للبحث عن عدو بديل! تجسد في القوة الإسلامية.. السؤال هنا : كيف يتم لجم الأسد الجريح بعد الحادي عشر من سبتمبر.. وما هي الآليات القادرة على وضع العلاقات العربية الأمريكية في سياق لا نفترض فيه العدالة.. فتلك منتفية بين الغالب والمغلوب.. وإنما ينبغي أن يكون واقعياً، يشعر فيه الأمريكان أن ظاهرة الإرهاب التي طالتها في عقر دارها، لن تتوقف ما لم تتبنَّ حلاً صحيحاً للصراع العربي الإسرائيلي..
و يعتري الفهم العربي لصنع القرار في السياسة الخارجيّة في الولايات المتحدة مغالطات وأخطاء فحسب الدكتور أسعد أبو خليل أستاذ العلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا أن الانشغال بأمر "اللوبي" اتكاليّة عربيّة وتسليم بمنطق أنور السادات عن " أوراق الحل". إن تعزيز القوة العربيّة العسكريّة وتصليب عود المقاومة، بالإضافة إلى تأليب الرفض العربي لمشاريع الاستسلام، من شأنها كلها أن تحدث تغييراً جذريّاً في موازين القوى في الشرق الأوسط، إن قوة "اللوبي" تنبع من ضعفنا وهزالنا، والقوة العربيّة المُوحّدة والمجاهرة برفض خطط الاستسلام العربيّة ستجعلان اللوبي عاملاً أقلّ تأثيراً. لكن اللوبي اليوم متحالف مع المحور السعودي، أي أن اللوبي الصهيوني من أمامنا، واللوبي السعودي من ورائنا، فأين المفرّ؟
و من تم أصبح الإنسان الأمريكي البسيط ، مغسول الدماغ بألة إعلامية ضخمة ، و فهو خائف و مذعور ، محشور في زاوية أن الوطن و الدولة مهددتان ، بل هو ذاته مهدد في رخائه الاقتصادي ، و مجروح في عنفوانه و مصيره ، ولكن حسب الدكتور كمال خلف الطويل في كتابه أمريكا و العرب من منظور غربي " إنسان يمكن الفوز بصميمه أن عرف الحقيقة ، المشكلة ليست في هذا الإنسان ذاته ،إنما في قدرة المؤسسة المذهلة على ترويضه و تعليبه و صنع رأيه العام ".
فالمشكلة الكبيرة في التعامل العربي مع السياسة الأمريكية و في قراءة هذه السياسة و فهمها ، و ليس في المقاومة المسلحة الفلسطينية ، و ببساطة  فالإشكال يكمن في أن العرب لم يستثمروا في مطبخ القرار الأمريكي ، لأنه كالأسواق و البورصة يخضع الآليات الاستثمار  ، في الوقت الذي استثمر فيه الإسرائيليون السياسة الأمريكية جيدا لأنهم اخترقوا وسائل إعلام ضخمة و دفعوا أموالا و نظموا جماعات ضغط و ناخبين ، و هاهم يحصدون النتائج على كافة الأصعدة.
و في نفس السياق تستعمل الصحافة العربية في مقاربتها لقضايا الأمة و خصوصا حين حديثها عن العمليات الاستشهادية بفلسطين كلمات مشتقة منها " استشهادي " و " شهيد" و لا نجد إلا نماذج قليلة لجرائد تستعمل عبارة " عمليات انتحارية " و لماما " عمليات إرهابية " و تعتبر جريدة " الشرق الأوسط الصادرة في لندن و المحسوبة على النظام السعودي الأكثر استعمالا لعبارة " عمليات انتحارية ". فيما يعمل الإعلام الغربي على المماهات بين الإنسان العربي و الإرهابي . و هناك مفارقة غريبة هي أن الإرهاب ولد في أوربا منذ قرون ، و مارسته الجيوش السرية سواء اليمينية أو اليسارية .
فيما لازالت أمريكا و الدول التي تجري في فلكها تصمت عن خروقات إسرائيل في حق الفلسطينيين التي تنتهك القانون الدولي و المتجلية في إعدام الأسرى ، و استغلال أعضائهم البشرية ، ترك الجرحى ينزفون حتى الموت ، استخدام المدنيين كدورع بشرية ، قصف المستشفيات و خطف الجرحى منها ، تدمير المنازل بشكل مباشر ، عدم التفريق بين المدنيين و حملة السلاح ، قصف دور العبادة ، تجريف الأراضي المزروعة و قطف الأشجار ، بناء المستوطنات ، و تنظيم عمليات اغتيال لنشطاء في عدة نقط من العالم و دول عربية ..و نشير إلى أن إسرائيل انخرطت في ماسمى " الحرب على الإرهاب " لتفسير أن حربها ضد المقاومة الفلسطنية يندرج في إطارها .
و بعد إحداث 11 شتنبر و ما تلاها ، بدأ معظم الحكام العرب و قد أصابهم الرعب مما فعلته أمريكا في أفغانستان ، و ذعرهم هذا جعلهم عبيدا لأمريكا ، اتقاءا لغضبها و حفاظا على بقائهم ، لكنهم كانوا ممزقين بين الرغبة في تبرئة الذات أمام الولايات المتحدة الأمريكية ، و الخوف من الانفصال النهائي عن جماهيرهم الضاغطة باتجاه تقديم الدعم للشعب الفلسطيني ، إذا لا يوجد حاكم عربي إلا واستغل القضية الفلسطينية ، لإعادة إنتاج شرعيته المتآكلة ، بدون أن يضيف لها شيئا ، أما ألان فالحكام يتجنبون الحديث عن فلسطين.
و كان مجموعة من المتتبعين اعتقدوا أن الأولوية الرئيسية للسياسة الأمريكية في زمن الربيع العربي  تتمثل في حرص أمريكا وسعيها لتحويل ملامح الشرق الأوسط و شمال إفريقيا من خلال دفع وتشجيع الديمقراطية في الدول العربية. لكن الرسالة الأمريكية كانت صادمة  بعد انتخاب عبد الفتاح السيسي  بقوة السلاح  و الدم ، و هكذا فواشنطن تؤكد أن العلاقات الأمنية والدفاعية  تبقى مقدسة ، أوباما كان واضحا حول الكشف عن أولوياته الإستراتيجية فى المنطقة وهي:  مكافحة الإرهاب، دعم إسرائيل ، وثالثا تدفق البترول من الخليج، وأخيرا منع إيران من الحصول على أسلحة نووية.
فأمريكا – غوانتانامو هدفها الأول هو العرب و المسلمين فبعد تناسل التنظيمات المتشددة جاءت خطبة أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" بعد أن نصبه التنظيم خليفة للمسلمين، في أعرق مساجد الموصل كانت رسالة مليئة بالرمزيات للعرب وغير العرب من دول الجوار وصولا إلى الولايات المتحدة . ويبدو أن الإسلاميين لن تردعهم كل أساليب القمع والملاحقة من تحقيق مرادهم في إقامة دول يرون أنها إسلامية سواء جاءت عبر نضال سلمي و طروحات فكرية وتثقيف جماهيري كما تعتمد جماعة الإخوان المسلمين أو سلكت سبيل التغيير بالقوة كما تفعل تيارات الجهاد العالمي مثل القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية . و بالتالي فالقضاء على الإسلاميين بلغة النار و الحديد فشلت تماما . بل إنا أمريكا دخلت في صفقات مع طالبان و عملت عدة دول على التفاوض مع مثل هذه الجماعات لإطلاق سراح دبلوماسييها المختطفين في الصحاري .
وبالانتقال إلى شوارع مصر ، و فلسطين و العراق و سوريا ، سوف نجد فضائح مدوية على زيف رسالة أمريكا "الديمقراطية" إلى المنطقة. أمريكا فشلت بشكل كبير علي عملية دمج الإسلاميين في الحياة السياسية والتعامل معهم كأطراف سياسية طبيعية. بعد مشهد اصطدام الطائرات المدنية المحملة بالركاب المدنيين بالبرجين التوأمين ، طرح السؤال في الولايات المتحدة الأمريكية بالأحرف العريضة " لماذا يكرهوننا " ؟ فهل تضع واشنطن بدل ذاك السؤال سؤال أخر هو " ماذا فعلنا لهم " ؟
و ختاما فعقدة الخلاف العربي – الأمريكي هو  القضية الفلسطينية و هو مصدر الكراهية و الشحن المتبادل ، و بالتالي فالكفيل بحل هذه العقدة هو المقاومة الفلسطينية على كافة الأصعدة العسكرية و المدنية ، و لا يهمنا الموقف الأمريكي فهو بالأمس كان ضدها و اليوم أيضا ضدها أكثر من أي وقت مضى ، خاصة بعد أن تلقت الإدارة الأمريكية صفعة مدوية ، و على ارض أمريكية ، و أمام العالم كله ، لتنتقل بعدها إلى ركل ورفس في كل زاوية دون راع ، و أمام الغربيين و بخاصة الأمريكيين منهم ، إن أرادوا حقا إنصافا بأنفسهم ، أن يتساءلوا عن ذلك الذي يمكن أن يدفع شبابا بعضهم على أعلى درجات العلم و بعضهم على أعلى درجات الانفتاح على الحياة ، و بعضهم من اغني و أثرى أثرياء العرب ، و كلهم في عمر الزهور ، إلى أن يلقوا بأنفسهم طوعا إلى ما يراه الأمريكيون تهلكة و يرونه هم جنة فردوس.
·       مدير نشر و رئيس تحرير جريدة دعوة الحرية



1880

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



انتشار الفساد والرذيلة على هامش موسم تمنارت بإقليم طاطا!!!

"عبد المولى العياري"الصقر الجريح لرياضة الكراطي بالصحراء

مواطن معوز بالعيون يستنجد بالملك محمد السادس

المسيحيون الصحراويون" بين السرية و حلم الانتشار

سلطات العيون تترامى على 21 هكتار من أرض مواطنة صحراوية شرق المدينة

مخرج سلسلة"عيشة أم النواجر" أمام المجلس التأديبي بقناة العيون الجهوية

مثول الطالب الصحراوي " مجيد أنوزلا " أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط

والدة الضحية " الناجم الكارحي " تقاضي الجيش المغربي

أزمة سياسية تلوح في الأفق بين المغرب والجارة اسبانيا

مواطنة تنتهك كرامتها وحقها في العلاج من عضة كلب ببلدية بوزكارن

دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

" لماذا يكرهوننا"؟!





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الرجاء يفوز بكأس الـCAF ويواجه الترجي في كأس السوبر نهاية الشهر


منتخبنا الوطني لكرة اليد يضم لاعبتين من باب الصحراء لمجموعة المحترفات التي ستنافس في بطولة افريقيا

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يصدر بيان حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
شاهد الضرر الذي يسببه الثوم للجسم

عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة رجل الاعمال وقيدوم السياسيين بجهة كليميم عمر بوعيدة(تفاصيل عن حياته السياسية)

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.