للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء             هيئات حقوقية تراسل السلطات حول الجرائم العقارية بوادنون             قراءة في مسرحية " شكيريدة " لأيقونة المسرح بكليميم             الفيلم التربوي "على الطريق" لثانوية الحسن 2 ببويزكارن- فبراير2117‎             بيان تنسيقية المعطلين الصحراويين بالعيون             غرق طفل ببحيرة مائية داخل المجال الإداري لبلدية طاطا             إمام المسجد الأعظم بكليميم يرفض الصلاة بالمصلين،ويخلق حالة من الفتنة             جبهة البوليساريو تفتح الباب على مصراعيه لمعركة جديدة مع المغرب             تقرير عن الحفل الختامي للمهرجان الربيعي لمجموعة مدارس محمد بن الحسين بسيدي افني             أزيد من 000 35 طن من الرمال الصحراوية تتجه صوب جزيرة PALMA DE MALLORCA الاسبانية             الحب ما بعد الصحون المقعرة             احتجاجات ضد الحكرة والتجاهل بكليميم             المهندس " قزابري " يكتب هكذا إغتنى عبد الوهاب بلفقيه (وثائق)             مشاريع فوق القانون بطلها رئيس جماعة طانطان ، و العامل ونواب PJD في دار غفلون             عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة             بيان من الهيئة الوطنية لحقوق الانسان بأسا حول تعطل أجهزة مهمة داخل المستشفى             عسكرة مدينة الحسيمة واستجابة واسعة لنداء الاضراب العام             عائلة محسن فكري تعود لتركب قطار الحراك وتطالب بِمُحاكمة أخنوش وتفصح عن أشياء مفاجئة             إحتجاز سفينة محملة بفوسفاط الصحراء الغربية كانت متجهة الي كندا             انقلاب في الحسيمة على قيادة أحزاب مشكلة للأغلبية الحكومية             فيلم تربوي "على الطريق" لثانوية الحسن 2 ببويزكارن‎            اجواء البادية في الصحراء(البدو في الخيام)            إحتجاجات ضد التهميش والحكرة والإغتيال الذي تعرض له الشهيد صيكا براهيم             مثير للسخرية: الوزيرة لمياء بوطالب تثير موجة ضحك بجوابها في البرلمان           
Custom Search

...

إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

فيلم تربوي "على الطريق" لثانوية الحسن 2 ببويزكارن‎


اجواء البادية في الصحراء(البدو في الخيام)


إحتجاجات ضد التهميش والحكرة والإغتيال الذي تعرض له الشهيد صيكا براهيم


مثير للسخرية: الوزيرة لمياء بوطالب تثير موجة ضحك بجوابها في البرلمان


مواطن من اسا يعاني بالمستشفى الاقليمي بكليميم وسط اهمال طبي

 
حديث الفوضى و النظام

صوتوا على الدلاح..!!

 
اقلام حرة

قراءة في مسرحية " شكيريدة " لأيقونة المسرح بكليميم


الحب ما بعد الصحون المقعرة


في الحاجة لنقاش عمومي عاجل لاوضاع الطفولة وإنشاء مراكز جهوية لحمايتها‎


حلم الشباب الصحراوي المفقود


أين يقف المغرب على مستوى ممارسته الديمقراطية؟


جماعة تيكليت ورهان تصميم النمو


انفض "اموكار"وعادت العبور عابرة‎


العيد عيدين: عيد الشغل و عيد المعطلين

 
الصورة لها معنى

الباب الخلفي لمبنى ولاية كليميم وادنون


الكلاب الضالة تغزو بعض احياء مدينة كليميم

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

البنوك الاسلامية وانواع الخدمات التي ستقدمها للمغاربة (حوار)

 
قلم رصاص

ترامب قصف سوريا لأنه رقيق القلب

 
بيانات وبلاغات
بيان تنسيقية المعطلين الصحراويين بالعيون

بيان من الهيئة الوطنية لحقوق الانسان بأسا حول تعطل أجهزة مهمة داخل المستشفى

تفعيل الدعم التربوي عن بعد لفائدة تلميذات وتلاميذ السنة الأولى والثانية باكالوريا

 
شكايات

شكاية مكونات ومشرفي محو الأمية سيدي افني

 
دوليات
أزيد من 000 35 طن من الرمال الصحراوية تتجه صوب جزيرة PALMA DE MALLORCA الاسبانية

البحت عن الذهب يتسبب في عدة وفيات بمنطة تيرس بموريتانيا

بدخ الرؤساء : هولاند يعطي حلاقه 10 آلاف يورو شهريا

هجوم إلكتروني يوقف العمل في مستشفيات بريطانيا

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التنمية المحلية بالمجالات الهامشية" سيدي افني"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 دجنبر 2010 الساعة 01 : 19


بقلم : الحسين مرزوق

التنمية المحلية بالمجالات الهامشية  بين انتظارات السكان وتدخلات الفاعلين

حال سيدي افني

في محاولة منا لكشف واقع التنمية المحلية بمدينة سيدي افني عملنا على أجرأة عمل ميداني يروم دراسة واقع حال مدينة سيدي افني والوقوف عند معوقات التنمية وآفاقها بهده المنطقة، وقد انطلقنا منذ البداية من التعرف على مميزات مجال الدراسة عبر بلورة تشخيص مكننا من الوقوف عند أهم الأنشطة المهيكلة له، وهذا ما جعلنا نخلص إلى أن الأمر يتعلق بمدينة صغيرة في الهوامش الجنوبية الغربية للأطلس الصغير ، تعود فيها الظاهرة الحضرية إلى سنة 1934 مع استعمار الأسبان لها ، و تحويلهم لها إلى قلعة عسكرية وعاصمة لمستعمراتها في الجنوب المغربي و هو ما جعل الوظيفة العسكرية سمة بارزة للمدينة في ظل الاستعمار ، لكن مع خروجه وقع انهيار في اقتصادها ، و هجرتها رؤوس الأموال ، و ظلت الوظيفة العسكرية للمدينة مستمرة إلى حدود اليوم بشكل غير معلن و هو ما أثر بشكل أو بأخر على انطلاقتها مجددا.

هذا الانهيار الاقتصادي للمدينة نتجت عنه اختلالات عميقة مست جميع مناحي الحياة بالمدينة، فلم تستطع إيجاد بديل حقيقي للوظيفة العسكرية التي كانت السبب في نشأتها رغم تواجدها في السواحل الصحراوية إلا أنها لا تعرف الدينامية التي تعرفها باقي مدن الساحل الجنوبي التي عرفت تطورا ديمغرافيا كبيرا ، ظل هذا الأخير دون مستوى المعدل الوطني في مدينة سيدي افني ،في حين ازدهرت مدن و تأسست أخرى في الصحراء عقب المسيرة الخضراء ، أي بعد 1975 كمدينة العيون ، ومدينة الداخلة في سنة 1979 ، كل هذه المدن لا يمكن اليوم مقارنتها بسيدي افني على اعتبار التطور الكبير الذي عرفته في كافة الميادين ارتباطا بالمجهودات التي بذلتها الدولة  في إخراج هذه المناطق من العزلة ، و هي مجهودات لها منطقها و منطلقاتها ، هذا الوضع الذي تعيش تحته المدينة يشكل دلالة على عمق و بنيوية الأزمة الحضرية بكل أبعادها ، تتجلى ملامحها في الهشاشة الاجتماعية و انتشار الفقر و ارتفاع ظاهرة الهجرة السرية ، دون أن نغفل ما خلصنا له من تدهور للمرافق العمومية و التجهيزات التحتية التي تعود في أغلبها إلى فترة الوجود الاسباني بالمدينة ، نفس الشيء يمكن أن يقال عن السياحة والفلاحة التي تتسم بالتواضع ، فالنشاط التجاري يبقي نشاطا غير مهيكل ، كما أن الفلاحة تبقى رمقية إلى حد بعيد ، ليبقى فصل الصيف المرتبط بالاصطياف و عودة المهاجرين الفترة التي تتحرك فيها المدينة قليلا من الناحية الاقتصادية، إلى جانب أهمية الوظيفة العمومية كمصدر لعيش عدد غير قليل من أسر المدينة إلى جانب قطاع الصيد البحري الوحيد الذي يشكل مصدر عيش عدد من الأسر رغم أنه لم يستطع أن يحول المدينة إلى مدينة مرفأية بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، فالميناء مازال يولي ظهره للمدينة ، و لا زالت الثروة المحلية تنقل منه في اتجاه مناطق أخرى دون أن يتم تحويل و لو جزء منها محليا مما يكشف تواجد حي صناعي مفوت للخواص لكنه مؤجل التفعيل إلى زمن غير معروف،فالعلاقة بين الميناء و المدينة هي علاقة تنافر تزيد من حدتها ظاهرة التجزؤ الحضري التي تحول المدينة إلى أطراف متباعدة عن بعضها البعض،و هذا ما جعلنا نتوقف عند أزمة العقار بالمدينة التي تفسر إلى حد بعيد واقعها ، إلا أن الوعاء العقاري بالمدينة يعود إلى الدولة و مع ذلك لا زالت أزمة النموذج الحضري تفرض نفسها ، لتبقى  الحاجة إلى مجهودات جبارة كفيل  بحل هذا الواقع هي الكفيلة بتجاوز أزمة التجزؤ المرتبطة في جزء كبير بالوضع العقاري الذي يعود للدولة فيه نصيب الأسد، فالعقار يتسم بغلاء أسعاره رغم الركود الاقتصادي للمدينة و هذه مفارقة غريبة حيث وصل ثمن المتر 2 سنة 2007 الى 2000درهم، كما نتوقف عند كون الدولة تبقى المنعش العقاري الوحيد منذ عودة المدينة إلى حظيرة الوطن ارتباطا بوضع المدينة العقاري و بعدم مجازفة المنعشين العقاريين في الاستثمار بالمدينة.

وقد مكننا تحليل مواقف وأراء السكان اتجاه الوضعية التنموية لترابهم المحلي من الوقوف على حالة من عدم الرضا على ما يقوم به الفاعلون في المدينة ، كما أن تقييمهم للوضعية العامة لا يخرج عن نطاق ما خلصنا له في الفصل الأول من تدهور شمل كافة المرافق و الأنشطة الاقتصادية باستثناء ما يشكله الميناء و عائدات الهجرة من مصادر للرزق رغم الانطباع الذي يكونه السكان عليهما من كونهما يبقيان غير كافيين و لا يقوما بالدور المفروض أن يقوما به في خلق الثروة و الإسهام في التشغيل.

وبانتقالنا إلى الأولويات التي يرى فيها السكان القدرة على انتشال المدينة و الإسهام في إقلاعها ، استوقفنا تركيزهم على السياحة و الصيد البحري كموردين اقتصاديين هامين و قادرين على إعادة إحياء المدينة و الإسهام في ازدهارها ، و هذا الاختيار ينطلق طبعا من علاقة السكان بترابهم و مدى قدرتهم على فهم هذا التراب و الخروج بالاقتراحات الممكن أن تكون ورقة طريق في سبيل بلوغ التنمية المنشودة ، وهذا لا يمكن أن يتحقق في نظر السكان إلا بتقوية البنية التحية و فك العزلة عن المدينة عبر أولوية فتح الطريق الساحلي افني طانطان ، و حل الإشكال العقاري و فتحه أمام الاستثمار و التعمير القادر على إعادة تحريك دواليب الاقتصاد المحلي ، الذي يمكن أن يستفيد من ما ينتجه ظهير المدينة من منتوجات محلية في الفلاحة و الصناعة التقليدية كفيلة بخلق منتوج محلي فريد في خصوصيته ، خاصة إذا علمنا أن المنطقة تعتبر عاصمة للصبار ، و أن تطوير هذا الأخير يمكن أن يشكل دعامة للسياحة و للمنتوج المحلي. دون أن ننسى ما تشكله التربية و التكوين و الصحة من أهمية نظرا لإسهامها في تنمية الإنسان و الاستثمار في العنصر البشري ، خاصة و أن مؤهلات المدينة تفرض تقويتها في مجال خلق  مؤسسات للتكوين المهني و البحري و في المهن ذات العلاقة بالنشاط السياحي، الشيء الذي سيقود في النهاية إلى ازدهارها تنمويا . و لكن السكان في طرحهم لهذه الأولويات انتبهوا عند ضرورة العناية و الاهتمام بالبيئة عبر تقوية شبكة الصرف الصحي  و إنشاء مطرح للنفايات و الحد من الترامي على الملك البحري.

وتعتبر الحركة الاحتجاجية حدثا مهما عرفته المدينة في السنوات الأخيرة و هذا ما جعلنا نتوقف عند أهم محطاتها و أهم شعاراتها ، و تبين أن المرفوع منها يقاطع الى حد كبير تطلعات الساكنة ، رغم ما يمكن أن يقال عن هذه الحركة الاحتجاجية و علاقتها بالأعيان و ظرفية اندلاعها ، و هلم جرا من الأسئلة التي تحتاج الى بحث خاص بها .

وتحقيقا للهدف الثالث المتعلق بتقييم تدخلات أبرز الفاعلين بالمدينة ، لجأنا إلى مقاربة تجمع بين الملاحظة الميدانية و تحليل التقاطعات بين تدخلات الفاعلين و أراء الفئات المستهدفة و مواقف باقي الفاعلين من خلال نماذج من المشاريع المنجزة و تبيان أن الفاعلين لم يتمكنوا من فهم أبعاد مقاربة الحكامة الجيدة و من ضبط أدوات التخطيط و الإعداد و التدخل المبني على المقاربة التشاركية بين جميع الأطراف.

واعتمادا على تحليل التقاطعات بين انتظارات الساكنة و تدخلات الفاعلين نخلص إلى القول بأن هذه التدخلات غيبت الإنسان المحلي في كثير من الأحيان ، كما أنها افتقدت لعنصر التشاور و الحوار بين مختلف المتدخلين الشيء الذي ولد نتائج عكسية لما كان مسطرا لها خاصة ما تعلق بتدخلات المجلس البلدي ، و بخصوص التدخلات العمودية فإنها كانت محدودة  وتتعارض الى حد كبير مع مفهوم الحكامة حيث طغت عليها المقاربة الأمنية أكثر من غيرها ، كما أن آجال تنفيذ التدخلات بقي حبرا على ورق في عدد من المشاريع ( مثال اتفاقية الشراكة المتعلقة بالتهيئة).

لتبقى الخلاصة الأساسية من كل هذا أن المنطقة بحاجة إلى مجهودات جبارة و مضاعفة لبلورة مسلسل من التشاور مع باقي الفاعلين يقود الى صياغة مخطط تنموي تشارك الساكنة في بلورته و يأخذ بعين الاعتبار الإكراهات التي تعيق انطلاق المدينة و منها طبعا الإشكال العقاري الذي تسيطر الدولة عليه.

 و عليه فإن أي مخطط تنموي يجب أن يأخذ في الحسبان العناصر الآتية:

- أن الأمر يتعلق بمجال شبه جبلي ، تتسم وضعيته الاقتصادية و البيئية بالهشاشة ، مما يعني أن التدخلات الرامية الى النهوض بالمنطقة يجب أن تراعي استدامة الموارد ، فإذا كان الصيد البحري هو الخيار التنموي بالنظر الى المؤهلات التي تتوفر عليها المنطقة فإنه من المفروض استغلال هذه الثروة استغلالا معقلنا يروم الحفاظ على عليها و استدامة عطاءها، كما أن تصنيعها يجب أن يراعي الواقع البيئي الهش بالمدينة مما يستدعي معه ضرورة اتخاذ ما ينسب من إجراءات تأخذ عنصر البيئة بعين الاعتبار.

- إعادة بعث المدينة من جديد عبر خلق مدينة جديدة تستطيع دمج الوظيفة المرفأية للميناء بالوظيفة الحضرية و تمكن من تخفيف التجزؤ المجالي عبر استثمار البوار العقاري في مثل هذا المشروع . إضافة إلى ضرورة الانطلاق نحو الصناعة البحرية و تجاوز اكراهات الصيد الساحلي و التقليدي و التفكير في الصيد بأعالي البحار ، هذا دون إغفال ما لقطاع السياحة من أهمية و إمكانية الإسهام في الزخم التنموي الذي من المفروض أن تشهده منطقة فيها من المؤهلات الشيء الكثير.

إلا أن كل هذه الآفاق تبقى ممكنة و قابلة للتحقق إذا ما تم مراعاة الوضع البيئي الهش و كذا النظر إلى الاكراهات و المعيقات بروح عالية من المسؤولية من طرف الفاعلين للوقوف عند حلول كفيلة بتجاوز اكراهات العقار و ترمل الميناء و تردي الوضع البيئي.

ويبقى المشروع التنموي لمدينة افني رهين بمدى استعداد الفاعلين على مستوى مختلف الأصعدة ( الفاعلين المركزيين و الجهويين و المحليين ) لتبني مقاربة شمولية لتدبير المجال و معالجة الإشكالات التنموية عبر اتخاذ أساليب الحوار الديمقراطي مع المواطنين ، و إشراكهم في تحديد و انجاز الاختيارات التي تهم مستقبلهم الجماعي ، إلا أن استمرار المقاربة القطاعية المطبوعة بضعف التنسيق و تشتت الجهود بين مختلف المتدخلين يجعلنا ننتظر متى يمكن أن تكون المقاربة الشمولية و اقعا معاشا في سياستنا العمومية؟



3655

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ما اشبه سياسة الامس باليوم

Ifnenio

تهميش منطقة ايت باعمران يعود الى ماقبل 1969 بالضبط في1956 بعد ان هزم المجاهدين الباعمرانيين جنود فرانكو لذا كان رد فعل اسبانيا تهميش بوادي ايت باعمران اولا انتقاما منهم ثم عقدها اتفاقية استقلال سيدي افني في فاس مع وزير مغربي حيث لم يحضر اي ممثل عن ايت باعمران في فاس لذا اعتقد ان من حق الباعمرانيين ان يدفعوا شكاية في المحكمة الدولية كون ان اسبانيا والمغرب لم يطبقا ولو بند واحد من معاهدة فاس التي يلفها الغموض ،زيادة على هذا ان المخزن المغربي له حسابات مع المنطقة فاذا مارجعنا بالتاريخ الى الوراء سنجد ان المنطقة لم تكن تابعة للمخزن بل كانت تعرف استقلال ذاتي ويحكمها ايت ربعين وكانت هذه المناطق متمردة ودائما في صراعات مع المخزن فمباشرة بعد استقلال سيدي افني تم الحاقها بجهة سوس بعد ان كانت باب وعاصمة الصحراء من هنا بدأ مسلسل التهميش والانتقام الحقيقي حيث تمت تجزئة التراب الباعمراني بضم بعض المناطق الى كلميم واخراج عمالة تزنيت وكلميم ورفض عمالة سيدي افني بل تم اغتيال احد الاشخاص من الوفد الباعمراني في الرباط بعد دخوله في مشادات مع البصري ،هذا ما اكد ان هناك خلل ما وخطة ممنهجة ضدنا بل مازاد هذا تاكيدا هو تعيين حفيد عميل فرنسا حيدا بن ميس الذي قطع راسه الباعمرانيين عاملا على تزنيت حيث كان ينتقم من سكان افني اشد انتقام وزاد من تهميش المنطقة اكثر مع العلم ان المنطقة تتوفر على اسماك ذات جودة عالية ومناخ ومناظر طبيعية خلابة قل نظيرها في مناطق اخرى، فالمشكل ليس اقتصادي او جغرافي بل سياسي محض فنفس السياسة التي كانت ضد المنطقة حينما سلمها احد السلاطين في معاهدة تطوان لاسبانيا للاصطياد فيها هي نفسها حينما اتحدت فرنسا وعملاء فرنسا من المخزن محرضة قبائل ازغار بتزنيت لاستعمار ايت باعمران هي نفس السياسة حينما صلى محمد الخامس صلاة الجنازة على ايت باعمران حينما زار كلميم ورفضه مساعدتهم بالسلاح وهي نفسها التي عزلت مدينة افني واقتطعت ما ارادت من الاراضي وضمتها الى كلميم حتى تشتتهم اكثر ونزعت باب وعاصمة الصحراء من افني الذي كان اكثرهم تقدما واعطاءها لمناطق اخرى لم تعرف التقدم الا مؤخرا.
واخيرا هي نفس السياسة التي اعطت الاوامر بتعذيب وتقتيل ونهب واغتصاب ساكنة سيدي افني وحرمان ابناءهم من الاشتغال في عمالتهم ! ! ،لاشئ تغير فما اشبه سياسة الامس باليوم فالآن هاهم الباعمرانيون يجنون ثمن تصديهم للمستعمر وعملاءه من المخزن فهذا السبب هو الذي جعلنا لانملك لوبيات مثل المناطق الاخرى مثل سوس والصحراء...،لانملك لا اخنوش ولابيشا ولا خليهن ولد الرشيد ولا ... لكن نملك رجال لا يقبلون الركوع.

في 18 دجنبر 2010 الساعة 25 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- افني الصمود

لرباس

قبائل صبويا ايت بعمران جز لا يتجزاء من الشعب الصحراوي رغم معاناتهم من حيث الاقماء والتهميش وجميع انواع التهميش لكن الشعب ابى الدل والمهانة على غرار ابناء عمومتهم الشعب الصحراوي ويجب اخد العبرة من افني وكليميم وطنطان اللدان كانا في حوزة المغرب الدي يريد ان ينمي العيون والسمارة وبوجدور ....واثار الدمار عفوا الحضارة بادية عليهم

في 25 دجنبر 2010 الساعة 04 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الي منتخبينا بسيدي افني

باعمراني من الصحراء

لقد قرات بامعان مقالكم القيم لكن اعلم اخي ان تنمية اي منطقة لا يمكن ان تتم الا بسواعد ابنائها.فالباعمرانيون اضطروا قهرا ومند الستينيات الي مغادرة بلدتهم اما بترهيب من الاجهزة الامنية اونتيجة سياسة التفقير الممنهج ضدهم.لا تنس اننامن قدماء ثانوية الخسن الاول وشتغلنابقري ايت باعمران لمدة عقد من الزمن واكتشفنا ان الاجهزة كانت تعبئ الشيوخ ومن خلالهم الاعيان والساكنةضدكل باعمراني مثقف . لدلك اضطررنا الي اللجوء الي الصحراء التي قبائلها وبكل صدق تحترم ابناء ايت باعمران.تبوانا مقاعدانتخابيةواكتسحناالسوق المحليةوعلمناابناءنا الصحراويين واصدقني القول ان قلت لك اننا متواجدون بفعالية في كل القطاعات. لكن وللاسف ورغم تشبيب المجلس البلدي لسيدي افني و رغم احداث العمالة لم يكلف اخواننا هناك انفسهم حتي عناء دعوتنا لحضور موسمنا السنوي للتعارف و صلة الرحم.ستقول تلك دارنا. نعم لكن عندما لا يعتبرك الاخ فالاجدر لك ان تنسحب في صمت.لقد كتبت هدا لانني رايت كيف تستدعي كل قبائل تكنة ابنائها في مناسباتها الا نحن الباعمرانيون نلجا الي سياسة الاقصاء فيما بيننا.

في 26 دجنبر 2010 الساعة 26 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الى باعمراني من الصحراء

Ifnenio

من العار التباكي من اجل موسم يعني رقص وفرح وجراحنا لم تندمل بعد لذا احجز لك مكان مع اهل الثكنة، اما اهالينا في سيدي افني لا أعتقد انهم سيحتفلون بالموسم هذه السنة ومن يريد الرقص على جراحنا والطعن فينا لا مرحبا به بيننا.

في 27 دجنبر 2010 الساعة 58 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

المعلومة بنت الميداح: المعارضة مشاركة في حملة تقويض قانون حقوق المرأة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

المدير الجهوي للماء الصالح للشرب يرد على بعض المغالطات

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

التعاقد من اجل التشغيل مدخل لانتهاك حق الأجر...؟

مهندس ببلدية طانطان رفقة زوجته وابنائه الاربعة يحتج امام بلدية طانطان

مجموعة الامل للمعطلين الصحراويين بالعيون تربك حسايات المسؤولين

محمد الوحداني :أنا لست علي بابا وليست لدي مغارة لتخزين الأموال

يوسف عبد النعيم وهشام عبوشي ينهيان بالداخلة رحلتهما سيرا على الأقدام دعما لمبادرة الحكم الذاتي

الجماعة تنتظر مشروعا سياحيا بمواصفات عالمية لكنها لا توفر الماء والمراحيض العمومية

توقيف شخص ادعى تعرضه للسرقة بطانطان

عامل إقليم سيدي إفني والتخطيط لتنمية شاملة بالاقليم

رغم الحصار الأمني وقفات احتجاجية لمتقاعدي فوسبوكراع الصحراويين بالعيون





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

هل أجّهِضت التنمية بجهة كليميم واد نون ؟

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

شوفي غيرو..

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

البحرية الملكية: مباراة لتوظيف تلاميذ ضباط الصف - ذكور وإناث. الترشيح قبل 25 ماي 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  أباطرة الفساد بالصحراء

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

إلغاء مجانية التعليم ،الحكومة تدق آخر مسمار في نعش تعليم أبناء الفقراء

 
رياضة

النسخة 17 للملتقى الوطني للمرحوم احماد الدرهم لألعاب القوى بالعيون


إستدعاء ابنة السمارة "مينة البطاش" للمشاركة ضمن المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية

 
جمعيات
الفيلم التربوي "على الطريق" لثانوية الحسن 2 ببويزكارن- فبراير2117‎

تقرير عن الحفل الختامي للمهرجان الربيعي لمجموعة مدارس محمد بن الحسين بسيدي افني

جمعية الخيمة الكبيرة لأعمال الخير بالطانطان وفكرة تكريم شخصيات وطنية

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تفتح الباب على مصراعيه لمعركة جديدة مع المغرب

 
نداء انساني

نداء إنساني : نداء مساعدة لإمرأة من كليميم

 
مختارات
قبل السكري، 14 إشارة تشير إلى أن سكر الدم عال جداً.. فحذار منها

لماذا نشعر بـ الشرارة الكهربائية عند لمس أشياء عادية؟

لماذا يتغير لون بولك؟

 
مــن الــمــعــتــقــل

محاكمة معتقلي اكديم ايزيك : الاستماع الي الشهود

 
الوفــيــات

تعزية : والدة عبد السلام ابعاد رئيس نهضة طانطان لكرة القدم في دمة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

تطبيق مراقبة اي هاتف اندرويد ومعرفة مكانه وفتح كاميرا الهاتف عن بُعد وتسجيل ما يدور حوله

تطبيق رائع لتحويل هاتفك إلي عداد سرعة

تطبيق تعلم اللغة الانجليزية من خلال المحادثات فيديو مع الأجانب

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.