للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         الى متى ستبقى الجالية عرضة للتجاذبات والوصاية وضحية للاستغلال الممنهج ؟             قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد             الفرقة الوطنية تستدعي مجددا الوالي المعزول لبجيوي ومسؤولين كبارا ومنتخبين للتحقيق             "واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة             هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات             الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان             تقديم ثلاث صحراويين أمام وكيل الملك بطانطان لرفعهم اعلام البوليساريو             رسمياً..الأربعاء 22 غشت هو يوم عيد الاضحى المبارك             أزمة السعودية وكندا،حياد المغرب يدفع الجزائر للمزايدة عليه ودعم السعودية في حملة القمع والاعتقال             مجدداً دنيا بوطازوت قلبتها صباط مع الجيران             الداخلة:شخص حاول سرقة بنك فستحق لقب أغبى مجرم بالداخلة             تعويضات للحراكة بفرنسا مقابل الرجوع لأرض الوطن             "الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية             بعد العيد،النيابة العامة تشرع في التحقيق مع رؤساء جماعات ومنتخبين بسبب ملفات فساد ثقيلة             افراد الجالية كاعين على الناجم ابهي:لم يتم دعوتنا ليوم المهاجر،وعلاقات الجالية فاترة بالولاية             دعوة غدا الجمعة لأبناء الجالية لحضور اجتماع بولاية كلميم وادنون             ردود غاضبة في المغرب بعد اطلاق سراح ابنة أخشيشن بعد ارتكابها حادثة مرور بسيارة مملوكة للدولة             فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى(فيديو)             بالفيديو..ساكنة شارع المختار السوسي بكليميم تحتج بسبب قنوات تصريف مياه الأمطار             بوعيدة يكذّب ما نشرته وسائل إعلام حول مبادرات لحل أزمة جهة كليميم وادنون             ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء            مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع            فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى            في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة            حريق يأتي على نخيل واحة اسرير            الحشرة القرموزية تفتك بمحاصيل الصبار بنواحي افني وصبويا           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

ساكنة فم الواد بالعيون تقاطع السهرات الغنائية بالشاطيء


مهاجر وادنوني بالخارج يضع والي كليميم أمام الامر الواقع


فضيحة بإفني..تعويض سيارة الإسعاف بهوندا لنقل مريض للمستشفى


في عز الصيف،جامع لفنا تحول لبركة ماء بسبب امطار صيفية غزيرة


حريق يأتي على نخيل واحة اسرير

 
اقلام حرة

قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران


وزير شؤون "سنطرال دانون" !


رسالة إلى مدير الوكالة الحضرية بكليميم

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
نقابتان للصحافة تدينان الحكم القاسي على الصحفي المهداوي

الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تصدر بيان حول مقتل شاب بتندوف

12 هيئة تصدر بيانا بخصوص الطالب "بدري عبد الرحيم" المقتول بالحرم الجامعي باكادير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
هافاش كيفكر كوهلر لتحريك رمال الصحراء الراكدة منذ سنوات

الطبيعة ترفض تدشين معبر تندوف الحدودي بين الجزائر وموريتان

أزمة السعودية وكندا،حياد المغرب يدفع الجزائر للمزايدة عليه ودعم السعودية في حملة القمع والاعتقال

العشرات من مؤيدي البوليساريو يحضرون الجامعة الصيفية لإطارات البوليساريو بجوازات سفر مغربية

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ملاحظات حول مشكل الصحراء في بعده الثقافي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يناير 2014 الساعة 13 : 13


بقلم : اخليفة اعراب باحث في الفلسفة

نفتتح هذه الملاحظات بالسؤال التالي: لماذا سعت الإدارات المركزية أن تنشأ أقاليم في الصحراء خلال زمن قياسي؟

هل على سبيل المثال لا الحصر:

-         أن يقدم المغرب نفسه للعالم على أنه جاد في مسعاه لتحسين الخدمات الأساسية لساكنة الأقاليم الصحراوية، على أمل امتلاكهم لزمام الأمور في المستقبل ضمن مشروع يهدف إلى تمتيع المنطقة بحكم ذاتي موسع.

-         كسر الطابع البدوي عند القبائل الصحراوية، من أجل تكريس تراتبات اجتماعية وثقافية جديدة ترتبط هرميا بالمغرب

-         تقديم إشارات إيجابية للطامحين في تحسين مستواهم المعيش من غير الصحراويون.

في زعمي الخاص، والمتواضع بشدة، أن كل هذه العوامل متحدة لا تمثل إلا نسبة يسيرة أمام الدافع الأساسي من إنشاء أقاليم في الصحراء خلال زمن قياسي.

أحدد هذا الدافع الأساسي، في ضرورة القيام بعملية تهدف إلى تفكيك النظام الثقافي عند القبائل الصحراوية.

السؤال: لماذا عملية التفكيك هذه؟

إن السبب الرئيس هو، من وجهة نظري المفرطة في التواضع، ترتبط أساسا بطبيعة المشكل السياسي القائم في الصحراء، كيف ذلك؟

المغرب يتفوق على جبهة البوليساريو "عسكريا وأمنيا" الوضع الأمني في الصحراء مستقر، المنشآت الحيوية تتمتع بالحماية اللازمة، المشاريع التنموية تسير بشكل طبيعي، والصحراويون يتمتعون بظروف ملائمة للعيش "دعم المواد الأساسية" أبناء الأقاليم الصحراوية يرتادون الجامعات، والمواسم الترفيهية تغطي جميع الأقاليم الصحراوية طلية السنة، العملية الإنتخابية تتم في ظل ظروف جيدة.

إذن لماذا قد ترغب بعض الجهات وبشدة أن تباشر في عملية تفكيك النظام الثقافي عند الصحراويون؟

لنتحقق من المميزات التي حققها المغرب منذ بسط نفوذه الإداري والسيادي على الصحرا، هل على سبيل المثال لا الحصر تكفي هكذا مميزات حتى ينتهي مشكل الصحراء ويحسم من طرف واحد.

الجواب يقينا هو بالنفي، إن المميزات التي حققها المغرب في الصحراء لا تعد كافية للحسم النهائي من طرف واحد، ومن هنا تأتي ضرورة تفكيك النظام الثقافي عند القبائل الصحراوية.

لكن ماذا يفيد تفكيك النظام الثقافي عند الصحراويون في التسريع بإنهاء مشكل الصحراء؟

لنحاول مساءلة المشروع السياسي القاضي بإقامة دولة مستقلة على أرض الساقية الحمراء ووادي الذهب، منذ أن وضعت الحرب أوزارها سنة 1991 بدأ المشروع السياسي يتجه على قاعدة الفعل السياسي المرتكز على مبدأ السلم، وهو أمر نتج عنه تحرك للبوليساريو وعلى نطاق واسع في مساعي حثيثة للتأثير في مواقف العديد من الحكومات والمؤسسات الوازنة دوليا، وقد ارتكزت في مشروعها السياسي على أسس الثقافة البيضانية "الصحراوية" أنظر غناء مريم منت الحسان، الذي يدمج الأهداف السياسية بالثقافة الحسانية، ومن المعلوم أن الثقافة البيضانية الصحراوية بقيت متماسكة عند ساكنة المخيمات.

أما المعطى الذي أرق مضجع جهات وازنة في المغرب، هو انتظام الثقافة البيضانية الصحراوية بشكل يثير القلق مع المعطيات المتحكمة في الفعل الحقوقي في الصحراء واستثمار العناصر الأساسية للثقافة البيضانية من طرف نشطاء حقوق الإنسان في الصحراء وهو ما خلف نتائج غير مرغوب فيها لدى الدولة المغربية.

ومع بروز للمتغيرات الدولية بدأ المغرب لا بستشعر الخطر من حركة 20 فبراير ولا من وصول إسلاميين إلى رئاسة الحكومة، بل الخطر الكبير الماثل والذي يهدد بشكل واقعي هو أن يفقد النظام السياسي في المغرب تلك المميزات الخاصة بالأنظمة السياسية الحديثة بالخصوص ما ارتبط بــ: "حقوق الإنسان" وهو المدخل الرئيسي بالنسبة للخط الأمامي الخاص بمستقبل المشروع السياسي عند البوليساريو ومؤيديها من داخل الأقاليم الصحراوية.

أما الفاعلية الداخلية لفعل الثقافة البيضانية الصحراوية يتجسد في مقاومة الفعل الثقافي في الصحراء المرتبط بثقافة المدينة التي أخذت أبعادها الأساسية داخل الدينامية الإجتماعية والثقافية في الحواضر المغربية الكبرى، مما يعني مقاومة المبدأ السيادي المغربي على الصحراء، على الرغم من وجود فئات ليست بالقليلة لا تستطيع مقاومة الإغراءات المرتبطة بثقافة المدينة.

إذن كيف تترابط هذه العوامل؟ وكيف تخلق مخاوف عميقة من بقاء النظام الثقافي عند الصحراويون يعيد انتاج تلك التصورات التي لا تخدم الرؤية المغربية التي تهدف إلى قبول الصحراويون بالمبدأ السيادي المغربي والإنخراط في تطبيق الحكم الذاتي.

في تقديري أن الإندفاع في اتجاه إحداث أقاليم في الصحراء بالسرعة التي شهدها العالم، ترجع بالأساس إلى تلك المخاوف، المرتكزة على الدافع الذي حددناه سلفا، والذي حاولنا ابراز بعض أسبابه الواقعية في السياسة والثقافة. أما السؤال الذي يجب أن يطرح في هذا الصدد، ما العلاقة المحتملة والتي تربط بين إنشاء أقاليم مع تفكيك النظام الثقافي عند القبائل الصحراوية؟

لقد صممت المدينة الصحراوية الحديثة لمساعدة الصحراويون حتى يتمكنوا من تجاوز  المشروع السياسي القاضي بإقامة دولة مستقلة على أرض الساقية الحمراء ووادي الذهب، بالخصوص إذا تأكد أن أسس المشروع السياسي ترتكز على مبدأ أيديولوجي واحد هو " رفاهية الشعب الصحراوي" إذن بإمكان الصحراويون تحقيق هذه الرفاهية بدون دولة مستقلة وأن مشروع الحكم الذاتي يضمن الأسس الحقوقية والإقتصادية والخصوصية الثقافية، إذ بالإمكان اعتبار المدينة هي الحل الغير معلن عنه داخل منظومة الخطاب السياسي في المغرب، وذلك عن طريق خلق معطيات جديدة تدفع بالصحراويون أن ينغمسوا بشكل واعي أو غير واعي في تقنيات المدينة التي تعد جديدة على البناء الثقافي في الصحراء، الذي انسجمت مكوناته البشرية لزمن طويل مع تقنيات الترحال وممارساتها واستراتيجياتها المعقدة وآلان ملزمين بالخوض في تجربة جديدة.

لنختم ملاحظاتنا بتحديد بعض المعطيات المتحكمة في النظام الثقافي في الصحراء

1-     تتحدد الطبيعة الحالية للبناء الثقافي عند الصحراويون، انطلاقا من ثلات محددات اساسية:

 

المحدد الأول: الثقافة البيضانية المجالية الصحراوية، ترتبط الثقافة البيضانية المجالية  "مجال البيضان" على افرازات التجربة البيضانية للمجتمع البيضاني الضيق في مقابل المجال البيضاني الممتد، وقد برزت هذه الطبيعة انطلاقا من انعكاس النظام التراتبي الإجتماعي (حملة السلاح، زوايا، لحمة) إلى نظام تراتبي ثقافي مرتبط بالهوية الصحراوية.

المحدد الثاني: ثقافة المدينة في الحواضر المغربية الكبرى، أمكن القول أن المدينة الصحراوية قد انسحبت عليها جميع الخصائص الثقافية للمدينة في الحواضر الكبرى، إن المدينة الصحراوية هي مدينة مغربية بساكنة صحراوية، الأمر الذي فرض تفاعل تجربتين ثقافيتين، تجربة عميقة وتحدد الوجدان الصحراوي وهي قديمة "ثقافة البيضان" وثقافة جديدة ينظر لها بريبة شديدة ويتم التعامل معها بحذر كبير إلا أنها تحدد الهياكل التنظيمية الجديدة ومرتبطة حضاريا بالتجربة الثقافية المغربية.

المحدد الثالث: بروز مشكل سياسي معقد من ناحية تفاعلاته الداخلية والخارجية متمثل في مطالبة البوليساريو بإقامة دولة مستقلة على لإقليم الصحراء، وقد يقال بصفة عامة أنه من الصعب تحديد دقيق للمصادر التاريخية التي دفعت بمجموعة من الشباب الصحراوي إلى اعلان جمهورية مستقلة على اقليم الصحراء، إلا أنه بالإمكان ربط الأمر باستمرار التأثير الثقافي البيضاني الذي يحمل معه تطلعات سياسية قد تكون غير واضحة، والمقصود الثقافة البيضانية المجالية، فبعد اعلان الجمهورية الإسلامية الموريتانية سنة 1961 برزت طموحات كبيرة وجدت لها مؤشرات خاصة خلال الحرب الباردة.

2-     النتائج المترتبة عن عملية الترابط الحاصلة بين المحددات الثلاث:

 

"حفاضا على نسق المقالة سوف أعرض نتيجة واحدة على أمل عرض باقي النتائج في المستقبل القادم من الأيام إن أنسء الله في العمر"

 

النتيجة الأولى: على مستوى الهوية الصحراوية برز نظام جديد للهوية نحدده في الآتي:

صحراوي/صحراوي: يتحدد معنى صحراوي أولا وقبل كل شيء بالمجال "الصحراء" بعيدا عن اي معنى مرتبط بالعرق (صنهاجي) قديم، أعرابي (ذوي حسان) وافد على أرض البيضان، إذ تعد الميزة الأساسية التي يتم بموجبها تحديد صحراوي مرتبط بطبيعة النظام الثقافي المحدد لخصائص كل قبيلة صحراوية. وهو ما يفسر ضرورة شيوخ تحديد الهوية.

ان الشق الأول من صحراوي يحصل بالتوافق والإجماع بين أفراد مكونات قبيلة ما على هوية فرد من أفرادها، أما الشق الثاني فيرتبط بالختيارات الذاتية أي ان صحراوي/صحراوي يجد مضمونه الأساسي في ارتباطه بمشروع الدولة الصحراوي المستقلة (تقرير المصير) وتأتي التيجة على الصيغة التالية: المحدد الأول + المحدد الثالث

صحراوي/مغربي: وهو صحراوي من القبائل الصحراوية الساكنة الأصلية "للصحراء" أما اختياراته الذاتية فهو مرتبط بالخصائص الحضارية المغربية والرؤى السياسية المترتبة عن هذا الإرتباط (مغربية الصحراء/ الحكم الذاتي) وتأتي صيغة النتيجة على الشكل الآتي: المحدد الأول + المحدد الثاني.

تركيب: النتيجة التي تعد عمليا الهدف الأساسي من تفكيك النظام الثقافي عند الصحراويون، والسرعة القصوى في إنشاء أقاليم حديثة في الصحراء، هو افقادها خاصية التماسك الهوياتي بهدف ارباك الهوية عن طريق الهوية، وذلك بهدف تقديم صيغ مختلفة لواقعة واحدة هي "صحراوي". إن اختفاءا للمحدد الأول سوف يلغي أو يضعف بشكل كبير تماسك خطاب المحدد الثالث، وأن دمج المحدد الثاني في المحدد الأول سيقدم نتيجة واحدة هي مغربي/صحراوي وتختفي بذلك النتيجة صحراوي/صحراوي، ولكن نتيجة للأخطاء المهولة في تدبير ملف الصحراء لم تفلح هذه الإستراتيجية، بالخصوص أنها صادفت مقاومة كبيرة من طرف الصحراويون سواء من مؤيدين الطرح المغربي أو المؤيدين لطرح جبهة البوليساريو، والآن لم تعد هذه الإستراتيجية على المستوى العملي تمتلك أي مقومات واقعية داخل منظومة الصراع على الصحراء، والسبب ببساطة شديدة هو أن الصحراويون مؤيدون أو معارضون ينظرون للعالم من منظار واحد هو ثقافتهم الصحراوية، وأن المساعي لتفكيك هذه الثقافة يعتبر من أكبر الأخطاء على الإطلاق.

كلها معطيات تبشر بانتهاء مرحلة وبداية التدشين لمرحلة جديدة تجد اشاراتها الأساسية في تكليف المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي



2070

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- و استغفري لربك

علي سالم بوكطاية

هذا كامل أخاير لك منو تقول أستغفر الله و تسالي همك

في 13 يناير 2014 الساعة 14 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- great supject

mohamed salem

مقال رائع مع كاتب شاب و يبقى المشكل الرئيسي غير دلك الى نظرنا الى مشكل اخر لقى روية الى الحل انه نمودج الكويت التي طلما كانت ارض عراقية ولاكن بقدرة قادر اصبحت دولة من اغنى الدول وبعيدا عن البعد الدولي لصراع يبقى هويت الشعب ومن له حق التصويت على اي استفتاء قادم هو اكبر مشكل من الصحراوي ومن غير الصحراوي

في 13 يناير 2014 الساعة 20 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كواليس محاكمة النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك

المخطط الاستعجالي و نيابة كلميم

احتفال غاضب لأفراد الجالية المتحدرين من أسا الزاك انتقدوا الغيابَ المتكرر لكبار المنتخَبين عن عيدهم

سنتان سجن مع ايقاف التنفيذ بحق المغنية نادية بن عيسى بتهمة نقل الايدز لرجل

في عز الحر أحياء بالعيون تعيش بدون ماء طيلة النصف الاول من رمضان

'انتفاضة جنسية' وتصاعد للشهوات الحسية وغياب للروحانيات: كيف انقلب شهر رمضان على معناه؟

هيومن رايتس ووتش تثير ملف اختطاف وتعذيب قياديي العدل والإحسان بفاس

الهيئات السياسية بالزاكَ تدين بشدة التلاعب في توزيع إعانات رمضان

الانفضاح الحقوقي للبوليساريو:ملاحظات على هامش قضية ولد سيدي مولود

مهرجانات عبو سكوبي

ملاحظات حول مشكل الصحراء في بعده الثقافي





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: أسبوع الجمل وسؤال التنمية !

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

"الإيبولا" يهدد مشوار الرجاء والدفاع الحسني الجديدي في البطولات الافريقية


رسميا إقامة نهائي كأس السوبر الإسباني بين برشلونة وإشبيلية بالمغرب(الملعب+سعر التذكرة)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

الأطباء يسمون المنتج الأكثر ضررا على القلب

 
مــن الــمــعــتــقــل

محكمة الإستئناف تدين الصحفي المهداوي بثلاث سنوات نافذة

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والدة الفاعل الجمعوي حسن بشار

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.