للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         الأسماء الأمازيغية والجدل المستمر             إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج             كليميم...اسم يستعصي على الفهم             السيبة بطانطان “بيدوفيل” يقتحم مؤسسة تعليمية ، آباء التلاميذ يحتجون و النائب يتفرج             النقابة الديمقراطية لإرباب المحالب توحد اسعار الحليب بالعيون             خطير جدا: فقدان مادة الأنسولين بالصيدليات             تخليدا لذكرى شهيد المعطلين الصحراويين بالعيون "محمد عالي ماسك"             تقرير عن: الثروات والبيئة بالصحراء الغربية، اكتوبر 2016             تفويت جزء من مدرسة الحسن الثاني بطانطان لفائدة الخواص من أجل إقامة مشروع مدرسة خاصة             المواطن البسيط ، بين شبح الفساد وجبروت المفسدين‎             طاطا:اخبار عن قدوم لجنة وزارية تدفع السلطة المحلية لشن حملة لتحرير الملك العمومي             صرخة طانطان             الدولة المغربية تمارس سياسة "القتل البطيئ" في حق المعتقل السياسي الصحراوي عبدالخالق المرخي             التضليل الإعلامي وصناعة الكذب في الصحراء الغربية             "مشرمل" يقتحم مدرسة الحنصالي بكليميم و يثير الرعب في صفوف الأساتذة و التلاميذ             فضيحة:منظمة تستحوذ على مساعدات إنسانية موجهة للاجئين الصحراويين             بعد العيون والداخلة،وفد وزاري رفيع المستوى سيحل بكليميم لتتبع مشاريع البرنامج التنموي             بن كيران يهاجم أخنوش ونزار بركة،وهذا هو السبب..             وفاة عضو جهة كليميم وادنون             البرلمانيون المتغيبون يقبلون الاقتطاع ويناشدون المجلس عدم فضحهم أمام الرأي العام             طرائف الجامعة الصيفية للتجمع الوطني للأحرار:شباب لا يعرفون أي شيء تقريبا عن الحزب            تصريح رئيس جمعية مساندة مرضى القصور الكلوي بالعيون            صاحب وكالة سفر مغربي ينصب على حجاج ببلجيكا            الناشط المهابة الدرعي يحمل الأجهزة الأمنية بكلميم «المسؤولية الكاملة عن سلامته»            حجاج مغاربة يتهمون لجنة الحج بمنحهم مواد غدائية منتهية الصلاحية،وينتقدون            برنامج عن قضية الصحراء و مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين           

إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

طرائف الجامعة الصيفية للتجمع الوطني للأحرار:شباب لا يعرفون أي شيء تقريبا عن الحزب


تصريح رئيس جمعية مساندة مرضى القصور الكلوي بالعيون


صاحب وكالة سفر مغربي ينصب على حجاج ببلجيكا


الناشط المهابة الدرعي يحمل الأجهزة الأمنية بكلميم «المسؤولية الكاملة عن سلامته»


حجاج مغاربة يتهمون لجنة الحج بمنحهم مواد غدائية منتهية الصلاحية،وينتقدون

 
اقلام حرة

الأسماء الأمازيغية والجدل المستمر


إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج


كليميم...اسم يستعصي على الفهم


المواطن البسيط ، بين شبح الفساد وجبروت المفسدين‎


صرخة طانطان


التضليل الإعلامي وصناعة الكذب في الصحراء الغربية


مأساة السياسة في بلدي : ازدواجية خطاب العدالة والتنمية


لعنة الفساد وتخريب البلاد !

 
الصورة لها معنى

صورة لسنة 1975 : مظاهرة عارمة مؤيدة للبوليساريو اثر مجيء بعثة تقصي الحقائق الاممية


إدارة عمومية تابعة للتعاون الوطني بمدينة سيدي افني بدون علم وطني

 
حديث الفوضى و النظام

صوتوا على الدلاح..!!

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

ترامب قصف سوريا لأنه رقيق القلب

 
بيانات وبلاغات
إضراب أطباء كلميم يوم الثلثاء المقبل‎

عودة الاحتقان الى قطاع الصحة بالسمارة ‎

التنسيق الميداني قسم الشهيد ينتفض ضد الإعتداء على المناضل المهابة الدرعي

 
شكايات

شكاية الي الملك وولاية كليميم وادنون

 
دوليات
فضيحة:منظمة تستحوذ على مساعدات إنسانية موجهة للاجئين الصحراويين

هل تتجه موريتانيا نحو القطيعة الدبلوماسية مع المغرب

أزمة جديدة بين المغرب وموريتانيا وهذا سببها..

تونس تطرد مولاي هشام وقطر تدخل على الخط،وهذا هو السبب

 
مختفون

إختفاء شابة بمنطقة لبلايا بمدينة العيون والعائلة تستغيث طلبا المساعدة (الصورة)


نداء : متغيب من مدينة كليميم يبحت عن اهله (الصورة)

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الارهاب و الحراك العربي : بين الاقصاء و الانتعاش
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 نونبر 2013 الساعة 48 : 10


بقلم: مصطفى الديماني

شهدت الأقطار العربية  تحولات سياسية  كبرى متسارعة  ، إختلفت تسمياتها من ربيع عربي و إنتفاضات شعبية و ثوراث ...، كانت وراءها العديد من الأسباب و الخلفيات ، لتفتح الطريق نحو الإنتقال الديمقراطي المبني على عقد إجتماعي جديد يقطع مع سنوات الإستبداد و الشمولية .

إن التحولات العربية يمكن قراءتها من عدة زوايا مختلفة  و متعددة ، كما أن تداعياتها كذلك يطبعها التنوع و الاختلاف ، سواء على المستوى السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي و الثقافي  ، أو في ما يتعلق بالجانب الأمني خاصة  ظاهرة  '' الإرهاب '' .

 فالمنطقة العربية  كغيرها من بقاع العالم لم تسلم من أخطار ظاهرة الإرهاب ، إلا أن إندلاع سلسة الإحتجاجات الشعبية ساهمت في البحث عن العلاقة بين الإرهاب و الإنتقال الديمقراطي  ، و طرح السؤال : هل شكلت تحولات العربية  مدخلا لتنامي الظاهرة  أم إقصاء لها ؟

يعد الإرهاب إحدى الظواهر المجتمعية القديمة فهو ليس و ليد أحداث 11 شتنبر  ، غير أن الظاهرة عرفت تزايدا ملحوظا خلال العقود الاخيرة و بصورة   لم يعرف المجتمع الانساني  سابقة لها ، تزامنا مع التقدم الحاصل في مجال التكنولوجية و المعلوماتية و تآكل سيادة الدول و التي أصبح العالم معها قرية صغيرة .

عند  قيام الاحتجاجات العفوية بالمنطقة العربية ، و رفع الشعوب العديد من المطالب من قبيل المطالبة بالديمقراطية و الحرية و إسقاط الاستبداد  و الفساد... كانت هذه المطالبة بصورة سلمية مشروعة  و علنية عن طريق الخروج للشارع  ، و هنا كانت ضربة قوية لتلك التنظيمات المتطرفة التي غالبا ما تشتغل في الخفاء و تعتمد على عنصر المفاجأة  ،   علاوة على الأساليب  العنيفة و الغير الانسانية التي تتبعها و بصورة تثير الرعب و الخوف داخل المجتمع  .

كما أن المطالبة بالديمقراطية شكلت إتجاها مغايرا للتوجه الفكري للتنظيمات الارهابية ، فهذه الاخيرة تتبنى حسب إيديولوجيتها و تصورها فكرا أحاديا لا يقبل الانتقاد و النقاش ،  الشئ الذي يتنافى  مع حرية الاختلاف و القدرة على تدبيرها باعتبارها من مقومات الديمقراطية المعاصرة .

تعد العلاقة بين الديمقراطية و الإرهاب وطيدة ( علاقة عكسية ) ، فغياب  الديمقراطية غالبا ما يولد الإنطواء على الذات و الإحساس بالظلم ، الأمر الذي قد  يجعل من الإستبداد بشتى مظاهره مدخلا للتطرف و الإرهاب داخل المجتمع 

فالشعب العربي بالفعل كان يعاني من ويلات الإستبداد الممارس عليه من طرف أنظمة شمولية لا تؤمن بمبادئ الديمقراطية و الحرية , حيث مارست القمع ضد كل من يعارض سياساتها  مما يجعل مفهوم المواطنة يكتنفه الغموض  و الإلتباس من ناحية ،  و الشيء الذي ساهم في تنامي ظاهرة التطرف و العنف داخل الوطن العربي من ناحية اخرى .

إن ظاهرة الإرهاب غالبا ما تنتعش في مناطق سمتها النزاعات و الأزمات  و الإستبداد ، كما هو الشأن في العراق و أفغانستان و الصومال ... نفس الشئ ينطبق على البلدان العربية الجديدة اليوم فحقيقة الامر يعد قيام الحراك المجتمعي تهديدا للتنظيمات المتطرفة من حيث المبدأ و الأفكار فقط ، في حين يتضح بشكل جلي إنتعاش الظاهرة في الممارسة بسب ذاك الفراغ الامني الذي نتج عن المرحلة الانتقالية.  

 في البداية ، عند إحساس الأنظمة السابقة  بأن الشعوب العربية لم تعد تؤمن بمنطق المؤامرات الخارجية ، و أن مطلب الإصلاح و التغير هو هدف لا رجعة فيه ، قامت تلك الأنظمة السياسية بممارسة الإرهاب في حق الأفراد بداً بالاعتقالات و التعنيف الى القتل ، و لعل ليبيا و سوريا أكثر البلدان التي عرفت خروقات و إنتهاكات جسيمة لحقوق الانسان  بصورة خطيرة .

تميزت الأزمتين السورية و الليبية في كونهما سلكتا مسارا أكثر دمويا ، بسب تعنت النظامين و تسليح المعارضة مما أدخل البلدين و المنطقة برمتها في فوضى التسليح و إنتعاش الخلايا النائمة ، فرغم سقوط نظام معمر القذافي فليبيا لازالت تعيش فوضى أمنية خطيرة تجلت في تفجير السفرات الأجنبية و بروز مليشيات مسلحة... مما دفع السلطات الى  دعوة هذه الجماعات المتسلحين الى الإنضمام للجيش ، أما في ما يخص الصراع في سوريا فيمكن قراءة تراجع القوى الدولية الكبرى عن تسليح المعارضة تخوفها الشديد من وقوع الأسلحة في أيدي التنظيمات الراديكالية ، خاصة أمام ما تشهده المعارضة من إنقسام و تشرذم ، علاوة على تعاظم دور القوى الاقليمية بالمنطقة خاصة تركيا و إيران إضافة الى حزب الله و الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن الدولي ، الأمر الذي سيجعل حل الأزمة السورية يخضع للمصالح الجيوسياسية  و الإقتصادية لتلك القوى .

في ما يخص مصر ، فقد أدى عزل الرئيس مرسي إلى خروج مؤيديه الى الشارع للإحتجاج على هذا الأمر ، الشيء الذي أسفر عن وقوع العديد من القتلى و الجرحى ، هذه الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ستزيد من دائرة الشك و إنعدام الثقة لدى الأفراد تجاه مؤسسات الدولة ، فمصادرة الحقوق و الحريات بشموليتها عن طريق العنف تشكل إحدى أوجه الإرهاب .

إن أهم التحديات المطروحة أمام الدول العربية الجديدة تلك المتعلقة بالجانب الأمني ، فحين تستوطن الفوضى داخل الدول ، يتدفق اللاجئون عبر الحدود هربا من العنف ، وتنتعش التنظيمات المتطرفة و تجارة المخدرات و البشر … وعليه سيكون من الخطأ الإعتقاد أن تفكك دولة ما حدث داخلي بالكامل ، بل على العكس ، يحمل هذا الأمر معه إنعكاسات و تداعيات إقليمية و أحيانا دولية .

 

فالإرهاب بإعتباره النقيض الحتمي للسلام و الامن ، قد شكلت محاربته مطلبا ملحا في العقود الاخيرة ، حيث لم يعد معها سيادة الدول حصنا منيعا للاحتماء  من تحدياتها و مخاطرها و تداعياتها السياسية والاقتصادية ... ومنه فمقاربتها يجب ان تكون جماعية وشمولية ، و لا يجادل اثنان في كون أن تحقيق الديمقراطية في جميع المجالات يعد أهم المداخل لمعالجة آفة التطرف و التعصب داخل المجتمعات الإنسانية

باحث في العلاقات الدولية – المغرب -



1060

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عربي اصيل

اصيل

مقال يستحق القراءة

في 17 نونبر 2013 الساعة 10 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع مدرب فريق النادي البلدي لكرة القدم النسوية بالعيون

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

السيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بالسمارة

مدينة الداخلة في واد و المجلس البلدي في أخر

الجماعة تنتظر مشروعا سياحيا بمواصفات عالمية لكنها لا توفر الماء والمراحيض العمومية

معمر القذافي يطالب بفتح تحقيق دولي حول اغتيال الرئيس صدام حسين

أرفود تحتضن المعرض الدولي للتمور في ظل خطر الاندثار الذي يهدد واحات النخيل بالمغرب

بيد الله «يوبخ» مسؤولين في حزبه بالعيون ويصف عملهم ب«دون المتوسط»

'القاعدة' تزداد خطرا.. فمن المسؤول؟

موسم الطانطان يريد ان يقرر مصيره

تلاميذ الثانوية التقنية بالعيون ، المعاناة بالجملة والمصير المجهول

رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة كلميم/السمارة يعقد الحساب الإداري مع أذان صلاة الجمعة

الموسم السنوي لقبيلة الأنصار ببوجدور يومي 17 و 18 يونيو 2011

معاناة عمال الانعاش الوطني من الاجور الزهيدة

رسالة موجهة من : مجموعة الأطر العليا الصحراوية المعطلة بكليميم إلى السيد : عامل إقليم تازة

كليميم : هدية رئيس المجلس البلدي إلى رئيس المجلس الجماعي لاسرير..!!

الحسانية بين الدسترة و الأجرأة

سحابة "السكن" العابرة !!

الارهاب و الحراك العربي : بين الاقصاء و الانتعاش

المملكة المغربية، فرنسا و دول الساحل و الصحراء





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب :جنون الفساد في الصحراء

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أزمة السكن..والكبت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

مكتب الصرف: جدول المناصب المالية المخصصة للتوظيف بمكتب الصرف برسم سنة 2017

وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة: مباراة توظيف 08 أساتذة

منح للطلبة والموظفين للدراسة بمالطا وإيطاليا وإسبانيا وكندا أندونيسيا2017

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

تضنيف المؤسسات التربوية حسب نسب النجاح بين الكم والكيف‎

 
رياضة

جمعية السمارة للألعاب التقليدية والرياضة ضيفة شرف مهرجان الألعاب التقليدية ببيروت


إختتام فعاليات الدوري المنظم من طرف النادي الرياضي إثران إفران (صور)

 
جمعيات
النقابة الديمقراطية لإرباب المحالب توحد اسعار الحليب بالعيون

فعاليات المجتمع المدني الصحراوي تشارك في الدورة 36 لمجلس حقوق الانسان بجنيف

مهرجان "احمد ولد بلا "لتمازج الثقافات في نسخته السابعة بجماعة فاصك

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تفتح الباب على مصراعيه لمعركة جديدة مع المغرب

 
نداء انساني

نداء للمحسنين : ساهموا في إنقاذ أنور وأمه

 
مختارات
قبل السكري، 14 إشارة تشير إلى أن سكر الدم عال جداً.. فحذار منها

لماذا نشعر بـ الشرارة الكهربائية عند لمس أشياء عادية؟

لماذا يتغير لون بولك؟

 
مــن الــمــعــتــقــل

الدولة المغربية تمارس سياسة "القتل البطيئ" في حق المعتقل السياسي الصحراوي عبدالخالق المرخي

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد حمودي بجرجي

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
تطبيقToontastic 3D لعمل أفلام الكارتون والربح منها

تطبيق مراقبة اي هاتف اندرويد ومعرفة مكانه وفتح كاميرا الهاتف عن بُعد وتسجيل ما يدور حوله

تطبيق رائع لتحويل هاتفك إلي عداد سرعة

تطبيق تعلم اللغة الانجليزية من خلال المحادثات فيديو مع الأجانب

 
الأكثر تعليقا
معانات المخازنية (القوات المساعدة)

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.